أضف استشارتك

سلس البراز Fecal incontinence

سلس البراز هو عدم القدرة علي التحكم في حركة الأمعاء، مما يتسبب في تسرب البراز بشكل غير متوقع من المستقيم. ويسمى أيضًا سلس الأمعاء، ويتراوح السلس البرازي من التسرب العرضي للبراز أثناء مرور الغازات، إلى فقدان السيطرة الكامل على الأمعاء.

وتشمل الأسباب الشائعة لسلس البراز، الإسهال، والإمساك، وتلف العضلات أو الأعصاب. وقد يرتبط تلف العضلات أو الأعصاب بالشيخوخة أو بعد عملية الولادة.

وأياً يكن السبب، قد يصبح سلس البراز محرجاً، ولكن لا يجب الخجل من التحدث مع الطبيب. ويتوفر العلاج التي يمكن أن يحسن سلس البراز وجودة حياتك.

أعراض سلس البراز

معظم البالغين الذين يعانون من سلس البراز لا يحدث لهم سلس البراز إلا خلال نوبة الإسهال العرضية. ولكن بعض الناس لديهم سلس البول المزمن أو المتكرر. وقد يكونون غير قادرين على مقاومة الرغبة في التبرز، والتي تأتي فجأة بحيث لا يستطيع أن يصل إلى المرحاض في الوقت المناسب، وهذا يسمي  سلس البراز الإلحاحي. ونوع آخر من السلس البرازي يحدث في الناس لا يدركون الحاجة لتمرير البراز. وهذا ما يسمى السلس السلبي.

وقد يصاحب السلس البرازي مشاكل أخرى في الأمعاء، مثل:

  • الإسهال.
  • الإمساك.
  • الغازات والانتفاخ.

ضرورة استشارة الطبيب

راجع الطبيب إذا كنت أنت أو طفلك تعانون من سلس البول. وفي كثير من الأحيان، تتردد الأمهات أو البالغين في إخبار أطبائهم عن السلس البرازي، لكن العلاجات متاحة، وكلما تم التقييم والتشخيص أسرع، كلما أمكن الحصول على بعض الراحة من الأعراض أسرع.

أسباب سلس البراز

بالنسبة للكثير من الناس، هناك أكثر من سبب للسلس البرازي. ويمكن أن تشمل الأسباب:

تلف العضلات

قد يسبب أي ضرر في العضلات الدائرية في نهاية المستقيم (العضلة العاصرة الشرجية) صعوبة في احتجاز البراز بشكل صحيح. ويمكن أن يحدث هذا النوع من الضرر أثناء الولادة، خاصة إذا  أحدث الطبيب بضع الفرج أو شق العجان أو استخدم ملقط أثناء الولادة.

تلف العصب

يمكن أن تؤدي أي إصابة في الأعصاب التي تستشعر البراز في المستقيم أو تلك التي تتحكم في العضلة العاصرة الشرجية، إلى السلس البرازي. ويمكن أن يكون سبب تلف الأعصاب هو عملية الولادة، أو الضغط المستمر خلال حركات الأمعاء، وإصابة الحبل الشوكي أو السكتة الدماغية. وبعض الأمراض، مثل مرض السكري والتصلب المتعدد، يمكن أن تؤثر أيضًا على هذه الأعصاب وتسبب تلفًا يؤدي إلى السلس البرازي.

الإمساك

قد يؤدي الإمساك المزمن إلى وجود كتلة من البراز الصلب والجاف في المستقيم (البراز المنحشر)، الذي يكون كبيرًا للغاية علي المرور. وتمتد عضلات المستقيم والأمعاء وتضعف في نهاية المطاف، مما يسمح للبراز المائي من مسافة أبعد في الجهاز الهضمي، بالتحرك حول البراز المنحشر والتسرب. وقد يسبب الإمساك المزمن تلفًا في الأعصاب الذي يؤدي بدوره إلى السلس البرازي.

الإسهال

من السهل إبقاء البراز الصلب في المستقيم أكثر من البراز اللين، لذلك يمكن للبراز اللين السائل في الإسهال، أن يُسبب أو يزيد من سلس البراز.

فقدان سعة التخزين في المستقيم

عادة، يتمدد المستقيم لاستيعاب البراز، وإذا كان المستقيم ملئ بالندوب أو تشققت جدران المستقيم من الجراحة أو العلاج الإشعاعي أو مرض التهاب الأمعاء، فإن المستقيم لا يستطيع أن يتمدد بقدر ما يحتاج إليه، ويمكن أن يتسرب البراز الزائد.

العملية الجراحية

يمكن أن تتسبب جراحة معالجة الأوردة المتضخمة في المستقيم أو الشرج (البواسير)، بالإضافة إلى عمليات أكثر تعقيدًا تشمل المستقيم والشرج، في حدوث تلف للعضلات والأعصاب الذي يؤدي إلى السلس البرازي.

هبوط المستقيم

يمكن أن يحدث السلس البرازي إذا انخفض المستقيم إلى فتحة الشرج.

القيلة المستقيمية

في النساء، يمكن أن يحدث سلس البراز إذا كان المستقيم يسقط أو يبرز من خلال المهبل.

عوامل خطر سلس البراز

عدد من العوامل قد يزيد من خطورة الإصابة بسلس البراز، بما في ذلك:

  • العمر، فعلى الرغم من أن السلس البرازي يمكن أن يحدث في أي عمر، إلا أنه أكثر شيوعًا عند البالغين في منتصف العمر وكبار السن.
  • أن تكوني أنثى، فالسلس البرازي هو أكثر شيوعاً قليلاً في النساء عن الرجال. وقد يكون أحد الأسباب أن السلس البرازي يمكن أن يكون أحد مضاعفات الولادة. لكن معظم النساء اللاتي يعانين من سلس البراز يظهر عندهن بعد سن الأربعين، لذا فإن العلاقة مع إصابة قاع الحوض أثناء الولادة غير واضحة. ومع ذلك، فمن الممكن أن الإصابة لا تسبب أعراض لسنوات عديدة.
  • تلف العصب، فالأشخاص الذين لديهم مرض السكري طويل الأمد أو التصلب المتعدد، وهي ظروف يمكن أن تدمر الأعصاب التي تساعد في السيطرة على التغوط، قد يكونون أكثر عرضة لسلس البراز.
  • الخرف، فغالبًا ما يكون سلس البراز في مرحلة متأخرة من مرض الزهايمر أو الخرف.
  • الإعاقة الجسدية، فقد تجعل بعض الإعاقات الجسدية من الصعب الوصول إلى المرحاض في الوقت المناسب. وقد تُسبب الإصابة التي تسببت في إعاقة جسدية أيضًا تلفًا في الأعصاب في المستقيم، مما يؤدي إلى سلس البراز. وأيضاً، يمكن أن يؤدي عدم النشاط إلى الإمساك، مما يؤدي إلى سلس البراز.

مضاعفات سلس البراز

قد تشمل مضاعفات سلس البراز:

الاضطراب العاطفي

يمكن أن يؤدي فقدان الثقة أو الاحترام المصاحب لفقدان السيطرة على وظائف الجسم، إلى الإحراج والخجل والإحباط والغضب والاكتئاب. ومن الشائع للأشخاص الذين يعانون من سلس البراز أن يحاولوا إخفاء المشكلة أو تجنب المناسبات الاجتماعية.

تهيج الجلد

الجلد حول الشرج رقيق وحساس. ويمكن أن يؤدي التلامس المتكرر مع البراز إلى الألم والحكة، وربما يؤدي إلى التقرحات (القرحة) التي تتطلب علاجًا طبيًا.

الوقاية من سلس البراز

اعتمادا على السبب، قد يكون من الممكن منع حدوث سلس البراز. وقد تساعد هذه الإجراءات في ذلك:

  • تقليل الإمساك، فيمكن أن تزيد من معدل ممارستك للتمرين، وتتناول المزيد من الأطعمة الغنية بالألياف وتشرب الكثير من السوائل.
  • السيطرة على الإسهال، فعلاج أو القضاء على سبب الإسهال، مثل العدوى المعوية، قد يساعد على تجنب سلس البراز.
  • تجنب الإجهاد، فيمكن أن يؤدي زيادة الضغط خلال حركات الأمعاء في النهاية، إلى إضعاف العضلات العاصرة الشرجية أو تلف الأعصاب، مما قد يؤدي إلى السلس البرازي.

تشخيص سلس البراز

سيسألك الطبيب بعض الأسئلة حول حالتك وينفذ اختبارًا جسديًا يتضمن عادةً فحصًا بصريًا للشرج. ويمكن استخدام مسبار لدراسة هذا المكان لتلف الأعصاب. وعادةً ما يؤدي هذا اللمس إلى تقلص العضلة العاصرة الشرجية وتجعد فتحة الشرج.

الفحوصات الطبية

يتوفر عدد من الفحوصات للمساعدة في تحديد سبب السلس البرازي:

فحص المستقيم الإصبعي

يقوم الطبيب بإدخال إصبع في المستقيم، مرتدياً قفاز وواضعاً مرطب أو زيت، لتقييم قوة العضلة العاصرة الشرجية، وللتحقق من وجود أي خلل في منطقة المستقيم. وخلال الفحص، قد يطلب منك الطبيب زيادة الضغط أو كتم النفس للتأكد من هبوط المستقيم.

اختبار طرد البالون

يتم إدخال بالون صغير في المستقيم ومملوء بالماء، ثم يطلب منك الذهاب إلى المرحاض وطرد البالون. ويتم تسجيل الوقت الذي يستغرقه طرد البالون. وعادة ما يعتبر الوقت من دقيقة واحدة أو أكثر علامة على وجود اضطراب التغوط.

قياس الضغط الشرجي

يتم إدخال أنبوب ضيق ومرن في فتحة الشرج والمستقيم. وقد يتم توسيع بالون صغير على طرف الأنبوب. ويساعد هذا الاختبار على قياس ضيق العضلة العاصرة الشرجية وحساسية المستقيم وعمله.

التصوير بالموجات فوق الصوتية الشرجية

يتم إدخال أداة ضيقة تشبه العصا في فتحة الشرج والمستقيم. وتنتج الأداة صور فيديو تسمح للطبيب بتقييم بنية العضلة العاصرة.

تصوير المستقيم Proctography

يتم إجراء صور فيديو بالأشعة السينية بينما يكون لديك حركة أمعاء في مرحاض مصمم خصيصًا. ويقيس الاختبار كمية البراز التي يستطيع المستقيم الاحتفاظ بها، ويقيم مدى نجاح الجسم في طرد البراز.

تنظير المستقيم والسيني Proctosigmoidoscopy

يتم إدخال أنبوب مرن في المستقيم لفحص آخر قدمين من القولون (السيني)، للحصول على علامات التهاب أو أورام أو نسيج ندبي قد يسبب سلس البراز.

تنظير القولون

يتم إدخال أنبوب مرن في المستقيم لفحص القولون بأكمله.

التصوير بالرنين المغناطيسي (MRI)

يمكن أن يوفر التصوير بالرنين المغناطيسي صورًا واضحة عن العضلة العاصرة، لتحديد ما إذا كانت العضلات سليمة، ويمكنه أيضًا توفير صور أثناء التغوط (defecography).

علاج سلس البراز

الأدوية

يعتمد اختيار الأدوية على سبب سلس البراز، وتشمل الخيارات:

  • الأدوية المضادة للإسهال مثل هيدروكلوريد اللوبيراميد، وديفينوكسيلات وكبريتات الأتروبين.
  • المسهلات السائبة (الملينات)، إذا كان الإمساك المزمن يُسبب السلس.

التغييرات الغذائية

ما تأكله وتشربه يؤثر على تماسك البراز، فإذا كان الإمساك يسبب السلس البرازي، فقد يوصي الطبيب بشرب الكثير من السوائل وتناول الأطعمة الغنية بالألياف. وإذا كان الإسهال يساهم في هذه المشكلة، يمكن للأطعمة الغنية بالألياف أن تضيف كميات كبيرة إلى براز وتجعلها أقل سيولة.

التمرينات والعلاجات الأخرى

إذا كان تلف العضلات يُسبب سلس البراز، فقد يوصي الطبيب ببرنامج للتمرينات الرياضية والعلاجات الأخرى لاستعادة قوة العضلات. وهذه العلاجات يمكن أن تحسن السيطرة على المصرة الشرجية وإدراك الرغبة في التبرز. الخيارات تشمل:

الارتجاع البيولوجي

يقوم المعالجون الفيزيائيون المدربون تدريباً خاصاً بتدريبات بسيطة يمكن أن تزيد من قوة عضلات الشرج. ويتعلم الناس كيفية تقوية عضلات قاع الحوض، والإحساس عندما يكون البراز جاهزًا للإفراج عن العضلات وتقلص العضلات إذا كانت حركة الأمعاء في وقت معين غير ملائمة. في بعض الأحيان يتم التدريب بمساعدة قياس الضغط الشرجي والبالون المستقيمي.

تدريب الأمعاء

قد يوصي الطبيب بجهد واعي للحصول على حركة الأمعاء في وقت محدد من اليوم، فعلى سبيل المثال، بعد تناول الطعام. يمكن أن يساعدك تحديد متى تحتاج إلى استخدام المرحاض على التحكم بشكل أكبر.

تحفيز العصب العجزي (SNS)

تخرج الأعصاب العجزية من الحبل الشوكي إلى العضلات في الحوض. وهذه الأعصاب تنظم إحساس وقوة عضلات مصرة الشرج. وزرع جهاز يرسل نبضات كهربائية صغيرة باستمرار للأعصاب يمكن أن يقوي عضلات الأمعاء. وعادة ما يتم هذا العلاج فقط بعد تجربة العلاجات الأخرى.

تحفيز العصب الظنبوبي الخلفي (PTNS / TENS)

قد يكون هذا العلاج قليل التدخل الجراحي مفيدًا لبعض الأشخاص الذين يعانون من سلس البراز، لكن هناك حاجة لمزيد من الدراسات.

بالون مهبلي (نظام الكسوف)

هذا عبارة عن جهاز من نوع المضخة يتم إدخاله في المهبل. ويؤدي البالون المتضخم إلى الضغط على منطقة المستقيم، مما يؤدي إلى انخفاض عدد نوبات سلس البراز. وكانت نتائج النساء واعدة، ولكن هناك حاجة لمزيد من البيانات.

العملية الجراحية

قد يتطلب علاج السلس البرازي إجراء عملية جراحية لتصحيح مشكلة كامنة، مثل تلف المستقيم أو تلف العضلة العاصرة الناجمة عن الولادة. تشمل الخيارات ما يلي:

  • رأب المصرة، فيُستخدم هذا الإجراء لإصلاح مصرة الشرج تالفة أو ضعيفة. ويحدد الأطباء منطقة مصابة من العضلات ويحررون أطرافها من الأنسجة المحيطة. ثم يقومون بإعادة حواف العضلات إلى الوراء وخياطتها بطريقة متداخلة، مما يقوي العضلات ويضيق العضلة العاصرة. ويتم إجراء هذه العملية للأشخاص الذين يعانون من سلس البراز مباشرة بعد الولادة.
  • علاج تدلي المستقيم أو قيمة مستيقمية أو انسداد البواسير، فالتصحيح الجراحي لهذه المشاكل من المرجح أن يقلل أو يزيل سلس البراز.
  • استبدال العضلة العاصرة، فيمكن استبدال مصرة الشرج التالفة بمصرة الشرج الاصطناعية. والجهاز في الأساس يتكون من كفة قابلة للنفخ، والتي يتم زرعها حول قناة الشرج. وعندما ينتفخ، يحافظ الجهاز على إغلاق العضلة العاصرة الشرجية حتى تصبح جاهزًا للتغوط. للذهاب إلى المرحاض، يمكنك استخدام مضخة خارجية صغيرة لتفريغ الجهاز والسماح بإطلاق البراز. الجهاز يعيد تشكيل أو نفخ نفسه.
  • إصلاح العضلة العاصرة (رأب العضلة الدقيقة graciloplasty)، ففي هذه الجراحة، يأخذ الأطباء عضلة من الفخذ الداخلي ويلفها حول العضلة العاصرة، ليعيد قوة العضلات إلى العضلة العاصرة.
  • فغر القولون (تحويل الأمعاء)، وهذه الجراحة تحول البراز خلال فتحة في البطن، حيث يعلق الأطباء حقيبة خاصة لهذه الفتحة لجمع البراز. ويستخدم فغر القولون بشكل عام فقط بعد تجربة العلاجات الأخرى.

أسلوب الحياة وبعض العلاجات المنزلية

تمارين كيجل

تمارين كيجل تقوي عضلات قاع الحوض، التي تدعم المثانة والأمعاء ،و الرحم في النساء، وقد تساعد في تقليل سلس البول. ولإجراء تمارين كيجل، قم بتقليص العضلات التي تستخدمها عادة لوقف تدفق البول. واستمر في الانقباض لمدة ثلاث ثوانٍ، ثم استرخ لمدة ثلاث ثوانٍ. وكرر هذا النمط 10 مرات. مع تقوية عضلاتك، واستمر في الانقباض لفترة أطول، ثم قم بالتدريج في زيادة التمرينات إلى ثلاث مجموعات من 10 تقلصات كل يوم.

التغييرات الغذائية

قد تكون قادرًا على التحكم بشكل أفضل في حركات الأمعاء عن طريق:

تتبع ما تأكله

اكتب قائمة بما تأكله لمدة أسبوع، فقد تكتشف وجود صلة بين بعض الأطعمة ونوبات سلس البول لديك. وبمجرد تحديد الأطعمة المسببة للمشكلة، والتوقف عن تناول هذا الطعام ,حدد ما إذا كان سلس البول يتحسن. وتشمل الأطعمة التي يمكن أن تجعل الإسهال أو الغازات وسلس البراز أكثر سوءًا الأطعمة الغنية بالتوابل، والأطعمة الدهنية، واللحوم المعالجة أو المدخنة، والمشروبات الغازية، ومنتجات الألبان (إذا كنت تعاني من عدم تحمل اللاكتوز).

والمشروبات الكحولية التي تحتوي على الكافيين يمكن أن تعمل أيضًا كمواد ملينة، مثل المعلبات مثل العلكة الخالية من السكر، وصودا الحمية التي تحتوي على مواد تحلية صناعية.

الحصول على الألياف الكافية

الألياف تساعد على جعل البراز ناعماً وأسهل في التحكم. والألياف موجودة في الغالب في الفواكه والخضراوات والخبز والحبوب الكاملة. وتناول من 20 إلى 30 جراما من الألياف يومياً، ولكن لا تضيفها إلى نظامك الغذائي مرة واحدة. وتناول الكثير من الألياف فجأة يمكن أن يسبب انتفاخ وغازات غير مريحة.

شرب المزيد من الماء

للحفاظ على براز ناعم، اشرب ما لا يقل عن ثمانية أكواب من السوائل في اليوم، ويفضل أن تكون مياه.

العناية بالبشرة والجلد

يمكنك تجنب المزيد من عدم الراحة من سلس البراز، عن طريق الحفاظ على الجلد حول فتحة الشرج نظيف وجاف قدر الإمكان.

ولتخفيف عدم الراحة الشرجية والقضاء على أي رائحة محتملة مرتبطة بسلس البرازي، يمكن القيام بالتالي:

  • الغسل بالماء، فغسل المنطقة بلطف بالماء بعد كل حركة الأمعاء. والاستحمام أو الجلوس في الماء قد يساعد أيضًا. والصابون يمكن أن يجفف ويهيج الجلد، لذلك يمكن الفرك مع ورق المرحاض الجاف. وقد تكون المناشف أو المناديل الخالية من الكحول، الخالية من المعطرات، بديلًا جيدًا لتنظيف هذه المنطقة.
  • التجفيف التام، فاسمح للمنطقة بأن تجف بالهواء، إن أمكن. وإذا كنت على عجلة أو لديك وقت قصير، يمكنك تجفيف المنطقة بلطف باستخدام ورق المرحاض أو قطعة قماش نظيفة.
  • ضع الكريم أو المسحوق، حيث تمنع الكريمات الحاجزة للرطوبة وجود اتصال مباشر بين البشرة المتهيجة مع البراز. وتأكد من أن المنطقة نظيفة وجافة قبل وضع أي كريم. وبعض المساحيق الغير طبية أو نشا الذرة قد يساعد أيضاً في تخفيف الألم من الشرج.
  • ارتداء الملابس الداخلية القطنية والملابس الفضفاضة، فيمكن أن تقيد الملابس الضيقة تدفق الهواء، مما يجعل مشاكل الجلد أسوأ. وقم بتغيير الملابس الداخلية المتسخة بسرعة.

وعندما لا تتمكن العلاجات الطبية من القضاء التام على سلس البول، فإن المنتجات مثل الوسادات الماصة والملابس الداخلية التي تستخدم لمرة واحدة يمكن أن تساعد في حل المشكلة. وإذا كنت تستخدم حفاضات أو حفاضات للكبار، تأكد من وجود طبقة ماصة في الأعلى، لإبقاء الرطوبة بعيدة عن البشرة.

التكيف مع المرض والمساندة

بالنسبة لبعض الناس، بما في ذلك الأطفال، فإن السلس البرازي يعد مشكلة صغيرة نسبياً، ويقتصر على تلوث ملابسهم الداخلية في بعض الأحيان. وبالنسبة للآخرين، يمكن أن تكون الحالة مدمرة بسبب النقص الكامل في التحكم في الأمعاء.

وإذا كان لديك سلس البراز، فقد تشعر بأنك متردد في مغادرة منزلك خوفًا من أنك قد لا تصل إلى المرحاض في الوقت المناسب. وللتغلب على هذا الخوف، جرّب هذه النصائح العملية:

  • استخدم المرحاض قبل الخروج.
  • إذا كنت تتوقع أن تكون غر قادر علي التحكم في التبرز، قم بارتداء وسادة أو ملابس داخلية تستخدم لمرة واحدة.
  • احمل معك لوازم التنظيف وملابس لتغيير تلك المتسخة.
  • تعرف على مكان المراحيض قبل الحاجة إليها حتى تتمكن من الوصول إليها بسرعة.
  • استخدام الحبوب المتاحة دون وصفة طبية للحد من رائحة البراز والغازات (مزيلات الروائح البرازية).

ولأن السلس البرازي يمكن أن يكون مقلقاً، فمن المهم اتخاذ خطوات للتعامل معه. ويمكن أن يساعد العلاج في تحسين جودة حياتك وزيادة ثقتك بنفسك.

الاستعداد لموعد الطبيب

قد تبدأ برؤية مقدم الرعاية الأولية، أو قد يتم تحويلك على الفور إلى طبيب متخصص في علاج الحالات الهضمية (أخصائي أمراض الجهاز الهضمي). وإليك بعض المعلومات التي تساعدك على الاستعداد لموعدك.

ما تستطيع فعله

عند تحديد الموعد، اسأل ما إذا كان هناك أي شيء تحتاج إلى القيام به مسبقًا، مثل الصيام قبل إجراء اختبار محدد. واكتب قائمة تشمل:

  • الأعراض التي تعاني منها، بما في ذلك الأعراض التي لا علاقة لها بسبب موعدك.
  • المعلومات الشخصية الأساسية، بما في ذلك الضغوط الكبيرة، والتغيرات في الحياة الحديثة والتاريخ الطبي للعائلة.
  • جميع الأدوية والفيتامينات والمكملات الأخرى التي تتناولها، بما في ذلك الجرعات.

أسئلة لطرحها على الطبيب

اصطحب أحد أفراد العائلة أو صديق معك، إذا أمكن، لمساعدتك على تذكر المعلومات التي قد تنساها. وبالنسبة لسلس البراز، بعض الأسئلة الأساسية التي يجب أن تسألها للطبيب تتضمن:

  • ما هو سبب هذه الأعراض على الأرجح؟
  • بخلاف السبب المحتمل، ما هي الأسباب المحتملة الأخرى لأعراضي؟
  • ما هي الفحوصات التي أحتاجها؟
  • هل من المحتمل أن تكون حالتي مؤقتة أو مزمنة؟
  • ما هو أفضل خيار للعلاج؟
  • ما هي البدائل للعلاج الأساسي الذي تقترحه؟
  • لدي ظروف صحية أخرى. هل سيؤدي علاج سلس البراز إلى أي مضاعفات لهذه الظروف؟
  • هل هناك قيود أحتاج إلى التزام بها؟
  • هل يجب علي رؤية أخصائي؟
  • هل هناك كتيبات أو غيرها من المطبوعات التي يمكنني الحصول عليها؟ ما المواقع التي توصون بها؟

ولا تتردد في طرح أسئلة أخرى.

ماذا تتوقع من طبيبك؟

من المحتمل أن يسألك الطبيب عدة أسئلة، مثل:

  • متى بدأت تظهر لديك أعراض؟
  • هل كانت الأعراض مستمرة أو متقطعة؟
  • ما هي شدة الأعراض؟
  • ماذا يحسن من أعراضك، أي شيء كان؟
  • ماذا يزيد أعراضك سوءاً، أي شيء كان؟
  • هل تتجنب أي نشاط بسبب أعراضك؟
  • هل لديك حالات أخرى مثل مرض السكري، التصلب المتعدد أو الإمساك المزمن؟
  • هل لديك إسهال؟
  • هل تم تشخيص إصابتك بالتهاب القولون التقرحي أو داء كرون؟
  • هل سبق لك العلاج الإشعاعي لمنطقة الحوض؟
  • هل تم استخدام ملقط أو بضع الفرج أو شق العجان أثناء الولادة؟
  • هل لديك أيضا سلس البول؟

ما يمكنك القيام به في هذه الأثناء

تجنب الأطعمة أو الأنشطة التي تجعل الأعراض أكثر سوءاً. وقد يشمل ذلك تجنب الكافيين، الأطعمة الدهنية، منتجات الألبان، الأطعمة الغنية بالتوابل، أو أي شيء يجعل السلس أسوأ.

Advertisement

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *