أضف استشارتك

تمزق الغضروف الهلالي Torn meniscus

تمزق الغضروف الهلالي هو أحد إصابات الركبة الأكثر شيوعاً. يمكن أن يؤدي أي نشاط يُسبب التواء أو التفاف في الركبة بقوة خاصة عند وضع وزن الجسم كله عليها إلى الإصابة بتمزق الغضروف الهلالي.

يوجد لدى كل ركبة غضروفين هلاليين وهما عبارة قطع من الغضاريف تأخذ شكل حرف C تعمل كوسادة بين عظمة الساق وعظمة الفخذ. يُسبب تمزق الغضروف الهلالي الألم والتورم والتصلب، وقد تشعر أيضاً بصعوبة في حركة الركبة وتعاني من مشكلة في تمديد الركبة تماماً.

أعراض تمزق الغضروف الهلالي

تمزق الغضروف الهلالي

إذا كنت تعاني من التمزق في الغضروف الهلالي فقد تعاني من العلامات والأعراض التالية في ركبتك:

  • إحساس الفرقعة أو الطقطقة.
  • التورم أو التصلب.
  • الألم خاصة عند التواء أو التفاف الركبة.
  • صعوبة تمديد الركبة بشكل مستقيم تماماً.
  • الشعور بأن ركبتك محبوسة في مكانها عند محاولة تحريكها.

ضرورة استشارة الطبيب

يجب عليك الاتصال بطبيبك إذا كنت تعاني من ألم أو تورم الركبة أو إذا كنت لا تتمكن من تحريك ركبتك بالطرق المعتادة.

أسباب تمزق الغضروف الهلالي

تمزق الغضروف الهلالي

يمكن أن ينتج هذا التمزق عن أي نشاط يُسبب التواء أو التفاف ركبتك بقوة مثل الدوران العدواني أو التوقفات والالتفافات المفاجئة. يمكن أن يؤدي أيضاً حتى مجرد الركوع العميق أو رفع شيئاً ما ثقيل إلى الإصابة بتمزق الغضروف الهلالي في بعض الأحيان. يمكن أن تساهم التغيرات التنكسية للركبة لدى كبار السن في الإصابة بتمزق الغضروف الهلالي مع الصدمة الضئيلة أو بدون صدمة.

عوامل خطر تمزق الغضروف الهلالي

يؤدي أداء الأنشطة التي تنطوي على الالتواء والدوران العدواني للركبة إلى زيادة خطر إصابتك بتمزق الغضروف الهلالي. يكون الخطر كبير بشكل خاص بالنسبة للرياضيين خاصة أولئك الذين يشتركون في رياضات الاتصال مثل كرة القدم أو الأنشطة التي تنطوي على الدوران مثل التنس أو كرة السلة. يزداد خطر الإصابة بتمزق الغضروف الهلالي أيضاً مع التقدم في العمر بسبب التلف والتآكل في ركبتيك.

مضاعفات تمزق الغضروف الهلالي

يمكن أن يؤدي هذا التمزق إلى عدم استقرار الركبة، عدم القدرة على تحريك الركبة بشكل طبيعي أو ألم الركبة المستمر. قد تكون أكثر احتمالاً للإصابة بـ الفصال العظمي في الركبة المصابة.

تشخيص تمزق الغضروف الهلالي

غالباً ما يتم تحديد هذه الحالة أصناء الفحص الجسدي. قد يقوم طبيبك بتحريك ركبتك وساقك في اتجاهات مختلفة ويراقب مشيتك ويطلب منك جلوس القرفصاء لتحديد سبب علاماتك وأعراضك.

اختبارات التصوير

  • الأشعة السينية، لن يظهر هذا التمزق على الأشعة السينية لأنه يحدث في الغضروف، ولكن يمكن أن تساعد الأشعة السينية على استبعاد المشاكل الأخرى في الركبة والتي تُسبب أعراض مشابهة.
  • أشعة الرنين المغناطيسي، والتي تستخدم موجات راديو ومجال مغناطيسي قوي لإنتاج صور مفصلة لكلاً من الأنسجة الصلبة والرخوة داخل الركبة. وتعتبر أفضل دراسة تصويرية لاكتشاف تمزق الغضروف الهلالي.

تنظير المفصل

قد يستخدم طبيبك في بعض الحالات أداة تُعرف بإسم منظار المفضل لفحص داخل الركبة وهو ما يُعرف بإسم تنظير المفصل حيث يتم إدخال منظار المفصل من خلال شق صغير بالقرب من الركبة.

يحتوي الجهاز على ضوء وكاميرا صغيرة والتي تنتقل صورة مضخمة لداخل الركبة على شاشة المراقبة. يمكن إدخال الأدوات الجراحية إذا لزم الأمر من خلال منظار المفصل أو من خلال الشقوق الصغيرة الإضافية في ركبتك لتقليل أو إصلاح التمزق.

علاج تمزق الغضروف الهلالي

تمزق الغضروف الهلالي

العلاج الأولي

غالباً ما يبدأ علاج تمزق الغضروف الهلالي بشكل محافظ اعتماداً على نوع وحجم وموقع التمزق. عادة ما يتحسن التمزق المرتبط بـ التهاب المفاصل مع مرور الوقت مع علاج التهاب المفاصل لذلك فإنه لا يتم الإشارة بالعملية الجراحية عادة. سوف تصبح العديد من التمزقات الأخرى الغير مرتبطة بانحصار أو توقف حركة الركبة أقل إيلاماً مع مرور الوقت لذلك فإنها لا تحتاج أيضاً إلى العملية الجراحية. قد يُوصي طبيبك بما يلي:

  • الراحة، تجنب الأنشطة التي تُسبب تفاقم ألم الركبة خاصة أي نشاط يُسبب التواء أو التفاف الركبة. إذا كان الألم شديد يمكن أن يساعد استخدام العكازات على تخفيف الضغط عن الركبة وتعزيز الشفاء.
  • الثلج، يمكن أن يقلل الثلج من ألم وتورم الركبة. استخدم الكمادات الباردة، كيس من الخضروات المجمدة أو منشفة ممتلئة بمكعبات الثلج لمدة 15 دقيقة تقريباً في كل مرة وحافظ على ركبتك مرفوعة. قُم بذلك كل فترة تتراوح من أربعة إلى ستة ساعات في اليوم الأول أو الثاني ثم بعد ذلك عند الحاجة.
  • الدواء، يمكن أن تساعد مسكنات الألم دون وصفة طبية أيضاً على تخفيف ألم الركبة.

العلاج

يمكن أن يساعدك العلاج الطبيعي على تقوية العضلات حول ركبتك وفي ساقيك للمساعدة على استقرار ودعم مفصل الركبة.

العملية الجراحية

إذا استمر ألم الركبة بالرغم من العلاج التأهيلي أو إذا كانت الركبة مقيدة فقد يُوصي طبيبك بإجراء العملية الجراحية. من الممكن في بعض الأحيان إصلاح تمزق الغضروف الهلالي خاصة لدى الأطفال والشباب.

إذا كان لا يمكن إصلاح التمزق فقد يتم تشذيب الغضروف الهلالي جراحياً من خلال شقوق صغيرة باستخدام منظار المفصل. سوف تحتاج إلى أداء التمارين الرياضية بعد العملية الجراحية لتحسين قوة واستقرار الركبة.

أسلوب الحياة وبعض العلاجات المنزلية

تجنب الأنشطة التي تُسبب تفاقم ألم الركبة خاصة الرياضات التي تنطوي على دوران أو التواء الركبة حتى يختفي الألم. قد يفيد الثلج ومسكنات الألم دون وصفة طبية.

الاستعداد لموعد الطبيب

يدفع الألم وعدم الاستقرار المرتبط بتمزق الغضروف الهلالي العديد من الأشخاص للبحث عن العناية الطبية الفورية. قد يحدد الآخرون موعداً مع طبيب العائلة. قد تتم إحالتك إلى طبيب متخصص في طب الرياضات أو أخصائي في العظام وجراحة المفاصل اعتماداً على شدة إصابتك.

ماذا يجب أن تفعل؟

يجب عليك الاستعداد للإجابة على الأسئلة التالية قبل الموعد:

  • متى حدثت الإصابة؟
  • ماذا كنت تفعل في ذلك الوقت؟
  • هل سمعت صوت فرقعة أو شعرت بإحساس الطقطقة؟
  • هل حدث تورم شديد بعد ذلك؟
  • هل تعرضت لإصابة في ركبتك من قبل؟
  • هل كانت أعراضك مستمرة أم مؤقتة؟
  • هل هناك أي حركات محددة يبدو أنها تُحسن أعراضك أو تزيدها سوءاً؟
  • هل شعرت بأن ركبتك مقيدة أو شعرت بأنها محبوسة عند محاولة تحريكها؟
  • هل شعرت بأن ركبتك غير مستقرة أو غير قادرة على دعم وزنك؟

الأسئلة المتعلقة

Advertisement

تعليق

  1. معلومات جيده

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *