ثآليل القدم Plantar warts

ثآليل القدم أو الثآليل الأخمصية هي نتوءات صغيرة تظهر عادة على الكعبين، أو مناطق تحمل الوزن الأخرى في القدمين. وقد يؤدي هذا الضغط إلى نمو ثآليل القدم في الداخل، أسفل طبقة صلبة وسميكة من الجلد (مسمار القدم).

وتحدث ثآليل القدم بسبب فيروس الورم الحليمي البشري، حيث يدخل الفيروس إلى الجسم من خلال جروح صغيرة، فواصل، أو بقع ضعيفة أخرى في أسفل القدم. ولا تعتبر معظم ثآليل القدم مشكلة صحية خطيرة، وعادة ما تختفي بدون علاج.

أعراض ثآليل القدم

تتضمن علامات وأعراض ثآليل القدم ما يلي:

  • نتوء صغير، لحمي، خشن، ومُحبب في أسفل القدم، وعادة ما يكون في قاعدة أصابع القدم ومقدمة القدم، أو الكعب.
  • جلد صلب، سميك (مسمار القدم) فوق بقعة محددة على الجلد، حيث ينمو الثؤلول بداخلها.
  • رؤوس سوداء تُسمى عادة بإسم بذور الثؤلول، ولكنها في الواقع أوعية دموية متجلطة صغيرة.
  • تشوه (ضرر) يؤثر على الخطوط والثنيات الطبيعية في جلد القدم.
  • ألم عند المشي، أو الوقوف.

ضرورة استشارة الطبيب

يجب عليك رؤية طبيبك عند ظهور هذا النتوء على القدم في الحالات التالية:

  • إذا كان النتوء ينزف، يؤلم، أو يؤثر على الشكل الخارجي، أو اللون.
  • إذا حاولت علاج الثؤلول، ولكنه يستمر، يتضاعف، أو يتكرر.
  • إذا تتداخل إنزعاجك من هذا النتوء مع الأنشطة.
  • إذا كنت تعاني أيضاً من مرض السكري، أو سوء الإحساس في القدمين.
  • إذا كنت تعاني من ضعف جهاز المناعة بسبب العقاقير المثبطة للمناعة، فيروس العوز المناعي البشري/الإيدز، أو اضطرابات الجهاز المناعي الأخرى.
  • إذا كنت غير متأكد إذا ما كان النتوء هو ثؤلول أم لا.

ستوري

أسباب ثآليل القدم

تحدث ثآليل القدم بسبب العدوى بواسطة فيروس الورم الحليمي البشري في الطبقة الخارجية من الجلد على باطن القدمين. وتتم الإصابة بهم عندما يدخل الفيروس إلى الجسم من خلال جروح صغيرة، فواصل، أو بقع ضعيفة أخرى في أسفل القدمين.

ويعتبر فيروس الورم الحليمي البشري شائعاً جداً، ويوجد أكثر من 100 نوع من الفيروس، ولكن تحدث الثآليل بسبب أنواع قليلة فقط منهم. وتُسبب الأنواع الأخرى منهم ظهور ثآليل في مناطق أخرى من الجلد، أو على الأغشية المخاطية.

انتقال الفيروس

تختلف استجابة الجهاز المناعي لكل شخص لفيروس الورم الحليمي البشري، ولا يُصاب كل شخص يتعرض للفيروس بالثآليل، وحتى الأشخاص في نفس العائلة أيضاً، يمكن أن يتفاعلوا مع الفيروس بشكل مختلف.

ولا تعتبر سلالات فيروس الورم الحليمي البشري التي تُسبب ثآليل القدم مُعدية بدرجة كبيرة، لذا لا ينتقل الفيروس بسهولة عن طريق الاتصال المباشر من شخص إلى آخر، ولكنه يزدهر في البيئات الدافئة، والرطبة. وبالتالي قد تُصاب بالفيروس عن طريق المشي حافي القدمين حول حمامات السباحة، أو غرف خلع الملابس. وإذا انتشر الفيروس من الموقع الأول للعدوى، فقد تظهر المزيد من الثآليل.

عوامل خطر ثآليل القدم

يمكن أن يُصاب أي شخص بثآليل القدم، ولكن من المحتمل أن يُصيب هذا النوع من الثؤلول:

  • الأطفال، والمراهقين.
  • الأشخاص الذين يعانون من ضعف الجهاز المناعي.
  • الأشخاص الذين أُصيبوا بثآليل القدم من قبل.
  • الأشخاص الذين يسيرون حفاة الأقدام في المكان الذي يكون فيه الفيروس المُسبب للثؤلول شائعاً، مثل غرف خلع الملابس.

مضاعفات ثآليل القدم

عندما ينتج عن ثآليل القدم الشعور بالألم، يمكن أن تقوم بتغيير الوقفة أو المشية المعتادة، وبدون أن تدرك ذلك أيضاً في بعض الأحيان، ويؤدي هذا التغيير في طريقة الوقوف، المشي، أو الجري، إلى عدم الراحة في العضلات والمفاصل.

الوقاية من ثآليل القدم

يمكنك اتباع النصائح التالية لتقليل خطر الإصابة بثآليل القدم:

  • تجنب الاتصال المباشر بالثآليل، ويتضمن ذلك الثآليل الخاصة بك. واغسل يديك جيداً بعناية بعد لمس الثؤلول.
  • الحفاظ على نظافة، وجفاف القدمين.و قُم بتغيير الأحذية، والجوارب الخاصة بك يومياً.
  • تجنب المشي حافي القدمين حول حمامات السباحة، وغرف خلع الملابس.
  • عدم لمس أو فرك الثآليل.
  • عدم استحدام مبرد الصنفرة نفسه، حجر الصقل، أو مقص (قصافة) الأظافر على الثآليل كما تستخدمها على البشرة، أو الأظافر السليمة.

تشخيص ثآليل القدم

يمكن أن يقوم طبيبك بتشخيص ثآليل القدم في معظم الحالات عن طريق واحد، أو أكثر من التقنيات التالية:

  • فحص النتوء.
  • تقشير النتوء بواسطة مشرط، والتحقق من علامات النقاط الداكنة الدقيقة، أي الأوعية الدموية المتجلطة الصغيرة.
  • إزالة جزء صغير من النتوء (خزعة كشط)، وإرسالها إلى المعمل لتحليلها.

علاج ثآليل القدم

تُعتبر معظم ثآليل القدم غير ضارة وتختفي بدون علاج، بالرغم من أنها قد تستغرق سنة أو سنتين. وإذا كانت الثآليل مؤلمة، ومنتشرة، فقد تحتاج إلى علاجهم باستخدام الأدوية دون وصفة طبية أو العلاجات المنزلية. وقد تحتاج إلى العديد من العلاجات المتكررة قبل اختفاء الثآليل، كما أنها قد تعود مرة أخرى لاحقاً. وإذا لم تساعدك طرق الرعاية الذاتية، يجب أن تتحدث مع طبيبك بشأن هذه العلاجات التالية:

بعض العلاجات

علاج تقشير أقوى (حمض الساليسيليك)

تعمل الأدوية القوية الموصوفة للثؤلول المحتوية على حمض الساليسيليك عن طريق إزالة طبقات من الثؤلول قليلاً في وقت واحد، وقد يؤدي ذلك أيضاً إلى تحفيز قدرة الجهاز المناعي على محاربة الثؤلول. ومن المحتمل أن يقترح طبيبك استخدام الدواء بانتظام في المنزل، ويتبعه زيارات متابعة في العيادة.

علاج التجميد (أو العلاج بالتبريد)

يتم إجراء العلاج بالتبريد في عيادة الطبيب، ويتضمن وضع النيتروجين السائل على الثؤلول، سواء باستخدام بخاخ، أو قطعة قطنية. ويمكن أن تكون هذه الطريقة مؤلمة، لذا قد يقوم طبيبك بتخدير المنطقة أولاً.

وينتج عن هذه المادة الكيميائية تكوين بثور حول الثؤلول، ويتم إنتزاع الأنسجة الميتة في خلال أسبوع أو نحو ذلك. وقد يؤدي العلاج بالتبريد أيضاً إلى تحفيز جهازك المناعي لمحاربة الثآليل الفيروسية، وقد تحتاج إلى العودة إلى عيادة طبيبك لتكرار العلاج كل أسبوعين أو أربعة أسابيع حتى تختفي الثآليل.

واقترحت بعض الدراسات أن الجمع بين العلاج بالتبريد، وحمض الساليسيليك يكون أكثر فعالية من استخدام العلاج بالتبريد فقط، ولكن لا يزال هناك حاجة إلى المزيد من الدراسة.

الإجراءات الجراحية أو غيرها

إذا لم يعمل حمض الساليسيليك، وعلاج التجميد، فقد يُوصي طبيبك بإجراء واحد، أو أكثر من العلاجات التالية:

أحماض أخرى

قد يقوم طبيبك بكشط سطح الثؤلول، ووضع حمض ثلاثي كلورو الخليك باستخدام عود أسنان خشبي. وسوف تحتاج إلى العودة إلى عيادة الطبيب لتكرار هذه العلاجات كل أسبوع أو نحو ذلك. وتتضمن الآثار الجانبية الحرقة، والوخز. وقد يُطلب منك وضع حمض الساليسيليك على الثؤلول بين الزيارات.

العلاج المناعي

تُستخدم الأدوية أو المحاليل في هذه الطريقة، لتحفيز الجهاز المناعي لمحاربة الثآليل الفيروسية. وقد يقوم طبيبك بحقن الثآليل بواسطة مادة مضادة، أو وضع محلول، أو كريم على الثؤلول.

عملية جراحية بسيطة

قد يقوم طبيبك بالتخلص من الثؤلول، أو تدميره باستخدام إبرة كهربائية (تجفيف كهربي، وكحت). ويمكن أن يكون هذا الإجراء مؤلماً، لذلك سوف يقوم طبيبك بتخدير بشرتك أولاً. ولا تُستخدم هذه الطريقة عادة لعلاج ثآليل القدم إلا بعد أن تفشل العلاجات الأخرى، وذلك لأن هذه الطريقة تؤدي إلى خطر الإصابة بالتندب.

العلاج بالليزر

يعمل علاج الليزر الصباغي النبضي على كَيّ الأوعية الدموية الصغيرة، وبذلك تموت الأنسجة المصابة في نهاية الأمر، وتسقط الثآليل. وتتطلب هذه الطريقة إعادة العلاجات كل ثلاثة إلى أربعة أسابيع. ويعتبر دليل فعالية هذه الطريقة محدود، ويمكن أن تُسبب ألم، وربما حدوث ندوب.

اللقاح

قد تم استخدام لقاح الورم الحليمي البشري بنجاح لعلاج الثآليل، حتى إذا لم يكن هذا اللقاح يستهدف بالتحديد الثؤلول الفيروسي الذي يُسبب غالبية ثآليل القدم.

أسلوب الحياة وبعض العلاجات المنزلية

تمكن العديد من الأشخاص من إزالة الثآليل عن طريق اتباع نصائح الرعاية الذاتية التالية:

علاج التقشير (حمض الساليسيليك)

تتوفر منتجات إزالة الثؤلول دون وصفة طبية على هيئة ضمادة، أو سائل، وقد يتم إرشادك لغسل موقع الثؤلول، ونقعه في الماء الدافئ، وإزالة الطبقة العلوية من الجلد اللين باستخدام حجر صقل، أو مبرد كشط، ثم بعد أن يجف الجلد تقوم بوضع المحلول، أو الضمادة. و

يتم تغيير الضمادات عادة كل 24 إلى 48 ساعة، ويتم استخدام الأنواع السائلة عادة يومياً. وقد تحتاج إلى إعادة تكرار العلاج بانتظام على مدار عدة أسابيع إلى شهور ليتم الحصول على نتائج.

 

الشريط اللاصق

يعتبر استخدام الشريط اللاصق لإزالة الثآليل طريقة ضارة، وهي طريقة غير مُثبتة. وإذا أردت تجربة ذلك، قُم بتغطية الثؤلول بواسطة شريط لاصق فضي، وتغييره كل بضعة أيام، وقُم بين كل تطبيق بنقع الثؤلول، وإزالة النسيج الميت بلطف باستخدام حجر صقل، أو مبرد كشط، ثم اترك الثؤلول مُعرضاً للهواء لكي يجف لبضعة ساعات قبل تغطيته بواسطة الشريط مرة أخرى.

الاستعداد لموعد الطبيب

من المرجح أن تبدأ برؤية الطبيب العام، وقد يتم إحالتك إلى أخصائي في اضطرابات الجلد، أو القدمين. وسوف تساعدك النصائح التالية للإعداد لموعدك.

ماذا يجب أن تفعل؟

احضر قائمة بالأدوية التي تتناولها بانتظام، بما في ذلك الأدوية دون وصفة طبية، والمكملات الغذائية، وكذلك الجرعات اليومية لكل منهم. وقد ترغب أيضاً في سؤال طبيبك عن بعض الأسئلة التالية:

  • إذا كنت أعاني من ثآليل القدم، هل يمكنني أن أبدأ في الرعاية المنزلية؟
  • إذا اتبعت العلاج المنزلي، تحت أي ظروف يمكنني الاتصال بك؟
  • إذا لم ينجح العلاج الأول، ماذا سوف يكون العلاج التالي؟
  • إذا لم تكن النتوءات هي ثآليل القدم، ما هي الفحوصات التي أحتاج إلى إجرائها؟
  • كم من الوقت يستغرق الأمر للحصول على نتائج؟
  • كيف يمكنني منع الثآليل؟

ماذا تتوقع من طبيبك؟

من المرجح أن يسألك طبيبك عدداً من الأسئلة التالية:

  • متى ظهرت النتوءات لأول مرة؟
  • هل تغيرت في الحجم أو المظهر؟
  • هل تكون حالتك مؤلمة؟
  • هل عانيت من الثآليل من قبل؟
  • هل تعاني من مرض السكري أو سوء الإحساس في القدمين؟
  • هل تعاني من أي حالة، أو تتناول أي دواء يؤدي إلى ضعف قدرتك على محاربة المرض (الاستجابة المناعية)؟
  • هل حاولت تجربة أي علاجات منزلية؟ إذا كان الأمر كذلك، كم من الوقت استخدمتها، وهل ساعدتك؟
  • هل تستخدم حمام السباحة، أو غرفة خلع الملابس، أي الأماكن التي تنتشر بها الفيروسات المُسببة للثآليل؟

ما يمكنك فعله في هذه الأثناء

يمكنك استخدام العلاجات دون وصفة طبية، أو طرق العلاج البديل، إذا تأكدت من أنك مُصاب بثآليل القدم، ولكن يجب أن تتحدث مع طبيبك قبل استخدام علاجات الرعاية الذاتية إذا كنت تعاني من:

  • مرض السكري.
  • سوء الإحساس بالقدمين.
  • ضعف المناعة.

وإذا كان الضغط على الثؤلول يُسبب لك الألم، حاول ارتداء أحذية مبطنة من الداخل جيداً، مثل الأحذية الرياضية التي تدعم نعل الحذاء، وتخفف بعض الضغط. وتجنب ارتداء الأحذية الغير مريحة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *