أضف استشارتك

قرحة القرنية Corneal Ulcer

قرحة القرنية هي قرحة مفتوحة تتكون على القرنية. والقرنية هي عبارة عن طبقة شفافة من الأنسجة في مقدمة العين، وهي تُشبه النافذة التي تسمح بدخول الضوء إلى العين. وتدافع الدموع عن القرنية ضد البكتيريا والفيروسات والفطريات.

وعادة ما تحدث قرحة القرنية بسبب العدوى، وحتى الإصابات الطفيفة للعين، أو التآكل الناتج عن ارتداء العدسات اللاصقة لفترة طويلة يمكن أن يؤدي إلى العدوى.

أعراض قرحة القرنية

قد تلاحظ علامات العدوى قبل أن تدرك إصابتك بقرحة القرنية. وتتضمن أعراض العدوى ما يلي:

  • حكة العين.
  • تدميع العين.
  • الإفرازات التي تشبه الصديد من العين.
  • الحرقة، أو الإحساس بالوخز في العين.
  • العين الحمراء، أو الوردية.
  • حساسية العين للضوء.

وتتضمن علامات وأعراض قرحة القرنية نفسها ما يلي:

  • التهاب العين.
  • ألم العين.
  • زيادة الدموع.
  • عدم وضوح الرؤية.
  • بقعة بيضاء على القرنية.
  • تورم الجفون.
  • الصديد، أو إفرازات العين.
  • حساسية العين للضوء.
  • الشعور بوجود شيئاً ما في العين (الإحساس بجسم غريب).

وتُعتبر جميع أعراض هذه الحالة شديدة، ويجب علاجها على الفور لمنع الإصابة بالعمى. وتبدو قرحة القرنية نفسها عادة مثل المنطقة، أو البقعة البيضاء، أو رمادية اللون على القرنية الشفافة. وتكون بعض القرح صغيرة جداً بحيث لا يمكن رؤيتها بدون عدسة مكبرة، ولكن يمكنك الشعور بالأعراض.

أسباب قرحة القرنية

السبب الرئيسي لقرحة القرنية هو العدوى.

التهاب القرنية بالشوكمبية

يحدث التهاب القرنية بواسطة الشوكمبية في كثير من الأحيان لدى الأشخاص الذين يرتدون العدسات اللاصقة. وتُعتبر عدوى أميبية، وعلى الرغم من ندرتها، إلا إنها يمكن أن تؤدي إلى العمى.

التهاب القرنية بفيروس الهربس البسيط

يعتبر التهاب القرنية بفيروس الهربس البسيط عدوى فيروسية تُسبب تكرار حدوث القروح في العين. ويمكن أن يُسبب عدد من الأشياء هذه النوبات، بما في ذلك الإجهاد، التعرض لأشعة الشمس لفترة طويلة، أو أي شئ يمكن أن يُضعف الجهاز المناعي.

التهاب القرنية الفطري

تحدث هذه العدوى الفطرية بعد إصابة القرنية التي تنطوي على نبات أو مادة نباتية. ويمكن أن يحدث التهاب القرنية الفطري أيضاً لدى الأشخاص المصابين بضعف الجهاز المناعي.

الأسباب الأخرى

تتضمن الأسباب الأخرى لقرحة القرنية ما يلي:

ويكون الأشخاص الذين يرتدون العدسات اللاصقة اللينة منتهية الصلاحية، أو العدسات اللاصقة الغير قابلة لإعادة الاستعمال لفترة طويلة (بما في ذلك أثناء الليل)، هم أكثر عرضة للإصابة بقرحة القرنية.

الوقاية من قرحة القرنية

أفضل طريقة لمنع الإصابة بقرحة القرنية هي البحث عن العلاج في أقرب وقت ممكن، بمجرد ظهور أي أعراض لعدوى العين، أو بمجرد إصابة العين. وتتضمن التدابير الوقائة المفيدة الأخرى ما يلي:

  • تجنب النوم أثناء ارتداء العدسات اللاصقة.
  • تنظيف، وتعقيم العدسات اللاصقة قبل، وبعد ارتدائهم.
  • غسل العينين لإزالة أي أجسام غريبة.
  • غسل اليدين قبل لمس العينين.

تشخيص قرحة القرنية

يمكن أن يقوم طبيب العيون بتشخيص الإصابة بقرحة القرنية أثناء فحص العين. وهناك اختبار واحد يُستخدم للتحقق من قرحة القرنية هو صبغ العين الفلوريسيني. ويقوم طبيب العيون لإجراء هذا الاختبار بوضع قطرة من صبغة برتقالية اللون على قطعة رقيقة من الورق النشاف، ثم ينقل الطبيب الصبغة إلى العين عن طريق اللمس الطفيف للورق النشاف لسطح العين.

ويستخدم الطبيب بعد ذلك المجهر الذي يُسمى المصباح ذو الفلعة؛ لتسليط ضوء بنفسجي خاص على العين؛ للبحث عن أي مناطق تالفة على القرنية. وسوف يظهر تلف القرنية باللون الأخضر عند تسليط الضوء البنفسجي عليه.

وإذا كنت تعاني من قرحة على القرنية، فسوف يتحقق طبيب العيون لاكتشاف سببها، وللقيام بذلك، فقد يقوم الطبيب بتخدير العين باستخدام قطرات العين، ثم يقوم بكشط القرحة بلطف للحصول على عينة لفحصها. وسوف يُظهر الاختبار إذا ما كانت القرحة تحتوي على البكتيريا، الفطريات، أو الفيروس.

علاج قرحة القرنية

بمجرد أن يكشتف طبيب العيون سبب الإصابة بقرحة القرنية، فإنه يمكن أن يصف دواء العين المضاد للبكتيريا، المضاد للفطريات، أو المضاد للفيروسات؛ لعلاج المشكلة الكامنة. وإذا كانت العدوى سيئة، فقد يضع الطبيب قطرات العين المضادة للبكتيريا في عينك أثناء إجراء اختبار كشط القرحة؛ لاكتشاف سبب العدوى. وبالإضافة إلى ذلك إذا كانت عينك ملتهبة، ومتورمة، فقد تستخدم قطرات الكورتيكوستيرويد للعين. ومن المرجح أن يطلب منك طبيبك تجنب ما يلي أثناء العلاج:

  • ارتداء العدسات اللاصقة.
  • وضع الماكياج.
  • تناول الأدوية الأخرى.
  • ملامسة العين بشكل غير ضروري.

زرع القرنية

قد تتطلب قرحة القرنية في الحالات الشديدة زرع القرنية. ويتضمن زرع القرنية على الإزالة الجراحية لأنسجة القرنية، واستبدالها بأنسجة من المتبرع. وتحمل زرع القرنية مثل أي إجراء جراحي المخاطر، حيث قد تُسبب هذه العملية المضاعفات الصحية المستقبلية، مثل ما يلي:

  • رفض النسيج المتبرع به.
  • تطور الجلوكوما (الضغط داخل العين).
  • عدوى العين.
  • المياه البيضاء (إعتام عدستي العين).
  • تورم القرنية.

توقعات سير المرض

قد يعاني بعض الأشخاص من فقدان شديد في الرؤية إلى جانب الإعاقة البصرية، بسبب التندب فوق الشبكية. ويمكن أن تُسبب قرحة القرنية التندب الدائم على العين. وفي حالات نادرة قد تعاني العين كلها من التلف. وعلى الرغم من أن قرحة القرنية قابلة للعلاج، ويشفى معظم الأشخاص بشكل جيد بعد العلاج، إلا أنه قد يحدث ضعف في البصر.

الأسئلة المتعلقة

Advertisement

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *