توسع قنوات الثدي Mammary duct ectasia

توسع قنوات الثدي هو مرض يُصيب النساء، ويحدث فيه انتفاخ وتمدد للقناة اللبنية الموجودة بجانب الحلمة، وتتصلب جدران القناة تتصلب، وتصبح القناة ممتلئة بمادة بيضاء لبنية سميكة ولزجة. وهذا المرض يُصيب النساء من سن 45-55 غالباً، لكن من الممكن أن يصيب النساء بعد سن اليأس.

وأحياناً لا تحدث أعراض، لكن لو ظهرت أعراض على المريض فإنها تتراوح من مريضة لأخرى، لذلك فإن بعض الحالات لا تحتاج للعلاج، لكن هناك حالات شديدة تحتاج إلى علاج فوري. وتوسع قنوات الثدي لا يؤدي إلى ظهور سرطان الثدي.

أسباب توسع قنوات الثدي

لا يوجد سبب واضح لحدوث تلك الحالة، لكن بعض الأطباء أشاروا إلى إمكانية ربط هذه الحالات بحدوث مرض توسع قنوات الثدي:

  • تقدم السن، فمع تقدم السن، يبدأ نسيج الثدي الداخلي من التحول من النسيج الغدي إلى النسيج الدهني في عملية تعرف بالضمور الارتدادي. وهذا التحول يؤدي إلى انسداد القنوات اللبنية بالمواد اللبنية البيضاء اللزجة وحدوث مرض توسع قنوات الثدي.
  • التدخين، حيث يؤدي إلى حدوث التهابات بالقنوات اللبنية.
  • انعكاس وضعية الحلمة، مما يؤدي إلى حدوث التهابات وانسداد في القنوات اللبنية. وهذا الانعكاس المفاجئ من الممكن أن يكون علامة لأمراض خطيرة أخرى مثل سرطان الثدي.

أعراض توسع قنوات الثدي

  • أحيانا لا توجد أعراض.
  • إفرازات بيضاء أو سوداء أو خضراء تنزل من الحلمة، سواء من ناحية واحدة أو من الناحيتين.
  • ألم في الثدي.
  • ظهور أعراض الالتهاب في منطقة الحلمة مثل الاحمرار والسخونة.
  • ورم بالثدي بسبب انسداد القنوات اللبنية.
  • انعكاس وضع الحلمة للداخل.

ستوري

مضاعفات توسع قنوات الثدي

  • إفرازات كثيرة من الحلمة قد تؤدي إلى التهابات وتهيج بالثدي.
  • التهابات بالثدي، مثل احمرار وسخونة وألم.
  • عدوى بكتيرية في القنوات المسدودة، مما يؤدي إلى التهابات شديدة وتكوين خراج (وجود خلايا صديدية بالثدي).

ويجب الحذر من علامات سرطان الثدي؛ لذا من الضروري فحص الثدي جيداً لاستبعاد علامات السرطان.

تشخيص توسع قنوات الثدي

يقوم الطبيب بتشخيص هذا المرض بالطرق التالية:

  • التاريخ المرضي والفحص الإكلينيكي.
  • أشعة تليفزيونية (سونار) على الثدي.
  • فحص الثدي بالأشعة باستخدام الصبغة.

علاج توسع قنوات الثدي

  • المضادات الحيوية، لمدة 10-14 يوم.
  • المسكنات، مثل الباراسيتامول أو الايبوبروفين وذلك لتقليل الالتهابات والألم وارتفاع درجة الحرارة.
  • اللجوء للعمليات الجراحية، وتكون هذه الخطوة نادرة في حالة عدم استجابة المريضة للعلاج. وتتم العملية عن طريق إزالة القناة المسدودة.

ويجب مراعاة بعض الإرشادات المساعدة مثل:

  • وضع كمادات مياه دافئة على الثدي لتقليل الالتهاب وانسداد القنوات اللبنية.
  • وضع حفاضات على الثدي لامتصاص الإفرازات الخارجة من الحلمة.
  • ارتداء حمالة صدر مريحة.
  • النوم على الجانب الآخر من الجسد حتى نبتعد عن الجانب المؤلم من الثدي ولا نزيد من الضغط عليه.
  • الإقلاع عن التدخين.

الاستعداد لموعد الطبيب

عادة ما يكون هناك بعض الأسئلة التي تريد المريضة معرفة إجابتها من الطبيب المعالج بخصوص مرض توسع قنوات الثدي، ومن ضمنها:

  • ما هو سبب تلك الأعراض؟
  • هل لهذا المرض علاج فعال؟
  • هل سأحتاج للعملية الجراحية؟
  • ما هي التوصيات اللازمة للوصول لنتيجة مضمونة؟

ما المتوقع من الطبيب؟

هناك بعض الأسئلة التي سيقوم الطبيب بتوجيهها للمريضة بخصوص مرض توسع قنوات الثدي، ومن ضمنها:

  • ما هي الأعراض؟ متى بدأت؟
  • هل الأعراض في ثدي واحد أم في الاثنين؟
  • هل تشعري بالحمى؟
  • متى كان آخر فحص بالأشعة باستخدام الصبغة قمتي بعمله؟
  • هل لديك أمراض ظهرت في الثدي من قبل؟
  • هل هناك ما يزيد من الأعراض؟
  • هل هناك تاريخ عائلي لنفس تلك الأعراض أو المرض؟

استشارات متعلقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *