سرطان المريء Esophageal cancer

سرطان المريء هو عبارة عن سرطان يحدث في منطقة المريء، والمريء هو عبارة عن أنبوب طويل مجوف، يمتد من الحلق إلى المعدة. ويساعد المريء على نقل الطعام من مؤخرة الحلق وحتى المعدة، ليتم هضمه داخل المعدة.

ويبدأ سرطان المريء عادة في الخلايا المبطنة للجزء الداخلي من المريء، ويمكن أن يحدث سرطان المريء بأي مكان على امتداد المريء، ويصاب الرجال بسرطان المريء بصورة أكبر من النساء. ويعتبر سرطان المريء هو السبب السادس من أسباب حدوث الوفاة نتيجة الإصابة بالسرطان حول العالم، وتختلف الإحصائيات من منطقة جغرافية لأخرى. وفي بعض المناطق، قد تزيد معدلات الوفاة بسبب استخدام التبغ، أو الكحول، أو بعض العادات الغذائية، أو البدانة.

أعراض سرطان المريء

من الأعراض والعلامات التي قد تحدث عند الإصابة بسرطان المريء:

  • صعوبة البلع.
  • فقدان الوزن.
  • ألم الصدر، والشعور بحرقة، وكذلك الشعور بالضغط.
  • سوء الهضم وحرقة المعدة.
  • السعال.

وسرطان المريء المبكر لا يسبب أية أعراض أو علامات.

متى يجب زيارة الطبيب

قم بتحديد موعد مع الطبيب في حالة شعرت بأي من العلامات أو الأعراض المستمرة، والتي قد تتسبب في شعورك بالقلق، وفي حالة تم تشخيصك بمريء باريت نتيجة ارتداد الأحماض المزمن، اسأل الطبيب عن الأعراض والعلامات التي قد تشير إلى أن حالتك تزداد سوءاً.

ولا يتم فحص سرطان المريء بصورة دورية، إلا بالنسبة للأشخاص المصابين بمريء باريت، وذلك بسبب قلة عوامل الخطر التي يسهل التعرف عليها، وفي حالة إصابتك بمريء باريت، ناقش طبيبك بشأن فوائد ومخاطر الفحص.

مضاعفات سرطان المريء

كلما تقدم سرطان المريء، تسبب في عدد من المضاعفات منها:

  • انسداد المريء، وذلك لأن السرطان قد يجعل من الصعب أو المستحيل مرور الطعام والسوائل خلال المريء.
  • الألم، فسرطان المريء المتقدم يمكن أن يسبب الألم.
  • نزيف المريء، يمكن لسرطان المريء أن يسبب النزيف، برغم أن النزيف يحدث عادة بصورة تدريجية، إلا أنه من الممكن أن يحدث فجأة، وقد يكون شديداً في بعض الأحيان.

أسباب سرطان المريء

لا يوجد سبب واضح لحدوث سرطان المؤيء، ويحدث سرطان المريء عندما يحدث خلل في الحمض النووي الخاص بخلايا المريء. ويتسبب هذا الخلل في نمو الخلايا وانقسامها بصورة لا يمكن السيطرة عليها، وتتجمع الخلايا الغير طبيعية على هيئة ورم في المريء، ويمكن لهذا الورم أن ينمو، وأن ينتقل إلى أعضاء أخرى بالجسم.

أنواع سرطان المريء

يتم تشخيص سرطان المريء تبعاً لنوع الخلايا المتأثرة، ويتم تحديد خيارات العلاج المتاحة لك من خلال معرفة نوع سرطان المريء، وتتضمن أنواع سرطان المريء التالي:

سرطان الخلايا الغدية

ويبدأ هذا السرطان داخل خلايا الغشاء المخاطي الخاص بالغدد الموجودة في المريء. ويحدث سرطان الخلايا الغدية غالباً في الجزء السفلي من المريء، وهو من أنواع السرطان الشائعة لسرطان المريء، ويؤثر غالباً على أصحاب البيضاء بصورة أكبر من الآخرين.

سرطان الخلايا الحرشفية

الخلايا الحرشفية هي عبارة عن خلايا مسطحة رفيعة تغلف سطح المريء، ويحدث سرطان الخلايا الحرشفية غالباً في الجزء العلوي أو وسط المريء، وسرطان الخلايا الحرشفية هو أكثر أنواع سرطان المريء انتشاراً حول العالم.

أنواع أخرى

ومن الأنواع الأخرى والنادرة لسرطان المريء:

عوامل خطر سرطان المريء

سرطان المريء

يُعتقد أن ارتجاع الأحماض المزمن قد يسبب عدد من التغيرات، التي قد تتسبب في حدوث سرطان المريء، ومن العوامل التي قد تسبب التهاب خلايا المريء وزيادة خطر الإصابة بسرطان المريء التالي:

الوقاية من سرطان المريء

سرطان المريء

يمكنك أن تقوم بعدد من الخطوات من أجل تقليل خطر الإصابة بسرطان المريء، ومن الخطوات التي قد تقوم بها:

  • الإقلاع عن التدخين، في حالة كنت تقوم بالتدخين، تحدث مع الطبيب بشأن بعض الطرق التي قد تساعدك على الإقلاع، وستساعدك استشارة الطبيب والأدوية على ترك التدخين.
  • عدم شرب الكحول.
  • تناول الخضراوات والفواكه، فإضافة الخضراوات والفواكه للنظام الغذائي ستساعدك على الحفاظ على وزن صحي، وفي حالة كنت تعاني من البدانة أو الوزن الزائد، تحدث مع الطبيب بشأن نظام غذائي يساعدك على فقدان الوزن.

تشخيص سرطان المريء

سرطان المريء

والفحوصات التي قد تستخدم من أجل تشخيص سرطان المريء هي:

  • التنظير الداخلي، وأثناء هذا الفحص يقوم الطبيب بتمرير أنبوب مرن ملتصق بعدسات فيديو خلال الحلق وعبر المريء، وباستخدام التنظير الداخلي يستطيع الطبيب البحث عن السرطان أو المناطق الملتهبة داخل المريء.
  • خزعة المريء، وهي عبارة عن عملية يتم فيها جمع عينة من الأنسجة لفحصها، حيث يقوم الطبيب باستخدام منظار خاص، يقوم بتمريره من الحلق إلى المريء من أجل جمع العينة، ويتم إرسال العينة إلى المعمل للبحث عن الخلايا السرطانية.

تحديد مدى انتشار السرطان

وبمجرد أن يتم تشخيصك بسرطان المريء، ربما يقوم الطبيب بعدد من الفحوصات الإضافية، ويكون الهدف منها معرفة إن كان السرطان قد انتقل للخلايا الليمفاوية أو أجزاء أخرى من الجسم.

ومن الفحوصات التي قد يستخدمها الطبيب:

ويستخدم الطبيب هذه الإجراءات من أجل تحديد مرحلة السرطان، ويتم الإشارة لمراحل سرطان المريء عن طريق الأرقام الرومانية من صفر لـ 4، وتشير أقل مرحلة إلى أن السرطان صغير، ويقتصر تأثيره على المريء فقط، أما المرحلة الرابعة فتشير إلى سرطان المريء المتقدم، وأن السرطان قد انتشر لمناطق أخرى بالجسم. ويزداد نظام تحديد مرحلة السرطان تطوراً، ويصبح أكثر تعقيداً كلما تطور تشخيص وعلاج السرطان، ويستخدم الطبيب المرحلة السرطانية من أجل اختيار العلاج المناسب لك.

علاج سرطان المريء

يعتمد نوع العلاج الذي تتلقاه من أجل علاج السرطان، على نوع الخلايا المصابة بالسرطان، ومرحلة السرطان، وصحتك بصورة عامة، وكذلك تفضيلات العلاج الخاصة بك.

الجراحة

يمكن إجراء الجراحة من أجل إزالة السرطان بمفردها أو مع خليط من طرق العلاج الأخرى، والعملية المستخدمة لعلاج سرطان المريء تتضمن:

جراحة لإزالة الأورام الصغيرة جداً

قي حالة كان السرطان صغير جداً، ويقتصر على الطبقات الخارجية من المريء، ولم ينتشر إلى مكان آخر بالجسم، حينها سيقوم الجراح بإزالة السرطان وجزء من الخلايا السليمة المحيطة به، ويمكن أن تتم الجراحة من خلال التنظير الداخلي مروراً بالحلق ومنه إلى المريء.

جراحة لإزالة جزء من المريء

وأثناء جراحة استئصال المريء، سيقوم الجراح بإزالة جزء من المريء، والذي يحتوي على الورم بالإضافة للجزء العلوي من المعدة بالقرب من الغدد الليمفاوية. ويتم إعادة وصل الجزء المتبقي من المريء بالمعدة، وعادة ما يتم الأمر عن طريق سحب المعدة لأعلى، ليتم وصلها مع الجزء المتبقي من المريء.

استئصال المعدة والمريء

وفي هذه الجراحة سيقوم الجراح بإزالة جزء من المريء الموجود بالقرب من العقد الليمفاوية، كما سيقوم بإزالة جزء من المعدة، وسيتم سحب الجزء المتبقي من المعدة وربطه بالمريء. وفي بعض الحالات قد يكون هناك ضرورة من أجل ربط جزء من القولون بالمعدة والمريء.

وهناك مخاطر قد تنتج عن جراحة سرطان المريء منها العدوى، والنزيف، والتسريب من المنطقة التي تم فيها ربط المريء بالمعدة. ويمكن إجراء جراحة إزالة جزء من المريء كجراحة مفتوحة، حيث يتم عمل ثقوب كبيرة أو يتم استخدام أدوات جراحية خاصة يتم إدخالها خلال بعض الشقوق الصغيرة في الجلد. وتعتمد كيفية القيام بالجراحة على وضعك والجراح الذي سيقوم بالجراحة.

علاج مضاعفات سرطان المريء

قد يتضمن علاج انسداد القولون وصعوبة البلع التالي:

تخفيف انسداد المريء

لو تسبب سرطان المريء في حدوث ضيق للمريء، ربما يستخدم الجراح التنظير الداخلي وبعض الأدوات الخاصة من أجل وضع أنبوب معدني (قسطرة)، وتساعد هذه القسطرة في إبقاء المريء مفتوحاً. وتشمل الخيارات الأخرى الجراحة، العلاج بالإشعاع، والعلاج الكيميائي، والعلاج بالليزر، والعلاج الضوئي الديناميكي.

المواد الغذائية

ربما ينصح الطبيب باستخدام أنبوب يزودك بالطعام، وذلك في حالة كنت تعاني من صعوبات في البلع أو كنت قد خضعت لجراحة في المريء. ويسمح هذا الأنبوب للمواد الغذائية بالوصول مباشرة للمعدة أو الأمعاء الدقيقة، مما يسمح للمريء بالتعافي بعد علاج السرطان.

العلاج الكيميائي

سرطان المريء

العلاج الكيميائي هو عبارة عن علاج بالأدوية، وتعتمد تلك الأدوية على المواد الكيميائية من أجل قتل الخلايا السرطانية، وعادة ما يستخدم العلاج الكيميائي قبل الجراحة أو بعدها للأشخاص المصابين بسرطان المريء. ويمكن أن يستخدم العلاج الكيميائي مع العلاج بالإشعاع، وفي الحالات المتقدمة من سرطان المريء، والتي انتشر فيها السرطان خارج المريء، يتم استخدام العلاج الكيميائي من أجل تخفيف الأعراض الناتجة عن السرطان. وتعتمد الآثار الجانبية للعلاج الكيميائي على نوع العقار المستخدم في العلاج.

العلاج بالإشعاع

ويقوم العلاج بالإشعاع باستخدام حزم من الأشعة السينية القوية من أجل قتل الخلايا السرطانية، وسيكون الإشعاع عن طريق آلة موجودة خارج الجسم، وتقوم هذه الآلة بتوجيه الحزم الضوئية إلى الخلايا السرطانية، وفي حالات أقل شيوعاً، قد يتم وضع الإشعاع داخل الجسم بالقرب من مكان السرطان (العلاج الإشعاعي الموضعي).

وغالباً ما يتم استخدام العلاج بالإشعاع بجانب العلاج الكيميائي لدى الأشخاص المصابين بسرطان المريء. وعادة ما يتم استخدامه قبل الجراحة، وفي حالات قليلة قد يتم استخدامه بعد الجراحة، مثل الحالات التي ينمو فيها السرطان بصورة تمنع وصول الطعام إلى المعدة. ويمكن أن يستمر العلاج من أسبوعين لستة أسابيع من استخدام العلاج بالإشعاع يومياً. ومن الآثار الجانبية التي قد تحدث عند استخدام العلاج الإشعاعي حروق تشبه حروق الشمس، الشعور بألم أو صعوبة في البلع، تلف في الأعضاء القريبة، مثل الرئتين والقلب.

المزج بين العلاج الكيميائي والإشعاعي

يمكن أن يساعد المزج بين العلاج الكيميائي والعلاج الإشعاعي على زيادة فاعلية كلاً منهما، فربما يكون المزيج بين كلا العلاجين هو كل ما تحتاجه، وقد يتم استخدام هذا المزيج قبل الجراحة، ولكن المزج بين كلا العلاجين قد يتسبب في زيادة حدة الآثار الجانبية.

الأدوية البديلة

قد تساعد الأدوية البديلة والمكملات في تخفيف الآثار الجانبية للسرطان وطرق علاجه، فقد يشعر الأشخاص المصابون بسرطان المريء بالألم نتيجة العلاج. وسيعمل الطبيب على التحكم في الألم عن طريق علاج السبب باستخدام الأدوية، ولكن قد يستمر الألم، ولهذا قد تساعد المكملات والعلاجات البديلة.

ومن الخيارات المتاحة التي قد تم استخدامها:

اسأل الطبيب عن هذه الطرق، وإن كانت مناسبة لحالتك أو لا.

التكيف مع المرض والحصول على المساندة

قد يكون التعامل مع الصدمة أمراً صعباً، فقد تشعر بالحزن والخوف نتيجة تشخيصك بالمرض، وربما تشعر بأنك لا تعرف ما يجب عليك فعله في الأوقات التي تحتاج لاتخاذ قرار بها، وبمرور الوقت، سيجد كل شخص طريقة للتعامل مع الأمر والتكيف معه.

وحتى تجد طريقة تجعلك تشعر بأكبر راحة ممكنة، قم بتجربة التالي:

  • اعرف أكثر عن مرض سرطان المريء، حتى تستطيع اتخاذ القرارات الضرورية والمتعلقة بحالتك، واسأل طبيبك عن المرض وعن نوع السرطان المصاب به، وكذلك المرحلة التي تمر بها، واسأله عن المصادر التي قد تستخدمها من أجل معرفة المزيد عن المرض.
  • حافظ على صلة الوصل بينك وبين عائلتك وأصدقائك، حيث تستطيع عائلتك وكذلك أصدقائك على توفير حالة من الدعم أثناء خضوعك للعلاج. فقد تحتاج لمن يساعدك في تحضير الوجبات، ومن يساعد في عملية تناولك للطعام، لذا اسمح للمقربين منك بمساعدتك عندما يتطلب الأمر.
  • جد شخصاً تستطيع الحديث معه، فقد تكون بحاجة لمستمع جيد سواء كان أحد أصدقائك أو أحد أفراد عائلتك.
  • انضم لواحدة من مجموعات الدعم، فربما تشعر بالقوة والشجاعة عندما تتواجد داخل مجموعة تمر بما تمر به، حيث يخضعون للتحديات التي تخضع لها، لذا اسأل الطبيب عن مجموعات الدعم في منطقتك إن وجدت.

الاستعداد لموعد الطبيب

سرطان المريء

في حالة شك الطبيب بإصابتك بسرطان المريء، فسيقوم بتوجيهك لعدد من الأطباء، الذين سيقومون بتقييم حالتك، وسيتكون فريقك الطبي من:

  • طبيب سيكون مسئول عن تقييم حالة المريء.
  • طبيب يقوم بالعلاج الكيميائي.
  • جراح.
  • طبيب يقوم باستخدام الإشعاع لعلاج السرطان.

ويجب أن تستعد جيداً لموعدك مع الطبيب، لكي تحقق أقصى استفادة منه، وإليك بعض المعلومات التي قد تساعدك خلال موعدك مع الطبيب.

ما يمكنك فعله

  • اسأل الطبيب إن كان هناك أية تقييدات يجب الالتزام بها قبل موعدك معه، مثل اتباع نظام غذائي محدد.
  • قم بكتابة أعراضك حتى تلك الأعراض التي قد لا ترتبط بسبب زيارتك للطبيب.
  • قم بكتابة قائمة ببعض المعلومات الشخصية، والتي تتضمن التعرض لبعض الضغوطات أو التغيرات في حياتك.
  • قم بكتابة قائمة بالأدوية التي تتناولها حتى لو كانت عبارة عن مجموعة من المكملات أو الفيتامينات.
  • قم باصطحاب أحد أفراد عائلتك معك، وذلك ليساعدك على تذكر المعلومات التي سيخبرك بها الطبيب.
  • قم بكتابة الأسئلة التي ستحتاج لسؤال الطبيب عنها.

ولأن وقتك مع الطبيب محدود، فإن وضع قائمة بالأسئلة قد يساعدك على تحقيق أقصى استفادة من موعدك معه، ضع قائمة بالأسئلة، وابدأ بالأسئلة الأكثر أهمية، والتي تحتاج لمعرفة إجابتها.

أسئلة ستسألها للطبيب

  • أين يوجد سرطان المريء؟
  • ما مدى تقدم السرطان؟
  • هل بإمكانك توضيح تقرير الباثولوجي الخاص بي؟
  • ما الفحوصات التي سأكون بحاجة لإجرائها؟
  • ما هي طرق العلاج المتاحة للمرض؟ وأيها تنصح باستخدامها؟
  • ما الآثار الجانبية لطرق العلاج المقترحة؟
  • هل هناك أية تقييدات يجب الالتزام بها؟
  • ما الذي قد تقترحه لصديق أو أحد أفراد الأسرة بمثل وضعي؟
  • هل هناك أية إرشادات مطبوعة بإمكاني أخذها للمنزل؟ وهل هناك موقع طبي تنصح بزيارته؟
  • على أي أساس أستطيع تحديد أني بحاجة لزيارة متابعة؟

وإن تبادر إلى ذهنك أي من الأسئلة لا تتردد في سؤال الطبيب عنها، خاصة إن لم تستطع فهم بعض المعلومات التي أخبرك بها الطبيب.

استشارات متعلقة

تعليقان على “سرطان المريء Esophageal cancer

  1. معلومات قيمه مشكورين

  2. معلومات مفيدة
    واسأل الله شفاء المرضى

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *