خفقان القلب Heart palpitations

خفقان القلب هو الشعور بسرعة نبضات أو دقات القلب، ويحدث بسبب التوتر، ممارسة التمارين، الأدوية، أو يكون نادراً بسبب حالة طبية. وعلى الرغم من أن خفقان القلب قد يدعو للقلق، إلا أنه يكون عادة غير ضار. وفي حالات نادرة، من الممكن أن يكون خفقان القلب أحد أعراض حالة أكثر خطورة من حالات القلب، مثل اضطرابات ضربات القلب، والتي تتطلب علاج.

أعراض خفقان القلب

يمكن أن ينتج عن خفقان القلب الشعور بالتالي:

  • قلة عدد دقات القلب.
  • سرعة خفقان نبضات القلب.
  • وجود خبط أو طرق بالقلب.
  • تقلب القلب.

وقد تشعر بخفقان القلب في حلقك أو رقبتك، بالإضافة إلى صدرك. ومن الممكن أن يحدث خفقان القلب سواء وقت النشاط، أو وقت الراحة، وسواء كنت واقفاً، جالساً، أو مستلقياً.

ضرورة استشارة الطبيب

حالات الخفقان التي تكون نادرة الحدوث، وتستمر فقط لدقائق قليلة لا تتطلب عادة تشخيص. ويجب أن تتحدث مع طبيبك إذا كان لديك تاريخ من أمراض القلب، وعانيت من خفقان قلب متكرر، أو خفقان قلب زادت حدته، وقد يقترح طبيبك إجراء اختبارات القلب لمعرفة إذا ما كان الخفقان نتيجة مشاكل في القلب أكثر خطورة. ويجب أن تبحث عن العناية الطبية الفورية إذا كان خفقان القلب مصحوباً بما يلي:

  • عدم راحة في الصدر، أو ألم.
  • إغماء.
  • ضيق شديد في التنفس.
  • دوخة شديدة.

أسباب خفقان القلب

غالباً لا يمكن اكتشاف سبب خفقان القلب، وتتضمن الأسباب الشائعة لخفقان القلب ما يلي:

  • الاستجابات الانفعالية القوية، مثل التوتر والقلق.
  • التمرين الشاق.
  • الكافيين.
  • النيكوتين.
  • الحمى.
  • التغيرات الهرمونية المرتبطة بالحيض، الحمل، أو انقطاع الطمث.
  • تناول أدوية نزلات البرد، والسعال التي تحتوي على سودوإفدرين، والذي يعتبر منبه.
  • تناول بعض أدوية استنشاق الربو، والتي تحتوي على منبهات.

ويكون أحياناً خفقان القلب علامة على مشكلة خطيرة، مثل فرط نشاط الغدة الدرقية، أو اضطراب نبضات القلب. وقد يشمل اضطراب نبضات القلب ارتفاع معدل ضربات القلب، انخفاض معدل ضربات القلب، أو عدم انتظام ضربات القلب.

عوامل خطر خفقان القلب

قد تكون أكثر عرضة لخطر الخفقان في حالات:

  • التوتر بدرجة عالية.
  • الإصابة باضطراب القلق، أو مواجهة نوبات الذعر بصورة منتظمة.
  • الحمل.
  • تناول الأدوية التي تحتوي على المنبهات، مثل بعض أدوية نزلات البرد، أو الربو.
  • الإصابة بفرط نشاط الغدة الدرقية.
  • الإصابة بمشاكل القلب الأخرى، مثل اضطراب نبضات القلب، عيب في القلب، أو نوبة قلبية سابقة.

مضاعفات خفقان القلب

هناك خطر ضئيل لحدوث مضاعفات، إذا لم يحدث لك خفقان القلب الناتج عن حالة القلب. وتتضمن المضاعفات المحتملة لخفقان القلب الناتج عن حالة قلبية ما يلي:

الإغماء

ينخفض ضغط الدم عندما يدق قلبك بسرعة كبيرة، وينتج عن ذلك الإغماء. ويكون هذا أكثر احتمالاً إذا كنت تعاني من مشاكل في القلب، مثل أمراض القلب الخلقية، أو بعض مشاكل الصمامات.

السكتة القلبية

نادراً ما يحدث الخفقان بسبب اضطراب ضربات القلب التي تهدد الحياة، وقد ينتج عن ذلك توقف ضربات القلب بشكل كامل.

السكتة الدماغية

إذا حدث الخفقان بسبب الرجفان الأذيني، وهي الحالة التي ترتجف فيها غرف القلب العليا بدلاً من النبض بشكل صحيح، ويتجمع الدم مكوناً بذلك جلطات، وإذا تفككت أجزاء الجلطة يمكنها بذلك أن تغلق شريان المخ، مُسببة السكتة الدماغية.

فشل القلب

يحدث فشل القلب إذا ضخ قلبك بشكل غير فعال لفترة طويلة بسبب اضطراب ضربات القلب، مثل الرجفان الأذيني. ويساعد التحكم في معدل ضربات القلب في بعض الأحيان، على تحسين وظيفة القلب.

تشخيص خفقان القلب

يقوم طبيبك بسماع دقات قلبك باستخدام سماعة الطبيب، إذا كان يعتقد أنك تعاني من خفقان القلب، كما يبحث أيضاً عن علامات لحالات طبية أخرى قد تكون سبباً لحدوث خفقان القلب، مثل تضخم الغدة الدرقية. وتتضمن بعض الفحوصات الأخرى التي قد يقوم بها طبيبك ما يلي:

علاج خفقان القلب

نادراً ما يتطلب خفقان القلب علاج إلا إذا وجد طبيبك أنك تعاني من حالة قلبية، وفي المقابل قد ينصحك طبيبك باتباع بعض الطرق لتجنب مسببات الخفقان. وإذا كان الخفقان ناتجاً عن حالة مثل اضطراب ضربات القلب، فسوف يكون علاجك هو التركيز على تصحيح الحالة.

أسلوب الحياة وبعض العلاجات المنزلية

أفضل طريقة لعلاج الخفقان في المنزل هي عن طريق تجنب المسببات التي قد تؤدي إلى أعراضك، وتتضمن بعض طرق تجنب المسببات ما يلي:

  • تخفيف التوتر والقلق، وحاول تجربة تقنيات الاسترخاء، مثل التأمل، اليوجا، التنفس العميق، أو العلاج العطري.
  • تجنب المنبهات، بما في ذلك الكافيين والنيكوتين، وبعض أدوية نزلات البرد، ومشروبات الطاقة، والتي يمكن أن تجعل دقات قلبك سريعة وغير منتظمة.
  • تجنب المخدرات الغير مشروعة، والتي قد تُسبب خفقان القلب.

الاستعداد لموعد الطبيب

يجب عليك البحث عن العناية الطبية الفورية إذا كنت تعاني من خفقان قلب مع ضيق تنفس، ألم صدر، أو إغماء، أما إذا كان الخفقان لفترة وجيزة، ولا توجد أعراض أو علامات أخرى تدعو للقلق، يجب عليك تحديد موعد لرؤية طبيبك.

وقد يساعدك طبيبك في اكتشاف إذا ما كان الخفقان غير مؤذي، أو أنه علامة لحالة قلبية أكثر خطورة. وإذا قُمت بتحديد موعد مع طبيبك، ويجب عليك الإعداد للموعد، وهناك بعض المعلومات التي يمكن أن تساعدك للاستعداد لموعدك.

ماذا يجب أن تفعل؟

  • حاول معرفة إذا كان هناك قيود لازمة قبل الموعد، فاسأل طبيبك عند تحديد الموعد إذا كان يوجد أي شئ تحتاج إلى القيام به مسبقاً، مثل تقييد النظام الغذائي الخاص بك.
  • اكتب أي أعراض عانيت منها، بما في ذلك التي تبدو ليس لها علاقة بخفقان القلب.
  • اكتب المعلومات الشخصية الرئيسية، بما في ذلك التاريخ العائلي لأمراض القلب، اضطراب ضربات القلب، السكتة الدماغية، ارتفاع ضغط الدم، أو السكري، وأي ضغوطات كبيرة.
  • اكتب قائمة بالأدوية، والفيتامينات، والمكملات الغذائية التي تتناولها.
  • اصطحب معك أحد أفراد العائلة أو الأصدقاء، إن أمكن، ليساعدك على تذكر الأشياء التي قد تنساها.
  • كُن مستعداً لمناقشة النظام الغذائي الخاص بك، وعادات ممارسة الرياضة، بما في ذلك التحديات التي قد تواجهها عند تحسين النظام الغذائي الخاص بك، أو زيادة الحركة.
  • اكتب الأسئلة التي قد تريد سؤال طبيبك عنها.

وتتضمن الأسئلة الأساسية فيما يتعلق بخفقان القلب ما يلي:

  • ما هو السبب الأكثر احتمالاً لأعراضي، أو حالتي؟ وما هي الأسباب المحتملة الأخرى؟
  • ماذا يجب أن أفعل إذا عادت أعراضي مرة أخرى؟
  • ما هي الفحوصات التي أحتاجها؟
  • هل أحتاج إلى علاج، وإذا كان كذلك، فما هو؟
  • ما هي البدائل المحتملة لطرق العلاج الذي تقترح اتباعه؟
  • ما هو مستوى النشاط البدني المناسب لي؟
  • لدي حالات صحية أخرى، كيف يمكنني التعامل معهم جميعاً؟
  • هل هناك قيود يجب أن أتبعها؟
  • هل يجب أن أرى متخصصاً؟
  • هل توجد بدائل طبيعية للعلاج الذي تقترحه؟
  • هل توجد كتيبات، أو مواد مطبوعة أخرى يمكنني أخذها معي؟ ما هي المواقع الإلكترونية التي تنصحني بزيارتها؟

ماذا تتوقع من طبيبك؟

من المحتمل أن يسألك طبيبك بعضاً من الأسئلة التالية:

  • متى بدأت تعاني من خفقان القلب؟
  • هل تكون أعراضك مستمرة، أم مؤقتة؟
  • هل يبدأ الخفقان، ويتوقف بشكل مفاجئ؟
  • هل يبدو أن الخفقان لديك له نمط معين، مثل أن يحدث في نفس الوقت كل يوم، أو عندما تمارس أنشطة معينة؟
  • هل يظل قلبك يدق بشكل منتظم أثناء الخفقان؟
  • هل هناك أي شئ، إن وُجد، يمكنه أن يُحسن أعراضك، أو يزيدها سوءاً؟
  • هل تعاني من أعراض أخرى عندما يحدث لك الخفقان، مثل ضيق التنفس، ألم الصدر، إغماء، أو دوخة؟
  • هل سبق أن عانيت من مشاكل اضطراب ضربات القلب، مثل الرجفان الأذيني؟

استشارات متعلقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *