قمل الجسم Body Lice

قمل الجسم هو حشرات دقيقة في حجم حبة السمسم تقريباً، وقد تتواجد في الملابس، الفراش أو على الجلد، متجولة طوال اليوم باحثة عن غذائها وهو الدم.

وأكثر مناطق الجسد عُرضة للدغة القمل، هي منطقة العنق وما حوله، الأكتاف، الإبطين، الخصر ومنطقة العانة، وهي المناطق التي تكون فيها أنسجة الملابس ملاصقة للجلد.

ويكثر ظهور قمل الجسم في البيئة المزدحمة غير جيدة التنظيف، كمعسكرات الاعتقال وملاجئ المُشردين. ويمكن لقمل الجسم أن ينقل الكثير من الأمراض، كما أنه يمكن أن يؤدي إلى حدوث أوبئة.

وفي حالة حدوث إصابة للملابس أو الأغطية، يجب أن يتم غسلها في ماء ساخن وصابون ووضعها في المجفف على درجة حرارة عالية.

أعراض قمل الجسم

  • حكة شديدة في الجلد، وربما يلاحظ المصاب نزول الدم من الجلد وتكوّن قشور.
  •  زيادة التقرحات والشعور بالألم، نتيجة احتمال إصابة هذه المناطق بعدوى بكتيرية أو فطرية.

أسباب قمل الجسم

أسباب الإصابة بقمل الجسم تتشابه مع أسباب الإصابة بـ قمل فروة الرأس، ولكن الحشرتين تختلفان في بعض الخصائص، فمثلاً قملة الرأس تعيش في فروة الرأس وتتغذى على الدم الذي تمتصّه من الجلد، أمّا قمل الجسم فيعيش في الملابس والأغطية ويتجول على سطح الجلد من أجل الغذاء.

ويضع قمل الجسم بيضه بين طبقات الملابس، ولذلك فإن الشخص يُمكن أن يلتقط العدوى إذا جلس مُلاصقاً لشخص مُصاب أو إذا استخدم ملابس أو أغطية مصابة بالقمل.

ستوري

عوامل خطر قمل الجسم

أكثر الأشخاص عُرضة للإصابة بقمل الجسم، هم الذين يعيشون في أماكن مزدحمة وغير نظيفة ويشمل ذلك:

  • المعتقلات.
  • ملاجئ المُشردين.
  • ضحايا الكوارث الطبيعية.

وعلى عكس المتوقّع فإن الحيوانات الأليفة كالكلاب والقطط لا تنقل قمل الجسم.

مضاعفات قمل الجسم

عادة ما تؤدي الإصابة بمرض قمل الجسم إلى مشاكل بسيطة، ولكنّها في بعض الأحيان قد تؤدي إلى مضاعفات مثل:

  • عدوى ثانوية، فعندما يتجول قمل الجسم على الجلد المُصاب، فإنه يُسبب هياج الجلد والشعور بالحكة فيقوم الشخص المُصاب بحكّ الجلد ليتخلص من هذا الإحساس، وقد يجرح جلده أثناء هذه العملية، مما يجعل سطح الجلد بيئة صالحة لانتشار العدوى الثانوية البكتيرية أو الفطرية.
  • تغييرات في طبيعة الجلد، فإذا تكررت الإصابة بقمل الجسم لدى شخص ما أو عانى منها لمدة طويلة، فقد يؤدي ذلك إلى تغييرات في طبيعة الجلد، كزيادة سمك الجلد والتصبُّغات الجلدية حول الخصر، العانة والفخذين.
  • نقل الأمراض، فقمل الجسم يمكنه نقل الأمراض البكتيرية مثل التيفود وحُمى الخنادق.

الوقاية من قمل الجسم

للوقاية من مرض القمل الجسمي، يجب تجنّب الملامسة مع شخص مُصاب، وكذلك مشاركة الملابس أو الأغطية مع أشخاص مُصابين، ويجب كذلك الاهتمام بالنظافة الشخصية وتغيير الملابس وأغطية الفراش باستمرار.

تشخيص قمل الجسم

يتم تشخيص قمل الجسد بواسطة الطبيب عن طريق الفحص المباشر للجلد، ورؤية الحشرة نفسها أو بيضها على الملابس أو على الجلد.

علاج قمل الجسم

يتم علاج مرض قمل الجسد بعلاج الملابس والأغطية المُصابة، عن طريق غسلها جيداً بماء ساخن وصابون وكيّها، وكذلك يجب على الشخص المُصاب تنظيف جسده جيداً بالماء الساخن والصابون.

وإذا لم تنجح هذه الخطوات في التخلّص من قمل الجسم، فيمكن استخدام أدوية مخصصة لذلك يتم وصفها عن طريق الطبيب ويجب أن تؤخذ بعناية، لأنها تُصنع من مواد سامة.

أسلوب الحياة وبعض العلاجات المنزلية

يمكنك التخلّص من عدوى قمل الجسم عن طريق التالي:

  • الاهتمام بالنظافة الشخصية سواء للجسد أو للأغطية والشراشف الخاصة بك، والتي يجب غسلها بماء ساخن لا تقل حرارته عن 54 درجة مئوية، وتجفيفهم وكيّهم لمدة لا تقلّ عن عشرين دقيقة.
  • الملابس التي لا يُمكن غسلها بالماء، يجب أن تتعرض للتنظيف الجاف والكيّ.
  • الأدوات التي لا يمكن غسلها بالماء، يجب أن توضع في أكياس بلاستيكية وتُحفظ في مكان دافئ لمدة أسبوعين.
  • الأثاث المنزلي المُحتمل إصابته، فيجب رشه بالمبيد الخاص بالقمل.

الاستعداد لموعد الطبيب

إذا لم تستطع التخلّص من الإصابة بقمل الجسم بنفسك، فيجب عليك زيارة الطبيب. وقبل موعد الزيارة يمكنك الاستعداد للمقابلة عن طريق الإجابة على هذه الأسئلة:

  • مُنذ متى وأنت تعاني من القمل؟
  • ما هي الأعراض التي تعاني منها؟
  • كيف تعتقد أنك التقطت العدوى بقمل الجسم؟
  • هل تعتقد أنّك نقلت العدوى للآخرين؟
  • ما هي وسائل العلاج التي اتبعتها؟
  • هل تعاني من أي أمراض مزمنة؟
  • هل هُناك أي أدوية تتلقاها بشكل دائم؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *