ستوري

فيروس الورم الحليمي البشري HPV infection

يُسبب فيروس الورم الحليمي البشري عادة نمو قشور، أو أغشية مخاطية (ثآليل)، وتُسبب عادة أنواع معينة من فيروس الورم الحليمي البشري الإصابة بـ سرطان عنق الرحم. ويوجد أكثر من مائة نوع من فيروس الورم الحليمي البشري.

وتُسبب أنواع مختلفة من فيروس الورم الحليمي البشري ظهور ثآليل (بثور) على أجزاء مختلفة من الجسم، حيث يمكن أن تُسبب بعض الأنواع الثآليل الأخمصية على القدمين، في حين تُسبب أنواع أخرى ظهور ثآليل غالباً على الوجه، أو الرقبة.

ولا تؤدي معظم أنواع فيروس الورم الحليمي البشري إلى الإصابة بالسرطان، ولكن تتسبب بعض أنواع فيروس الورم الحليمي البشري التناسلية في الإصابة بالسرطان في الجزء السفلي من الرحم الذي يتصل بالمهبل (عنق الرحم)، كما تم ربط فيروس الورم الحليمي البشري بأنواع أخرى من السرطان، بما في ذلك سرطان الشرج، والقضيب، والمهبل، والفَرْج، ومؤخرة الحلق (الحلقومي، أو الفموي البلعومي).

ويمكن أن تساعد اللقاحات في الحماية من فيروس الورم الحليمي البشري التناسلي الذي على الأرجح يُسبب ظهور الثآليل التناسلية، أو الإصابة بسرطان عنق الرحم.

أعراض فيروس الورم الحليمي البشري

في معظم الحالات من الممكن أن يهزم الجهاز المناعي فيروس الورم الحليمي البشري قبل ظهور الثآليل، ولكن عندما تظهر الثآليل فهي تكون مختلفة، طبقاً لنوع الفيروس. وتتضمن الأعراض ما يلي:

الثآليل التناسلية

تظهر في شكل نتوءات مسطحة صغيرة قرنبيطية الشكل، أو بروز صغيرة تُشبه في شكلها الجذ (ساق النبات). وتظهر غالباً البذور لدى النساء على الفَرْج، ولكنها قد تحدث أيضاً بالقرب من فتحة الشرج، على عنق الرحم، أو في المهبل.

وبينما تظهر الثآليل لدى الرجال على القضيب وكيس الصفن، أو حول فتحة الشرج، فنادراً ما تُسبب الثآليل التناسلية الشعور بعدم الراحة، أو الألم، وعلى الرغم من ذلك قد تُسبب الحكة.

الثآليل الشائعة

تظهر في شكل نتوءات صلبة بارزة، وتحدث عادة على اليدين، الأصابع، أو المرفقين. وتكون الثآليل الشائعة في معظم الحالات قبيحة نسبياً، ولكنها قد تكون مؤلمة، أو عرضة لحدوث إصابة، أو نزيف.

الثآليل الأخمصية

تظهر في شكل ثآليل صلبة خشنة تنمو عادة على الكعبين، أو أخمص القدمين، وقد تُسبب الشعور بعدم الراحة.

الثآليل المسطحة

الثآليل المسطحة عبارة عن ثآليل مسطحة بارزة نسبياً، ولونها أغمق من لون الجلد. ويمكن أن تظهر في أي مكان، ولكنها تظهر عادة لدى الأطفال على الوجه، بينما تميل إلى الظهور لدى الرجال في منطقة اللحية، وتظهر لدى النساء على الساقين.

سرطان عنق الرحم

يجب أن تتذكري أن حصولكِ على اللقاح ضد فيروس الورم الحليمي البشري قد يحميكي من الإصابة بسرطان عنق الرحم، أما بالنسبة لأولئك اللاتي لم تحصلن على اللقاح، يمكن أن تحدث معظم حالات سرطان عنق الرحم بسبب سلالات فيروس الورم الحليمي البشري التي لا تُسبب عادة ظهرو ثآليل، لذلك لا تدرك النساء في كثير من الأحيان إصابتهن بالعدوى، ولا تُسبب المراحل المبكرة من سرطان عنق الرحم أي علامات أو أعراض.

ومع مرور الوقت يمكن أن تؤدي العدوى المتكررة بفيروس الورم الحليمي البشري إلى ظهور الثآليل السابقة للإصابة بالسرطان، وإذا لم يتم علاجها تصبح هذه الثآليل سرطانية. لهذا السبب من المهم خضوع النساء بانتظام لاختبارات لطاخة بابانيكولا (لطاخة عنق الرحم) التي يمكن أن تكشف التغيرات السابقة للتسرطن في عنق الرحم، والتي قد تؤدي إلى الإصابة بالسرطان.

وتُوصي التوجيهات الإرشادية الحالية بأن النساء اللاتي تترواح أعمارهن من 21 إلى 29 سنة، يجب أن تخضعن لهذا الاختبار كل ثلاثة سنوات، بينما تنصح النساء اللاتي تترواح أعمارهن من 30 إلى 65 بالاستمرار في إجراء الاختبار كل ثلاثة سنوات، أو كل خمسة سنوات إذا حصلن أيضاً على فحص الحمض النووي لفيروس الورم الحليمي البشري في نفس الوقت.

ويمكن للنساء فوق سن 65 سنة التوقف عن إجراء الاختبار إذا خضعن لثلاثة اختبارات متتالية مع ظهور نتيجة طبيعية، أو لاختبارين من الحمض النووي لفيروس الورم الحليمي البشري، واختبار له نتائج طبيعية.

ضرورة استشارة الطبيب

يجب عليكِ طلب المشورة الطبية إذا ظهر لكِ أنتِ، أو طفلكِ ثآليل من أي نوع تُسبب الحرج، عدم الراحة، أو الألم.

أسباب فيروس الورم الحليمي البشري

تحدث عدوى فيروس الورم الحليمي البشري عند دخول الفيروس للجسم من خلال جرح، كشط، أو تمزق صغير في الجلد. وينتقل الفيروس عن طريق اتصال الجلد بالجلد.

وينتقل الفيروس الحليمي البشري التناسلي من خلال الجماع الجنسي والجنس الشرجي، وغيرها من أي اتصال بين جلد وآخر في المنطقة التناسلية. أما بعض عدوى فيروس الورم الحليمي البشري التي ينتج عنها ظهور ثآليل في الفم، أو الجزء العلوي من الجهاز التنفسي تنتقل من خلال الجنس عن طريق الفم.

وإذا كنتِ تعانين من الثآليل الناتجة عن فيروس الورم الحليمي البشري التناسلي أثناء حملكِ، فإن هذه الثآليل تتضخم ويتضاعف عددها أثناء الحمل، وقد تضطرين للانتظار حتى الولادة لتحصلي على العلاج. ويمكن أن تغلق الثآليل الكبيرة قناة الولادة مما يُعقد عملية الولادة عن طريق المهبل، كما يمكن أن ترتبط العدوى بنمو سرطاني نادر في حنجرة الطفل. وتعتبر الثآليل معدية وتنتشر عن طريق الاتصال مع هذه الثآليل، أو لمسها لأي شئ.

عوامل خطر فيروس الورم الحليمي البشري

تُعتبر العدوى بفيروس الورم الحليمي البشري شائعة، وتتضمن عوامل الخطر للإصابة بها ما يلي:

عدد شركاء العلاقة الجنسية

كلما زاد عدد شركاء العلاقة الجنسية، كلما زادت فرصة انتقال العدوى بفيروس الورم الحليمي البشري، وكذلك ممارسة العلاقة الجنسية مع شخص يمارسها مع عدة شركاء آخرين يمكن أن يُزيد خطر انتقال العدوى.

السن

تحدث الثآليل الشائعة غالباً في الأطفال، بينما تحدث الثآليل التناسلية في معظم الأحيان للمراهقين، والبالغين.

ضعف أجهزة المناعة

يكون الخطر أكبر للإصابة بفيروس الورم الحليمي البشري لدى الأشخاص الذين يعانون من ضعف الأجهزة المناعية. ومن الممكن أن يضعف الجهاز المناعي عن طريق الإصابة بـ فيروس العوز المناعي البشري/ الإيدز، أو عن طريق قمع الجهاز المناعي بواسطة العقاقير المستخدمة بعد زراعة الأعضاء.

تلف الجلد

تكون مناطق الجلد التي تم ثقبها، أو فتحها هي أكثر عرضة للإصابة بالثآليل الشائعة.

الاتصال الشخصي

من الممكن أن يزيد خطر الإصابة بفيروس الورم الحليمي البشري عن طريق لمس شخص يعاني من الثآليل، أو عدم ارتداء واقي قبل الاتصال بالأسطح التي تعرضت للفيروس، مثل أماكن الاستحمام العامة، أو أحواض السباحة.

مضاعفات فيروس الورم الحليمي البشري

  • نتوءات الفم والجهاز التنفسي العلوي، حيث تُسبب بعض أنواع فيروس الورم الحليمي البشري حدوث نتوءات على اللسان، اللوزتين، سقف الفم الرخو، أو داخل الحنجرة، والأنف.
  • السرطان، حيث تُسبب بعض أنواع هذا الفيروس حدوث سرطان عنق الرحم، وقد تساهم هذه السلالات أيضاً في حدوث سرطان الأعضاء التناسلية، فتحة الشرج، أو الفم، والجهاز التنفسي العلوي.

الوقاية من فيروس الورم الحليمي البشري

الثآليل الشائعة

من الصعب الوقاية من العدوى بفيروس الورم الحليمي البشري التي تُسبب ثآليل شائعة، فإذا كنت تعاني من الثآليل الشائعة يمكنك منع انتشار العدوى، وتكوين ثآليل جديدة، عن طريق عدم الاتصال بالثآليل وعدم عض الأظافر.

الثآليل الأخمصية

يمكنك ارتداء أحذية أو صنادل في حمامات السباحة العامة، وغرف خلع الملابس للحد من خطر انتقال عدوى فيروس الورم الحليمي البشري.

الثآليل التناسلية

يمكن الحد من خطر الثآليل التناسلية، والبثور التناسلية الأخرى المتعلقة بفيروس الورم الحليمي البشري عن طريق ما يلي:

  • عدم تعدد شركاء العلاقة الجنسية لكلاً من الرجل والأنثى.
  • تقليل عدد شركاء العلاقة الجنسية.
  • استخدام الواقي الذكري لتقليل خطر انتقال الفيروس.

لقاحات فيروس الورم الحليمي البشري

تم تطوير ثلاثة لقاحات تختلف في عدد أنواع فيروس الورم الحليمي البشري التي تحمي من الإصابة بها. وقد تبين أن لقاحات Gardasil Gardasil 9، و Cervarix تحمي ضد الإصابة بسرطان عنق الرحم، وتحمي لقاحات Gardasil،  Gardasil 9 من الإصابة بالثآليل التناسلية.

وتُوصي مراكز مكافحة الأمراض والوقاية بأخذ لقاح فيروس الورم الحليمي البشري الروتيني للفتيات والفتيان في سن الحادية عشر أو الثانية عشر، على الرغم من أن بعض المنظمات تُوصي ببدء اللقاح في سن مبكر (التاسعة أو العاشرة من العمر).

ومن الضروري للفتيان والفتيات تلقي اللقاح قبل التعرض للاتصال الجنسي والإصابة بفيروس الورم الحليمي البشري، لأن بمجرد الإصابة بالفيروس تصبح اللقاحات غير فعالة، أو لا تعمل على الإطلاق.

وأظهرت الأبحاث أن تلقي اللقاح في سن مبكر ليس مرتبط ببداية النشاط الجنسي مبكراً، حيث أن الاستجابة للقاح تكون أفضل في سن أصغر أكثر من الأعمار الأكبر.

وفي أكتوبر 2016 قامت لجنة مكافحة الأمراض بتحديد جدول لينصح المراهقين الذين تتراوح أعمارهم بين 9 و 14 سنة بتلقي جرعتين من لقاح فيروس الورم الحليمي البشري لمدة ستة أشهر على الأقل، بدلاً من جدول الثلاثة جرعات المُوصي به مسبقاً.

ويجب على البالغين الذين يبدأون جرعات اللقاح في سن متأخر ما بين 15 و 26 سنة أن يستمروا في تلقي ثلاثة جرعات من اللقاح. ويعمل الباحثون على اكتشاف لقاحات أحدث، وصُمم بعضها لعلاج بثور فيروس الورم الحليمي البشري، ولكنها غير متاحة حالياً.

تشخيص فيروس الورم الحليمي البشري

قد يقوم طبيبك بتشخيص إصابتك بفيروس الورم الحليمي البشري عن طريق الكشف على الثآليل، وقد تحتاج إلى إجراء واحد، أو أكثر من الفحوصات التالية إذا لم تكن الثآليل التناسلية مرئية:

اختبار محلول الخل (حمض الخليك)

عندما يتم وضع محلول الخل (حمض الخليك) على المناطق التناسلية المصابة بفيروس الورم الحليمي البشري، يتحول لونها إلى اللون الأبيض، وهذا قد يساعد في تحديد البثور المسطحة التي يصعب رؤيتها.

اختبار لطاخة بابانيكولا (Pap test)

يقوم الطبيب بجمع عينة من الخلايا من عنق الرحم، أو المهبل لإرسالها إلى المعمل لتحليلها. ويمكن أن يكشف اختبار Pap عن وجود تشوهات يمكن أن تؤدي إلى الإصابة بالسرطان.

اختبار الحمض النووي

يمكن لهذا الاختبار الذي تم إجرائه على خلايا من عنق الرحم أن يتعرف على الحمض النووي للأنواع عالية الخطورة من فيروس الورم الحليمي البشري التي ترتبط بأنواع سرطان الأعضاء التناسلية. ويُنصح النساء في سن 30 سنة فيما فوق بإجراء هذا الاختبار بالإضافة إلى اختبار Pap.

علاج فيروس الورم الحليمي البشري

تختفي الثآليل غالباً بدون علاج، وخاصة لدى الأطفال، ومع ذلك ليس هناك علاج للفيروس لذلك يمكن أن يظهر في نفس المكان، أو أماكن أخرى.

الأدوية

تستخدم الأدوية للحد من الثآليل بتطبيقها مباشرة على البثور، وقد يتم استخدامها عدة مرات حتى يبدأ نجاح مفعولها، وتتضمن أمثلتها ما يلي:

  • حمض الساليسيليك.
  • إميكويمود.
  • بودوفيلوكس، وهو وصفة موضعية أخرى، حيث يعمل بودوفيلوكس عن طريق تدمير أنسجة الثآليل التناسلية، وقد يُسبب ألم، وحكة في المناطق الموضوع عليها.
  • حمض ثلاثي كلورو الخليك (حمض ثلاثي كلورو الأسيتيك)، ويحرق هذا العلاج الكيميائي الثآليل الموجودة على باطن اليدين وأخمص القدمين، والأعضاء التناسلية، وقد يُسبب حدوث التهاب.

الإجراءات الجراحية وغيرها

قد يقترح طبيبك إزالة الثآليل عن طريق واحدة من هذه الطرق التالية إذا لم ينجح العلاج بالأدوية:

  • التجميد باستخدام النيتروجين السائل (العلاج بالتبريد).
  • الحرق بواسطة تيار كهربائي.
  • الإزالة الجراحية.
  • جراحة الليزر.

الاستعداد لموعد الطبيب

من المرجح أن تبدأ برؤية الطبيب العام، وقد يُحيلك لطبيب متخصص في اضطرابات الجلد، أو الأعضاء التناسلية اعتماداً على موقع تواجد الثآليل. وهذه المعلومات سوف تساعدك على الاستعداد لموعدك مع الطبيب.

ماذا يجب أن تفعل؟

يجب عليك كتابة قائمة بما يلي قبل موعدك:

  • أعراضك، بما في ذلك تلك التي تبدو ليس لها صلة بالسبب الذي حددت الموعد لأجله.
  • المعلومات الشخصية الرئيسية، بما في ذلك الضغوط الكبيرة، وتغيرات أسلوب الحياة الجديدة، والتاريخ الجنسي.
  • جميع الأدوية، الفيتامينات، أو المكملات الغذائية التي تتناولها، بما في ذلك الجرعات.
  • الأسئلة التي تريد سؤال طبيبك عنها.

وتتضمن الأسئلة التي قد تريد سؤال طبيبك عنها فيما يخص فيروس الورم الحليمي البشري ما يلي:

  • ما هو السبب الأكثر احتمالاً لأعراضي؟ وما هي الأسباب الأخرى المحتملة؟
  • ما هي الفحوصات التي أحتاج إلى إجرائها؟
  • كيف يمكنني الوقاية من فيروس الورم الحليمي البشري في المستقبل؟
  • هل هناك قيود يجب أن أتبعها؟
  • هل توجد كتيبات، أو مواد مطبوعة أخرى يمكنني أخذها معي؟ ما هي المواقع الإلكترونية التي تنصحني بزيارتها؟

ولا تتردد في السؤال عن أي أسئلة أخرى.

ماذا تتوقع من طبيبك؟

من المرجح أن يسألك طبيبك الأسئلة التالية:

  • متى بدأت أعراضك؟
  • هل تمارس علاقة جنسية مع شريك واحد فقط؟ وهل شريكك كذلك؟
  • أين ظهرت لديك البثور؟
  • هل تكون البثور مؤلمة، أو تُسبب الحكة؟
  • هل هناك شئ، إن وُجد، يمكنه أن يُحسن أعراضك، أو يزيدها سوءاً؟

استشارات متعلقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *