عسر الطمث Menstrual cramps

عسر الطمث أو التقلصات المصاحبة للدورة الشهرية هى آلام وتشنجات فى الجزء السفلى من البطن، وأغلب النساء تعانين من تلك التقلصات قبل أو أثناء الدورة الشهرية.

وعادة ما تكون تلك التقلصات مزعجة لبعض النساء، لكن يمكن أن تكون تلك التقلصات مؤلمة جداً عند البعض الآخر، حيث يمكن أن تؤثر على الأنشطة اليومية لعدة أيام كل شهر.

وقد يحدث عسر الطمث نتيجة عدة مشاكل غير معروفة مثل، بطانة الرحم والأورام الليفية الرحمية، وعلاج تلك المشاكل هو الحل لتخفيف الألم. وفى حالة عدم وجود أى مشاكل، فإن عسر الطمث عادة ما يقل بتقدم العمر، ويتحسن بعد الإنجاب.

أعراض عسر الطمث

تتضمن أعراض عسر الطمث ما يلى:

  • ألم أو تشنج فى الجزء السفلى من البطن، وقد يكون حاداً.
  • ألم مستمر غير حاد.
  • ألم ينتشر إلى أسفل الظهر والفخذين.

وقد تتعرض بعض النساء إلى :

  • الغثيان.
  • براز رخو.
  • الصداع.
  • الدوخة.

ضرورة استشارة الطبيب

إذا بدأتى مرحلة الطمث خلال السنوات القليلة السابقة وتعرضتى لعسر الطمث، فلن تتسبب تلك التقلصات فى حدوث أى مشاكل. ولكن إذا أثرت تلك التقلصات على حياتك كل شهر، أو إذا زادت حدة الأعراض، أو إذا كنت فى الخامسة والعشرين من العمر وبدأتى فى الإصابة بعسر الطمث، يجب عليكِ استشارة الطبيب.

ستوري

  • فوائد التفاح
  • الحلوى دواء للأطفال
  • فوائد ملعقة عسل على الريق
  • معاملة الزوجة في فترة الحيض
  • ألم الحوض
  • الم الدورة
  • ما اسباب الام الدورة الشهرية
  • الم الدوره الشهريه
  • إضطرابات الدورة الشهرية
  • كيفية تخفيف الام الدورة الشهرية
  • الام الدوره
  • عدم نزول الدورة الشهرية
  • الم تحت الابط الايسر
  • سبب آلام الدورة الشهرية
  • علاج الام الدوره
  • أسباب الام الدورة الشهرية عند البنات
  • البطانة المهاجرة
  • متلازمة ما قبل الحيض
  • الآم الدورة الشهرية
  • ما سبب آلام الدورة الشهرية

أسباب عسر الطمث

أثناء الدورة الشهرية، ينكمش الرحم للمساعدة في طرد البطانة. وتساهم بعض المواد الشبيهة بالهرمونات (البروستجلاندينات) التى تتسبب فى حدوث الألم والالتهاب، اللذان يعملان على إثارة تقلصات عضلة الرحم. ويرتبط ارتفاع مستويات البروستجلاندينات بحدوث تقلصات أكثر حدة أثناء الدورة الشهرية.

والتقلصات الحادة تقوم بتضيق الأوعية الدموية التي تغذي الرحم. ويمكن مقارنة الألم الناجم عن ذلك بألم الصدر الذي يحدث عندما تتسبب انسداد الأوعية الدموية في حرمان أجزاء من القلب من الغذاء والأكسجين.

ويمكن أن يحدث عسر الطمث نتيجة بعض الأسباب الأخرى مثل:

بطانة الرحم المهاجرة

أثناء حدوث حالة بطانة الرحم المهاجرة، يصبح النسيج الذي يبطن الرحم خارج الرحم، عادة في قناتى فالوب أو المبيض أو النسيج الذي يبطن الحوض.

الأورام الليفية الرحمية

قد تكون هذه الأورام الغير سرطانية التى تنشأ فى جدار الرحم هى السبب وراء حدوث عسر الطمث.

العضال الغدى

أثناء هذه الحالة، يبدأ النسيج الذى يحيط بالرحم فى النمو إلى الجدران العضلية للرحم.

مرض التهاب الحوض (PID)

هذه العدوى التى تصيب الأعضاء التناسلية للنساء عادة ما تحدث نتيجة عدوى بكتيرية تنتقل عن طريق الاتصال الجنسى.

ضيق عنق الرحم

عند بعض النساء، قد تكون فتحة عنق الرحم صغيرة لدرجة أنها تعيق تدفق الطمث، مما يتسبب فى ضغط مستمر ومؤلم داخل الرحم.

عوامل خطر عسر الطمث

أنتِ معرضة للإصابة بعسر الطمث فى الحالات التالية:

  • إذا كنتِ أصغر من 30 عاماً.
  • إذا بدأتى مرحلة الحيض فى عمر مبكر، أثناء عمر الحادية عشر أو أصغر.
  • وجود نزيف حاد أثناء الدورة الشهرية (غزارة الطمث).
  • وجود نزيف غير منتظم أثناء الدورة الشهرية (النزيف الرحمى).
  • إذا لم تنجبى من قبل.
  • وجود تاريخ عائلى من عسر الطمث.
  • فى حالة التدخين.

مضاعفات عسر الطمث

لا يتسبب عسر الطمث فى حدوث أى مضاعفات طبية، ولكن يمكن أن يؤثر على الدراسة، العمل والأنشطة الاجتماعية. ولكن توجد بعض الحالات المرتبطة بعسر الطمث التى قد تتعرض لحدوث مضاعفات، فعلى سبيل المثال، قد تتسبب بطانة الرحم المهاجرة فى حدوث مشاكل فى الخصوبة، ويمكن أن يؤدى مرض التهاب الحوض إلى حدوث جروح فى قناتى فالوب، مما قد يزيد من مخاطر زرع البويضة الملقحة خارج الرحم (الحمل خارج الرحم).

الاستعداد لموعد الطبيب

عند التعرض لعسر الطمث وعند مواجهة صعوبة فى حل المشكلة، قومى بحجز موعد مع طبيبة أمراض نسائية. ويمكنك الاستعداد لموعد الطبيب عن طريق فعل التالى:

  • قومى بكتابة الأعراض ومتى بدأت وما هى حدتها.
  • اكتبي موعد حدوث آخر دورتي حيض.
  • قومي بكتابة المعلومات التى تخص أى مشاكل طبية سابقة.
  • قومي بكتابة المعلومات التى تتعلق بالمشاكل الطبية التى تتعلق بوالديكِ أو أشقاءك.
  • قومي بكتابة كل الأدوية والمكملات الغذائية التى تتناوليها.

ويمكنكِ طرح بعض الأسئلة التى تتعلق بعسر الطمث على الطبيب. ومن ضمن تلك الأسئلة ما يلى:

  • ما هى أسباب أعراضى؟
  • هل سوف تتغير الأعراض بمرور الوقت؟
  • هل أحتاج أى فحوصات؟
  • ما هى الأدوية أو العلاجات المنزلية التى يمكن أن تساعد فى تخفيف الأعراض؟
  • هل هناك أى مواد تعليمية مطبوعة يمكننى الاستعانة بها لفهم هذه الحالة المرضية بشكل أفضل؟ وما هى المواقع التى تنصح بزيارتها؟

وسوف يقوم الطبيب بطرح بعض الأسئلة الخاصة به لفهم الأعراض بصورة أفضل. ومن ضمن الأسئلة ما يلى:

  • كم كنتِ تبلغين من العمر عند حدوث أول دورة شهرية؟
  • ما هى المدة بين حدوث كل دورة شهرية؟ وما هى المدة التى تستمر فيها الدورة الشهرية عادة؟
  • ما مدى حدة نزيف الدورة الشهرية؟ وهل سبق أن حدث نزيف بين الدورات؟
  • أين تحدث تقلصات الدورة الشهرية؟
  • هل تعانين من أى أعراض أخرى مثل الغثيان، التقيؤ، الإسهال، ألم فى الظهر، شعور بالدوخة أو الصداع؟
  • هل عادة تحدث الأعراض أثناء حدوث الدورة الشهرية، أو تحدث فى أوقات أخرى؟
  • هل تتداخل الأعراض مع القيام بالأنشطة المعتادة، أو تجعلكِ تمكثين فى المنزل أو تتجنبى القيام بالتمارين الرياضية؟
  • إذا كنتِ متزوجة، هل تتعرضين لأى ألم أثناء العلاقة الزوجية؟
  • ما هى العلاجات التى قمتى بتجربتها حتى الآن؟ وهل ساعدت أياً من هذه العلاجات فى تخفيف الأعراض؟
  • هل توجد أى إصابات سابقة لها نفس الأعراض عند النساء فى عائلتك؟

ما يمكنكِ فعله عند الإصابة بعسر الطمث

قد تشعرين بالراحة من التقلصات الناتجة عن الدورة الشهرية عند الاستحمام بماء ساخن، أو وضع منشفة دافئة أو زجاجة مياه ساخنة على البطن. ويمكن أن تساعد بعض الأدوية الغير موصوفة مثل الإيبوبروفين فى تخفيف الألم.

تشخيص عسر الطمث

سوف يقوم الطبيب بمراجعة تاريخك الطبى وإجراء فحص جسدى، ويتضمن هذا الفحص الجسدى فحص الحوض، حيث تقوم الطبيبة بالبحث عن أى تغيرات فى الأعضاء التناسلية والبحث عن أى إشارات لوجود عدوى.

وإذا توصلت الطبيبة أن عسر الطمث لديكِ يحدث نتيجة مرض كامن، سوف تطلب منكِ القيام ببعض الفحوصات للتأكد. ومن ضمن هذه الفحوصات ما يلى:

التصوير بالموجات الفوق صوتية

يستخدم هذا الفحص الموجات الصوتية لتكوين صورة للرحم، عنق الرحم، قناتى فالوب والمبيضين.

اختبارات أخرى تعتمد على التصوير

ويتيح الفحص بالأشعة المقطعية أو التصوير بالرنين المغناطيسي (MRI) تفاصيل أكثر من التصوير بالموجات فوق الصوتية ويمكن أن يساعد الطبيب على تشخيص الحالات المرضية الكامنة.

يتضمن الفحص بالأشعة المقطعية صورًا بالأشعة السينية يتم التقاطها من زوايا متعددة للحصول على صور مقطعية للعظام والأعضاء والأنسجة الرقيقة الأخرى داخل الجسم.

يستخدم التصوير بالرنين المغناطيسي الموجات اللاسلكية ومجالاً مغناطيسيًا قويًا لإنتاج صور تفصيلية للهياكل الداخلية. وهذان الاختباران غير جائرين ولا يسببان ألمًا.

تنظير البطن

عادة لا يكون تنظير البطن ضروريًا لتشخيص التقلصات المصاحبة للدورة الشهرية، ولكنه يمكن أن يساعد على الكشف عن حالة مرضية كامنة، مثل بطانة الرحم المهاحرة، الالتصاقات، الأورام الليفية، تكيس المبايض والحمل خارج الرحم.

وأثناء هذه الجراحة التي تتم في العيادات الخارجية، يفحص الطبيب تجويف البطن والأعضاء التناسلية عن طريق عمل شقوق صغيرة للغاية في البطن وإدخال أنبوب من الألياف البصرية به عدسة كاميرا صغيرة.

علاج عسر الطمث

يمكن علاج عسر الطمث أو التقلصات المصاحبة للدروة الشهرية، وقد يقترح الطبيب ما يلى:

مسكنات الألم

قد يقترح الطبيب تناول مسكنات الألم بدون وصفة طبية، مثل ايبوبروفين أو نابروكسين الصوديوم، بجرعات منتظمة بدءًا من اليوم الذي يسبق موعد بداية الدورة الشهرية المتوقع.

كما تتوفر مضادات الالتهاب اللاسترويدية (NSAIDD) المتاحة بوصفة طبية، مثل حمض ميفيناميك . إذا لم تستطيعى تناول مضادات الالتهاب اللاسترويدية، قد يساعد أسيتامينوفين على تقليل الألم.

ابدئي بتناول مسكنات الألم في بداية الدورة الشهرية، أو بمجرد شعورك بالأعراض، واستمري في تناول الأدوية حسب التوجيهات لمدة يومين أو ثلاثة أيام، أو حتى زوال الأعراض.

تحديد النسل الهرمونى

تحتوي حبوب منع الحمل التي تؤخذ عن طريق الفم على هرمونات تمنع الإباضة وتقلل من حدة التقلصات المصاحبة للدورة الشهرية. ويمكن إيصال هذه الهرمونات أيضًا من خلال عدة طرق أخرى مثل، الحقن أو رقعة توضع على الجلد أو طُعم يُوضع تحت الجلد في الذراع أو حلقة مرنة يتم إدخالها في المهبل أو لولب رحمي.

الجراحة

إذا حدث عسر الطمث بسبب اضطراب كامن، مثل بطانة الرحم المهاجرة أو الأورام الليفية، فقد تساعد الجراحة المخصصة لتلك المشكلة على الحد من الأعراض. قد يكون الاستئصال الجراحي للرحم خيارًا أيضًا إذا كنت لا تخططين لإنجاب الأطفال.

أسلوب الحياة وبعض العلاجات المنزلية

يمكنكِ تجربة بعض الأشياء فى المنزل للتخفيف من تلك التقلصات، ومن ضمنها ما يلى:

أداء التمارين الرياضية

أوضحت بعض الدراسات أن القيام ببعض الأنشطة الجسدية يمكن أن يخفف من الألم الناتج عن عسر الطمث.

الحرارة

يمكن أن يساعد الاستحمام بماء دافئ أو استخدام الكمادات الدافئة أو وضع زجاجة من الماء الدافئ أو رقعة دافئة على الجزء الأسفل من البطن على تخفيف التقلصات المصاحبة للدورة الشهرية. وقد يكون استخدام التدفئة بنفس فاعلية أدوية الألم التي تصرف دون وصفة طبية لتخفيف عسر الطمث.

المكملات الغذائية

أوضح عدد من الدراسات إلى أن فيتامين هـ والأحماض الدهنية أوميجا 3 وفيتامين ب-1 (الثيامين) وفيتامين ب-6 والمكملات الغذائية التي تتكون من الماغنيسيوم قد تقلل بشكل فعال من عسر الطمث أو التقلصات المصاحبة للدورة الشهرية.

تجنب الكحوليات والتدخين

يمكن أن تزيد المواد الكحولية والتدخين من حدة التقلصات المصاحبة للدورة الشهرية، لذلك يجب تجنبهم.

تقليل التوتر

قد يزيد التوتر النفسي من مخاطر الإصابة بعسر الطمث، ويُزيد من حدته.

الطب البديل

لم يتم دراسة معظم العلاجات البديلة لعسر الطمث بشكل مكثف، وتحتاج إلى دراسة أكثر قبل أن يستطيع الخبراء التوصية بها، ولكن من ضمن العلاجات البديلة التى يمكن أن تساعد فى تخفيف تقلصات الدورة الشهرية ما يلى:

العلاج بالإبر الصينية

يتضمن علاج الإبر الصينية إدخال إبر رفيعة للغاية في الجلد وذلك في مناطق مهمة من الجسم. ووجدت بعض الدراسات أن هذه الطريقة العلاجية تساعد فى التخفيف من التقلصات المصاحبة للدورة الشهرية.

التحفيز الكهربائي للعصب عبر الجلد (TENS)

يتم توصيل التحفيز الكهربائي للعصب عبر الجلد بالجلد باستخدام رقع لاصقة بها أقطاب كهربائية. تقوم الأقطاب الكهربائية بتوصيل تيارات كهربائية متباينة لتحفيز الأعصاب.

وقد يعمل التحفيز الكهربائي للعصب عبر الجلد عن طريق رفع حد إشارات الألم وتحفيز إصدار الاندورفين، وهي مسكنات الألم الطبيعية في الجسم. وتشير الدراسات إلى أن التحفيز الكهربائي للعصب عبر الجلد أكثر فاعلية من الدواء الوهمي (دواء يستخدم لأغراض نفسية أكثر من الأغراض الجسدية) لتخفيف آلام التقلصات المصاحبة للدورة الشهرية.

العلاج بالأعشاب

بعض منتجات الأعشاب، مثل بيكنوغينول أو الشمر أو المنتجات ذات التركيبات العشبية المتنوعة، قد تساعد فى التخفيف من عسر الطمث.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *