أضف استشارتك

فيروس الروتا Rotavirus

فيروس الروتا هو عدوى تُسبب الإسهال، ويُعتبر هو السبب الأكثر شيوعاً للإسهال لدى الأطفال الرضع، والأطفال الصغار في جميع أنحاء العالم، وذلك وفقاً لمراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها.

وعلى الرغم من أن عدوى فيروس الروتا مزعجة، إلا أنه يمكنك عادة علاج هذه العدوى في المنزل باستخدام السوائل الإضافية لمنع الجفاف. ويتطلب الجفاف الشديد السوائل الوريدية في المستشفى بصورة مؤقتة. ويُعتبر الجفاف هو أحد المضاعفات الخطيرة لفيروس الروتا، والسبب الرئيسي لوفيات الأطفال في البلدان النامية.

ويمكن أن يساعد التطعيم على منع عدوى فيروس الروتا لدى الأطفال الرضع. وبالنسبة للأطفال الأكبر سناً، والبالغين الذين لا يُصابون بأعراض فيروس الروتا الخطيرة، يُعتبر كثرة غسيل اليدين هي أفضل طريقة للدفاع ضد المرض.

أعراض فيروس الروتا

عادة ما تبدأ عدوى فيروس الروتا في خلال يومين من التعرض للفيروس. وتتضمن الأعراض الأولية الحمى، والقئ، يتبعها الإصابة بالإسهال المائي لمدة تتراوح من ثلاثة إلى سبعة أيام. ويمكن أن تُسبب العدوى أيضاً ألم البطن.

وبالنسبة للبالغين الذين يتمتعون بصحة جيدة، قد تُسبب عدوى فيروس الروتا علامات وأعراض بسيطة فقط، أو لا تُسبب أي أعراض على الإطلاق.

ضرورة استشارة الطبيب

اتصلي بطبيب طفلكِ إذا كان طفلكِ يتعرض للتالي:

  • يعاني من الإسهال لأكثر من 24 ساعة.
  • يعاني من نوبات القئ المتكررة.
  • لديه براز أسود، أو قطراني، أو براز يحتوي على دم، أو صديد.
  • تبلغ درجة حرارته 104 درجة فهرنهايت (40 درجة مئوية)، أو أعلى.
  • يبدو كسولاً، منفعلاً، أو يعاني من الألم.
  • يعاني من علامات أو أعراض الجفاف، بما في ذلك جفاف الفم، البكاء بدون دموع، التبول القليل، أو عدم التبول، النعاس الغير عادي، أو عدم التجاوب.

وإذا كنت بالغاً، اتصل بطبيبك في الحالات التالية:

  • لا يمكنك الاحتفاظ بالسوائل لمدة 24 ساعة.
  • تعاني من الإسهال لأكثر من يومين.
  • تعاني من الدم في القئ، أو حركات الأمعاء.
  • تعاني من ارتفاع درجة الحرارة لأعلى من 103 درجة فهرنهايت (39.4 درجة مئوية).
  • تعاني من علامات وأعراض الجفاف، بما في ذلك العطش المفرط، جفاف الفم، التبول القليل، أو عدم التبول، الضعف الشديد، الدوار عند الوقوف، أو الدوخة.

أسباب فيروس الروتا

يوجد فيروس الروتا في براز الشخص المصاب لعدة أيام قبل ظهور الأعراض، ولمدة تصل إلى عشرة أيام بعد أن تهدأ الأعراض. وينتشر الفيروس بسهولة من خلال اتصال اليد بالفم خلال هذا الوقت، حتى إذا كان الشخص المصاب لا يعاني من الأعراض.

وإذا كنت تعاني من فيروس الروتا، ولا تغسل يديك بعد استخدام المرحاض، أو يعاني طفلكِ من فيروس الروتا، ولا تغسلين يديكي بعد تغيير حفاضات طفلكِ، أو مساعدة طفلكِ على استخدام المرحاض، يمكن أن ينتشر الفيروس لأي شئ تلمسه، بما في ذلك الطعام، والألعاب، والأواني.

وإذا لمس شخص آخر يديك الغير مغسولة، أو الشئ الملوث، ثم لمس فمه، قد تحدث العدوى. ويمكن أن يبقى الفيروس مُعدياً على الأسطح لمدة أسابيع، أو أكثر إذا لم يتم تطهير المنطقة.

وهناك العديد من أنواع فيروس الروتا، لذلك من المحتمل أن تتم إصابتك بالعدوى أكثر من مرة واحدة حتى إذا تم تطعيمك، ومع ذلك عادة ما تكون النوبات المتكررة أقل حدة.

عوامل خطر فيروس الروتا

تُعتبر عدوى فيروس الروتا شائعة لدى الأطفال الذين تتراوح أعمارهم من 3 إلى 35 شهر، خاصة أولئك الذين يقضون الوقت في إعدادات رعاية الطفل. ويكون كبار السن، والبالغين الذين يعتنون بالأطفال الصغار أكثر عرضة لخطر الإصابة بالعدوى أيضاً.

مضاعفات فيروس الروتا

يمكن أن يؤدي الإسهال الشديد إلى الجفاف، خاصة لدى الأطفال الصغار. ويمكن أن يصبح الجفاف في حالة عدم علاجه حالة مهددة للحياة بصرف النظر عن سببه.

الوقاية من فيروس الروتا

اغسل يديك جيداً في كثير من الأحيان لتقليل انتشار فيروس الروتا، خاصة بعد استخدام المرحاض، تغيير حفاضات طفلكِ، أو مساعدة طفلكِ على استخدام المرحاض، ولكن غسل اليدين الشديد لا يوفر أي ضمانات. وهناك نوعان من اللقاحات المتاحة ضد فيروس الروتا كما يلي:

روتاتيك

يتم إعطاء هذا اللقاح عن طريق الفم في ثلاثة جرعات، غالباً في عمر شهرين، وأربعة شهور، وستة شهور. ولم يتم الموافقة على اللقاح للاستخدام لدى الأطفال الأكبر سناً أو البالغين.

وعلى الرغم من الإبلاغ عن بضعة حالات من الانغلاف المعوي، وهو شكل نادر مهدد للحياة من الانسداد المعوي، بعد تلقي تطعيم روتاتيك، إلا أن إدارة الغذاء والدواء ومراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها، وجدت أن عدد الحالات لدى الأطفال الحاصلين على التطعيم، مماثل لعدد الحالات لدى الأطفال الغير حاصلين على التطعيم، واستنتجوا أن اللقاح لا يؤدي إلى زيادة خطر إصابة الطفل بالانغلاف المعوي. وتم سحب لقاح مماثل ضد فيروس الروتا من السوق في عام 1999 بسبب ارتباطه بالانغلاف المعوي.

واتصلي بطبيبكِ على الفور، إذا تمت إصابة طفلكِ بعد التطعيم بألم المعدة، القئ، الإسهال، براز دموي، أو تغير في حركات الأمعاء.

روتاريكس

يتم تقديم هذا اللقاح السائل في جرعتين للأطفال الرضع في عمر شهرين وأربعة شهور. ولم تكشف التجارب السريرية للقاح عن أي خطر متزايد للإصابة بالانغلاف المعوي.

تشخيص فيروس الروتا

غالباً ما يتم تشخيص فيروس الروتا اعتماداً على الأعراض، والفحص الجسدي. وقد يتم تحليل عينة البراز في المعمل لتأكيد التشخيص.

علاج فيروس الروتا

لا يوجد علاج محدد لعدوى فيروس الروتا. وقد لا تساعد المضادات الحيوية، ومضادات الفيروسات مع عدوى فيروس الروتا. وعادة ما تشفى العدوى في خلال فترة تتراوح من ثلاثة إلى سبعة أيام.

ويُعتبر منع الجفاف هو أكبر مصدر للقلق، فيجب أن تشرب المزيد من السوائل لمنع الجفاف أثناء دورة الفيروس في الجسم. وإذا كان طفلكِ يعاني من الإسهال الشديد، اطلبي من طبيبكِ تقديم سائل الإمهاء الفموي، مثل Pedialyte، خاصة إذا استمر الإسهال لأكثر من بضعة أيام.

وبالنسبة للأطفال، يمكن أن يحل سائل الإمهاء محل المعادن المفقودة بشكل أكثر فعالية من الماء، أو السوائل الأخرى. وقد يتطلب الجفاف الشديد السوائل الوريدية في المستشفى. ولا يتم التوصية بالأدوية المضادة للإسهال لعدوى فيروس الروتا.

أسلوب الحياة وبعض العلاجات المنزلية

إذا كان طفلكِ مريضاً، قدمي له كميات صغيرة من السائل. وإذا كنتِ تقومين بـ الرضاعة الطبيعية، استمري في ذلك. وإذا كان طفلكِ يتغذى على الحليب الصناعي، قدمي له كمية صغيرة من سائل الإمهاء الفموي، أو الحليب الصناعي بانتظام، ولا تقومي بتخفيف الحليب الصناعي لطفلكِ.

وإذا كان طفلكِ الأكبر سناً لا يشعر بحالة جيدة، قومي بتشجيعه على الراحة. وقدمي له الأطعمة الخفيفة، مثل مفرقعات الصودا، والخبز المحمص.

وتُعتبر السوائل الزائدة مهمة أيضاً، بما في ذلك سائل الإمهاء الفموي. وتجنبي عصير التفاح، ومنتجات الألبان، والأطعمة السكرية، والتي يمكن أن تؤدي إلى تفاقم الإسهال لدى طفلكِ.

وإذا كنت تعاني من الإسهال، أو القئ، لا تزعج نفسك، وقُم بامتصاص رقائق الثلج، أو تناول رشفات صغيرة من الماء، أو المشروبات الخالية من الصودا، مثل مشروب الزنجبيل، أو المرق، وتناول الأطعمة الخفيفة.

وتجنب أي شئ يمكن أن يُهيج معدتك، بما في ذلك منتجات الألبان، والأطعمة الدهنية، أو الحارة، والكافيين، والكحول، والنيكوتين.

الاستعداد لموعد الطبيب

إذا كنتِ أنتِ أو طفلكِ تحتاجين إلى رؤية الطبيب، فمن المحتمل أن تبدأين برؤية الطبيب العام، وقد تتم إحالتكِ إلى أخصائي أمراض الجهاز الهضمي، أو أخصائي الأمراض المعدية.

ماذا يجب أن تفعلين؟

سوف يساعدكِ إعداد قائمة الأسئلة على توفير المزيد من الوقت مع طبيبكِ. وتتضمن بعض الأسئلة الرئيسية التي قد تحتاجين إلى سؤال طبيبكِ عنها ما يلي:

  • ما هو السبب الأكثر احتمالاً لهذه الأعراض؟ هل هناك أسباب أخرى محتملة؟
  • هل هناك حاجة إلى إجراء الفحوصات؟
  • ما هي أفضل طريقة للعلاج؟ هل توجد أي بدائل؟
  • هل هناك حاجة إلى تناول أي دواء؟
  • كيف يمكنني تخفيف الأعراض؟

ماذا تتوقعين من طبيبكِ؟

تتضمن بعض الأسئلة التي قد يسألها طبيبكِ ما يلي:

  • متى بدأت الأعراض؟
  • هل تكون الأعراض مؤقتة أم مستمرة، أو هل تحدث وتختفي؟
  • ما مدى شدة الأعراض؟
  • هل هناك أي شئ يبدو أنه يُحسن الأعراض، أو يزيدها سوءاً؟

ما يمكنكِ فعله في هذه الأثناء

اشرب المزيد من السوائل، والتزم بالأطعمة الخفيفة لتقليل الإجهاد على الجهاز الهضمي. وإذا كان طفلكِ مريضاً، اتبعي نفس الطريقة، فقدمي له المزيد من السوائل، والطعام الخفيف.

وإذا كنتِ تستخدمين الرضاعة الطبيعية أو الصناعية، استمري في غذاء طفلكِ. واطلبي من طبيب طفلكِ إذا ما كان يمكن إعطاء طفلكِ سائل إمهاء فموي مناسب.

Advertisement

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *