أضف استشارتك

زوائد القولون Colon polyps

زوائد القولون هي مجموعة متكتلة من الخلايا التي تتكون في بطانة القولون. وتعتبر معظم زوائد القولون غير ضارة، ولكن يمكن أن تتحول بعض هذه الزوائد مع مرور الوقت إلى سرطان القولون الذي غالباً ما يكون قاتلاً عند اكتشافه في مراحل متأخرة.

وهناك نوعان رئيسيان من الزوائد، زوائد غير ورمية، وورمية. وبوجه عام كلما زاد حجم الزائدة، كلما زاد خطر الإصابة بالسرطان، خاصة في حالة الزوائد الورمية.

ويمكن أن يُصاب أي شخص بزوائد القولون، وتكون أكثر عرضة لخطر الإصابة بها إذا كان عمرك 50 سنة أو أكبر أو تعاني من زيادة الوزن، أو إذا كنت تدخن، أو لديك تاريخ شخصي أو عائلي من زوائد القولون، أو سرطان القولون.

ولا تُسبب زوائد القولون غالباً أعراض، ومن المهم أن تخضع لإجراء فحوصات منتظمة، مثل تنظير القولون، لأن زوائد القولون التي يتم اكتشافها في مراحل مبكرة يمكن عادة إزالتها بأمان وبشكل كامل. وتعتبر أفضل طريقة للوقاية من الإصابة بسرطان القولون هي الفحص المنتظم للزوائد.

أعراض زوائد القولون

لا تُسبب زوائد القولون غالباً أعراض. وقد لا تعرف أنك تعاني من الزوائد حتى يكتشفها طبيبك أثناء فحص الأمعاء. وقد يعاني بعض الأشخاص المصابين بزوائد القولون مما يلي:

  • نزيف المستقيم، والذي يمكن أن يكون علامة لزوائد القولون والسرطان، أو الحالات الأخرى، مثل البواسير، أو التمزقات الطفيفة في فتحة الشرج.
  • تغير لون البراز، يمكن أن يظهر الدم على شكل خطوط حمراء في البراز، أو يجعل البراز يبدو باللون الأسود. وقد يحدث تغير لون البراز أيضاً بسبب الأطعمة والأدوية، والمكملات الغذائية.
  • تغير عادات الأمعاء، فقد يُشير الإمساك، أو الإسهال الذي يستمر لأكثر من أسبوع إلى وجود زوائد قولونية كبيرة، ولكن يمكن أن تُسبب عدد من الحالات أيضاً تغيرات في عادات الأمعاء.
  • الألم، حيث يمكن أن تُعيق زوائد القولون الكبيرة الأمعاء بشكل جزئي، مما يؤدي إلى ألم البطن التشنجي.
  • فقر دم نقص الحديد، حيث يمكن أن يحدث النزيف بسبب الزوائد ببطء مع مرور الوقت بدون رؤية الدم في البراز. ويحرم النزيف المزمن جسمك من الحديد اللازم لإنتاج المادة التي تسمح لخلايا الدم الحمراء بحمل الأكسجين إلى جسمك (الهيموجلوبين)، مما يؤدي إلى الإصابة بفقر دم نقص الحديد الذي يمكن أن يجعلك تشعر بالتعب، وضيق التنفس.

ضرورة استشارة الطبيب

يجب أن ترى طبيبك إذا كنت تعاني مما يلي:

  • ألم البطن.
  • دم في البراز.
  • تغير في عادات الأمعاء يستمر لأكثر من أسبوع.

ويجب أن تخضع للفحص بانتظام للتحقق من الزوائد إذا كان:

  • يبلغ عمرك 50 سنة أو أكثر.
  • لديك عوامل الخطر، مثل تاريخ عائلي من سرطان القولون. ويجب أن يبدأ الأفراد المعرضين لزيادة الخطر في الفحص المنتظم في وقت مبكر عن سن 50 سنة.

أسباب زوائد القولون

تنمو الخلايا السليمة وتنقسم بطريقة منظمة، ويمكن أن تؤدي الطفرات في بعض الجينات إلى استمرار انقسام الخلايا حتى عندما لا يكون هناك حاجة إلى خلايا جديدة. ويمكن أن يؤدي هذا النمو الغير منتظم في القولون والمستقيم، إلى تكوين الزوائد. ويمكن أن تحدث الزوائد في أي مكان في الأمعاء الغليظة.

وهناك نوعان رئيسيان من الزوائد، هما الغير ورمية والورمية. وتتضمن الزوائد الغير ورمية الزوائد مفرطة التنسج، والزوائد الالتهابية، وزوائد الورم العابي. وعادة لا تُصبح الزوائد الغير ورمية سرطانية.

ويمكن رؤية الزوائد الالتهابية مع حالة التهاب القولون التقرحي، أو مرض كرون. وعلى الرغم من أن الزائدة نفسها لا تمثل تهديداً كبيراً، إلا أن الإصابة بالتهاب القولون التقرحي، أو مرض كرون يُسبب زيادة خطر الإصابة بسرطان القولون بشكل عام.

وتتضمن الزوائد الورمية الأورام، والأنواع المنشارية. وتُعتبر معظم الزوائد الورمية أورام، وقد تصبح الزوائد المنشارية سرطانية اعتماداً على حجمهم، وموقعهم في القولون. وبوجه عام، كلما زاد حجم الزائدة، كلما زاد خطر الإصابة بالسرطان، خاصة مع الزوائد الورمية.

عوامل خطر زوائد القولون

تتضمن العوامل التي قد تساهم في تكوين زوائد القولون، أو السرطان ما يلي:

  • السن، حيث يبلغ عمر معظم الأشخاص الذين يصابون بزوائد القولون 50 سنة، أو أكبر.
  • الحالات المعوية الالتهابية، مثل التهاب القولون التقرحي، ومرض كرون.
  • التاريخ العائلي، فتكون أكثر عرضة للإصابة بزوائد القولون إذا كان أحد الوالدين، شقيق، أو طفل يعاني منهم. وإذا كان هناك العديد من أفراد العائلة الذين يعانون منها، فيزداد الخطر بالنسبة لك. ولا تكون هذه الحالة لدى بعض الأشخاص وراثية.
  • استخدام التبغ والكحول.
  • البدانة، وعدم ممارسة التمارين الرياضية.
  • مرض السكري النوع الثاني الذي لا يتم السيطرة عليه جيداً.

اضطرابات الزوائد الوراثية

نادراً ما يرث الأشخاص الطفرات الجينية التي تُسبب تكوين زوائد القولون. وإذا كان لديك أحد هذه الطفرات الجينية، فتكون أكثر عرضة لخطر الإصابة بسرطان القولون والمستقيم. ويمكن أن يساعد الفحص، والاكتشاف المبكر على منع تطور أو انتشار هذه السرطانات. وتتضمن الاضطرابات الوراثية التي تُسبب زوائد القولون ما يلي:

متلازمة لينش

تُعرف متلازمة لينش أيضاً بإسم سرطان القولون والمستقيم الغير ورمي الوراثي. ويميل الأشخاص المصابين بمتلازمة لينش إلى الإصابة بعدد قليل نسبياً من زوائد القولون، ولكن يمكن أن تصبح هذه الزوائد خبيثة بسرعة. وتعتبر متلازمة لينش هي الشكل الأكثر شيوعاً من سرطان القولون الوراثي، وترتبط أيضاً بالأورام في الثدي والمعدة، والأمعاء الدقيقة، والمسالك البولية، والمبايض.

داء السلائل الورمي الغدي العائلي

يعتبر داء السلائل الورمي الغدي العائلي هو اضطراب نادر يُسبب المئات، أو حتى الآلاف من الزوائد التي تحدث في بطانة القولون، بدايةً من سنوات المراهقة. وإذا لم يتم علاج الزوائد، فيكون خطر إصابتك بسرطان القولون حوالي 100%، وعادة قبل بلوغ سن 40 سنة. ويمكن أن يساعد الفحص الوراثي في تحديد خطر إصابتك بداء السلائل الورمي الغدي العائلي.

متلازمة غاردنر

تُعتبر متلازمة غاردنر هي نوع من داء السلائل الورمي الغدي العائلي الذي يُسبب ظهور الزوائد في جميع أنحاء القولون والأمعاء الدقيقة. وقد تُصاب أيضاً بأورام غير سرطانية في أجزاء أخرى من الجسم، بما في ذلك الجلد والعظام والبطن.

داء البوليبات المرتبط بجين MYH

هي الحالة المشابهة لداء السلائل الورمي الغدي العائلي، والتي تحدث بسبب طفرات في جين MYH. وغالباً ما يعاني الأشخاص المصابين بداء البوليبات المرتبط بجين MYH من زوائد ورمية غدية متعددة، وسرطان القولون في سن صغير. ويمكن أن يساعد الفحص الوراثي على تحديد خطر إصابتك بداء البوليبات المرتبط بجين MYH.

متلازمة بوتز جيغرز

تعتبر متلازمة بوتز _جيغرز هي الحالة التي تبدأ عادة بظهور النمش في جميع أنحاء الجسم، بما في ذلك الشفاه، واللثة، والقدمين، ثم تحدث الزوائد الغير ورمية في جميع أنحاء الأمعاء. وقد تصبح هذه الزوائد خبيثة، لذا يمكن أن يعاني الأشخاص المصابين بهذه الحالة من زيادة خطر الإصابة بسرطان القولون.

متلازمة داء السلائل المنشارية

هي الحالة التي تؤدي إلى ظهور زوائد ورمية غدية منشارية متعددة في الجزء العلوي من القولون. وقد تصبح هذه الزوائد خبيثة.

مضاعفات زوائد القولون

قد تصبح بعض زوائد القولون سرطانية. وكلما تم إزالة الزوائد في وقت مبكر، كلما قل احتمال أن تصبح خبيثة.

الوقاية من زوائد القولون

يمكنك تقليل خطر إصابتك بزوائد القولون، وسرطان القولون والمستقيم بشكل كبير عن طريق إجراء الفحوصات المنتظمة. ويمكن أن تساعدك أيضاً بعض تغيرات أسلوب الحياة التالية:

اتباع العادات الصحية

وتتضمن إضافة المزيد من الفاكهة والخضروات، والحبوب الكاملة إلى نظامك الغذائي، وتقليل كمية الدهون. ويجب الحد من استهلاك الكحول، والإقلاع عن استخدام التبغ. ويجب الحفاظ على نشاطك البدني، والحفاظ على الوزن الصحي.

التحدث مع الطبيب بشأن الكالسيوم وفيتامين د

أظهرت الدراسات أن زيادة استهلاكك لـ الكالسيوم قد يساعد على منع تكرار الأورام الغدية للقولون، ولكن ليس واضحاً إذا ما كان للكالسيوم أي فوائد وقائية ضد الإصابة بسرطان القولون. وأظهرت الدراسات الأخرى أن فيتامين د قد يكون له تأثير وقائي ضد الإصابة بسرطان القولون والمستقيم.

التفكير في خياراتك

إذا كان لديك تاريخ عائلي من زوائد القولون، فيجب التفكير في الحصول على الاستشارة الوراثية. وإذا تم تشخيص إصابتك باضطراب وراثي يُسبب زوائد القولون، فسوف تحتاج إلى إجراء التنظير الداخلي للقولون بانتظام بدءاً من مرحلة البلوغ.

تشخيص زوائد القولون

تلعب اختبارات الفحص دوراً في الكشف عن الزوائد قبل أن تصبح سرطانية. ويمكن أن تساعد هذه الاختبارات أيضاً في الكشف عن سرطان القولون والمستقيم في مراحله المبكرة، حيث يكون لديك فرصة جيدة للشفاء. وتتضمن طرق الفحص ما يلي:

التنظير الداخلي للقولون

هو الاختبار الأكثر حساسية لزوائد القولون والمستقيم والسرطان. وإذا تم العثور على الزوائد، فقد يقوم طبيبك بإزالتهم على الفور، أو يأخذ عينة الأنسجة (الخزعة) لتحليلها.

تنظير القولون الافتراضي (التصوير المقطعي للقولون)

هو اختبار أقل توسعاً يستخدم فحص الأشعة المقطعية لرؤية القولون. ويتطلب تنظير القولون الافتراضي نفس إعداد الأمعاء مثل التنظير الداخلي للقولون. وإذا تم العثور على الزائدة، فسوف تحتاج إلى التنظير الداخلي للقولون لإزالتها.

التنظير السيني المرن

يتم في هذا الإجراء إدخال أنبوب رقيق مضاء في المستقيم لفحصه، وفحص الثلث الأخير من القولون (السيني) والمستقيم. وإذا تم إيجاد الزائدة، فسوف تحتاج إلى إجراء التنظير الداخلي للقولون لإزالتها.

اختبارات فحص البراز

يعمل هذا النوع من الاختبار عن طريق التحقق من وجود الدم في البراز، أو تقييم الحمض النووي للبراز. وإذا كانت نتيجة اختبار البراز إيجابية، فسوف تحتاج إلى إجراء التنظير الداخلي للقولون.

علاج زوائد القولون

من المحتمل أن يقوم طبيبك بإزالة جميع الزوائد المكتشفة أثناء فحص الأمعاء. وتتضمن خيارات الإزالة ما يلي:

  • الإزالة بواسطة ملقط، أو عُروة سلكية (استئصال السليلة)، وإذا كانت الزائدة أكبر من 0.4 بوصة (حوالي 1سم)، يتم حقن السائل أسفلها لرفع وعزل الزائدة عن الأنسجة المحيطة، لكي يمكن إزالتها.
  • العملية الجراحية الأقل توسعاً، حيث يتم عادة إزالة الزوائد الكبيرة جداً، أو التي لا يمكن إزالتها بأمان أثناء الفحص باستخدام الجراحة التنظيرية، والتي تتم عن طريق إدخال أداة تُسمى المنظار في الأمعاء.
  • إزالة القولون والمستقيم، فإذا كنت تعاني من متلازمة وراثية نادرة، مثل داء السلائل الورمي الغدي العائلي، فقد تحتاج إلى عملية جراحية لإزالة القولون، والمستقيم (استئصال المستقيم والقولون تماماً).

وتكون بعض أنواع زوائد القولون أكثر قابلية لتصبح خبيثة أكثر من غيرها، ولكن عادة ما يفحص الطبيب المتخصص في تحليل عينات الأنسجة نسيج الزائدة تحت المجهر؛ لتحديد إذا ما كان من المحتمل أن تصبح سرطانية.

رعاية المتابعة

إذا كنت تعاني من زائدة ورمية غدية، أو زائدة منشارية، فأنت أكثر عرضة لخطر الإصابة بسرطان القولون. ويعتمد مستوى الخطر على حجم، وعدد، وخصائص الزوائد الورمية الغدية التي تم إزالتها.

وسوف تحتاج إلى إجراء فحوصات المتابعة للزوائد، ومن المرجح أن يُوصي طبيبك بإجراء التنظير الداخلي للقولون:

  • في فترة تتراوح من خمسة إلى عشرة سنوات إذا كان لديك واحد فقط، أو اثنين من الأورام الغدية الصغيرة.
  • في ثلاثة سنوات إذا كان لديك أكثر من ورمين غديين، وكان يبلغ حجم الورم الغدي 0.4 بوصة (حوالي 1سم) أو أكبر.
  • في خلال ثلاثة سنوات إذا كان لديك أكثر من عشرة أورام غدية.
  • في خلال ستة أشهر إذا كان لديك ورم غدي كبير جداً، أو ورم غدي يجب إزالته على هيئة قطع.

ومن المهم أن تقوم بإعداد القولون بشكل كامل قبل إجراء التنظير الداخلي للقولون. وإذا بقي البراز في القولون، ومنع طبيبك من رؤية جدار القولون، فمن المحتمل أن تحتاج إلى إجراء متابعة التنظير الداخلي للقولون في أقرب وقت ممكن مما تحدده الإرشادات.

الاستعداد لموعد الطبيب

قد تتم إحالتك إلى طبيب متخصص في أمراض الجهاز الهضمي.

ماذا يجب أن تفعل؟

  • كُن على معرفة بأي قيود لازمة قبل الموعد، مثل عدم تناول الطعام الصلب في اليوم السابق للموعد.
  • اكتب أعراضك، بما في ذلك تلك التي ليس لها علاقة بالسبب الذي حددت الموعد لأجله.
  • اكتب جميع الأدوية، والفيتامينات، والمكملات الغذائية الخاصة بك.
  • اكتب المعلومات الطبية الرئيسية، بما في ذلك الحالات الأخرى.
  • اكتب المعلومات الشخصية الرئيسية، بما في ذلك أي ضغوط، أو تغيرات الحياة الجديدة.
  • اصطحب معك أحد أقاربك، أو أصدقائك لمساعدتك على تذكر المعلومات المقدمة أثناء الموعد.
  • اكتب الأسئلة التي قد تريد سؤال طبيبك عنها.

وتتضمن الأسئلة التي قد تريد سؤال طبيبك عنها ما يلي:

  • ما هو السبب الأكثر احتمالاً لأعراضي؟
  • ما هي الفحوصات التي أحتاج إلى إجرائها؟ هل تتطلب هذه الفحوصات أي إعداد خاص؟
  • ما هي العلاجات المتاحة؟
  • ما هي احتمالات أن تكون هذه الزوائد خبيثة؟
  • هل من الممكن أن أعاني من حالة وراثية تُسبب إصابتي بزوائد القولون؟
  • ما هي فحوصات المتابعة التي أحتاج إلى إجرائها؟
  • هل يجب أن أقوم بإزالة، أو إضافة أي أطعمة إلى نظامي الغذائي؟
  • لدي هذه الحالات الصحية الأخرى، كيف يمكنني أن أتعامل معهم جميعاً؟

وبالإضافة إلى هذه الأسئلة التي قمت بإعدادها، لا تتردد في السؤال عن أي أسئلة أخرى أثناء الموعد.

ماذا تتوقع من طبيبك؟

من المحتمل أن يسألك طبيبك عدداً من الأسئلة، لذا كُن مستعداً للإجابة عنهم لتوفير المزيد من الوقت مع طبيبك، وتتضمن ما يلي:

  • متى بدأت تعاني من الأعراض لأول مرة، وما مدى شدتهم؟
  • هل تكون أعراضك مستمرة أم مؤقتة؟
  • هل عانيت أنت، أو أي فرد من أفراد عائلتك من سرطان القولون أو زوائد القولون؟
  • هل عانى أي فرد من أفراد عائلتك من أنواع سرطان أخرى في الجهاز الهضمي، الرحم، المبايض، أو المثانة؟
  • ما مقدار ممارستك لـ التدخين، وشرب الكحول؟
Advertisement

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *