جفاف الفم Dry mouth

يشير مفهوم جفاف الفم إلى حالة لا تقوم فيها الغدد اللعابية بإفراز كمية كافية من اللعاب للحفاظ على رطوبة الفم، وعادة ما يكون جفاف الفم كأحد الآثار الجانبية لبعض الأدوية، أو بسبب التقدم في السن، أو كنتيجة للخضوع للعلاج بالإشعاع الخاص بالسرطان، وبصورة أقل قد يكون جفاف الفم ناتج عن حالة تؤثر على الغدد اللعابية.

يساعد اللعاب في الوقاية من تسوس الأسنان، وذلك عن طريق معادلة الأحماض التي تنتجها البكتيريا، وتقليل نمو البكتيريا، وإزالة جزيئات الطعام. يقوم اللعاب بتحسين قدرتك على التذوق، ويجعل من السهل القيام بالمضغ والبلع، بالإضافة لهذا تقوم الإنزيمات الموجودة في اللعاب بالمساعدة في عملية الهضم.

ويمكن أن يختلف جفاف الفم وتناقص كمية اللعاب من حالة بالكاد يمكن ملاحظتها لحالة لها تأثير رئيسي على الصحة بصورة عامة، كما يؤثر على صحة الأسنان واللثة، كما يؤثر على الشهية والقدرة على الاستمتاع بالطعام. ويعتمد علاج جفاف الفم على سبب حدوثه.

أعراض جفاف الفم

في حالة لم تكن تقوم بإنتاج كمية كافية من اللعاب، ربما تبدأ بملاحظة هذه الأعراض طوال الوقت أو أغلب الوقت:

  • الشعور بالجفاف في الفم.
  • يبدو اللعاب وكأنه سميك.
  • رائحة النفس الكريهة.
  • صعوبة المضغ، والتحدث، والبلع.
  • جفاف الحلق، أو التهاب الحلق، أو بحة الصوت.
  • جفاف اللسان.
  • تغير في حاسة التذوق.
  • مشكلات تآكل الأسنان.

متى يجب زيارة الطبيب

في حالة لاحظت ظهور علامات وأعراض جفاف الفم، قم بتحديد موعد مع الطبيب.

مضاعفات جفاف الفم

في حالة تناقصت كمية اللعاب وأصبت بجفاف الفم، يمكن أن يتسبب هذا في:

  • تزايد الطبقات المتكونة على الأسنان، وتسوس الأسنان، وأمراض اللثة.
  • قرح الفم.
  • عدوى الخميرة داخل الفم.
  • وجود قرح في جوانب الفم أو تشقق الشفاه.
  • سوء التغذية بسبب مشكلات البلع والمضغ.

ستوري

أسباب جفاف الفم

يحدث جفاف الفم عندما لا تقوم الغدد اللعابية الموجودة في الفم بإنتاج كمية كافية من اللعاب من أجل الحفاظ على رطوبة الفم، وقد لا تعمل هذه الغدد بكفاءة  كنتيجة لـ:

الأدوية

قد تتسبب مئات الأدوية ومنها الأدوية التي تستخدم دون وصفة طبية في جفاف الفم كأحد الآثار الجانبية، ومن الأنواع التي تسبب جفاف الفم  مضادات الاكتئاب، وأدوية علاج ارتفاع ضغط الدم، والأدوية المستخدمة لـ علاج القلق، ومضادات الهيستامين، ومضادات الاحتقان، ومرخيات العضلات، ومسكنات الألم.

التقدم في السن

يشعر أغلب الأشخاص بجفاف الفم مع التقدم بالسن، وقد تؤثر بعض العوامل الإضافية كاستخدام بعض الأدوية، والتغيرات في قدرة الجسم على التعامل مع الأدوية، عدم تناول المواد الغذائية بصورة كافية، والمعاناة من بعض المشكلات الصحية لفترة طويلة.

علاج السرطان

يمكن أن يغير العلاج الكيميائي من طبيعة وكمية اللعاب التي يتم إنتاجها، وقد يكون هذا التأثير مؤقتاً، وقد يعود اللعاب إلى طبيعيته بعد انتهاء العلاج، ويقوم العلاج بالإشعاع المستخدم على منطقة الرأس والعنق بتدمير الغدد اللعابية، وبالتالي حدوث تغير ملحوظ في إنتاج اللعاب، وقد يكون هذا التأثير مؤقتاً أو دائماً اعتماداً على جرعة الإشعاع والمنطقة التي يتم علاجها.

تلف الأعصاب

يمكن أن تتسبب الجراحات والإصابات المتسببة في تلف الأعصاب، والتي حدثت في منطقة الرأس والعنق في الإصابة بجفاف الفم.

المشكلات الصحية الأخرى

يمكن أن يكون جفاف الفم إشارة إلى الإصابة ببعض الأمراض مثل مرض السكري، والسكتة الدماغية، وعدوى الخميرة في الفم، والزهايمر، وأمراض المناعة الذاتية مثل متلازمة شوغرن، وفيروس العوز المناعي، والإيدز. وقد يتسبب الشخير والتنفس عن طريق الفم في حدوث جفاف الفم.

التدخين والكحول والعقاقير الغير مشروعة

قد يتسبب كلاً من التدخين أو مضغ التبغ أو شرب الكحول في زيادة أعراض جفاف الفم. وكذلك يمكن أن يفعل استخدام العقاقير الغير مشروعة، حيث أن استخدام الميثامفيتامين قد يتسبب في حدوث جفاف الفم الشديد وتلف الأسنان، وكذلك قد تتسبب المارجوانا في حدوث جفاف الفم.

تشخيص جفاف الفم

جفاف الفم

من أجل تحديد سبب حدوث جفاف الفم، سيقوم الطبيب بسؤالك عن تاريخك الطبي والأدوية التي تتناولها، وهذا يتضمن استخدام الأدوية التي لا تحتاج لوصفة طبية، كما سيقوم الطبيب بفحص الفم.

قد يتطلب الأمر أحياناً القيام بفحص الدم، وفحوصات التصوير للغدد اللعابية، وفحوصات لقياس كمية اللعاب التي يتم إنتاجها، وذلك من أجل التعرف على أسباب جفاف الفم، وفي حالة شك الطبيب أن السبب في حدوث جفاف الفم هو متلازمة شوغرن، فسيقوم الطبيب بأخذ عينة صغيرة من الخلايا الموجودة في الغدد اللعابية في الشفاه، وذلك من أجل إرسالها للفحص.

علاج جفاف الفم

يعتمد علاج جفاف الفم على السبب الذي أدي لحدوثه، وسيقوم الطبيب أو طبيب الأسنان بالتالي:

  • تغيير الأدوية المسببة لجفاف الفم، في حالة كان الطبيب يعتقد أن السبب في حدوث جفاف الفم هو استخدام بعض الأدوية، فسيقوم الطبيب بتغيير جرعة الأدوية أو تغيير الدواء بآخر لا يتسبب في حدوث جفاف الفم.
  • استخدام مرطبات الفم، وهذا قد يتضمن استخدام غسول الفم، أو استخدام اللعاب الصناعي، أو المرطبات والمزلقات الخاصة بالفم، وقد يكون استخدام غسول الفم الخاص بحالات جفاف الفم خاصة التي تحتوي على زيليتول فعالاً في العلاج، كما أن غسول الفم قد يساعد في الحماية من تسوس الأسنان.

في حالة كنت تعاني من جفاف الفم الشديد سيقوم الطبيب بـ:

  • وصف الأدوية التي تحفز إفراز اللعاب، فقد يقوم الطبيب بوصف البيلوكاربين والسيفيملين (cevimeline) من أجل تحفيز إفراز اللعاب.
  • حماية الأسنان، للوقاية من تسوس الأسنان، سينصحك الطبيب باستخدام الفلوريد أثناء الليل، وكذلك قد ينصحك باستخدام غسول الكلورهيكسيدين أسبوعياً من أجل التحكم في تسوس الأسنان.

أسلوب الحياة وبعض العلاجات المنزلية

بالإضافة للنصائح التي سيوجهها لك الطبيب، قد تساعد هذه الخطوات في تخفيف أعراض جفاف الفم:

  • تناول المياه أو المشروبات الخالية من السكر أو امتصاص مكعب من الثلج على مدار اليوم، فقد يساعد هذا في ترطيب الفم، وشرب المياه أثناء تناول الوجبات قد يساعد في القيام بعملية البلع.
  • مضغ العلكة الخالية من السكر أو الحلوى الصلبة الخالية من السكر، قد تساعد المنتجات التي تحتوي على زيليتول في الوقاية من تسوس الأسنان، ولكن قد تتسبب المنتجات التي تحتوي على زيليتول في إصابة بعض الأشخاص بـ الغازات أو الإسهال، وذلك في حالة تم استخدامها بكميات كبيرة.
  • استخدم بدائل اللعاب، والمواد التي تحتوي على زيليتول مثل مرطبات وبخاخات الفم، أو قم باستخدام المنتجات التي تحتوي على كربوكسي ميثيل السليولوز أو هيدروكسي إيثيل السليلوز مثل جل البيوتين المعادل لرطوبة الفم.
  • التنفس عن طريق الأنف، وتجنب التنفس عن طريق الفم، وربما تحتاج لعلاج الشخير في حالة كان هو السبب في قيامك بالتنفس عن طريق الفم ليلاً.
  • قم بترطيب جو الغرفة ليلاً.
  • قم بترطيب الشفتين، وذلك من أجل ترطيب الأماكن المتشققة.

منتجات يجب تجنبها

يجب تجنب المنتجات التي قد تزيد من سوء الأعراض، ومن هذه المنتجات:

  • الكافيين والكحول، حيث يمكن أن تتسبب هذه المنتجات في حدوث جفاف الفم وتهيجه، ولا تستخدم غسول الفم الذي قد يحتوي على الكحول.
  • التبغ، في حالة كنت تقوم بتدخين أو مضغ التبغ، توقف عن الأمر، لأنه يمكن أن يتسبب في تهيج وجفاف الفم.
  • مضادات الهيستامين ومضادات الاحتقان، لأنها يمكن أن تزيد من جفاف الفم.
  • الأطعمة السكرية أو الحامضة، وذلك لأنها تزيد من خطر الإصابة بتسوس الأسنان، كما يجب عليك تجنب الأطعمة الحارة أو المالحة، والتي قد تسبب تهيج الفم.

حماية الأسنان

جفاف الفم

يعتبر اللعاب من المواد المهمة جداً من أجل الحفاظ على صحة الأسنان والفم، قد يساعد القيام بهذه الخطوات في حماية الأسنان وتجنب جفاف الفم:

  • غسل الأسنان بمعجون أسنان يحتوي على الفلوريد، وكذلك يجب استخدام خيط الأسنان، اسأل طبيب الأسنان عن نوع معجون الأسنان الذي قد يتناسب معك.
  • استخدم غسول الفم الذي يحتوي على الفلوريد، أو قم باستخدام جل الفلوريد قبل النوم.
  • قم بزيارة طبيب الأسنان مرتين سنوياً على الأقل، وذلك من أجل فحص الأسنان، وإزالة الطبقات المتراكمة من أجل الوقاية من تسوس الأسنان.

الاستعداد لموعد الطبيب

جفاف الفم

بسبب الأعراض التي تشعر بها ستقوم بالتوجه للطبيب، وإليك أهم النصائح التي قد تساعدك خلال موعدك مع الطبيب.

ما يمكنك فعله

  • قم بكتابة أعراضك حتى تلك الأعراض التي قد لا ترتبط بسبب زيارتك للطبيب.
  • قم بكتابة قائمة ببعض المعلومات الشخصية، والتي تتضمن التعرض لبعض الضغوطات أو التغيرات في حياتك، والتي قد تتسبب في حدوث جفاف الفم.
  • قم بكتابة قائمة بالأدوية التي تتناولها حتى لو كانت عبارة عن مجموعة من المكملات أو الفيتامينات، وكذلك الأدوية المسكنة والتي لا تحتاج لوصفة طبية.
  • قم بكتابة الأسئلة التي ستحتاج لسؤال الطبيب عنها.

أسئلة ستسألها للطبيب

  • ما سبب ظهور أعراض جفاف الفم لدي؟
  • ما هي الأسباب الأخرى المحتملة لظهور أعراضي؟
  • ما هو أفضل تصرف يجب القيام به؟
  • هل حالتي مؤقتة أو مستمرة؟
  • هل هناك أية تقييدات يجب الالتزام بها؟
  • هل هناك بدائل للأدوية الموصوفة؟
  • هل هناك أية إرشادات مطبوعة بإمكاني أخذها للمنزل؟ وهل هناك موقع طبي تنصح بزيارته؟

وإن تبادر إلى ذهنك أي من الأسئلة لا تتردد في سؤال الطبيب عنها.

ما يجب توقعه من الطبيب

سيقوم الطبيب بسؤالك مجموعة من الأسئلة من بينها:

  • متى بدأت أعراضك بالظهور؟
  • هل كانت الأعراض مستمرة أو متفرقة؟
  • هل بدأت بتناول أي أدوية مؤخراً؟
  • هل تقوم بالتدخين أو استخدام التبغ؟
  • هل تتناول الكحول؟
  • ماذا لو كان هناك أي شيء يساعد في تحسن أعراضك أو يساعد في تحفيز اللعاب؟
  • هل هناك شيء يزيد من سوء الأعراض؟

استشارات متعلقة

رد واحد على “جفاف الفم Dry mouth

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *