رهاب الخلاء Agoraphobia

رهاب الخلاء هو نوع من أنواع اضطرابات القلق التي تشمل الخوف وتجنب الأماكن أو المواقف التي قد تسبب لك الذعر وتجعلك تشعر بالحبس والخوف والشعور بالحرج، والخوف من الأماكن المغلقة، مثل استخدام وسائل النقل العام أو في أماكن مفتوحة أو مغلقة أو الوقوف في طابور أو في حشد من الناس.

وسبب القلق هو الخوف من عدم وجود طريقة سهلة للهروب أو الحصول على المساعدة إذا اشتد القلق، فمعظم الناس الذين يعانون من رهاب الخوف يصابون به بعد تعرضهم لنوبة واحدة أو أكثر من نوبات الهلع، مما يُسبب لهم القلق بشأن التعرض لهجوم آخر وتجنب الأماكن التي قد يحدث فيها ذلك مرة أخرى.

وغالبًا ما يواجه الأشخاص المصابون برهاب الأماكن المغلقة ويجدون صعوبة في الشعور بالأمان في أي مكان عام، خاصةً عندما تتجمع الحشود، و قد تشعر أنك بحاجة إلى مُرافق، مثل أحد الأقارب أو الأصدقاء للذهاب معك إلى الأماكن العامة. ويمكن أن يكون الخوف هائلاً لدرجة أنك قد تشعر بعدم القدرة على مغادرة منزلك.

ويمكن أن يكون علاج الخوف من الأماكن المزدحمة تحديًا لأنه عادةً ما يعني مواجهة مخاوفك، ولكن مع العلاج النفسي والأدوية يمكنك الهروب رهاب الخوف والعيش حياة أكثر متعة.

أعراض رهاب الخلاء

رهاب الخلاء

تشمل أعراض الخوف من الأماكن الطبيعية الخوف من التالي:

  • مغادرة المنزل وحيداً
  • الحشود أو الانتظار في الطابور
  • المساحات المغلقة، مثل دور السينما أو المصاعد أو المتاجر الصغيرة
  • المساحات المفتوحة، مثل مواقف السيارات والجسور والمراكز التجارية
  • استخدام وسائل النقل العام، مثل الحافلة أو الطائرة أو القطار

وهذه المواقف تُسبب القلق لأنك تخشى أنك لن تتمكن من الهروب أو الحصول على المساعدة إذا بدأت تشعر بالهلع أو تعاني من أعراض أخرى مُعيقة أو محرجة.

بالاضافة إلى التالي:

  • الخوف أو القلق الذي ينتج دائمًا عن التعرض لمواقف معينة
  • خوف أو قلق لا يتناسب مع الخطر الفعلي
  • تجنب الموقف أو الحاجة إلى رفيق أو تحمل الموقف، لكنك تشعر بالحزن والخوف الشديد
  • المعاناة من ضائقة أو مشاكل كبيرة في المواقف الاجتماعية أو العمل أو أي مجالات أخرى في حياتك بسبب الخوف أو القلق أو التجنب والابتعاد
  • الخوف عادةً الذي يستمر ستة أشهر أو أكثر

اضطراب الهلع ورهاب الخلاء

بعض الناس لديهم اضطراب الهلع بالإضافة إلى الخوف من الأماكن المغلقة، فاضطراب الهلع هو نوع من اضطرابات القلق التي تواجه فيها نوبات مفاجئة من الخوف الشديد تصل إلى الذروة في غضون دقائق قليلة، وتُسبب أعراضًا جسدية شديدة (نوبات الهلع)، وقد تظن أنك تفقد السيطرة تمامًا أو تتعرض لنوبة قلبية حتى الموت.

وقد يؤدي الخوف من نوبة فزع أخرى إلى تجنب الظروف المماثلة أو تجنب المكان الذي وقعت فيه الظروف المماثلة لمنع نوبات الهلع المستقبلية.

ويمكن أن تشمل علامات وأعراض نوبة الهلع ما يلي:

  • سرعة دقات القلب
  • مشكلة في التنفس أو الشعور بالاختناق
  • ألم في الصدر أو الضغط
  • الدوار
  • الشعور بالاهتزاز أو الخدر أو الوخز
  • التعرق المفرط
  • احمرار مفاجئ أو قشعريرة
  • اضطراب في المعدة أو الإسهال
  • شعور بفقدان السيطرة
  • الخوف من الموت

ستوري

ضرورة رؤية الطبيب

يمكن أن يحد الخوف من الأماكن الخطرة من قدرتك على التواصل الاجتماعي والعمل، وكذلك حضور الأحداث الهامة وإدارة تفاصيل الحياة اليومية. ولا تدع رهاب الخوف يجعل عالمك أصغر ويحجم تصرفاتك وحياتك اليومية. واتصل بطبيبك إذا كانت لديك علامات أو أعراض مذكورة أعلاه.

أسباب رهاب الخلاء

العوامل البيولوجية بما في ذلك الظروف الصحية وعلم الوراثة، فقد تؤدي تغييرات المزاج والإجهاد البيئي والتجارب اليومية جميعها، إلى لعب دور في تطور الخوف والرهاب من الأماكن المغلقة.

عوامل خطر رهاب الخلاء

يمكن أن يبدأ الخوف من رهاب الخلاء في مرحلة الطفولة، ولكن عادةً ما يبدأ في سن المراهقة المتأخرة أو سنوات البلوغ المبكرة، وعادة قبل سن 35 عامًا، ولكن البالغين الأكبر سنًا يمكن أيضًا أن يُصابوا بـ رهاب الخلاء، ويتم تشخيص النساء مع الخوف من الأماكن المغلقة واضطرابات رهاب الخلاء أكثر من الرجال.

وعوامل الخطر أيضاً تشمل:

  • وجود اضطراب هلع آخر
  • نوبات الذعر مع الخوف المفرط
  • المعاناة من أحداث الحياة المجهدة، مثل سوء المعاملة ووفاة أحد الوالدين أو التعرض للهجوم
  • وجود مزاج قلق أو عصبي وتغييرات المزاج
  • وجود تاريخ عائلي مع الخوف من الأماكن المغلقة

مضاعفات رهاب الخلاء

الخوف من الأماكن المغلقة يمكن أن يحد كثيراً من أنشطة حياتك اليومية، وإذا كان خوفك من الأماكن المغلقة شديدًا، فقد لا تتمكن من مغادرة منزلك.

ومن دون علاج، قد لا تتمكن من زيارة العائلة والأصدقاء أو الذهاب إلى المدرسة أو العمل أو إدارة المهمات أو المشاركة في الأنشطة اليومية العادية الأخرى، وقد تصبح معتمد على الآخرين وتكرار الحصول على المساعدة.

ويمكن أن يؤدي الخوف من الأماكن المكشوفة والمفتوحة أيضًا إلى:

  • الكآبة
  • تعاطي الكحول أو المخدرات
  • اضطرابات الصحة العقلية الأخرى، بما في ذلك اضطرابات القلق الأخرى أو اضطرابات الشخصية

الوقاية من رهاب الخلاء

ليس هناك طريقة مؤكدة لمنع الخوف من الأماكن المغلقة، ومع ذلك يميل القلق إلى الزيادة عندما تتجنب المواقف التي تخافها، وإذا بدا لديك مخاوف خفيفة بشأن الذهاب إلى أماكن آمنة مفتوحة كانت أم مغلقة، فحاول التدرب على الذهاب إلى تلك الأماكن مرارًا وتكرارًا قبل أن يصبح خوفك ساحقًا، وإذا كان هذا صعب القيام به وحدك، فاطلب من أحد أفراد العائلة أو صديق الذهاب معك أو طلب مساعدة مهنية.

وإذا كنت تعاني من القلق أثناء الذهاب إلى الأماكن المفتوحة أو المغلقة أو كنت تعاني من نوبات الهلع، فعليك الحصول على العلاج في أسرع وقت ممكن، واحصل على المساعدة مبكراً لمنع الأعراض من التفاقم، فقد يكون علاج القلق مثله مثل العديد من حالات الصحة العقلية الأخرى، أكثر صعوبة إذا انتظرت.

تشخيص رهاب الخلاء

يتم تشخيص رهاب الخلاء على أساس:

  • العلامات والأعراض
  • الفحص البدني لاستبعاد الحالات الأخرى التي يمكن أن تسبب أعراضك
  • معايير الخوف من الأماكن المكشوفة المدرجة في الدليل التشخيصي والإحصائي للاضطرابات العقلية (DSM-5).

علاج رهاب الخلاء

عادة ما يشمل علاج الخوف من الأماكن المغلقة العلاج النفسي والدواء، وقد يستغرق الأمر بعض الوقت، لكن العلاج قد يساعدك على التحسن.

العلاج النفسي

يتضمن العلاج النفسي العمل مع معالج لتحديد الأهداف وتعلم المهارات العملية لتقليل أعراض القلق لديك، والعلاج السلوكي المعرفي هو واحد من أكثر أشكال العلاج النفسي فاعلية لاضطرابات القلق، بما في ذلك الخوف من الأماكن المغلقة.

وعادةً ما يركز العلاج السلوكي المعرفي على المدى القصير، ويقتصر على تعليمك مهارات محددة لتحمل القلق بشكل أفضل، وتحدي مخاوفك بشكل مباشر والعودة تدريجياً إلى الأنشطة التي تجنبتها بسبب القلق، ومن خلال هذه التعليمات تتحسن أعراضك.

ويمكنك أن تتعلم التالي:

  • العوامل التي قد تؤدي إلى نوبة فزع أو أعراض شبيهة بالهلع وما يزيدها سوءًا
  • كيفية التعامل مع أعراض القلق
  • الطرق المستخدمة لتحدي مخاوفك مباشرة، مثل احتمال حدوث أشياء سيئة في المواقف الاجتماعية
  • التعامل مع زيادة القلق تدريجيًا عند البقاء في مواقف اجتماعية، وكيفية التعامل مع هذه الأعراض حين ظهورها.
  • كيفية تغيير السلوكيات غير المرغوب فيها أو غير الصحية من خلال إزالة الخوف أو القلق، وتسمى هذه الطريقة أيضًا بـ علاج التعرض لمواجهة الأماكن والحالات التي تسبب الخوف والقلق.
  • إذا كنت تواجه مشكلة في مغادرة منزلك، فقد تتساءل كيف يمكن أن تذهب إلى مكتب الطبيب المعالج، لا تقلق فالمعالجون الذين يعالجون الخوف من الأماكن المغلقة يدركون جيدًا هذه المشكلة.
  • إذا كنت تشعر أنك في المنزل بسبب الخوف من الأماكن المغلقة، فابحث عن معالج يمكنه مساعدتك في العثور على بدائل لمواعيد المكاتب الصحية، على الأقل في الجزء المبكر من العلاج. وقد يعرض هو أو هي رؤيتك أولاً في منزلك أو مقابلتك فيما تعتبره مكانًا آمنًا (منطقة آمنة)، وقد يقدم بعض المعالجين أيضًا بعض الجلسات عبر الهاتف أو عبر البريد الإلكتروني أو باستخدام برامج الكمبيوتر أو الوسائط الأخرى.
  • إذا كان الخوف من الأماكن المغلقة شديد لدرجة أنك لا تستطيع الحصول على الرعاية، فقد تستفيد من برنامج مستشفى أكثر تخصصًا في علاج القلق.
  • قد ترغب في أخذ قريب أو صديق موثوق به إلى موعدك الذي يمكنه توفير الراحة والمساعدة والتدريب، إذا لزم الأمر.

الأدوية

رهاب الخلاء

غالبًا ما تُستخدم أنواع معينة من مضادات الاكتئاب لعلاج رهاب الخوف، وأحيانًا تستخدم العقاقير المضادة للقلق على أساس محدود، ومضادات الاكتئاب أكثر فعالية من الأدوية المضادة للقلق في علاج الخوف من الأماكن المغلقة.

مضادات الاكتئاب

بعض مضادات الاكتئاب التي تسمى مثبطات امتصاص السيروتونين الانتقائية (SSRIs) مثل فلوكستين وسيرترالين تُستخدم لعلاج اضطراب الهلع مع الخوف من الأماكن المكشوفة، وأنواع أخرى من مضادات الاكتئاب قد تعالج بفعالية الخوف من الأماكن المغلقة.

الأدوية المضادة للقلق

الأدوية المضادة للقلق التي تسمى البنزوديازيبينات هي أدوية مهدئة، وفي ظروف محدودة قد يصفها الطبيب لتخفيف أعراض القلق مؤقتًا، ويستخدم البنزوديازيبينات بشكل عام فقط للتخفيف من القلق الحاد على المدى القصي، ونظرًا لأن هذه العقاقير يمكن أن تتسبب في الإدمان، فهي ليست خيارًا جيدًا إذا كنت تعاني من مشاكل طويلة الأجل مع القلق أو مشاكل في تعاطي الكحول أو المخدرات.

وقد يستغرق الأمر عدة أسابيع لتخفيف الأعراض، وقد تضطر إلى تجربة العديد من الأدوية المختلفة قبل أن تجد الدواء الذي يناسبك. ويمكن أن تؤدي مضادات الاكتئاب إلى آثار جانبية تؤدي إلى إحساس جسدي غير مريح أو حتى أعراض نوبة الهلع، لهذا السبب من المرجح أن يزيد طبيبك تدريجياً الجرعة أثناء العلاج، ويمكن أن يقلل الجرعة ببطء عندما يشعر أنك مستعدًا للتوقف عن تناول الدواء.

الطب البديل

بعض المكملات الغذائية والعشبية تدعي أن لها فوائد مهدئة ومضادة للقلق، وقبل أن تأخذ أيًا من هذه الأدوية لعلاج الخوف من الأماكن المغلقة، تحدث إلى طبيبك. وعلى الرغم من أن هذه المكملات متوفرة بدون وصفة طبية، فإنها لا تزال تشكل مخاطر صحية محتملة.

وعلى سبيل المثال، يبدو أن الكافا التكميلية العشبية علاج واعد للقلق، ولكن كانت هناك تقارير عن تلف الكبد الحاد، حتى مع الاستخدام قصير الأجل. وأصدرت إدارة الغذاء والدواء تحذيرات، ولكنها لم تحظر المبيعات في بعض البلاد. وتجنب استخدام أي منتج يحتوي على الكافا حتى يتم إجراء دراسات سلامة أكثر صرامة، خاصةً إذا كنت تعاني من مشاكل في الكبد أو تتناول أدوية تؤثر على الكبد.

الدعم والتعامل مع رهاب الخلاء

العيش مع الخوف من الأماكن المغلقة يمكن أن يجعل الحياة صعبة، ويمكن أن يساعدك العلاج المهني في التغلب على هذا الاضطراب أو إدارته بفعالية حتى لا تصبح سجينًا لمخاوفك.

ويمكنك أيضًا اتخاذ هذه الخطوات للتعامل مع نفسك عندما يكون لديك رهاب الخلاء:

  • التزم بخطة العلاج الخاصة بك، وتناول الأدوية وفقا لتوجيهات، ويجب الحفاظ على مواعيد العلاج، والتواصل بانتظام مع المعالج الخاص بك. ويمكن أن يحدث التناسق فرقًا كبيرًا، لا سيما عندما يتعلق الأمر بممارسة المهارات وتناول الدواء.
  • حاول ألا تتجنب المواقف المخيفة ومواقف تواجدك بالخلاء، ومن الصعب أن تذهب إلى الأماكن أو تكون في مواقف تجعلك تشعر بعدم الارتياح أو التي تسبب أعراض القلق، ولكن ممارسة الذهاب إلى أماكن أكثر وأكثر يمكن أن تجعلك أقل عرضة للخوف والقلق. ويمكن للعائلة والأصدقاء ومعالجك مساعدتك في العمل على ذلك.
  • تعلم مهارات التهدئة بالعمل مع معالجك، ويمكنك أن تتعلم كيف تهدأ وتهدئ من نفسك.
  • التأمل واليوغا والتدليك والتصور هي تقنيات استرخاء بسيطة قد تساعد أيضاً. ومارس هذه الأساليب عندما لا تكون قلقًا أو قلقًا، ثم ضعها موضع التنفيذ أثناء المواقف العصيبة.
  • تجنب الكحول والمخدرات الترفيهية. وهذه المواد يمكن أن تزيد من تفاقم أعراض الذعر أو القلق.
  • اعتني بنفسك. احصل على قسط كاف من النوم، ومارس نشاطًا بدنيًا يوميًا، وتناول نظامًا غذائيًا صحيًا، بما في ذلك الكثير من الخضروات والفواكه.
  • انضم إلى مجموعة الدعم، فيمكن أن تساعدك مجموعات الدعم للأشخاص الذين يعانون من اضطرابات القلق على التواصل مع الآخرين الذين يواجهون تحديات مماثلة وتبادل الخبرات.

الاستعداد لموعد الطبيب

رهاب الخلاء

إذا كنت تعاني من رهاب الأماكن المغلقة، فقد تكون خائفًا جدًا أو محرجًا من الذهاب إلى مكتب طبيبك. وفكر في البدء بمكالمة هاتفية مع طبيبك أو أخصائي الصحة العقلية، أو اطلب من فرد من العائلة أو صديق موثوق أن يذهب معك إلى موعدك. وللتحضير لموعدك، قم بعمل قائمة تتضمن الآتي:

  • أي أعراض كنت تعاني، وإلى متى استمرت هذه الأعراض؟
  • ما هي الأشياء التي توقفت عنها أو تتجنبها بسبب إجهادك؟
  • المعلومات الشخصية الأساسية، خاصة أي إجهاد كبير أو تغييرات في الحياة عانيت منها في وقت قريب من ظهور الأعراض
  • المعلومات الطبية، بما في ذلك حالات الصحة البدنية أو العقلية الأخرى التي لديك
  • جميع الأدوية والفيتامينات والأعشاب أو المكملات الأخرى التي تتناولها، والجرعات
  • أسئلة لطرحها على طبيبك حتى تتمكن من الاستفادة القصوى من موعدك

وبعض الأسئلة الأساسية التي قد تطرحها على طبيبك قد تشمل:

  • ما الذي تعتقد أنه يُسبب أعراضي؟
  • هل هناك أي أسباب أخرى محتملة؟
  • كيف تحدد تشخيصي؟
  • هل من المحتمل أن تكون حالتي مؤقتة أو طويلة الأجل (مزمنة)؟
  • ما نوع العلاج الذي تنصح به؟
  • لدي مشاكل صحية أخرى، ما أفضل طريقة لإدارة هذه الأشياء معًا؟
  • ما هي مخاطر الآثار الجانبية للدواء الذي تنصح به؟
  • هل هناك خيارات أخرى غير تناول الأدوية؟
  • متى تتوقع تحسن الأعراض لدي؟
  • يجب أن أرى أخصائي الصحة العقلية؟
  • هل هناك أي مواد مطبوعة يمكنني الحصول عليها؟ ما المواقع التي توصي بها؟

ولا تتردد في طرح أسئلة أخرى أثناء موعدك.

ما يمكن توقعه من طبيبك

من المرجح أن يسألك طبيبك عددًا من الأسئلة، لذلك كن مستعدًا للرد عليها لحجز الوقت لتجاوز أي نقاط تريد التركيز عليها. وقد يسأل طبيبك التالي:

  • ما هي الأعراض؟
  • متى لاحظت هذه الأعراض لأول مرة؟
  • متى تكون الأعراض محتملة الحدوث؟
  • هل هناك أي شيء يبدو أنه يجعل الأعراض أفضل أو أسوأ؟
  • هل تتجنب أي مواقف أو أماكن لأنك تخشى أن تؤدي إلى ظهور الأعراض الخاصة بك؟
  • كيف تؤثر الأعراض على حياتك والأشخاص الأقرب إليك؟
  • هل تم تشخيصك بأية حالات طبية؟
  • هل تم علاجك من اضطرابات الصحة العقلية الأخرى في الماضي؟ إذا كانت الإجابة بنعم، ما هو العلاج الأكثر فائدة؟
  • هل فكرت في إيذاء نفسك؟
  • هل تشرب الكحول أو تعاطي المخدرات الترفيهية؟ كم مرة؟

استشارات متعلقة

رد واحد على “رهاب الخلاء Agoraphobia

  1. موقع يغني عن كثير من المواقع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *