ضروس العقل wisdom teeth

ضروس العقل هي اسم آخر لأي واحد من الضروس الثلاثة الدائمة الموجودة في الأسنان (أسنان البالغين)، وهذه الأسنان هي الأسنان الخلفية أو الأخيرة في قوس الأسنان.

وعلى الرغم من أن معظم الناس لديهم ضروس العقل، فمن الممكن أن لا تتطور أو تظهر بعض أو كل ضروس العقل، ومن الممكن أيضًا أن يكون لدى الشخص أكثر من أربع من ضروس عقل. وقد لا تكون ضروس العقل مرئية لدى العديد من الأشخاص، لأنها تكون مغروزة تحت أنسجة اللثة (لم تستطع الخروج من أنسجة اللثة).

كيفية التعرف ضروس العقل

ستعرف ما إذا كان لديك ضروس العقل أو لا من خلال فحص فمك، حيث تستطيع العثور على ثلاثة أضراس دائمة في كل ربع من الأسنان. ومع ذلك، إذا كان ضرس العقل مغروز تحت الأنسجة، فيجب التحقق من وجود الضرس بواسطة صور الأشعة. وتُعتبر أشعة البانوراما أحد أنواع الأشعة السينية المفضلة للمساعدة في تقييم زاوية اندفاع الضرس، وحالة تطوره، وخروجه.

ويمكن رؤية اندفاع معظم ضروس العقل خلال اللثة في مراحل البلوغ المبكرة ما بين سن 16 إلى 23 عامًا. وفي بعض الأحيان، سيشعر الشخص بتأثير ضروس العقل قبل أن يتمكن من رؤية هذه الضروس داخل فمه. وعادةً ما ينتج عن ظهور ضروس العقل شعور بالضغط أو الخفقان الخفيف في الجزء الخلفي من الفكين. وغالبًا ما يكون طبيب الأسنان قادرًا على إعلامك بحالة ضروس العقل.

استخراج وخلع ضروس العقل

ضروس العقل

لن تكون جميع ضروس العقل بحاجة إلى الخلع. فعندما تخرج ضروس العقل بطريقة صحيحة عبر الأنسجة دون المساس بالضرس المجاور، فسيمكن الاحتفاظ بضرس العقل في الفم دون الشعور بأي قلق يذكر، طالما كان الشخص قادرًا على تنظيفه جيدًا باستخدام الفرشاة أو خيط الأسنان. وتتغير حالة ضروس العقل كثيرًا بين سن 16 و 23 عامًا، لذلك لابد من فحص ضروس العقل بانتظام من قبل طبيب الأسنان، وذلك من أجل تحديد التشخيص السليم وأفضل تصرف يمكن القيام به في هذه الفئة العمرية.

وفي بعض الأحيان يمكن أن تتسبب ضروس العقل في الشعور بالألم، ولكن يمكن للشخص أن يتجنب خلعها عن طريق القيام بعدد قليل من التعديلات للأنسجة المحيطة أو عن طريق اتباع العادات الخاصة بنظافة الفم. وإذا كان هناك جزء صغير من أنسجة اللثة المتورمة، والتي بالكاد تغطي الجزء الخلفي من ضرس العقل، فقد يشعر الشخص بالألم بسبب العض على أنسجة اللثة. وإذا كان هناك مساحة كافية لضرس العقل، فيمكن إزالة أنسجة اللثة من على الجزء الخلفي لضرس العقل لعلاج هذه المشكلة.

ويمكن أن يساعد تغيير زاوية غسل الأسنان وزيادة استخدام خيط الأسنان في الجزء الخلفي والأمامي من ضرس العقل على حد سواء في الحفاظ على أنسجة اللثة سليمة، كما يساعد هذا في تجنب الإصابة بـ التهاب اللثة المؤلم أو الإصابة بالعدوى حول ضروس العقل.

وهناك بعض الحالات، حيث يكون خلع ضروس العقل أمراً ضروريًا للغاية. فقد تخرج ضروس العقل بزاوية بحيث يصبح من الصعب الحفاظ على نظافة الضرس المجاور، وكذلك يكون من الصعب حمايته من تسوس الأسنان. وفي بعض الأحيان، يتسبب مكان ضرس العقل في حدوث جيوب اللثة، أو أمراض اللثة، أو انحسار اللثة حول السن المجاور، لذا يجب إزالة ضرس العقل قبل أن يسبب الكثير من الضرر للضرس الدائم الثاني.

وإذا لم تكن هناك مساحة كافية في الفم لضروس العقل وتحاول أن تخرج، فقد تسبب ضغطًا كبيرًا على الأسنان والأنسجة المحيطة بها. ويمكن أن ينتج عن هذا الضغط صداع، أو ألم، أو تصلب في الفك، أو ألم في الأسنان يتم التخلص منه فقط عن طريق إزالة ضروس العقل. ويمكن أن يعطي الضغط الناتج انطباعًا بأن ضروس العقل تسبب ازدحام الأسنان.

وإذا خرج ضرس العقل من خلال النسيج، ولكن دون أن يلامس الأسنان الأخرى، فيجب أن نض عملية استخراج ضرس العقل بالاعتبار. وبالنظر لتواجد ضروس العقل في الجزء الخلفي، غالباً ما سيكون من صعب الحفاظ على نظافة هذه الأسنان. وإذا أُصيبت ضروس العقل بـ تسوس الأسنان، فمن الأفضل عادة إزالتها بدلاً من إزالة التسوس، أو إصلاح التسوس بالحشوات، أو قنوات الجذر، أو التيجان. وغالباً ما تكون هذه العلاجات السابقة والمستخدمة لعلاج بقية الأسنان، أقل نجاحًا في علاج ضروس العقل بسبب تواجد الضروس في الجزء الخلفي من الفم.

ويُنصح بإزالة ضرس العقل إذا كان الضرس قد خرج بصورة جزئية من خلال أنسجة اللثة، وتسبب في حدوث التهاب أو عدوى. وتسمى هذه الحالة بالظهور الجزئي لضرس العقل أو ضرس العقل المغروس جزئياً. ويشار إلى نمو الأنسجة الرخوة على ضرس العقل الذي خرج جزئياً باسم الوصاد، وفي حالة تراكم البكتيريا أسفل هذا النسيج، يمكن أن تظهر عدوى تسمى بالتواج.

ستوري

أعراض ضروس العقل المصابة

يعد التواج أحد المؤشرات الأكثر شيوعًا لضرورة خلع ضرس العقل. ويحدث عادةً عندما لا يكون هناك مساحة كافية لجميع الأسنان في الفك السفلي. وأعراض العدوى تكون على شكل تورم واحمرار في أنسجة اللثة الموجودة خلف الضرس الأخير المرئي، ويكون هناك طعم أو رائحة سيئة بالفم، وألم مع العض على الأسنان الخلفية، وفي بعض الأحيان قد يخرج القيح من المنطقة.

وفي بعض الأحيان، تؤدي العدوى إلى تورم أنسجة اللثة، أو الخد، أو أي منطقة أخرى حول الجانب المصاب من الفك. ويمكن أن يسبب التورم ضغطًا على الهياكل المجاورة، ويمكن أن ينتقل الألم إلى الأذن، مما يتسبب في حدوث ألم شديد في الأذن. وفي بعض الأحيان، يمكن أن تسبب عدوى الأذن، أو التهاب الجيوب الأنفية ألمًا ينتقل إلى الأسنان أيضًا، لذلك من المهم للغاية إجراء الفحص كلما كان هناك اشتباه في حدوث عدوى.

وإذا كان هناك تورم، أو التهاب، أو صعوبة في البلع، أو التنفس، أو حمى، أو ألم شديد، فيجب إعطاء الأولوية لاستخراج ضروس العقل في أسرع وقت ممكن. وقد يتم وصف المضادات الحيوية للمساعدة في منع حدوث العدوى أو انتشارها. ويمكن استخدام المحلول الملحي الدافئ، أو غسول الفم المضاد للبكتيريا، ومسكنات الألم كعلاجات قصيرة الأجل لآلام الأسنان، حتى يتم الحصول على علاج أكثر تحديدًا.

العلاجات المنزلية الفعالة لعلاج آلام ضروس العقل

وقد تم اقتراح مجموعة من العلاجات المنزلية المتنوعة للتخفيف من أعراض ضروس العقل. في حين أن العلاجات المنزلية يمكن أن تكون فعالة في تخفيف الألم بصورة مؤقتة، إلا أنها ليست بديلاً للتشخيص والعلاج المناسب لدى طبيب الأسنان أو جراح الأسنان المرخص. ومع الاستخدام المطول، يمكن أن تُزيد هذه العلاجات من سوء الحالة، من خلال جعل الأعراض أقل وضوحًا مع السماح لمصدر العدوى، أو تسوس الأسنان، أو زيادة الألم بالانتشار أو التسبب في عواقب وخيمة.

وفي حالات معينة، يمكن أن تكون العلاجات المنزلية التالية مفيدة:

زيت القرنفل

ضروس العقل

يحتوي زيت القرنفل على الأوجينول، وهو عامل تخدير طبيعي. ضع بعض قطرات على قطعة قطنية وضعها بالقرب من المنطقة المتسببة في الألم. وإذا تم استخدامه لفترة طويلة جدًا، فقد يسبب تهيجًا، أو حروقًا في اللسان، أو الأنسجة الأخرى، وسيعود الألم بعد فترة وجيزة من إزالة القرنفل.

المحلول الملحي

المياه المالحة لها تأثير مطهر ومعقم، حيث تكون قادرة على محاربة العدوى البكتيرية. وإذا كانت ضروس العقل تحتوي على التياج أو أي نوع آخر من الخراريج، يمكن لاستخدام الماء المالح أن يساعد في تنظيف المنطقة المصابة حتى يتم علاج مصدر العدوى. قم بإذابة كمية صغيرة من الملح في الماء الدافئ، وقم بغسل الفم لمدة 30 ثانية بمعدل مرة أو مرتين في اليوم. ويمكن أن يساعد استخدام المحلول الملحي بعد إزالة ضروس العقل في الحفاظ علي اللثة خالية من العدوى. ولن تعالج المياه المالحة العدوى بشكل دائم إذا كان مصدر العدوى هو وجود ضرس عقل ضعيف أو مصاب بالتسوس.

الثوم

يعمل الثوم أيضًا على إيقاف نمو البكتيريا التي تسبب العدوى. اصنع معجونًا من الثوم المفروم والملح، وضعه على المنطقة المتسببة في ظهور المشكلة للمساعدة في السيطرة على العدوى، حتى يتمكن طبيب الأسنان من تشخيص الحالة. سيكون من الصعب تحمل الرائحة القوية للثوم لفترة طويلة.

أكياس الشاي

أنواع مختلفة من الشاي لها خصائص طبيعية، يمكن أن تساعد في المشاكل المرتبطة بألم ضروس العقل وخلعها. ويمتلك شاي النعناع خصائص مخدرة، حيث يمكن أن يخفف الألم بصورة مؤقتة عن طريق وضع كيس شاي بارد على موقع الألم. ويحتوي الشاي الأسود على حمض التانيك، الذي يساعد على إيقاف النزيف عن طريق تحفيز تكوين الجلطات. وإذا تم خلع ضرس العقل، ولم يتوقف النزيف بعد ساعة من الضغط عليه، ضع كيس شاي مبلل على منطقة النزيف، وقم بعضه برفق لتوفير بعض الضغط.

مرة أخرى، يجب الاتصال بطبيب الأسنان في أقرب وقت ممكن، لأن العلاجات المنزلية السابقة، لن تعالج المشكلة الأساسية، وقد تخفي حالة أكثر خطورة.

كيفية إزالة ضروس العقل

بمجرد معرفة أن ضرس العقل هو السبب في المشكلة، عادة ما يتم خلع الضرس بواسطة جراح الفم أو طبيب الأسنان عام. ويتم استخدام التخدير الموضعي لضمان خلع السن دون أي إزعاج، وسيختار الكثير من الأشخاص التخدير الواعي، حيث يتم وضع الشخص في حالة يتم التخلص فيها من علامات الشعور بالألم، حتى لا يكون لديهم سوى ذكريات قليلة عن عملية خلع ضرس العقل. ويتم إجراء عملية جراحية بسيطة، حيث تتم إزالة الأنسجة والعظام حول ضرس العقل، بحيث يمكن خلع الضرس بشكل نظيف من اللثة. وقد تكون هناك حاجة إلى عدة غرز لإغلاق الموقع الجراحي وتسريع عملية تعافي الأنسجة. وقد تكون هذه الغرز عبارة عن غرز قابلة للذوبان تخرج من تلقاء نفسها بعد ثلاثة إلى خمسة أيام أو غرز تحتاج إلى إزالتها بواسطة الجراح بعد فترة زمنية محددة.

مدة الشفاء بعد إزالة ضروس العقل

يحدث الشفاء الأولي من إزالة ضروس العقل عادة على مدار ثلاثة إلى خمسة أيام. ومن الطبيعي أن يكون هناك نزيف خفيف من الموقع الذي تم إجراء العملية الجراحية به. ويجب أن يقل النزيف الطفيف بعد أول 24 ساعة من عملية خلع الضرس.

وعندما يختفي التخدير، قد يكون هناك تصلب في الفك، وصعوبة في فتح الفم، بالإضافة للشعور ببعض الألم. وغالبًا ما يقوم الطبيب بوصف مسكنات الألم، وذلك للتخفيف من أعراض ما بعد الجراحة وتخفيف الشعور بعدم الراحة، وقد يتم وصف بعض المضادات الحيوية.

وسيُطلب من المريض تناول الأطعمة اللينة لبضعة أيام، وتجنب الأطعمة الحارة، والتبغ، وتجنب تعاطي الكحول، والتمرين المفرط لمدة ثلاثة إلى أربعة أيام بعد الجراحة. وأحد أهم الأشياء التي يجب تذكرها هو تجنب التدخين بعد إزالة ضروس العقل، لأن التدخين سيؤخر عملية الشفاء، ويزيد من فرص حدوث آلام ومضاعفات ما بعد الجراحة. وأفضل علاج للألم الناتج عن عملية الخلع هو الراحة وإعطاء المنطقة وقتًا للشفاء، والالتزام بتعليمات الجراح بعد العملية الجراحية مهم لتقليل أي مضاعفات، وقد يستغرق الشفاء التام للثة من ثلاثة إلى أربعة أسابيع.

تناول الطعام بعد خلع الضروس

في حين أنه من الصعب تناول الطعام في الأيام القليلة الأولى بعد خلع الأسنان، من المهم عدم تخطي الوجبات والحرص على الحصول على تغذية جيدة، للمساعدة في الحفاظ على قوتك وتسريع عملية الشفاء. وفي اليوم الأول أو اليومين، من الأفضل تناول الأطعمة اللينة أو السوائل، مثل العصائر، واللبن الزبادي ،والأطعمة المهروسة، والحساء والبودنج.

وسيكون من الأفضل تجنب شرب الكحول، وتناول الأطعمة الساخنة، أو شديدة الحرارة، كما يجب تجنب الأطعمة التي يمكن أن تعلق في المكان الذي تم إزالة الضرس منه، لذا يجب تجنب المكسرات، والأرز، والبذور، والفشار. وعندما تبدأ منطقة الخلع بالتعافي، يمكن إدخال الأطعمة المعتادة، والتي تتطلب المضغ ببطء إلى النظام الغذائي مرة أخرى اعتمادًا على راحة الشخص.

المضاعفات المحتملة لإزالة ضروس العقل

على الرغم من أن التعافي بعد العملية الجراحية عادة ما يكون هادئًا، فقد تحدث بعض المشكلات. ومن الأمور الشائعة التي قد تحدث عند إزالة ضروس العقل هي التهاب العظم السنخي، وتنشأ هذه الحالة عند تكون الجلطة الدموية في الموقع الجراحي بطريق الخطأ، تاركة العظام مكشوفة، وبمجرد حدوث ذلك، يمكن أن تصبح العظام الموجودة بمكان خلع الضرس ملتهبة ومؤلمة. وإذا حدث ذلك، فسوف يحدث التهاب العظم السنخي عادةً بعد يومين إلى خمسة أيام من الخلع، وسيؤدي هذا إلى ظهور رائحة الفم السيئة، ووجود مذاق سيئ في الفم، إلى جانب الألم المستمر. وفي حالة شعرت بذلك، يجب الاتصال بالجراح.

ويتم علاج هذه المضاعفات بسهولة، وغالبًا ما يتم علاجها بسرعة عن طريق تناول الأدوية أو تحفيز تكوين جلطة دموية جديدة. ويعتبر حدوث المضاعفات الأكثر خطورة أمراً نادراً، ولكن هذه المضاعفات قد تشمل إصابة العصب السنخي السفلي لضروس العقل في أسفل الفم (الفك السفلي)، وثقب بالتجاويف الخاصة بضروس العقل الموجودة في الجزء العلوي من الفم (الفك العلوي)، وتلف الأسنان المجاورة، والشعور بالخدر المستمر، أو تغير في القدرة على الإحساس بمنطقة اللسان، أو الشفة، أو أنسجة اللثة (تشوش الحس)، أو مشاكل في المفصل الصدغي الفكي نتيجة الإصابة في المنطقة.

ويجب مراجعة المخاطر المحتملة لخلع ضروس العقل مع طبيب الأسنان. وفي حالة وجود مشاكل في ضرس العقل، فيجب إزالته في مرحلة المراهقة أفضل من إزالته في المراحل التالية. لأن عملية خلع الضروس وتعافيها تصبح أصعب مع التقدم بالسن، ناقش الأمر مع طبيبك، ولا تنسى مناقشته بشأن الوقت المناسب لعملية خلع الضرس، وكذلك المضاعفات المحتملة للأمر.

 

استشارات متعلقة

رد واحد على “ضروس العقل wisdom teeth

  1. موضوع جيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *