أضف استشارتك

زيادة الكالسيوم في الدم Hypercalcemia

زيادة الكالسيوم في الدم أو فرط كالسيوم الدم هي الحالة التي يكون فيها مستوى الكالسيوم في الدم أعلى من الطبيعي. ويمكن أن يؤدي المزيد من الكالسيوم في الدم إلى ضعف العظام، مما يخلق حصوات الكلى، ويتداخل مع كيفية عمل القلب والدماغ.

وعادة ما تنتج زيادة الكالسيوم في الدم عن فرط نشاط الغدد الجاردرقية. وتقع هذه الغدد الأربعة الصغيرة خلف الغدة الدرقية. وتتضمن الأسباب الأخرى لزيادة الكالسيوم في الدم السرطان، وبعض الاضطرابات الطبية الأخرى، وبعض الأدوية، وتناول الكثير جداً من مكملات الكالسيوم، وفيتامين د.

وتتراوح علامات وأعراض زيادة الكالسيوم في الدم من الأعراض الغير موجودة إلى الشديدة. ويعتمد العلاج على السبب.

أعراض زيادة الكالسيوم في الدم

قد لا تعاني من العلامات أو الأعراض إذا كانت زيادة الكالسيوم في الدم لديك بسيطة. وتنتج الحالات الأكثر شدة علامات وأعراض مرتبطة بأجزاء الجسم المصابة بواسطة ارتفاع مستويات الكالسيوم في الدم. وتتضمن الأمثلة ما يلي:

  • الكلى، يعني الكالسيوم الزائد في الدم أن الكلى مضطرة للعمل بجهد أكبر لتنقيته، ويمكن أن يُسبب ذلك العطش المفرط، وتكرار التبول.
  • الجهاز الهضمي، فيمكن أن تُسبب زيادة الكالسيوم في الدم اضطراب المعدة، والغثيان، والقئ، والإمساك.
  • العظام والعضلات، فيتم ترشيح الكالسيوم الزائد في الدم في معظم الحالات من العظام، مما يُسبب ألم العظم، وضعف العضلات، والاكتئاب.
  • الدماغ، فيمكن أن تتداخل زيادة الكالسيوم في الدم مع طريقة عمل الدماغ، مما يؤدي إلى الارتباك، والنعاس، والإعياء، كما يمكن أن يُسبب أيضاً الاكتئاب.
  • القلب، فنادراً ما يمكن أن تتداخل زيادة الكالسيوم في الدم مع وظيفة القلب، مما يُسبب الخفقان والإغماء، وهي مؤشرات اضرابات نبضات القلب، ومشاكل القلب الأخرى.

ضرورة استشارة الطبيب

اتصل بطبيبك إذا كنت تعاني من علامات وأعراض قد تشير إلى الإصابة بزيادة الكالسيوم في الدم، مثل العطش الشديد، وتكرار التبول، والإصابة بألم البطن.

أسباب زيادة الكالسيوم في الدم

يساعد الكالسيوم على انقباض العضلات، وتوصيل إشارات الأعصاب إلى جانب بناء العظام والأسنان. وإذا لم يكن هناك الكالسيوم الكافي في الدم، فإن الغدد الجاردرقية تفرز بشكل طبيعي الهرمون الذي يُسبب ما يلي:

  • إطلاق العظام للكالسيوم  في الدم.
  • امتصاص الجهاز الهضمي للمزيد من الكالسيوم.
  • إفراز الكلى كمية أقل من الكالسيوم، وتنشيط المزيد من فيتامين د الذي يلعب دوراً حيوياً في امتصاص الكالسيوم.

ويمكن تعطيل هذا التوازن الدقيق بين القليل جداً من الكالسيوم في الدم، وزيادة الكالسيوم في الدم عن طريق مجموعة من العوامل. وتحدث زيادة الكالسيوم في الدم بسبب ما يلي:

فرط نشاط الغدد الجاردرقية

هو السبب الأكثر شيوعاً للإصابة بزيادة الكالسيوم في الدم، حيث يمكن أن ينشأ زيادة إفراز الغدة الجاردرقية عن ورم صغير غير سرطاني (حميد)، أو تضخم واحدة، أو أكثر من الغدد الجاردرقية الأربعة.

السرطان

يمكن أن يؤدي سرطان الرئة، وسرطان الثدي، بالإضافة إلى بعض أنواع السرطان في الدم إلى زيادة خطر الإصابة بزيادة الكالسيوم في الدم. ويؤدي انتشار السرطان إلى العظام أيضاً (النقيلة) إلى زيادة الخطر.

الأمراض الأخرى

يمكن أن تؤدي بعض الأمراض، مثل مرض السل، وداء السركويدية اللحمي إلى ارتفاع مستويات فيتامين د في الدم، والذي يحفز الجهاز الهضمي لامتصاص المزيد من الكالسيوم.

العوامل الوراثية

يؤدي اضطراب وراثي نادر يُعرف بإسم فرط كالسيوم الدم الناقص، إلى زيادة مستويات الكالسيوم في الدم بسبب وجود مستقبلات الكالسيوم الخاطئة في الجسم. ولا تُسبب هذه الحالة أعراض أو مضاعفات حالة زيادة الكالسيوم في الدم.

عدم الحركة

يمكن أن يعاني الأشخاص المصابين بحالة تُسبب قضاء الكثير من الوقت في الجلوس، أو الاستلقاء من زيادة الكالسيوم في الدم، ومع مرور الوقت تطلق العظام التي لا تتحمل الوزن الكالسيوم في الدم.

الجفاف الشديد

يُعتبر الجفاف سبب شائع لزيادة الكالسيوم في الدم البسيطة، أو العابرة. ويُسبب وجود سوائل أقل في الدم ارتفاع تركيزات الكالسيوم.

الأدوية

قد تؤدي بعض الأدوية، مثل الليثيوم، والتي يتم استخدامها لعلاج اضطراب ثنائي القطب، إلى زيادة إفراز هرمون الغدة الجاردرقية.

المكملات الغذائية

يمكن أن يؤدي تناول كميات مفرطة من مكملات الكالسيوم، أو فيتامين د مع مرور الوقت إلى ارتفاع مستويات الكالسيوم في الدم أعلى من الطبيعي.

عوامل خطر زيادة الكالسيوم في الدم

تعتبر النساء اللاتي تزيد أعمارهن عن 50 سنة، هن أكثر عرضة لخطر الإصابة بفرط نشاط الغدد الجاردرقية.

مضاعفات زيادة الكالسيوم في الدم

تتضمن مضاعفات زيادة الكالسيوم في الدم ما يلي:

  • هشاشة العظام، فإذا استمرت العظام في إطلاق الكالسيوم في الدم، يمكن أن تعاني من مرض هشاشة العظام الذي قد يؤدي إلى كسور العظام، وانحناء العمود الفقري، وفقدان الطول.
  • حصوات الكلى، فإذا كان البول يحتوي على الكثير جداً من الكالسيوم، قد تتكون البلورات في الكلى، ومع مرور الوقت قد تندمج البلورات لتكوين حصوات الكلى. وقد يكون مرور الحصوة مؤلماً جداً.
  • الفشل الكلوي، فيمكن أن تؤدي زيادة الكالسيوم في الدم الشديدة إلى تلف الكلى، مما يحد من قدرتهما على تنقية الدم، والتخلص من السوائل.
  • مشاكل الجهاز العصبي، فيمكن أن تؤدي زيادة الكالسيوم في الدم الشديدة إلى الارتباك، والخرف، والغيبوبة، والتي يمكن أن تكون قاتلة.
  • اضطرابات نبضات القلب، حيث يمكن أن تؤثر زيادة الكالسيوم في الدم على النبضات الكهربائية التي تنظم ضربات القلب، مما يُسبب عدم انتظام ضربات القلب.

تشخيص زيادة الكالسيوم في الدم

قد لا تعرف أنك تعاني من الاضطراب حتى يُبين تحليل الدم ارتفاع مستوى الكالسيوم في الدم، وذلك لأن زيادة الكالسيوم في الدم يمكن أن تُسبب علامات أو أعراض قليلة، أو لا تُسبب أعراض تماماً. ويمكن أن يكشف تحليل الدم أيضاً عن ارتفاع مستوى هرمون الغدة الجاردرقية، مما يشير إلى أنك تعاني من زيادة إفراز الغدة الجاردرقية.

وقد يُوصي طبيبك بإجراء اختبارات التصوير للعظام، أو الرئتين، لتحديد إذا ما كانت زيادة الكالسيوم في الدم ناتجة عن مشكلة كامنة، مثل السرطان، أو داء السركويدية اللحمي.

علاج زيادة الكالسيوم في الدم

إذا كانت الحالة بسيطة، قد يختار طبيبك المراقبة والانتظار ومراقبة العظام والكلى مع مرور الوقت، للتأكد من أنها تبقى سليمة.

الأدوية

قد يُوصي طبيبك في بعض الحالات بما يلي:

  • كالسيتونين، حيث يتحكم هذا الهرمون المستخرج من سمك السلمون في مستويات الكالسيوم في الدم. وقد يكون الغثيان البسيط أحد الآثار الجانبية له.
  • الأدوية المحاكية للكالسيوم، وتساعد هذه الأنواع من الأدوية في السيطرة على فرط نشاط الغدد الجاردرقية. وتمت الموافقة على دواء سيناكالست للسيطرة على زيادة الكالسيوم في الدم.
  • البيسفوسفونات، فغالباً ما يتم استخدام أدوية هشاشة العظام الوريدية، والتي يمكن أن تُخفض مستويات الكالسيوم بسرعة، لعلاج زيادة الكالسيوم في الدم بسبب السرطان. وتتضمن المخاطر المرتبطة بهذا العلاج النخر العظمي في الفك، وبعض أنواع كسور الفخذ.
  • دينوسوماب، فغالباً ما يُستخدم هذا الدواء لعلاج الأشخاص المصابين بالسرطان الناتج عن زيادة الكالسيوم في الدم، والذين لا يستجيبون جيداً للبيسفوسفونات.
  • بريدنيزون، فإذا نتجت زيادة الكالسيوم في الدم عن ارتفاع مستويات فيتامين د، فقد يفيد عادة استخدام أقراص الستيرويد على المدى القصير، مثل البريدنيزون.
  • السوائل الوريدية، ومدرات البول، فقد تكون الزيادة الشديدة في مستويات الكالسيوم حالة طبية طارئة. وقد تحتاج إلى دخول المستشفى للعلاج بواسطة السوائل الوريدية، ومدرات البول لخفض مستوى الكالسيوم على الفور، لمنع مشاكل نبضات القلب، أو تلف الجهاز العصبي.

الإجراءات الجراحية وغيرها

غالباً ما يمكن علاج المشاكل المرتبطة بفرط نشاط الغدد الجاردرقية بواسطة العملية الجراحية لإزالة الأنسجة المسببة للمشكلة. وتتأثر في العديد من الحالات غدة واحدة فقط من الغدد الأربعة الجاردرقية للشخص. ويُستخدم اختبار خاص حقن جرعة صغيرة من المادة المشعة لتحديد الغدة، أو الغدد التي لا تعمل بشكل صحيح.

الاستعداد لموعد الطبيب

قد تبدأ برؤية الطبيب العام، ومع ذلك من المحتمل أن تتم إحالتك إلى طبيب متخصص في علاج الاضطرابات الهرمونية (أخصائي الغدد الصماء). وسوف تساعدك هذه المعلومات للاستعداد لموعدك.

ماذا يجب أن تفعل؟

اكتب قائمة بما يلي قبل موعدك:

  • أعراضك، بما في ذلك تلك التي تبدو ليس لها علاقة، ووقت بدايتها.
  • المعلومات الشخصية الرئيسية، بما في ذلك أي ضغوط كبيرة، أو تغيرات الحياة الجديدة، وتاريخك الطبي، والتاريخ الطبي العائلي.
  • جميع الأدوية، والفيتامينات، والمكملات الغذائية التي تتناولها، والجرعات.
  • الأسئلة التي قد تريد سؤال طبيبك عنها.

واصطحب معك أحد أفراد عائلتك أو أصدقائك إن أمكن، لمساعدتك في تذكر المعلومات المقدمة لك أثناء الموعد. وتتضمن الأسئلة الرئيسية التي قد تريد سؤال طبيبك عنها ما يلي:

  • ما هو السبب الأكثر احتمالاً لأعراضي؟
  • ما هي الفحوصات التي أحتاج إلى إجرائها؟
  • ما هي العلاجات المتاحة، وما الذي تُوصي به؟
  • ما هي الآثار الجانبية التي يمكن أن أتوقعها من العلاج؟
  • هل هناك بدائل لطريقة العلاج الأولية التي تقترحها؟
  • لدي حالات صحية أخرى، كيف يمكنني أن أتعامل معهم جميعاً؟

ماذا تتوقع من طبيبك؟

من المحتمل أن يسألك طبيبك عدداً من الأسئلة التالية:

  • هل هناك أي شئ يمكنه أن يُحسن أعراضك، أو يزيدها سوءاً؟
  • هل سبق أن عانيت من حصوات الكلى، كسور العظام، أو هشاشة العظام؟
  • هل تعاني من ألم العظام؟
  • هل تعاني من فقدان الوزن الغير مبرر؟
  • هل أُصيب أحد أفراد عائلتك بزيادة الكالسيوم في الدم، أو حصوات الكلى؟

Advertisement

2 تعليقان

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *