عدوى دودة الاسكارس Ascariasis

عدوى دودة الاسكارس هى عدوى تحدث نتيجة دودة الاسكارس، وهي إحدى الديدان الطفيلية التى تتخذ من جسم الإنسان عائلاً لها، حيث تنضج بداخله من طور اليرقات أو البويضات إلى طور الديدان البالغة القادرة على التكاثر، والتى قد يصل طول الواحدة منها ما يقارب طول القدم (حوالى 30 سم).

تُعد الإصابة بعدوى دودة الاسكارس من أكثر الأمراض شيوعًا فى جميع أنحاء العالم، ولا يندر وجودها بالولايات المتحدة الأمريكية، كما تعد المناطق الاستوائية وشبه الاستوائية هى الأكثر إصابة، خاصة تلك التى تفتقر للنظافة و طرق الصرف الصحى السليمة.

أسباب عدوى دودة الاسكارس

لا تنتقل عدوى دودة الاسكارس مباشرة من إنسان لآخر، ولكن تنتقل عند:

  • التعرض لتربة ملوثة ببراز المصاب، مثلما يحدث للأطفال عند اللعب فى القاذورات، ووضع أصابعهم فى أفواههم .
  • شرب الماء المحتوى على البويضات.
  • تناول الفاكهة والخضروات المزروعة فى تربة ملوثة دون غسلها بشكل جيد.

كما تنتشر الإصابة بالدول النامية التى تستخدم البراز البشرى كسماد، أو تلك الدول التى تفتقر لطرق الصرف الصحى السليمة، حيث يختلط البراز بالتربة فى القنوات الزراعية والحقول.

عوامل خطورة دودة الاسكارس

السن

تكثر الإصابة بين الأطفال فى عمر 10 سنوات أو أقل، نتيجة للعبهم بالقاذورات.

المناخ الحار

فى الولايات المتحدة الأمريكية تنتشر الإصابة بالإسكارس فى الجنوب الشرقى، لكنها أكثر إنتشارًا بالدول النامية حيث ترتفع درجة الحرارة طوال العام.

سوء خدمات الصرف الصحى

تنتشر الإصابة بالإسكارس فى الدول النامية فى الأماكن التى تفتقر لخدمات الصرف الصحى السليمة، حيث يُسمح باختلاط براز الإنسان بالتربة.

دورة حياة عدوى دودة الاسكارس

  أولاً: الدخول إلى المعدة

لا تُصبح بويضات الاسكارس مُعدية إلا بعد اختلاطها بالتربة، وتتم الإصابة عن طريق الفم عند اتصال الشخص بالتربة الملوثة أو تناول الخضروات والفاكهة التى تمت زراعتها بتربة ملوثة دون غسل أو طهو جيد.

ثانياً: الهجرة

بعد ابتلاع البويضات ووصولها للأمعاء الدقيقة، تفقس مُنتجة العديد من اليرقات التى تخترق جدار المعدة، ثم تهاجر للرئتين عن طريق الدم أو الجهاز الليمفاوى. وبعد قضاء ما يقارب أسبوع داخل الرئتين، تتجه اليرقات إلى مجرى الهواء ومنه إلى الحلق حيث يتم ابتلاعها مجددًا.

ثالثاً: النضوج

عند العودة للأمعاء، تنضج اليرقات مُتحولة إلى ديدان بالغة تتمثل فى إناث و ذكور ، يبلغ طول الإناث حوالى 40 سم وقطرها حوالى 6 مم، بينما تكون الذكور أصغر حجمًا.

رابعاً: التكاثر

يلتقي الذكور بالإناث فى الأمعاء الدقيقة، وتضع أنثى الاسكارس حوالى 200000 بويضة فى اليوم الواحد، ثم تخرج البويضات مع براز المريض للتربة، لتصيب شخصا آخر بعد أن تقضى بالتربة 18 يومًا على الأقل.

تستغرق هذه العملية، بدءًا من ابتلاع البويضات حتى خروجها مع البراز، من شهرين لثلاثة أشهر، وتستطيع الديدان البالغة أن تعيش داخل جسم الإنسان حوالى عام أو عامين.

أعراض عدوى دودة الاسكارس

معظم المصابين بداء الإسكارس لا يعانون من أى أعراض، بينما الإصابة بأعداد كبيرة من الديدان تتسبب فى ظهور أعراض طبقاً للعضو المصاب.

فى الرئتين

عند وصول اليرقات للرئتين، تتسبب في ظهور أعراض مماثلة لأعراض الأزمة التنفسية أو الالتهاب الرئوى مثل:

  • السعال المستمر.
  • ضيق التنفس.
  • أزيز (صفير) مصاحب للتنفس.

فى الأمعاء

تنضج اليرقات وتتحول إلى ديدان بالغة فى الأمعاء الدقيقة، وتعيش بها إلى أن تموت. وفي حالة الإصابة البسيطة أو المتوسطة، قد يحدث الآتى:

  • آلام بالبطن.
  • شعور بالإعياء.
  • قىء وفقدان للوزن .
  • ظهور الديدان مع القىء أو البراز.

ضرورة استشارة الطبيب

استشر طبيبك إذا كنت تعاني من آلام مستمرة بالبطن، إسهال مستمر، أو شعور مستمر بالغثيان.

مضاعفات عدوى دودة الاسكارس

الإصابة بأعداد بسيطة من دودة الاسكارس، غالبًا لا تؤدى لحدوث مضاعفات، بينما قد تؤدي الإصابة بأعداد كبيرة لحدوث العديد من المضاعفات مثل:

تأخر النمو

يحدث نتيجة عدم حصول الطفل على التغذية الكافية، نظرًا لما يعانيه من فقدان الشهية وصعوبة امتصاص الطعام المهضوم.

الانسداد المعوى و ثقب الأمعاء

تستطيع الأعداد الكبيرة من الديدان أن تُشكل كتلة تقوم بسد جزء من الأمعاء، مُسببة آلام شديدة غير مُحتملة بالبطن مع قيء، كما يمكن أن تتسبب فى ثقب جدار الأمعاء، فينتج عنها نزيف داخلى أو التهاب بالزائدة الدودية. ومن ضمن المضاعفات أيضاً، انسداد القنوات الكبدية والبنكرياسية، مما يتسبب في حدوث آلام شديدة.

الوقاية من عدوى دودة الاسكارس

يُعتبر إتباع إرشادات النظافة أفضل سبل الوقاية، ولتجنب الإصابة بعدوى دودة الاسكارس عليك اتباع الآتى:

  • غسل اليدين جيداً بالماء والصابون قبل إعداد الطعام وتناوله.
  • غسل الفواكه والخضروات جيدًا.
  • عدم تناول الفواكه والخضروات المنزوعة القشرة.
  • طهو الطعام جيدًا.
  • غلى الماء المستخدم فى الشرب وإعداد الطعام.

تشخيص عدوى دودة الاسكارس

فى حالات الإصابة الشديدة قد تخرج الديدان مع القىء أو البراز أو فتحات الجسم الأخرى مثل فتحتى الأنف، فإذا حدث لك ذلك، قم بأخذ هذه الديدان لطبيبك كي يتعرف عليها و يصف لك العلاج المناسب.

تحليل البراز

يتم أخذ عينة من البراز و فحصها للبحث عن البويضات واليرقات، لكن لا تظهر البويضات إلا بعد حوالي 40 يوم من الإصابة، ولا تظهر البويضات أيضاً في حالة الإصابة بالديدان الذكور فقط.

تحليل الدم

يتم سحب عينة من الدم و فحصها للبحث عن ارتفاع كريات الدم البيضاء، خاصة نوع يُعرف بإسم (الخلايا الحمضية أو اليوزينيات)، مع العلم أن تلك الخلايا قد ترتفع لأسباب أخرى غير الإصابة بالاسكارس.

فحوصات التصوير

الأشعة السينية

إذا شكلت مجموعة من الديدان كتلة بالأمعاء، فإنه يمكن رؤيتها عند إجراء أشعة سينية علي البطن، كما يمكن رؤية اليرقات عند إجراء أشعة سينية على الصدر.

الأشعة التليفزيونية (السونار)

تعتمد هذه التقنية على إرسال موجات صوتية تنعكس على هيئة صور للأعضاء الداخلية، وقد تساعد فى اكتشاف الديدان داخل الكبد أو البنكرياس.

الأشعة المقطعية والرنين المغناطيسى

يعطى كلاهما صور تفصيلية للأعضاء الداخلية، والتى قد تساعد طبيبك فى اكتشاف الديدان التى تسد القنوات الكبدية أو البنكرياسية. وتعتمد الأشعة المقطعية على دمج مجموعة من الأشعة السينية مأخوذة من عدة زوايا، بينما يعتمد الرنين المغناطيسى على موجات الراديو و المجال المغناطيسى.

علاج عدوى دودة الاسكارس

الحالات التى ينتج عنها أعراض فقط هى التى تحتاج للعلاج وتتمثل طرق العلاج فى:

العلاج الدوائي

تعتبر مضادات الديدان هى خط العلاج الأول ضد عدوى دودة الاسكارس ،وأشهرهم:

  • البيندازول.
  • أيفيرمكتين.
  • ميبندازول.

تقوم هذه الأدوية بقتل الديدان البالغة، وتُستخدم من يوم لثلاثة أيام، وقد ينتج عنها بعض الأعراض الجانبية مثل آلام بالبطن و الإسهال.

العلاج الجراحي

يتم التدخل جراحيًا لإزالة الديدان وعلاج التلف الناتج عنها في الحالات التي ينتج عنها مضاعفات خطيرة مثل الانسداد المعوي، ثقب الأمعاء، انسداد القناة الصفراوية والتهاب الزائدة الدودية.

الاستعداد لموعد الطبيب

قد يلجأ طبيب الأسرة أو الممارس العام لتحويلك إلى متخصص فى أمراض الجهاز الهضمى، وقد تحتاج للجوء إلى طبيب الجراحة إذا حدث لك أحد المضاعفات كالإنسداد المعوى. ويمكنك الاستعداد للموعد عن طريق تحضير أجوبة للأسئلة التالية:

  • منذ متى وأنت تعاني من تلك الأعراض؟
  • هل تتحسن حالتك أو تسوء مع أي شىء؟
  • هل لاحظت ظهور أياً من الديدان في القىء أو البراز؟
  • هل سافرت إلى إحدى الدول النامية مؤخرًا؟
  • هل تأخذ أي أدوية أخرى؟

وسوف يقوم الطبيب بفحصك، وقد يضغط على أجزاء معينة من البطن كي يتحقق من وجود ألم، كما سيطلب منك إجراء تحليل لعينة من البراز.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *