فيروس غرب النيل West nile virus encephalitis

فيروس غرب النيل ينقله البعوض في معظم حالات الإصابة بغرب النيل، معظم المصابين بفيروس غرب النيل إما لا تظهر عليهم علامات أو أعراض أو لديهم أعراض بسيطة فقط، مثل الحمى والصداع الخفيف، ومع ذلك، يصاب بعض الأشخاص بأمراض تهدد حياتهم وتتضمن التهاب النخاع الشوكي أو الدماغ.

والعلامات والأعراض الخفيفة من عدوى فيروس غرب النيل تختفي بشكل عام، لكن العلامات والأعراض الشديدة مثل الصداع الشديد والحمى والارتباك أو الضعف المفاجئ تتطلب عناية فورية.

والتعرض للبعوض حيث يوجد فيروس غرب النيل يزيد من خطر الإصابة، حماية نفسك من البعوض باستخدام طارد البعوض وارتداء الملابس التي تغطي بشرتك للحد من المخاطر الخاصة بك.

أعراض فيروس غرب النيل

معظم المصابين بفيروس غرب النيل ليس لديهم أي علامات أو أعراض.

علامات العدوى الخفيفة والأعراض

حوالي 20 في المئة من الناس يصابون بعدوى خفيفة تسمى حمى غرب النيل، العلامات والأعراض الشائعة تشمل:

  • الحمى
  • صداع الرأس
  • آلام الجسم
  • القيء
  • الإسهال
  • الإعياء
  • الطفح الجلدي

علامات العدوى الخطيرة والأعراض

  • في أقل من 1 في المائة من المصابين، يُسبب الفيروس عدوى عصبية خطيرة، بما في ذلك التهاب الدماغ والأغشية المحيطة بالمخ والنخاع الشوكي (التهاب السحايا).
  • تشمل علامات وأعراض العدوى العصبية ما يلي:
  • ارتفاع في درجة الحرارة
  • صداع شديد
  • تصلب الرقبة
  • الارتباك
  • غيبوبة
  • الهزات أو الرجيج في العضلات
  • النوبات
  • الشلل الجزئي أو ضعف العضلات

وعادةً ما تستمر علامات وأعراض حمى غرب النيل لبضعة أيام، لكن علامات وأعراض التهاب الدماغ أو التهاب السحايا قد تستمر لأسابيع أو أشهر، وقد تكون هناك تأثيرات عصبية معينة، مثل ضعف العضلات.

رؤية الطبيب المُعالج

أعراض خفيفة من حمى غرب النيل عادةً ما تختفي من تلقاء نفسها. والشعور بعلامات أو أعراض العدوى الخطيرة، مثل الصداع الشديد أو الرقبة المتصلبة أو الارتباك أو الضعف الشديد، ابحث عن رعاية طبية على الفور، العدوى خطيرة تتطلب عادةً دخول المستشفى.

أسباب فيروس غرب النيل

عادةً، ينتشر فيروس غرب النيل إلى البشر والحيوانات عن طريق البعوض المصاب، ويصاب البعوض عندما يتغذى على الطيور المصابة، ولا يمكن أن تصاب بالعدوى من ملامسة شخص أو حيوان مصاب.

تحدث معظم الإصابات بفيروس غرب النيل أثناء الطقس الدافئ، عندما ينشط البعوض، تتراوح فترة الحضانة الفترة ما بين أن تلدغك البعوضة المصابة وظهور علامات وأعراض المرض من يومين إلى 14 يومًا.

انتقال فيروس غرب النيل بطرق أخرى

وفي حالات قليلة، قد ينتشر فيروس غرب النيل من خلال طرق أخرى، بما في ذلك زرع الأعضاء ونقل الدم، ومع ذلك، يتم فحص المتبرعين بالدم بحثًا عن الفيروسات، مما يقلل بشكل كبير من خطر الإصابة بعدوى نقل الدم.

وكانت هناك أيضا تقارير عن احتمال انتقال الفيروس من الأم إلى الطفل أثناء الحمل أو الرضاعة الطبيعية أو التعرض للفيروس في المختبر، لكنها نادرة وغير مؤكدة بشكل قاطع.

عوامل خطر فيروس غرب النيل

تحدث معظم حالات فيروس غرب النيل من يونيو إلى سبتمبر. لو كنت مصابًا، فإن خطر إصابتك بمرض خطير يتعلق بفيروس غرب النيل صغير للغاية فأقل من 1 في المائة من الأشخاص المصابين بمرض شديد، ومعظم الناس الذين يصابون بالمرض يتعافون تماماً، أنت أكثر عرضة للإصابة بالعدوى حادة على أساس:

  • العمر. كبر السن يضعك في خطر أكبر.
  • بعض الحالات الطبية. بعض الأمراض، مثل السرطان والسكري وارتفاع ضغط الدم وأمراض الكلى، تزيد من خطر الإصابة، كذلك عملية زرع الأعضاء.

الوقاية من فيروس غرب النيل

  • أفضل طريقة لمنع فيروس غرب النيل وغيره من الأمراض التي ينقلها البعوض هو تجنب التعرض للبعوض والقضاء على المياه الراكدة، حيث يتكاثر البعوض.
  • فتح مزاريب للأسقف.
  • أحواض سباحة فارغة غير مستخدمة أو مياه راكدة فارغة على أغطية حمام السباحة.
  • تغيير الماء في حمامات الطيور وأوعية الحيوانات الأليفة بانتظام.
  • إزالة الإطارات القديمة أو الحاويات غير المستخدمة التي قد تحتوي على المياه وتكون بمثابة مكان لتكاثر البعوض.
  • تثبيت أو إصلاح النوافذ والأبواب.

لتقليل تعرضك للبعوض:

  • تجنب النشاط غير الضروري في الهواء الطلق عندما يكون البعوض أكثر شيوعًا، مثل الفجر، الغسق والمساء المبكر.
  • ارتداء قمصان طويلة الأكمام والسراويل الطويلة عندما تكون في الهواء الطلق.
  • تطبيق طارد البعوض يحتوي على طارد الحشرات المسجلة وكالة حماية البيئة لبشرتك والملابس، اختر التركيز استنادًا إلى ساعات الحماية التي تحتاجها، فكلما ارتفعت النسبة المئوية (التركيز) للمكون النشط، كلما طالت مدة عمل المادة الطاردة، واتبع الإرشادات الواردة في التعليمات الطبية للدواء، مع الاهتمام خاص لتوصيات للاستخدام على الأطفال.
  • عندما تكون بالخارج، قم بتغطية عربة طفلك أو روضة بالناموسيات.

تشخيص فيروس غرب النيل

إلى جانب إجراء الفحص البدني، يمكن لطبيبك تأكيد وجود فيروس غرب النيل أو مرض متعلق بغرب النيل، مثل التهاب السحايا أو التهاب الدماغ، من خلال إجراء أحد الاختبارات التالية:

  • اختبارات المعمل. إذا كنت مصابًا، فقد يظهر اختبار الدم ارتفاع مستوى الأجسام المضادة لفيروس غرب النيل، والأجسام المضادة هي بروتينات الجهاز المناعي التي تهاجم المواد الغريبة، مثل الفيروسات.
  • البزل القطني (الصنبور الشوكي). الطريقة الأكثر شيوعًا لتشخيص التهاب السحايا هي تحليل السائل النخاعي المحيط بالدماغ والنخاع الشوكي، ويتم استخدام إبرة يتم إدخالها بين الفقرات السفلى من العمود الفقري لاستخراج عينة من السوائل للتحليل المختبري، وقد تُظهرالعينة عددًا مرتفعًا من الخلايا البيضاء، وذلك إشارة إلى أن جهاز المناعة لديك يقاوم الإصابة والأجسام المضادة لفيروس النيل الغربي.
  • اختبارات الدماغ. في بعض الحالات، يمكن أن يساعد تخطيط الدماغ الكهربائي، وهو إجراء يقيس نشاط عقلك أو التصوير بالرنين المغناطيسي في اكتشاف التهاب الدماغ.

علاج فيروس غرب النيل

معظم الناس يتعافون من فيروس غرب النيل دون علاج، ومعظم الحالات الشديدة تتطلب العلاج الداعم في المستشفى مع السوائل في الوريد وأدوية الألم.

بالنسبة للحالات الخفيفة، يمكن أن تساعد مسكنات الألم التي لا تحتاج إلى وصفة طبية في تخفيف الصداع وآلام العضلات، وتوخي الحذر عند إعطاء الأسبرين للأطفال أو المراهقين، ويجب ألا يتناول الأطفال والمراهقون الذين يتعافون من أعراض جدري الماء أو أعراض مشابهة للإنفلونزا أبدًا الأسبرين، وذلك لأن الأسبرين قد تم ربطه بـ متلازمة راي، وهي حالة نادرة ولكنها مهددة للحياة، في مثل هؤلاء الأطفال.

علاج الانترفيرون

يبحث العلماء في علاج الانترفيرون، وهو نوع من العلاج بالخلايا المناعية، كعلاج لالتهاب الدماغ الناجم عن فيروس غرب النيل، وتظهر بعض الأبحاث أن الأشخاص الذين يتلقون الانترفيرون يتعافون بشكل أفضل من أولئك الذين لا يتلقون الدواء، ولكن هناك حاجة إلى مزيد من الدراسة.

التحضير لموعدك مع الطبيب المُعالج

فيروس غرب النيل

إذا كانت لديك علامات وأعراض إصابة الدماغ أو الحبل الشوكي، مثل ارتفاع في درجة الحرارة أو صداع شديد أو تصلب في الرقبة أو ارتباك أو ضعف مفاجئ في العضلات، راجع طبيبك على الفور أو اذهب إلى مركز الرعاية العاجلة. إليك بعض المعلومات لمساعدتك في الاستعداد لموعدك.

ما يمكنك فعله

خذ معك قائمة بما يلي:

  • الأعراض الخاصة بك، بما في ذلك أي أعراض لا علاقة لها بالسبب وراء زيارتك للطبيب
  • المعلومات الشخصية الرئيسية، بما في ذلك الأنشطة الحديثة أو السفر إلى منطقة ينتشر فيها فيروس غرب النيل
  • جميع الأدوية والفيتامينات أو المكملات الغذائية الأخرى التي تتناولها، بما في ذلك الجرعات
  • أسئلة لطرحها على الطبيب
  • اصطحب أحد أفراد العائلة أو صديقًا، إن أمكن، لمساعدتك على تذكر المعلومات التي قدمتها.

أسئلة تسألها للطبيب

بالنسبة لفيروس غرب النيل، تشمل بعض الأسئلة الأساسية التي يجب طرحها على طبيبك:

  • ما الذي يحتمل أن يسبب أعراضي؟
  • ما هي الأسباب المحتملة الأخرى لأعراضي؟
  • ما الاختبارات التي أحتاجها؟
  • هل حالتي مؤقتة أو مزمنة؟
  • ما هو أفضل مسار للعلاج؟
  • ما هي بدائل العلاج الأساسي الذي تقترحه؟
  • لدي ظروف صحية أخرى. كيف يمكنني إدارة هذه الظروف الصحية معا؟
  • هل هناك قيود أحتاج إلى اتباعها؟
  • هل يجب أن أرى أخصائي؟
  • هل هناك كتيبات أو مواد مطبوعة أخرى يمكنني الحصول عليها؟ ما المواقع التي توصي بها؟

لا تتردد في طرح أسئلة أخرى.

ما يمكن توقعه من طبيبك

من المرجح أن يسألك طبيبك عدة أسئلة، مثل:

  • متى بدأت الأعراض الخاصة بك؟
  • والأعراض كانت مستمرة أو في بعض الأحيان؟
  • ما هي شدة الأعراض؟
  • ما الذي يبدو أنه يحسن الأعراض الخاصة بك؟
  • ما الذي يبدو أن يُسبب تفاقم الأعراض الخاصة بك؟

استشارات متعلقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *