طفح اللبلاب السام Poison ivy rash

ينتج طفح اللبلاب السام عن رد فعل تحسسي لمادة الراتنج الزيتية التي تُسمى يوروشيول، ويوجد هذا الزيت في أوراق وسيقان، وجذور اللبلاب السام، والبلوط السام، والسماق السام.

ويجب أن تغسل جلدك على الفور إذا تعرضت لهذا الزيت، إلا إذا كنت تعرف أنك لا تعاني من حساسية تجاه هذا الزيت. ويمكن أن يقلل الغسيل الجيد للتخلص من الزيت، من فرص إصابتك بطفح اللبلاب السام. وإذا تمت إصابتك بالطفح الجلدي، فقد يُسبب لك ذلك الحكة، وقد يستمر لأسابيع.

أعراض طفح اللبلاب السام

تتضمن علامات وأعراض طفح اللبلاب السام ما يلي:

  • الاحمرار.
  • الحكة.
  • التورم.
  • البثور.
  • صعوبة التنفس، إذا استنشقت الدخان من اللبلاب السام المحترق.

وغالباً ما يبدو الطفح على شكل خط مستقيم بسبب طريقة احتكاك النبات على جلدك، ولكن إذا تم اتصالك بقطعة قماش، أو فرو حيوان أليف يحتوي على اليوروشيول، فقد يكون الطفح أكثر انتشاراً. ويمكنك أيضاً نقل الزيت إلى أجزاء أخرى من جسمك بواسطة أصابعك. وعادة ما يحدث رد الفعل في فترة تتراوح من 12 إلى 48 ساعة بعد التعرض، ويستمر من أسبوعين إلى ثلاثة أسابيع.

وتعتمد شدة الطفح الجلدي على كمية اليوروشيول التي يتعرض لها جلدك. وقد يُصاب جزء الجلد الذي تعرض إلى كمية أكبر من اليوروشيول بالطفح الجلدي بصورة أسرع. ويجب أن يتلامس جلدك مع زيت النبات لكي تتم إصابته. ولا يُسبب السائل المُولد للبثور انتشار الطفح الجلدي.

ضرورة استشارة الطبيب

يجب أن ترى طبيبك في الحالات التالية:

  • إذا كان رد الفعل شديد، أو واسع الانتشار.
  • إذا استنشقت الدخان الناتج عن حرق اللبلاب السام، وتعاني من صعوبة التنفس.
  • إذا استمر جلدك في التورم.
  • إذا أثر الطفح على عينيك، فمك، أو أعضائك التناسلية.
  • إذا تسرب صديد من البثور.
  • إذا عانيت من حمى أعلى من 100 درجة فهرنهايت (37.8 درجة مئوية).
  • إذا لم يتحسن الطفح في خلال بضعة أسابيع.

ستوري

أسباب طفح اللبلاب السام

يعتبر طفح اللبلاب السام نوع من أنواع التهاب الجلد التماسي التحسسي الناتج عن مادة الراتنج الزيتية التي تُسمى يوروشيول، والتي توجد في أوراق وسيقان، وجذور اللبلاب السام، والبلوط السام، والسماق السام. ومادة الراتنج هي مادة لزجة لذلك فهي تتصل بسهولة بالجلد، والملابس، والأدوات، والمعدات، وفرو الحيوانات الأليفة. ويمكنك الإصابة بطفح اللبلاب السام عن طريق ما يلي:

اللمس المباشر

قد تُصاب برد الفعل إذا لمست أوراق أو سيقان أو جذور النبات أو حبوبها.

لمس الأشياء الملوثة

إذا مشيت بجوار بعض اللبلاب السام، ثم لمست حذائك بعد ذلك، فقد ينتقل اليوروشيول إلى يديك، والذي يمكن أن ينتقل إلى وجهك، أو جسمك عن طريق اللمس، أو الاحتكاك. وإذا لم يتم تنظيف الشئ الملوث، يمكن أن يتسبب اليوروشيول الموجود عليه،  في حدوث حساسية للجلد حتى بعد سنوات.

استنشاق الدخان الناتج عن حرق النباتات

يمكن أن يؤدي الدخان الناتج عن حرق اللبلاب السام والبلوط السام والسماق السام، والمحتوي على اليوروشيول إلى، تهيج وضرر ممرات الأنف، أو الرئتين.

ولا يعتبر طفح اللبلاب السام مُعدياً، حيث لا يحتوي السائل الذي يتسبب في ظهور البثور على اليوروشيول، ولا يُسبب انتشار الطفح. ولا يمكنك الإصابة بطفح اللبلاب السام من شخص آخر إذا لم تقم بملامسة اليوروشيول الموجود على هذا الشخص، أو ملابسه.

عوامل خطر طفح اللبلاب السام

يمكن أن تؤدي الأنسطة الخارجية (في الهواء الطلق) إلى زيادة خطر التعرض للبلاب السام، والبلوط السام، والسماق السام، وتتضمن هذه الأنشطة ما يلي:

  • الزراعة.
  • زراعة الغابات.
  • تنسيق الحدائق.
  • البستنة (أو زراعة الحدائق).
  • مكافحة الحريق.
  • أعمال الإنشاء.
  • التخييم.
  • الصيد من الشاطئ، أو اصطياد الحيوانات.
  • تركيب كابل أو خط الهاتف.

مضاعفات طفح اللبلاب السام

إذا كنت تخدش طفح اللبلاب السام، قد تتسبب البكتيريا الموجودة تحت أظافرك في حدوث إصابة لجلدك. ويجب عليك رؤية طبيبك إذا بدأ الصديد يتسرب من البثور، ويتضمن العلاج عادة المضادات الحيوية.

الوقاية من طفح اللبلاب السام

يمكنك اتباع النصائح التالية للوقاية من طفح اللبلاب السام:

تجنب النباتات

تعلم كيفية التعرف على اللبلاب السام، والبلوط السام، والسماق السام في جميع الفصول. وحاول البقاء في مسارات نظيفة عند المشي، أو تجنب المشاركة في أنشطة أخرى قد تعرضك لهذه النباتات.

وإذا قُمت بالتخييم، يجب أن تتأكد من وضع خيمتك في منطقة خالية من هذه النباتات. وامنع حيواناتك الأليفة من الجري عبر المناطق المشجرة حتى لا يلتصق اليوروشيول بفروهم عن طريق الخطأ، والذي قد تلمسه بعد ذلك.

ارتداء الملابس الواقية

احمي جلدك عن طريق ارتداء جوارب وأحذية وسراويل، وأكمام طويلة، وقفازات مصنوعة من الفينيل، إذا لزم الأمر.

إزالة أو قتل النباتات

يمكنك التخلص من اللبلاب السام في الساحة الخاصة بمنزلك عن طريق استخدام المبيدات الحشرية، أو اقتلاع النبات من الأرض، بما في ذلك الجذور من خلال ارتداء قفازات ثقيلة، ثم بعد ذلك قم بخلع القفازات، وغسلهم، وغسل يديك تماماً. ولا تحرق اللبلاب السام، أو النباتات المتعلقة به، وذلك لأن اليوروشيول يمكن أن ينتقل عن طريق الدخان.

غسل جلدك أو فرو الحيوانات الأليفة

يجب استخدام الماء والصابون لغسل الراتنج الضار، وإزالته من جلدك في خلال 30 دقيقة بعد التعرض له، وكذلك تنظيف تحت الأظافر أيضاً، حيث تساعدك هذه الطريقة في الوقاية من طفح اللبلاب السام. ويمكن أن يساعدك أيضاً غسل مكان الإصابة بعد ساعة أو نحو ذلك، لتقليل شدة الطفح. وإذا كنت تعتقد أن حيوانك الأليف قد تعرض لليوروشيول، يجب أن ترتدي قفازاً طويلاً، وتقوم بتنظيف حيوانك الأليف.

تنظيف الأشياء الملوثة

إذا كنت تعتقد أنك لامست اللبلاب السام، قم بغسل ملابسك على الفور باستخدام المنظفات، وقُم بغسلها في غسالة الملابس. وتعامل مع الملابس الملوثة بحذر حتى لا تنقل اليوروشيول لنفسك، للأثاث، السجاد، أو الأجهزة. وقُم أيضاً بغسل أي أشياء ملوثة أخرى، مثل المعدات الخارجية، وأدوات الحدائق، والمجوهرات، والأحذية، وحتى أربطة الأحذية أيضاً في أقرب وقت ممكن، حيث يمكن أن يبقى اليوروشيول عالقاً لسنوات إذا لم يتم غسله، ولذا إذا قمت بخلع سترة ملوثة، ولم تغسلها، ثم قمت بارتدائها بعد سنة، قد يُسبب لك الزيت الموجود على السترة الطفح الجلدي.

وضع كريم عازل

حاول تجربة منتجات الجلد دون وصفة طبية التي تهدف إلى العمل كعازل بين الجلد، والراتنج الزيتي المُسبب لحالة طفح اللبلاب السام.

تشخيص طفح اللبلاب السام

لن تحتاج عموماً لرؤية طبيبك من أجل حالة طفح اللبلاب السام. وإذا قمت بزيارة طبيبك، فسوف يتمكن من تشخيص الطفح لديك عن طريق النظر إليه، وليس هناك حاجة إلى المزيد من الفحوصات.

علاج طفح اللبلاب السام

عادة ما تقتصر علاجات اللبلاب السام على طرق الرعاية الذاتية، ويختفي الطفح عادة من تلقاء نفسه في الفترة ما بين أسبوعين إلى ثلاثة أسابيع.

وإذا انتشر الطفح على نطاق واسع، أو نتج عنه عدد كبير من البثور، فقد يصف لك طبيبك دواء الكورتيكوستيرويد عن طريق الفم، مثل بريدنيزون. وإذا ظهرت عدوى بكتيرية في موقع الطفح، فقد يصف لك طبيبك المضاد الحيوي عن طريق الفم.

أسلوب الحياة وبعض العلاجات المنزلية

سوف يختفي طفح اللبلاب السام من تلقاء نفسه في نهاية الأمر، ولكن يمكن أن يصعب التعامل مع الحكة، وقد تُسبب صعوبة النوم. وإذا قمت بخدش البثور، فقد تُصاب بالعدوى. ويمكنك اتباع بعض الخطوات التالية للمساعدة في السيطرة على الحكة:

  • استخدم كريم الورتيكوستيرويد دون وصفة طبية في الأيام القليلة الأولى.
  • استخدم غسول كالامين.
  • تناول مضادات الهستامين عن طريق الفم، مثل ديفينهيدرامين الذي قد يساعدك على النوم بشكل أفضل.
  • قُم بنقع نفسك في حمام ماء بارد يحتوي على منتج استحمام مكون من الشوفان.
  • ضع كمادات باردة، ورطبة على المنطقة المصابة لمدة من 15 إلى 30 دقيقة عدة مرات يومياً.

الاستعداد لموعد الطبيب

لن تحتاج إلى العلاج الطبي لحالة طفح اللبلاب السام ما لم ينتشر الطفح على نطاق واسع، ويستمر لأكثر من بضعة أسابيع، أو يُصبح مصاباً بعدوى. إذا كنت قلقاً يمكنك رؤية الطبيب العام، وقد يتم إحالتك إلى طبيب متخصص في اضطرابات الجلد.

ماذا يجب أن تفعل؟

قد ترغب قبل الموعد في إعداد قائمة بجميع الأدوية، والمكملات الغذائية، والفيتامينات التي تتناولها، وأيضاً قائمة بالأسئلة التي تريد سؤال طبيبك عنها فيما يخص طفح اللبلاب السام، وتتضمن ما يلي:

  • كم من الوقت سوف يستمر هذا الطفح؟
  • هل هو مُعدي؟
  • هل يمكن أن أخدشه؟
  • هل يُسبب الخدش انتشار الطفح؟
  • هل فتح، أو فرقعة البثور تُسبب انتشار الطفح؟
  • ما هي العلاجات المتاحة، وما الذي تُوصي به؟
  • ماذا يمكنني أن أفعل للمساعدة في السيطرة على الحكة؟
  • إذا لم يختفي الطفح، أو ازداد سوءاً، متى تعتقد أنني بحاجة إلى تحديد موعد آخر معك؟
  • كيف يمكنني منع هذا في المستقبل؟

ماذا تتوقع من طبيبك؟

من المرجح أن يسألك طبيبك عدداً من الأسئلة التالية:

  • متى بدأت تعاني من الأعراض؟
  • هل عانيت من طفح مماثل في الماضي؟
  • هل قضيت وقتاً بالخارج مؤخراً؟
  • ما هي خطوات العلاج التي اتبعتها بالفعل؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *