ستوري

عملقة الجنين Fetal macrosomia

عملقة الجنين هو مصطلح يُستخدم لوصف الأطفال حديثي الولادة، الذين يكون حجمهم أكبر من الحجم الطبيعي بكثير، ويبلغ وزن الرضيع الذي يُشخص بالعملقة 4 كيلو جرام أو أكثر.

وتبلغ نسبة الرضع الذين يُولدون بهذا الحجم ما يقرب من 9% حول العالم، ولكن تزداد المخاطر المصاحبة لعملقة الجنين بشكل كبير، إذا كان وزن الطفل عند الولادة أكثر من 4.5 كيلو جرام.

ويمكن أن تُصعب عملقة الجنين من عملية الولادة الطبيعية، وتعرض الرضيع لخطر الإصابة بجروح أثناء الولادة، وتؤثر أيضاً على صحة الجنين، وتعرضه لمشاكل صحية بعد الولادة.

أعراض عملقة الجنين

من الصعب تحديد وتشخيص هذه الحالة أثناء مرحلة الحمل، ويمكن أن تتضمن الأعراض والعلامات المحتملة ما يلي:

تضخم ارتفاع القاع

سوف يقوم الطبيب بقياس ارتفاع القاع (المسافة بين الجزء العلوي من الرحم وعظم العانة) أثناء زيارات المتابعة، وإذا كان ارتفاع القاع أكبر من المتوقع، فيُعتبر هذا علامة من علامات عملقة الجنين.

زيادة السائل الجنيني

زيادة السائل الجنيني (السائل الذي يُحيط الجنين ويحميه أثناء مرحلة الحمل)، يمكن أن يكون علامة لتضخم حجم الجنين. وكمية هذا السائل تعكس كمية البول الصادرة عن الطفل الرضيع، وكلما زاد حجم الجنين، كلما زادت كمية البول. وبعض الحالات التي تُزيد من حجم الطفل الرضيع، يمكن أن تتسبب أيضاً في زيادة كمية البول.

أسباب عملقة الجنين

يمكن أن تحدث حالة عملقة الجنين بسبب بعض العوامل الجينية أو بعض الحالات التي تُصيب الأم مثل السمنة أو مرض السكري، ويمكن أن يكون الجنين مصاباً بحالة طبية تُزيد من سرعة النمو، ولكن يحدث هذا في بعض الحالات النادرة، وفي بعض الحالات الأخرى، يبقى سبب حدوث هذه العملقة غير معروف.

عوامل خطر عملقة الجنين

العديد من العوامل يمكن أن تُزيد من خطر حدوث عملقة الجنين، ويمكنكِ التحكم في بعضها، ولكن توجد بعض العوامل التي لا تستطيعين السيطرة عليها. وعلى سبيبل المثال:

إصابة الأم بالسكري

إذا كنتِ مصابة بمرض السكري قبل الحمل، أو تعرضتِ له أثناء الحمل (سكري الحمل)، فمن المحتمل حدوث عملقة للجنين. وفي حالة عدم التحكم بمرض السكري، يمكن أن تكون ذراعي الجنين أكبر حجماً، ولديه كمية من دهون الجسم أكبر من الطفل الذي تكون والدته سليمة صحياً.

تاريخ من عملقة الجنين

إذا قمتِ بولادة جنين تم تشخيصه بالعملقة، فمن الممكن أن تقومي بولادة طفل آخر يعاني من نفس الحالة، وإذا كان وزنك 4 كيلو جرام عند ولادتك، فمن المحتمل أن تقومي بولادة طفل بنفس الحجم.

السمنة

إذا كنت تعانين من السمنة، فمن المحتمل حدوث عملقة لجنينك.

اكتساب الوزن بصورة كبيرة أثناء الحمل

اكتساب الوزن بصورة زائدة أثناء مرحلة الحمل، يُزيد من خطر حدوث عملقة الجنين.

الحمل السابق

يزداد خطر حدوث عملقة للجنين مع كل حمل، ويزداد معدل وزن الطفل الطبيعي مع كل حمل متتالي بنسبة 113 جرام.

ولادة طفل ذكر

عادة ما يكون حجم الجنين الذكر أكبر قليلاً من حجم الجنين الأنثى، وأغلب الأطفال الذين يبلغ حجمهم أكثر من 4.5 كيلو جرام، يكونون ذكوراً.

الحمل المتأخر

إذا استمر الحمل لأكثر من أسبوعين بعد مرور موعد الولادة، يكون الجنين عرضة للإصابة بالعملقة.

عمر الأم

إذا كان عمر الأم أكبر من خمسة وثلاثين عاماً، فمن المحتمل أن يتم تشخيص الطفل بالعملقة. ومن المحتمل أن تحدث عملقة الجنين بسبب إصابة الأم بالسكري، السمنة أو اكتساب الوزن أثناء الحمل، أكثر من أي أسباب أخرى.

وإذا كانت عوامل الخطر السابقة غير موجودة، واشتبه الطبيب في عملقة الجنين، من المحتمل أن يكون الطفل مصاباً بحالة طبية نادرة، تؤثر على نموه. وقد يقترح الطبيب إجراء بعض الفحوصات التشخيصية للتأكد.

مضاعفات عملقة الجنين

تطرح حالة عملقة الجنين مخاطر صحية على الأم وعلى الطفل، أثناء الحمل وبعد الولادة.

مخاطر تخص الأم

يمكن أن تتضمن المضاعفات التي تُصيب الأم ما يلي:

مشاكل الولادة

يمكن أن تتسبب عملقة الجنين في احتجاز الطفل في قناة الولادة، والإصابة بجروح نتيجة ذلك، ويمكن أن يتطلب الأمر في بعض الأوقات القيام بعملية قيصرية لاستخراج الجنين.

التهابات الجهاز التناسلي

يمكن أن يتسبب تضخم حجم الجنين في حدوث جروح لقناة الولادة مثل، تمزق الأنسجة المهبلية والعضلات الموجودة بين المهبل والشرج.

نزيف بعد الولادة

تُزيد عملقة الجنين من احتمال عدم انقباض عضلات الرحم بصورة طبيعية بعد الولادة، وقد يؤدي هذ إلى حدوث نزيف حاد بعد الولادة.

تمزق الرحم

إذا خضعتِ من قبل لولادة قيصرية أو أي جراحات في الرحم، فحالة عملقة الجنين يمكن أن تُزيد من خطر تمزق الرحم، وهو إحدى المضاعفات النادرة لكن الخطيرة، حيث يتمزق الرحم بطول الخط الندبي الموجود من الولادة القيصرية السابقة أو أي جراحات رحم سابقة، ويتطلب هذا الوضع القيام بعملية قيصرية طارئة لمنع حدوث مضاعفات طويلة المدى.

مخاطر تخص حديثي الولادة ومرحلة الطفولة

يمكن أن تتضمن المضاعفات التي تحدث للطفل ما يلي:

انخفاض مستوى سكر الدم

إذا تم تشخيص الطفل بحالة العملقة، فعلى الأرجح يُولد الطفل بمستوى سكر دم أقل من المستوى الطبيعي.

سمنة الأطفال

يقترح الخبراء أن خطر حدوث السمنة للأطفال تزيد بزيادة وزن الطفل عند الولادة.

متلازمة الأيض

إذا تم تشخيص طفلكِ بحالة عملقة الجنين، يكون عرضة للإصابة بـ متلازمة الأيض أثناء مرحلة الطفولة، ومتلازمة الأيض هي مجموعة من الحالات التي تتضمن ارتفاع ضغط الدم، ارتفاع مستوى سكر الدم، زيادة دهون الجسم حول الوسط أو ارتفاع مستوى الكوليسترول، التي يمكن أن تحدث معاً، مما يُزيد من خطر الإصابة بإحدى أمراض القلب، السكتة ومرض السكري. ويتطلب الوضع المزيد من الدراسة لمعرفة إذا ما كانت هذه التأثيرات تُزيد من خطر إصابة البالغين بالسكري، السمنة وأمراض القلب أم لا.

الوقاية من عملقة الجنين

يمكن أن لا تستطيعي وقاية طفلك من حالة العملقة، ولكن يمكنكِ القيام ببعض الأمور لخوض مرحلة حمل صحية:

حجز موعد قبل الحمل

إذا كنتِ تفكرين في الحمل، يجب عليكِ التحدث مع الطبيب أولاً، فإذا كنتِ تعانين من السمنة، فقد يُحيلك إلى مختص ليساعدكِ في عمل تغييرات في أسلوب الحياة المتبع، ويساعدكِ في الوصول لوزن صحي قبل الحمل.

مراقبة الوزن

اكتساب مقدار طبيعي من الوزن أثناء الحمل (من 11 إلى 16 كيلو)، يمكن أن يساعد في نمو طفلك وتطوره، ولكن لا يوجد معيار محدد للوزن الذي يُكتسب أثناء الحمل، حيث يختلف هذا الوزن من امرأة لأخرى، لذلك يجب التحدث مع الطبيب لمعرفة ما هو أفضل لكِ.

التحكم في السكري

إذا كنتِ تعانين من مرض السكري قبل الولادة أو أُصبتِ بسكري الحمل، يجب عليكِ العمل مع الطبيب للتحكم في الحالة، فالتحكم في مستوى سكر الدم هو أفضل طريقة لمنع حدوث المضاعفات، التي تتضمن عملقة الجنين.

النشاط الجسدي

يجب إضافة النشاط الجسدي إلى الروتين اليومي، ويجب عليكِ اتباع توصيات الطبيب فيما يتعلق بالنشاط الجسدي.

تشخيص عملقة الجنين

تحديد وزن الطفل أو التنبؤ به يمكن أن يكون صعباً، ولا يمكن القيام بتأكيد التشخيص بعملقة الجنين إلا بعد ولادة الطفل، وقياس وزنه. ويجب تذكر أن أي تحديد لوزن الطفل أثناء الحمل يعتمد على المعرفة الدقيقة لعمر الحمل، فإذا كان حجم الطفل أكبر من الحجم المفترض في هذه المرحلة من الحمل، من المهم التأكد من معرفة إذا ما كان تاريخ الولادة المحدد صحيحاً أم لا.

وإذا كنت تعانين من عوامل خطر حالة عملقة الجنين، فعلى الأرجح أن يستخدم الطبيب بعض الفحوصات لمراقبة صحة الطفل وتطوره، ومن ضمن تلك الفحوصات ما يلي:

الموجات فوق الصوتية

في المرحلة الأخيرة من الحمل، قد يقوم الطبيب أو أحد أفراد الطاقم الطبي بعمل فحص الموجات فوق الصوتية، لأخذ قياسات أجزاء جسم طفلك مثل الرأس، البطن وعظم الفخذ، وبعد ذلك سيقوم الطبيب بوضع هذه القياسات داخل معادلة لتقدير وزن الطفل، ولكن دقة هذا الفحص في تنبؤ حالة عملقة الجنين لا يمكن الاعتماد عليها بصورة كبيرة.

اختبار ما قبل الولادة

إذا اشتبه الطبيب في زيادة وزن الجنين بصورة بالغة، قد يقوم بعمل اختبارات ما قبل الولادة لمراقبة صحة الجنين. وإذا كان وزن الطفل الزائد نتيجة حالة تُصيب الأم، فقد يقترح الطبيب البدء بهذه الاختبارات في الأسبوع 32 من الحمل. ويجب معرفة أن حالة العملقة بمفردها ليست سبباً كافياً لإجراء هذه الاختبارات.

علاج عملقة الجنين

إذا اشتبه الطبيب في حالة عملقة الجنين، فمن المحتمل الذهاب إلى المشفى للقيام بعملية قيصرية، وتسريع الولادة (تحفيز انقباضات الرحم قبل حدوث عملية الولادة من تلقاء نفسها) لا يتم اقتراحه عادة، حيث يعتقد الخبراء أن تسريع عملية الولادة لا تقلل من مخاطر المضاعفات المتعلقة بعملقة الجنين، ويمكن أن تُزيد من الحاجة للقيام بعملية قيصرية. وقد يقترح الطبيب عملية قيصرية في الحالات التالية:

  • الإصابة بمرض السكري.
  • زيادة وزن الطفل عن 4.5 كيلو جرام، وعدم وجود أي إصابات سابقة بالسكري عند الأم.
  • ولادة سابقة لطفل احتُجزت كتفيه خلف عظام الحوض.

 

وإذا اقترح الطبيب القيام بعملية قيصرية، تأكدي من مناقشة المخاطر والفوائد المصاحبة لهذا النوع من العمليات. وبعد ولادة الطفل، سوف يتم فحصه بحثاً عن إصابات ناتجة عن الولادة، انخفاض سكر الدم وإحدى اضطرابات الدم التي تؤثر على عدد خلايا الدم الحمراء، وقد يحتاج إلى البقاء داخل وحدة العناية المركزة.

وتذكري أن طفلك معرض لخطر الإصابة بالسمنة في مرحلة الطفولة، ومقاومة الأنسولين، ويجب مراقبة هذه الحالات أثناء زيارات المتابعة المستقبلية. وإذا كنتِ مصابة بالسكري قبل الحمل، سوف يقوم الطبيب بمراقبتك أثناء أي حمل مستقبلي للتأكد من عد إصابتك بسكري الحمل.

التكيف مع المرض والمساندة

قد تشعرين بالقلق حيال صحة طفلك إذا اشتبه الطبيب بإصابته بحالة عملقة الجنين، ويمكن أن يُزيد هذا القلق من صعوبة الاهتمام بنفسك، لذلك يجب استشارة الطبيب حيال ما يمكن فعله لتقليل التوتر الذي تشعرين به، وما يمكن عمله لتحسين صحة طفلك.

الاستعداد لموعد الطبيب

إذا كنتِ تعانين من عوامل الخطر التي قد تؤدي إلى إصابة طفلك بحالة عملقة الجنين، فسوف تقومين بمناقشة الطبيب في هذه الحالة، ويمكنكِ طرح بعض الأسئلة المتعلقة بهذه الحالة التي يمكن أن تُصيب طفلك على الطبيب، ومن ضمنها ما يلي:

  • ما هو سبب حدوث هذه الحالة؟
  • ما هي أنواع الفحوصات التي أحتاج إليها؟
  • ماذا الذي يجب فعله في الوقت الحالي؟
  • هل يجب أن أتبع أي تعليمات؟
  • كيف يمكن أن تؤثر هذه الحالة على طفلي؟
  • هل سأخضع لعملية ولادة قيصرية؟
  • هل سيحتاج طفلي إلى أي فحوصات أو رعاية خاصة بعد ولادته؟

ولا تتردي في طرح أي أسئلة أخرى ترغبين بمعرفة أجوبتها على الطبيب.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *