شلل الاطفال Polio

شلل الاطفال هو مرض فيروسي مُعدي يؤدي في أشد حالاته إلى إصابة عصبية تؤدي إلى الشلل، وصعوبة التنفس، والوفاة في بعض الأحيان. وعلى الرغم من الجهود العالمية للقضاء على شلل الاطفال، إلا أن الشلل يستمر في التأثير على الأطفال في أجزاء من آسيا، وأفريقيا.

وتنصح مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها باتباع الاحتياطات اللازمة لحماية نفسك من شلل الاطفال، إذا كنت تسافر إلى أي مكان تكون مُعرض فيه لخطر الإصابة بشلل الاطفال.

ويجب على البالغين الذين تم تطعيمهم، ويخططون للسفر إلى منطقة يحدث بها شلل الاطفال، أن يتلقون جرعة إضافية من لقاح شـلل الاطفال، حيث تستمر الحصانة منه بعد الجرعة الإضافية طوال الحياة.

أعراض شلل الاطفال

على الرغم من أن مرض شلل الاطفال يُسبب الشلل، والوفاة، إلا أن غالبية المصابين بالفيروس لا يمرضون، ولا يدركون أنهم مصابين.

شلل الاطفال اللا شللي

بعض الأشخاص الذين يعانون من أعراض ناتجة عن الإصابة بفيروس شلل الاطفال يُصابون بنوع من شلل الاطفال لا يؤدي إلى الشلل(شلل الأطفال الفاشل)، وعادة ما يُسبب هذا النوع نفس الأعراض البسيطة المشابهة لعلامات وأعراض الأمراض الفيروسية المعتادة الأخرى. وتتضمن العلامات والأعراض التي قد تستمر حتى عشرة أيام ما يلي:

  • الحمى.
  • التهاب الحلق.
  • الصداع.
  • القئ.
  • الإعياء.
  • ألم أو تصلب الظهر.
  • ألم أو تصلب الرقبة.
  • ألم، أو تصلب في الذراعين، أو الساقين.
  • ضعف، أو ليونة العضلات.

شلل الاطفال الشللي

يعتبر هذا الشكل الأكثر خطورة من المرض نادراً، وغالباً ما تحاكي العلامات والأعراض الأولية لشلل الاطفال الشللي، مثل الحمى والصداع، تلك الأعراض الخاصة بشلل الاطفال اللا شللي، ومع ذلك تظهر علامات وأعراض أخرى في خلال أسبوع، وتتضمن ما يلي:

  • فقدان ردود الأفعال.
  • آلام أو ضعف العضلات الشديد.
  • ارتخاء ومرونة الأطراف (الشلل الرخو).

متلازمة ما بعد شلل الأطفال

متلازمة ما بعد شلل الأطفال هي مجموعة من العلامات والأعراض التي تُصيب بعض الأشخاص بعد سنوات من الإصابة بشلل الاطفال، وتتضمن العلامات والأعراض الشائعة ما يلي:

  • ألم متقدم وضعف في العضلات، أو المفاصل.
  • الإعياء.
  • ضمور العضلات.
  • مشاكل التنفس، أو البلع.
  • اضطرابات التنفس المرتبطة بالنوم، مثل انقطاع النفس النومي.
  • انخفاض القدرة على تحمل درجات الحرارة الباردة.

ضرورة استشارة الطبيب

استشر طبيبك للحصول على تطعيمات شلل الاطفال قبل السفر إلى جزء من العالم ما زال يعاني من ظهور حالات لشلل الاطفال، أو مكان يُستخدم فيه لقاح شلل الاطفال الفموي، مثل أمريكا الوسطى، والجنوبية، وأفريقيا، وآسيا. وبالإضافة إلى ذلك اتصلي بطبيبكِ في الحالات التالية:

  • إذا لم يحصل طفلكِ على سلسلة التطعيمات بشكل كامل.
  • إذا كان يعاني طفلكِ من رد فعل تحسسي تجاه لقاح شلل الاطفال.
  • إذا كان طفلكِ يعاني من مشاكل غير احمرار بسيط، أو ألم في موقع حقن اللقاح.
  • إذا كنت تعاني من شلل الاطفال منذ سنوات، والآن تعانين من ضعف وإعياء غير مبرر.

أسباب شلل الاطفال

يمكن أن ينتقل فيروس شلل الأطفال عن طريق الاتصال المباشر مع شخص مصاب بالفيروس، أو عن طريق الطعام، والماء الملوث. ويمكن للأشخاص الحاملين لفيروس شلل الأطفال نشر الفيروس لأسابيع في برازهم، وكذلك يمكن للأشخاص المصابين بالفيروس، ولكنهم غير مصابين بأعراض، أن يمرروا الفيروس للآخرين.

عوامل خطر شلل الاطفال

يصيب شلل الاطفال بشكل أساسي الأطفال أصغر من خمسة سنوات، ومع ذلك يمكن أن يتعرض أي شخص لم يتلقى التطعيم إلى خطر الإصابة بهذا المرض.

مضاعفات شلل الاطفال

يمكن أن يؤدي شلل الاطفال الشللي إلى شلل العضلات المؤقت، أو الدائم، والعجز، وتشوهات العظام، والوفاة.

الوقاية من شلل الاطفال

تُعتبر الطريقة الأكثر فعالية للوقاية من هذا المرض هي التطعيم.

تطعيم شلل الاطفال

يُفضل تلقي الأطفال جرعات لقاح شلل الأطفال في الأعمار التالية:

  • شهرين.
  • أربعة شهور.
  • بين عُمر ستة، وثمانية شهور.
  • بين عُمر أربعة، وستة سنوات عندما يدخل الأطفال المدرسة مباشرة.

ويعتبر لقاح شلل الأطفال آمناً للأشخاص الذين يعانون من ضعف جهاز المناعة، على الرغم من عدم تأكيد كيفية فعالية اللقاح في حالات نقص المناعة الشديدة. وتعتبر الآثار الجانبية الشائعة هي الألم والاحمرار في موقع الحقن.

رد الفعل التحسسي الناتج عن اللقاح

يمكن أن يُسبب لقاح شلل الأطفال رد فعل تحسسي لدى بعض الأشخاص. ويحتوي اللقاح على كميات ضئيلة من المضادات الحيوية ستربتوميسين، وبوليمكسين ب، ونيوميسين، لذلك لا يجب إعطاء اللقاح لأي شخص يعاني من رد فعل تحسسي تجاه هذه الأدوية.

وعادة ما تحدث العلامات والأعراض الناتجة عن رد الفعل التحسسي في خلال فترة تتراوح بين دقائق إلى بضعة ساعات بعد الجرعة، لذا انتبه لما يلي:

  • صعوبة التنفس.
  • الضعف.
  • بحة، أو صفير عند التنفس.
  • سرعة ضربات القلب.
  • قشعريرة.
  • دوخة.

ويجب أن تحصل على المساعدة الطبية الفورية، إذا عانيت أنت، أو طفلك من رد فعل تحسسي بعد أي جرعة.

تطعيم البالغين

لا يتم تطعيم البالغين ضد شلل الاطفال بصورة روتينية، لأن معظمهم محصنون بالفعل، وتعتبر فرص إصابتهم بشلل الاطفال قليلة، ومع ذلك يكون بعض البالغين المعرضين لخطر الإصابة بشلل الاطفال هم الذين تلقوا سلسلة التطعيم الأولية بلقاح شلل الأطفال، أو لقاح شلل الأطفال الفموي، لذلك يجب أن يتلقوا جرعة إضافية من لقاح شلل الأطفال.

وتستمر الجرعة الإضافية الواحدة من لقاح شلل الأطفال لمدى الحياة. ويتضمن البالغين المعرضين للخطر، أولئك الذين يسافرون إلى أجزاء من العالم حيث ما زال يحدث شلل الاطفال، أو أولئك الذين يعتنون بأشخاص مصابين بشلل الاطفال.

وإذا لم تتلقى التطعيم، أو إذا كانت حالة تطعيمك غير موثقة، يجب أن تحصل على سلسلة من جرعات التطعيم الأولية، وهي جرعتين من لقاح شلل الأطفال على فترات تتراوح بين أربعة إلى ثمانية أسابيع، وجرعة ثالثة على فترات تتراوح بين ستة إلى 12 شهر بعد الجرعة الثانية.

تشخيص شلل الاطفال

غالباً ما يتعرف الأطباء على هذا المرض عن طريق الأعراض، مثل تصلب الرقبة، والظهر، وردود الأفعال الغير طبيعية، وصعوبة البلع، والتنفس. ولتأكيد التشخيص يتم فحص عينة من إفرازات الحلق، البراز، أو السائل عديم اللون الذي يحيط بالدماغ، والحبل الشوكي (سائل دماغي شوكي) للتحقق من فيروس شلل الأطفال.

علاج شلل الاطفال

بسبب عدم وجود علاج لشلل الاطفال، فإن التركيز يكون على زيادة الراحة، وسرعة الشفاء، ومنع المضاعفات، وتتضمن العلاجات الداعمة ما يلي:

  • مسكنات الألم.
  • أجهزة التنفس المحمولة لمساعدة التنفس.
  • التمارين المعتدلة (العلاج الطبيعي) لمنع التشوه، وفقدان وظيفة العضلات.

الاستعداد لموعد الطبيب

اتصل بطبيبك العام إذا كنت عائداً مؤخراً من السفر من خارج البلاد، ومُصاب بأعراض مشابهة لتلك التي تحدث مع حالة شلل الاطفال، وسوف تساعدك هذه المعلومات للاستعداد لموعدك.

ماذا يجب أن تفعل؟

يجب أن تسأل أثناء تحديد الموعد إذا كان هناك شيئاً تحتاج إلى القيام به مسبقاً. وقد يُوصي طبيبك باتباع خطوات لتقليل خطر انتشار مرض مُعدي للآخرين. وقُم بكتابة قائمة بما يلي:

  • أعراضك، وموعد بدايتها.
  • معلومات عن التعرض الحديث لمصادر العدوى المحتملة، بما في ذلك تفاصيل عن الرحلات الدولية، والبلدان التي قمت بزيارتها، وتواريخ زياراتك.
  • التاريخ الطبي، بما في ذلك الحالات الأخرى التي تتم معالجتك منها، والأدوية، والفيتامينات، والمكملات الغذائية التي تتناولها، وتاريخ التطعيمات.
  • الأسئلة التي تريد سؤال طبيبك عنها.

واصطحب معك أحد أفراد عائلتك، أو أصدقائك إن أمكن، ليساعدك في تذكر المعلومات المقدمة لك أثناء الموعد. وتتضمن الأسئلة التي قد تريد سؤال طبيبك عنها فيما يخص شلل الاطفال ما يلي:

  • هل أعاني من شلل الاطفال؟
  • ما هي الأسباب الأخرى المحتملة لأعراضي؟
  • ما هي الفحوصات التي أحتاج إلى إجرائها؟
  • ما هي خطوات الرعاية الذاتية التي يمكنني اتباعها؟
  • ما هي المدة التي يمكن أن يستغرقها الشفاء التام؟
  • هل أنا مُعدي، إذا كان الأمر كذلك، إلى متى؟
  • متى يمكنني العودة إلى العمل، أو المدرسة؟
  • هل أنا مُعرض لخطر الإصابة بالمضاعفات على المدى الطويل الناتجة عن شلل الاطفال؟

ولا تتردد في السؤال عن أي أسئلة أخرى.

ماذا تتوقع من طبيبك؟

من المحتمل أن يسألك طبيبك عدداً من الأسئلة التالية:

  • هل كانت أعراضك مستمرة أم مؤقتة؟
  • ما مدى شدة أعراضك؟
  • هل هناك شيئاً، إن وُجد، يمكنه أن يُحسن أعراضك، أو يزيدها سوءاً؟
  • هل تواصلت مؤخراً مع أشخاص يعانون من أعراض مشابهة لأعراضك؟
  • هل أنتِ حامل؟

استشارات متعلقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *