كيس بارثولين Bartholin’s cyst

كيس بارثولين هو تورم غير مؤلم نسبياً، يحدث نتيجة لوجود انسداد في فتحات غدد بارثولين التي تقع على جانبي المهبل، والتي تُفرز سوائل تعمل على تليين المهبل. وحدوث هذا الانسداد يؤدي إلى عودة تلك السوائل إلى داخل الغدة.

وإذا أصيب السائل الموجود داخل الكيس بالعدوى، فقد يتكون صديد ويتم إحاطة هذا الصديد بنسيج ملتهب، والذي يطلق عليه “خراج”. ويعد كيس أو خراج بارثولين أمر شائع، ويعتمد علاج كيس بارثولين على حجم الكيس، وحدة الألم الناتج عنه، وإصابة الكيس بالعدوى.

وفي بعض الأحيان يكون العلاج المنزلي هو كل ما تحتاجين إليه. ولكن في حالات أخرى، يكون التدخل الجراحي ضروريًا. وفي حالة حدوث عدوى، قد تكون المضادات الحيوية مفيدة في علاج كيسة بارثولين المصابة.

أعراض كيس بارثولين

إذا كان كيس بارثولين صغير وغير مصاب، فقد لا يتم ملاحظته، أما إذا كان الكيس ينمو في الحجم، فقد تشعرين بوجود تكتل أو تورم بالقرب من فتحة المهبل. وعلى الرغم من أن الكيس عادة ما يكون غير مؤلم، إلا أنه يمكن أن يكون حساساً عند لمسه.

ويمكن أن تحدث عدوى لكيس بارثولين في غضون أيام، وتظهر تلك العدوى علي هيئة بعض الأعراض والعلامات كالتالي:

  • تكتل مؤلم وحساس بالقرب من فتحة المهبل.
  • شعور بعدم الراحة أثناء المشي أو الجلوس.
  • ألم أثناء الجماع.
  • حمي.

وعادة ما يحدث كيس أو خراج بارثولين على جانب واحد فقط من فتحة المهبل.

ضرورة استشارة الطبيب

اتصلي بطبيبكِ إذا كان لديكِ تورم مؤلم بالقرب من فتحة المهبل لا يتحسن بعد يومين أو ثلاثة أيام من العناية الذاتية، كنقع المنطقة في ماء دافئ، وإذا كان الألم شديدًا، وقومي بتحديد موعد مع طبيبك على الفور.

واتصلي بطبيبكِ على الفور إذا وجدتِ تورماً جديداً بالقرب من فتحة المهبل وكنتِ أكبر من 40 سنة. وعلى الرغم من ندرة ذلك، قد يكون هذا الورم علامة على وجود مشكلة أكثر خطورة، مثل السرطان.

أسباب كيس بارثولين

يعتقد الخبراء أن سبب وجود كيس بارثولين هو الاحتفاظ بنسخة احتياطية من السائل. وفي حالة حدوث عدوي أو إصابة في غدة بارثولين، يتراكم هذا السائل مسبباً انسداداً في مجري الغدة.

ويمكن أن يصاب كيس بارثولين بالعدوى ويتطور إلي خراج عن طريق الإصابة بعدد من البكتيريا، بما في ذلك الإشريكية القولونية، والبكتيريا التي تسبب العدوى المنقولة جنسياً مثل السيلان والكلاميديا.

مضاعفات كيس بارثولين

قد يتكرر ظهور كيس أو خراج بارثولين، ويتطلب علاجًا مرة أخرى.

الوقاية من كيس بارثولين

لا توجد طريقة لمنع كيس بارثولين. ومع ذلك، قد تساعد الممارسات الجنسية الأكثر أمانًا، خاصة استخدام الواقي الذكري، والعادات الصحية الجيدة في منع الإصابة بكيس أو خراج بارثولين.

تشخيص كيس بارثولين

لتشخيص كيسة بارثولين، قد يقوم طبيبك بما يلي:

  • طرح أسئلة حول تاريخك الطبي.
  • إجراء فحص لمنطقة الحوض والمهبل.
  • أخذ عينة من الإفرازات من المهبل أو عنق الرحم، لاختبار إذا ما كان هناك عدوى منقولة جنسيا أو لا.

وقد يوصي الطبيب بأخذ عينة من الكتلة، للتحقق من وجود خلايا سرطانية، إذا كانت المريضة بعد سن اليأس أو أكثر من 40، وقد يحيلكِ الطبيب إلى أخصائي أمراض النساء.

علاج كيس بارثولين

في كثير من الأحيان لا يتطلب كيس بارثولين أي علاج، خاصة إذا لم يُسبب الكيس أي علامات أو أعراض. ويعتمد العلاج على حجم الكيس، ومدي عدم ارتياح المريضة، وما إذا كان الكيس مصابًا أو لا، مما قد يؤدي إلى خراج. وتتضمن خيارات العلاج التي قد يوصي بها الطبيب ما يلي:

حمامات المقعدة

إن اجلوس في حوض مليء بالماء الدافئ (حمام المقعدة) عدة مرات في اليوم لمدة ثلاثة أو أربعة أيام، قد يساعد على صرف الكيس من تلقاء نفسه، إذا كان الكيس صغير في الحجم وغير مصاب.

الصرف الجراحي

قد تحتاج إلي عملية جراحية لتصريف الكيس المصاب بالعدوى أو الكبير في الحجم. ويمكن أن يتم صرف الكيس باستخدام التخدير الموضعي أو المسكنات؛ حيث يقوم الطبيب بإجراء شق صغير في الكيس، ويسمح له بالصرف، ثم يضع أنبوبًا مطاطيًا صغيرًا (قسطرة) في الشق المهبلي، والذي يبقى في مكانه لمدة تصل إلى ستة أسابيع، للحفاظ على الفتحة مفتوحة، والسماح للصرف الكامل.

وفي حالة تكرار الأكياس، يضع الطبيب الغرز على كل جانب من شق الصرف لإنشاء فتحة دائمة أقل من 1/4 بوصة، ويتم وضع قسطرة لتعزيز الصرف لبضعة أيام بعد الإجراء، لمنع تكرار حدوث هذه التكيسات.

المضادات الحيوية

قد يصف لك الطبيب مضادًا حيويًا إذا أُصيب الكيس أو إذا أظهر الفحص وجود عدوى تنتقل عن طريق الاتصال الجنسي، ولكن إذا تم صرف الخراج بشكل صحيح، قد لا تحتاج إلى مضادات حيوية.

ونادرًا، بالنسبة إلى الأكياس التي لا يتم علاجها بفعالية من خلال الإجراءات المذكورة أعلاه، قد يوصي طبيبكِ بإجراء عملية جراحية لإزالة غدة بارثولين. وتتم الإزالة الجراحية عادة في المستشفى تحت تخدير كلي. ويحمل الاستئصال الجراحي للغدة مخاطر أكبر للنزف أو المضاعفات بعد العملية.

أسلوب الحياة وبعض العلاجات المنزلية

قد يكون النقع اليومي في الماء الدافئ عدة مرات في اليوم، حلا مناسبًا لكيس أو خراج بارثولين المصاب. ويكون النقع في الماء الدافئ مهمًا بشكل خاص بعد إجراء العملية الجراحية لعلاج الكيس أو الخراج، مما يحافظ على المنطقة نظيفة، ويخفف الشعور بعدم الراحة، ويعزز الصرف الفعال للكيس. وقد تكون مسكنات الألم مفيدة أيضًا.

الاستعداد لموعد الطبيب

قد يكون موعدكِ الأول مع أي من مقدمي الرعاية الأولية أو مع أخصائي أمراض النساء، ولهذا قبل موعدكِ مع الطبيب يجب عليكِ فعل الآتي:

  • تدوين الأعراض، بما في ذلك الأعراض التي تبدو غير مرتبطة بحالتكِ.
  • عمل قائمة بأية أدوية أو فيتامينات أو مكملات تؤخذ مع الجرعات.
  • إحضار دفتر ملاحظات أو مفكرة أثناء الموعد، لتدوين المعلومات أثناء زيارتك.
  • إعداد أسئلة لطرحها على طبيبكِ، وقومي بإدراج أهم الأسئلة أولاً للتأكد من أنكِ قمتِ بتغطيتها.

وبالنسبة لكيس بارثولين، تتضمن بعض الأسئلة الأساسية التي يجب طرحها ما يلي:

  • ما الذي يسبب حدوث تلك الأعراض؟
  • ما نوع الاختبارات التي قد أحتاجها؟
  • هل سيختفي الكيس لوحده، أم سأحتاج للعلاج؟
  • كم من الوقت يجب أن أنتظر بعد العلاج قبل ممارسة الجنس؟
  • ما هي تدابير الرعاية الذاتية التي قد تساعد في تخفيف الأعراض؟
  • هل سيعود الكيس مرة أخرى؟
  • هل لديك أي مواد مطبوعة أو كتيبات يمكنني أخذها معي في المنزل؟
  • ما المواقع الإلكترونية التي توصي بها؟

وبصفة عامة، لا تترددين في طرح أي أسئلة أخرى حول أي أعراض تحدث لكِ أثناء زيارتك للطبيب.

ماذا تتوقعين من طبيبك؟

بعض الأسئلة المحتملة التي قد يطرحها طبيبكِ تشمل ما يلي:

  • منذ متى لديكِ أعراض؟
  • ما مدي شدة هذه الأعراض؟
  • هل تعانين من الألم أثناء ممارسة الجنس؟
  • هل تعانين من الألم أثناء الأنشطة اليومية العادية؟
  • هل يوجد شيء يُحسن الأعراض؟
  • هل يوجد شيء يجعل الأعراض أسوأ؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *