أضف استشارتك

جفاف العين Dry eyes

جفاف العين هو حالة شائعة تحدث عندما لا تتمكن الدموع من توفير التزليق الكافي للعينين. ويمكن أن تكون الدموع غير كافية لعدة أسباب، على سبيل المثال قد يحدث جفاف العين في حالة عدم إفراز الدموع الكافية، أو في حالة إفراز دموع ضعيفة الجودة.

يُسبب جفاف العين الشعور بعدم الراحة، إذا كنت تعاني من جفاف العين، فقد تشعر في عينيك بالوخز، أو الحرقة. قد تُصاب بجفاف العين في بعض الحالات، مثلما يحدث على الطائرة، في الغرفة مكيفة الهواء، أثناء ركوب الدراجة، أو بعد النظر إلى شاشة الكمبيوتر لبضعة ساعات.

أعراض جفاف العين

تتضمن العلامات، والأعراض، التي عادة ما تؤثر على كلا العينين ما يلي:

ضرورة استشارة الطبيب

يجب أن ترى طبيبك إذا كنت تعاني من علامات، وأعراض جفاف العين لفترة طويلة، بما في ذلك احمرار، تهيج، إرهاق، أو ألم العينين. يمكن أن يتبع طبيبك الخطوات لتحديد ما يُسبب الإزعاج لعينيك، أو يقوم بإحالتك إلى الأخصائي.

أسباب جفاف العين

تنتج هذه الحالة عن نقص الدموع الكافية. تتكون الدموع من خليط معقد من الماء، والزيوت الدهنية، والمخاط. ويساعد هذا الخليط على جعل سطح العينين أملس، ونقي، كما أنه يساعد على حماية العينين من العدوى.

يكون سبب الإصابة بجفاف العين بالنسبة لبعض الأشخاص هو انخفاض إفراز الدموع، بينما يكون بالنسبة للآخرين هو زيادة تبخر الدموع، وعدم التوازن في تركيبة الدموع.

انخفاض إفراز الدموع

يمكن أن يحدث جفاف العين عندما لا تتمكن من إفراز الدموع، ويكون المصطلح الطبي لهذه الحالة هو التهاب القرنية والملتحمة الجاف. وتتضمن الأسباب الشائعة لانخفاض إفراز الدموع ما يلي:

زيادة تبخر الدموع

تتضمن الأسباب الشائعة لزيادة تبخر الدموع ما يلي:

  • الرياح، الدخان، أو الهواء الجاف.
  • الرَمش في قليل من الأحيان، والذي يميل إلى الحدوث عند التركيز، على سبيل المثال أثناء القراءة، القيادة، أو العمل على جهاز الكمبيوتر.
  • مشاكل الجفون، مثل انقلاب الجفون للخارج (الشتر الخارجي لجفن العين)، وانقلاب الجفون للداخل (الشتر الداخلي لجفن العين).

عدم التوازن في تركيبة الدموع

يتكون غشاء الدمعة من ثلاثة طبقات رئيسية، هي الزيت، والماء، والمخاط. يمكن أن تؤدي المشاكل في أي طبقة من هذه الطبقات إلى الإصابة بجفاف العين. على سبيل المثال قد يتم عرقلة الدمعة التي يتم إفرازها بواسطة الغدد الصغيرة على حافة الجفون (الغدد الميبومية). تكون الغدد الميبومية المسدودة أكثر شيوعاً لدى الأشخاص الذين يعانون من الالتهاب على طول حافة جفونهم (التهاب الجفنداء الوردية، أو اضطرابات الجلد الأخرى.

عوامل خطر جفاف العين

تتضمن العوامل التي تجعلك أكثر عرضة للإصابة بجفاف العين ما يلي:

  • زيادة العمر عن 50 سنة، حيث يميل إفراز الدموع إلى التناقص مع التقدم في العمر.
  • جنس النساء، حيث يكون نقص الدموع أكثر شيوعاً لدى النساء، خاصة إذا كانوا يعانين من التغيرات الهرمونية بسبب الحمل، استخدام حبوب منع الحمل، أو سن اليأس.
  • تناول النظام الغذائي منخفض فيتامين أ، والذي يوجد في الكبدة، والجزر، والبروكلي، أو منخفض أحماض أوميجا 3 الدهنية، والذي يوجد في السمك، والجوز، والزيوت النباتية.
  • ارتداء العدسات اللاصقة.

مضاعفات جفاف العين

قد يعاني الأشخاص المصابين بجفاف العين من المضاعفات التالية:

  • عدوى العين، تحمي الدموع سطح العينين من العدوى. وبدون الدموع الكافية قد تعاني من زيادة خطر إصابة العيد بالعدوى.
  • تلف سطح العينين، في حالة عدم العلاج، فقد يؤدي جفاف العين الشديد إلى التهاب العين، وتآكل سطح القرنية، وقرحة القرنية، ومشاكل الرؤية.
  • انخفاض جودة الحياة، حيث يمكن أن يُسبب جفاف العين صعوبة أداء الأنشطة اليومية، مثل القراءة.

الوقاية من جفاف العين

إذا كنت تعاني من جفاف العين، انتبه للحالات التي تُسبب لك أعراضك في كثير من الأحيان، ثم حاول إيجاد الطرق لتجنب هذه الحالات حتى تمنع أعراض جفاف العين، على سبيل المثال:

  • تجنب توجيه الهواء في عينيك، لا تقُم بتوجيه مجففات الشعر، سخانات السيارة، مكيفات الهواء، أو المروحة أمام عينيك.
  • قُم بإضافة الرطوبة إلى الهواء، في الشتاء يمكن أن يضيف المرطب الرطوبة إلى الهواء الداخلي الجاف.
  • فكر في ارتداء النظارات الشمسية الملتفة، أو غيرها من النظارات الواقية، يمكن إضافة حواجز السلامة إلى قمم، وجوانب النظارات؛ لحجب الرياح، والهواء الجاف. اسأل عن الحواجز في المكان الذي تشتري منه النظارة.
  • خذ فترات راحة للعين أثناء المهام الطويلة، إذا كنت تقرأ، أو تقوم بأداء مهمة أخرى تتطلب تركيز بصري، يجب أخذ فترات راحة دورية. اغلق عينيك لبضعة دقائق، أو ارمش بشكل متكرر لبضعة ثواني؛ للمساعدة على توزيع دموعك بشكل متساوي على عينيك.
  • كُن على علم ببيئتك، حيث يكون الهواء في الارتفاعات العالية، في المناطق الصحراوية، وفي الطائرات جاف جداً، لذا يجب عليك عند قضاء الوقت في مثل هذه البيئات غلق عينيك بشكل متكرر لبضعة دقائق في المرة؛ للحد من تبخر الدموع.
  • ضع شاشة الكمبيوتر أسفل مستوى العين، إذا كانت شاشة الكمبيوتر فوق مستوى العين، سوف تفتح عينيك بشكل أوسع لرؤية الشاشة. يجب وضع الشاشة أسفل مستوى العين حتى لا تفتح عينيك بنسبة واسعة، وقد يساعد ذلك على إبطاء تبخر الدموع بين رمشات العين.
  • توقف عن التدخين، وتجنب الدخان، إذا كنت تدخن، اطلب المشورة من طبيبك بشأن استراتيجية الإقلاع عن التدخين الأفضل بالنسبة لك. إذا كنت لا تدخن، ابتعد عن الأشخاص المدخنين، حيث يمكن أن يؤدي الدخان إلى تفاقم أعراض جفاف العين.
  • استخدم الدموع الاصطناعية بانتظام، إذا كنت تعاني من جفاف العين المزمن، استخدم قطرات العين حتى عندما تشعر أن عيناك جيدة؛ للحفاظ على تزليقهما بشكل جيد.

تشخيص جفاف العين

تتضمن الفحوصات، والإجراءات التي قد يتم استخدامها لتحديد سبب جفاف العين ما يلي:

فحص العين الشامل

يمكن أن يساعد فحص العين الذي يتضمن تاريخ صحتك العامة، وصحة عينيك بالكامل طبيبك على تشخيص سبب جفاف عينيك.

قياس حجم الدموع

قد يقيس طبيبك إفراز الدموع باستخدام اختبار شيرمر. يتم في هذا الاختبار وضع شرائح ورق نَشاف أسفل الجفون السفلى، وبعد خمسة دقائق يقيس طبيبك كمية تشبع الشريط بدموعك.

تحديد جودة الدموع

تستخدم الاختبارات الأخرى صبغات خاصة في قطرات العين لتحديد الحالة السطحية لعينيك. يبحث طبيبك عن أنماط البقع على القرنية، ويقيس المدة التي تستغرقها الدموع قبل أن تتبخر.

علاج جفاف العين

بالنسبة لمعظم الأشخاص المصابين بأعراض جفاف العين المؤقتة، أو البسيطة، فإنه يكفي استخدام قطرات العين دون وصفة طبية (الدموع الاصطناعية) بانتظام. إذا كانت الأعراض مستمرة، وأكثر خطورة، فقد يكون لديك خيارات أخرى، اعتماداً على سبب جفاف العين.

تركز بعض العلاجات على عكس الحالة، أو العوامل المسببة لجفاف العين، أو السيطرة عليها. يمكن أن تُحسن العلاجات الأخرى جودة دموعك، أو تمنع دموعك من سرعة التفريغ من عينيك.

علاج السبب الكامن لجفاف العين

يمكن أن يساعد علاج المشكلة الصحية الكامنة في بعض الحالات على إزالة علامات، وأعراض جفاف العين. على سبيل المثال إذا كان دواء ما هو السبب في إصابتك بجفاف العين، قد يُوصي طبيبك بدواء مختلف لا يُسبب هذا الأثر الجانبي. إذا كنت تعاني من حالة للجفن، مثل الشتر الخارجي لجفن العين، فقد يقوم طبيبك بإحالتك إلى جراح متخصص في الجراحة التقويمية للجفون (جراح العيون)، أو إذا كنت تعاني من التهاب المفاصل الروماتيزمي، فقد يقوم طبيبك بإحالتك إلى أخصائي الروماتيزم.

الأدوية

تتضمن الأدوية ذات وصفة طبية المستخدمة لعلاج جفاف العين ما يلي:

الأدوية لتقليل التهاب الجفون

يمكن أن يؤدي الالتهاب على طول حافة الجفون إلى منع الغدد الزيتية من إفراز الزيوت في الدموع. قد يُوصي طبيبك بالمضادات الحيوية لتقليل الالتهاب. وعادة ما يتم تناول المضادات الحيوية لجفاف العين عن طريق الفم، بالرغم من أن بعضها يُستخدم على هيئة قطرات للعين، أو مراهم.

قطرات العين للسيطرة على التهاب القرنية

قد يتم السيطرة على الالتهاب على سطح العينين (القرنية) باستخدام قطرات العين ذات وصفة طبية التي تحتوي على دواء قمع المناعة سيكلوسبورين، أو الكورتيكوستيرويدات. لا تعتبر الكورتيكوستيرويدات مثالية للاستخدام على المدى الطويل بسبب الآثار الجانبية المحتملة.

مدخلات العين التي تعمل مثل الدموع الاصطناعية

إذا كنت تعاني من أعراض جفاف العين المعتدلة إلى الشديدة، ولا تساعدك الدموع الاصطناعية، فقد يكون الخيار الآخر هو إدخال عين صغيرة تشبه حبة الأرز النقية. يمكنك وضع وحدة هيدروكسي بروبيل السيللوز بين الجفن السفلي، ومقلة العين، وتذوب هذه الوحدة ببطء تاركة المادة المستخدمة في قطرات العين لكي تقوم بتزليق العين.

أدوية تحفيز الدموع

تساعد الأدوية التي تُسمى كولينية المفعول على زيادة إفراز الدموع. تتوافر هذه الأدوية على هيئة أقراص، مادة هلامية، أو قطرات للعين. تتضمن الآثار الجانبية المحتملة التعرق.

قطرات العين المصنوعة من دمك

قد تكون هذه القطرات التي تُسمى قطرات الدم المصلية الذاتية خياراً إذا كنت تعاني من أعراض جفاف العين الشديدة التي لا تستجيب لأي علاج آخر. يتم معالجة عينة من دمك لتحسين خلايا الدم الحمراء، ثم خلطها بمحلول ملحي لصنع هذه القطرات.

الإجراءات الأخرى

تتضمن الإجراءات الأخرى المستخدمة لعلاج جفاف العين ما يلي:

غلق قنوات الدموع لتقليل فقدان الدموع

قد يقترح طبيبك هذا العلاج لمنع دموعك من مغادرة عينك بسرعة كبيرة، وقد يتم إجراء ذلك عن طريق الإغلاق الجزئي، أو الكلي لقنوات الدموع، والتي تعمل بشكل طبيعي على تصريف الدموع.

يمكن أن يتم سد قنوات الدموع بواسطة سدادات سيليكون صغيرة، والتي تكون قابلة للإزالة، أو يمكن سد قنوات الدموع بواسطة الإجراء الذي يستخدم الحرارة، ويعتبر ذلك حل دائم يُسمى الكي الحراري.

استخدام عدسات لاصقة خاصة

اسأل طبيبك عن العدسات اللاصقة الأحدث المصممة لمساعدة الأشخاص المصابين بجفاف العين. قد يختار بعض الأشخاص المصابين بجفاف العين الشديد العدسات اللاصقة الخاصة التي تحمي سطح العينين، وتحفظ الرطوبة، وتُسمى العدسات الصلبة، أو العدسات المُضمدة.

فتح الغدد الزيتية

قد يتم علاج جفاف العين الناتج عن الغدد الزيتية المغلقة عن طريق العلاج الذي يُسمى النبض الحراري Lipiflow. يتم أثناء هذا العلاج وضع جهاز يشبه فنجان العين فوق عينك، ويقوم الجهاز بعمل تدليك لطيف دافئ للجفن السفلي. يستغرق الإجراء أقل من 15 دقيقة. غير واضح إذا ما كانت هذه الطريقة هي الأفضل في إزالة انسداد الغدد الزيتية أكثر من الضمادات الدافئة، وغسل الجفن.

استخدام العلاج بالضوء وتدليك الجفون

تساعد تقنية تُسمى العلاج بالضوء النابض المكثف، والتي يتبعها تدليك الجفون، الأشخاص المصابين بجفاف العين الشديد. وأشارت إحدى الدراسات التي تم فيها تقديم العلاج شهرياً لـ 78 شخص، أن 68 شخصاً منهم عانوا من أعراض قليلة.

أسلوب الحياة وبعض العلاجات المنزلية

قد تتمكن من السيطرة على جفاف العين عن طريق غسل الجفون بشكل متكرر، واستخدام قطرات العين دون وصفة طبية، أو المنتجات الأخرى التي تساعد على تزليق العينين. إذا كانت حالتك طويلة الأمد (مزمنة)، استخدم قطرات العين حتى تشعر أن عينيك جيدة للحفاظ على تزليقهما بشكل جيد.

اختيار واستخدام المنتجات دون وصفة طبية لجفاف العين

تتوافر مجموعة مختلفة من المنتجات دون وصفة طبية لجفاف العين، بما في ذلك قطرات العين (الدموع الاصطناعية)، والمواد الهلامية، والمدخلات الهلامية، والمراهم. تحدث مع طبيبك بشأن الأفضل بالنسبة لك.

قد تكون الدموع الاصطناعية هي كل ما تحتاج إليه للسيطرة على أعراض جفاف العين البسيطة. يحتاج بعض الأشخاص إلى وضع القطرات في عدة أوقات في اليوم، ويستخدمهم  البعض مرة واحدة فقط في اليوم. ضع في اعتبارك هذه العوامل التالية عند اختيار المنتج بدون وصفة طبية:

قطرات العين بدون مواد حافظة مقابل ذات المواد الحافظة

يتم إضافة المواد الحافظة إلى بعض قطرات العين لإطالة فترة الصلاحية. يمكنك استخدام قطرات العين بالمواد الحافظة حتى أربعة مرات في اليوم، ولكن يمكن أن يؤدي استخدام هذه القطرات في كثير من الأحيان إلى تهيج العين. تأتي قطرات العين بدون مواد حافظة في عبوات تحتوي على عدة قوارير أحادية الاستخدام، وبعد استخدام القارورة، تقوم بإلقائها. إذا كنت تعتمد على قطرات العين أكثر من أربعة مرات يومياً، تعتبر قطرات العين بدون مواد حافظة هي الآمنة.

القطرات مقابل المراهم

تغطي مراهم تزليق العين عينيك، مما يوفر فترات راحة أطول من جفاف العين، ولكن هذه المنتجات تعتبر أغلظ من قطرات العين، ويمكن أن تؤدي إلى ضبابية الرؤية، لذلك تعتبر المراهم أفضل للاستخدام قبل وقت النوم. يمكن استخدام قطرات العين في أي وقت، ولا تتداخل مع الرؤية.

القطرات التي تقلل الاحمرار

من الأفضل تجنب هذه كأحد حلول جفاف العين، حيث أن استخدامهم لفترات طويلة يؤدي إلى التهيج.

غسل الجفون للسيطرة على الالتهاب

بالنسبة للأشخاص المصابين بالتهاب الجفن، والحالات الأخرى التي تُسبب التهاب الجفن التي تمنع تدفق الزيت للعين، فقد يساعد غسل الجفن المتكرر، واللطيف. يمكنك اتباع ما يلي لغسل جفونك:

وضع قطعة قماش دافئة على العينين

قُم بترطيب قطعة قماش نظيفة بالماء الدافئ، ثم تثبيتها فوق عينيك لمدة خمسة دقائق. قُم بإعادة ترطيب قطعة القماش بالماء الدافئ عندما تبرد. قُم بفركها بلطف فوق الحفون، بما في ذلك قاعدة الرموش؛ لتخفيف أي فضلات.

استخدام الصابون الخفيف على الجفون

استخدم شامبو الأطفال، أو صابون خفيف آخر. ضع المنظف على أطراف أصابعك النظيفة، وقُم بتدليك عينيك المغلقتين بالقرب من قاعدة الرموش، ثم اشطفهم تماماً.

قد يُوصي طبيبك بالقيام بذلك يومياً، حتى عندما تختفي أعراض جفاف العين. قد يسمح التوقف عن ممارسة هذا الروتين اليومي بعودة الأعراض مرة أخرى.

العلاج البديل

هناك حاجة إلى المزيد من الدراسة، ولكن قد تساعد بعض طرق العلاج البديل على تخفيف أعراض جفاف العين. وناقش الفوائد، والمخاطر مع طبيبك، وتتضمن هذه العلاجات ما يلي:

  • الأحماض الدهنية، فقد يساعد إضافة أحماض أوميجا 3، وأوميجا 6 على تخفيف علامات وأعراض جفاف العين، وتتوافر هذه الأحماض على هيئة مكملات غذائية، وفي الأطعمة، مثل بذور الكتان، وسمك السلمون، والسردين، والزيوت النباتية.
  • قطرات العين من زيت الخروع، قد تساعد هذه القطرات على تحسين الأعراض عن طريق تقليل تبخر الدموع.
  • الوخز بالإبر، شاهد بعض الأشخاص تحسن أعراض جفاف العين لديهم بعد علاج الوخز بالإبر.

الاستعداد لموعد الطبيب

من المحتمل أن تبدأ برؤية طبيب العائلة، وقد تتم إحالتك إلى أخصائي العيون. ومن الأفضل الإعداد لموعدك؛ لأن هذه المواعيد تكون موجزة.

ماذا يجب أن تفعل؟

  • اكتب قائمة بأي أعراض تعاني منها، بما في ذلك تلك التي تبدو ليس لها علاقة بالسبب الذي حددت الموعد لأجله.
  • اكتب قائمة بالمعلومات الشخصية الرئيسية، بما في ذلك أي تغيرات جديدة في الحياة.
  • اكتب قائمة بجميع الأدوية، والفيتامينات، والمكملات الغذائية التي تتناولها.
  • اكتب قائمة بالأسئلة التي قد تريد سؤال طبيبك عنها.

وتتضمن بعض الأسئلة الرئيسية التي قد تريد سؤال طبيبك عنها ما يلي:

  • ما هو السبب الأكثر احتمالاً لجفاف عيني؟
  • هل أحتاج إلى أي فحوصات؟
  • هل يمكن أن يتحسن جفاف العين من تلقاء نفسه؟
  • ما هي خيارات علاجي؟
  • مل هي الآثار الجانبية المحتملة لكل علاج؟
  • لدي حالات صحية أخرى، كيف يمكنني أن أتعامل معهم جميعاً؟
  • هل يتوافر البديل الطبيعي للعلاج الذي تصفه لي؟
  • هل توجد أي كتيبات، أو مواد أخرى مطبوعة يمكنني أخذها معي؟ ما هي المواقع الإلكترونية التي تنصحني بزيارتها؟
  • هل أحتاج إلى تخطيط زيارة متابعة؟

ولا تتردد في السؤال عن أي أسئلة أخرى أثناء الموعد.

ماذا تتوقع من طبيبك؟

قد يسألك طبيبك ما يلي:

  • هل يمكنك وصف أعراضك؟
  • هل تتذكر متى عانيت من الأعراض لأول مرة؟
  • هل تكون أعراضك مستمرة أم مؤقتة؟
  • هل يعاني أفراد آخرين من عائلتك من جفاف العين؟
  • هل حاولت تجربة قطرات العين دون وصفة طبية؟ هل وفرت لك الراحة؟
  • هل تتفاقم أعراضك في الصباح، أو في وقت متأخر من اليوم؟
  • ما هي الأدوية التي تتناولها؟
  • هل خضعت لأي إشعاع على الرأس، أو الرقبة؟

ما يمكنك فعله في هذه الأثناء

يمكنك تجربة قطرات العين دون وصفة طبية لتخفيف علاماتك وأعراضك أثناء انتظار موعدك. وابحث عن قطرات التزليق (الدموع الاصطناعية)، وتجنب تلك التي تعزز تقليل احمرار العين، حيث يمكن أن تؤدي قطرات العين التي تقلل احمرار العين إلى تهيج إضافي للعين.

Advertisement

تعليق

  1. شكرا على هذه نصائح

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *