كسر الغصن النضير Greenstick fracture

يحدث كسر الغصن النضير أو الغصن الصغير عند انحناء وتشقق إحدى العظام، عوضاً عن الانكسار بشكلٍ كلي إلى قطع منفصلة، ويُشبه هذا الكسر ما يحدث لغصن شجرة أخضر وصغير، عندما تحاول كسرها.

وتحدث معظم هذه الكسور للأطفال الذين لم يتجاوزوا عمر العاشرة، ويحدث هذا النوع من الكسور عند الأطفال لأن عظامهم أكثر ليونة ومرونة من عظام البالغين.

وحتى الأنواع البسيطة من هذا النوع من الكسور، عادة ما يتم وضعه داخل جبيرة، لضم الأجزاء المنكسرة معاً حتى تُشفى، ويمكن أن تساعد الجبيرة أيضاً في منع حدوث كسر كامل للعظمة المصابة إذا سقط الطفل فوقها مرة أخرى.

[diseaseheading1]

أعراض كسر الغصن النضيركسر الغصن النضير

تختلف الأعراض وفقاً لحدة الكسر، ويمكن الخلط بين النوع البسيط من هذا النوع من الكسور وبين الالتواءات والكدمات، والنوع الأكثر حدة، يمكن أن يتسبب في حدوث تشوه واضح، مصحوباً بألم وتورم بارزين.

ضرورة استشارة الطبيب

يجب الاتصال بالطبيب إذا كان طفلك يعاني من ألم مستمر في الطرف الذي تعرض للإصابة، ويجب الحصول على المساعدة الفورية إذا كان الطفل لا يستطيع حمل أي وزن بالطرف المصاب أو إذا كان هناك ألم واضح، تشوه أو تورم.

[diseaseheading2]

أسباب كسر الغصن النضير

تحدث كسور الأطفال عادة نتيجة السقوط، وكسور الذراعين أكثر انتشاراً من كسور الساقين، لأن رد الفعل الطبيعي أن يقوم الطفل بمد يده ليلتقط نفسه ويخفف من حدة السقوط.

[diseaseheading4]

تشخيص كسر الغصن النضير

أثناء الفحص الجسدي، سوف يقوم الطبيب بفحص المنطقة المصابة للبحث عن أي ليونة، تورم، تشوه، تنميل أو أي جروح مفتوحة. وقد يطلب من الطفل أن يقوم بتحريك أصابعه بأنماط مختلفة وحركات معينة للبحث عن أي ضرر عصبي.

وقد يقوم الطبيب أيضاً بفحض المفاصل فوق وتحت الكسر. ويمكن أن توضح الأشعة السينية كسر الغصن النضير، وقد يحتاج الطبيب إلى تصوير الطرف الغير مصاب بالأشعة السينية للمقارنة بين الطرفين.

[diseaseheading5]

علاج كسر الغصن النضير

قد يحتاج الطبيب إلى تقوية العظمة المصابة بصورة يدوية لكي تلتئم بصورة مناسبة، ولكن يقوم بهذا الخطوة وفقاً لمدى حدة الكسر، وسوف يحصل الطفل على أدوية مسكنة للآلام، ومن المحتمل أن يحصل أيضاً على بعض أدوية التخدير أثناء القيام بهذا الإجراء.

وكسر الغصن النضير يكون مصحوباً بخطر مرتفع لحدوث كسر كامل، لذلك يتم تثبيت معظم أنواع هذه الكسور بواسطة جبيرة أثناء مرحلة التعافي. وقد يقرر الطبيب في بعض الأحيان أن استخدام جبيرة قابلة للإزالة مناسب أيضاً، خاصة إذا تم شفاء جزء كبير من الكسر.

وتُعتبر هذه الجبيرة مفيدة، لأن الطفل يستطيع إزالتها لمدة وجيزة عند الاستحمام. وقد يطلب الطبيب القيام بفحص الأشعة السينية بعد مرور عدة أسابيع للتأكد من أن الكسر يلتئم بصورة جيدة، وللتحقق من أربطة العظم ولتحديد موعد إزالة الجبيرة، وأغلب الحالات المصابة بكسر الغصن النضير تتطلب من 4 إلى 8 أسابيع للشفاء بصورة كاملة، وفقاً لحدة الكسر وعمر الطفل.

الاستعداد لموعد الطبيب

إذا كان الطفل يُعاني من ألم واضح أو تشوه، فقد تضطر إلى الذهاب مباشرة إلى الطوارئ أو المشفى، ويمكن أن يقترح الطبيب الذي سيقوم بفحصه، إحالته إلى طبيب أطفال مختص. ويمكنك الاستعداد لهذا الموعد عن طريق عمل قائمة تتضمن التالي:

  • الأعراض التي يعاني منها طفلك.
  • كيفية حدوث الإصابة.
  • معلومات طفلك الطبية الرئيسية بما في ذلك، أي كسور سابقة، أي مشاكل طبية أخرى أو حساسيات.
  • أسماء الأدوية والفيتامينات والمكملات التي يتناولها الطبيب.
  • أي أسئلة أخرى ترغب بطرحها على الطبيب.

وتذكر جلب نسخة من صور الأشعة السينية والملاحظات الطبية، إذا تم معاينة الطفل من قبل في الطوارئ أو لدى طبيب آخر. وقد يقوم الطبيب بطرح بعض الأسئلة الخاصة به، ومن ضمن تلك الأسئلة ما يلي:

  • هل كانت هناك إصابة واضحة مرتبطة ببداية ظهور الأعراض؟
  • هل استطاع الطفل المشي أو حمل أي وزن بواسطة الطرف المصاب؟
  • أين يتمركز الألم تحديداً؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *