أضف استشارتك

لسعة النحلة Bee sting

لسعة النحلة هي مصدر إزعاج شائع في الهواء الطلق. وتُسبب لسعة النحلة في معظم الحالات الإزعاج فقط، ويكون العلاج المنزلي هو كل ما يلزم لتخفيف ألم هذه اللسعة، ولكن إذا كنت مصاباً بالحساسية تجاه لسعة النحلة، أو تعرضت للسعة مرات عديدة، فقد تعاني من رد فعل أكثر خطورة يتطلب علاج طارئ.

أعراض لسعة النحلة

يمكن أن تُسبب لسعة النحلة ردود فعل مختلفة تتراوح من الألم، وعدم الراحة المؤقتة إلى رد الفعل التحسسي الشديد. ولا يعني إصابتك بأحد أنواع ردود الفعل أنك سوف تعاني من نفس رد الفعل دائماً كل مرة تُصاب فيها باللسعة، أو أن رد الفعل التالي سوف يكون أشد.

رد الفعل البسيط

تكون أعراض لسعة النحلة في أغلب الأوقات طفيفة، وتتضمن ما يلي:

  • ألم حرقة حاد، وفوري في موقع اللسعة.
  • أثر أحمر اللون في منطقة اللسعة.
  • تورم بسيط حول منطقة اللسعة.

ويختفي التورم، والألم لدى معظم الأشخاص في خلال بضعة ساعات.

رد الفعل المعتدل

قد يعاني بعض الأشخاص الذي يتعرضون للسعة بواسطة نحلة، أو حشرة أخرى من رد فعل أقوى نسبياً، وقد تتضمن العلامات والأعراض ما يلي:

  • احمرار شديد.
  • تورم في موقع اللسعة، والذي يتضخم تدريجياً على مدار اليوم أو اليومين التاليين.

ويميل رد الفعل المعتدل إلى الانتهاء خلال فترة تتراوح من خمسة إلى عشرة أيام. ولا تعني إصابتك برد الفعل المعتدل أنك سوف تعاني من رد الفعل التحسسي الشديد في المرة التالية التي تتعرض فيها للسعة، ولكن يعاني بعض الأشخاص من ردود فعل معتدلة كل مرة يتعرضون فيها للسعة. وإذا حدث ذلك لك، تحدث مع طبيبك بشأن العلاج والوقاية، خاصة إذا أصبح رد الفعل أشد كل مرة.

رد الفعل التحسسي الشديد

من المحتمل أن يكون رد الفعل التحسسي الشديد (الحساسية المفرطة) تجاه لسعة النحلة مهدداً للحياة، ويتطلب علاج طارئ. ويُصاب نسبة صغيرة من الأشخاص الذين يتعرضون للسعة عن طريق نحلة، أو حشرة أخرى بالحساسية المفرطة بسرعة. وتتضمن علامات وأعراض الحساسية المفرطة ما يلي:

  • ردود فعل جلدية، بما في ذلك الشرى، والحكة وتهيج، أو شحوب الجلد.
  • صعوبة التنفس.
  • تورم في الحلق واللسان.
  • نبض سريع، وضعيف.
  • الغثيان، القئ، أو الإسهال.
  • الدوار، أو الإغماء.
  • فقدان الوعي.

ويكون الأشخاص المصابين برد الفعل التحسسي الشديد تجاه لسعة النحلة لديهم فرصة بنسبة تتراوح من 30% إلى 60% للإصابة بالحساسية المفرطة في المرة التالية التي يتعرضون فيها للسعة. وتحدث مع طبيبك، أو أخصائي الحساسية بشأن تدابير الوقاية، مثل العلاج المناعي (جرعات الحساسية) لتجنب رد الفعل المماثل في حالة إصابتك باللسعة مرة أخرى.

لسعات النحل المتعددة

تُعتبر الحشرات بوجه عام، مثل النحل، والدبابير كائنات غير عدوانية، وتقوم باللسع فقط في حالة الدفاع عن النفس. ويؤدي ذلك في معظم الحالات إلى لسعة واحدة، أو ربما بضعة لسعات. وقد يعرقل الشخص في بعض الحالات خلية أو سرب من النحل، وبالتالي يتعرض للسعات متعددة. وهناك بعض أنواع من النحل، مثل نحل العسل الإفريقي، وهي أكثر احتمالاً عن غيرها من أنواع النحل لكي تقوم باللسع في مجموعات.

وإذا تمت إصابتك باللسعة أكثر من اثنتى عشرة مرة، فقد يؤدي تراكم السم إلى حدوث رد فعل سُمي، وقد تشعر بالتعب البسيط. وتتضمن العلامات والأعراض ما يلي:

  • الغثيان، القئ، أو الإسهال.
  • الصداع.
  • الشعور بالدوران (الدوار).
  • التشنجات.
  • الحمى.
  • الدوخة، أو الإغماء.

ويمكن أن تكون اللسعات المتعددة حالة طبية طارئة لدى الأطفال، وكبار السن، والأشخاص الذي يعانون من مشاكل في القلب أو التنفس.

ضرورة استشارة الطبيب

لا تتطلب لسعة النحلة في معظم الحالات زيارة إلى الطبيب. وقد تحتاج في الحالات الأكثر خطورة إلى الرعاية الطارئة.

وطلب الرعاية الطارئة إذا كنت تعاني من رد الفعل الشديد تجاه لسعة النحلة، والذي يُشير إلى الحساسية المفرطة، حتى إذا كان يوجد فقط عرض أو عرضين. وإذا كان قد تم وصف الحقن الذاتي الطارئ للـ أدرينالين، فيجب أن تستخدمه على الفور تبعاً لإرشادات طبيبك.

وابحث عن العناية الفورية أيضاً إذا تعرضت لسرب من النحل، وتمت إصابتك بلسعات متعددة. وحدد موعداً مع طبيبك إذا:

  • لم تختفي أعراض لسعة النحلة في خلال بضعة أيام.
  • تعاني من أعراض أخرى للاستجابة التحسسية تجاه لسعة النحلة.

أسباب لسعة النحلة

تقوم النحلة باللسع عن طريق غرز الشوكة الشائكة في الجلد، حيث يحتوي سم لسعة النحلة على بروتينات تؤثر على خلايا الجلد، والجهاز المناعي، مما يُسبب الألم، والتورم حول منطقة اللسعة. وبالنسبة للأشخاص المصابين بحساسية لسعة النحلة، يمكن أن يُسبب سم النحلة رد فعل للجهاز المناعي أكثر خطورة.

عوامل خطر لسعة النحلة

تكون أكثر خطورة للإصابة بلسعة النحلة إذا كنت:

  • تعيش في منطقة يكون فيها النحل بوجه خاص نشيطاً، أو وجود خلايا للنحل بشكل قريب.
  • يتطلب عملك، أو هواياتك قضاء الوقت خارجاً.

ومن المحتمل أن تعاني من رد الفعل التحسسي تجاه لسعة النحلة إذا كنت قد عانيت من رد الفعل التحسسي تجاه لسعة النحلة في الماضي، حتى إذا كان طفيفاً.

ويميل البالغين للإصابة بردود فعل أكثر خطورة أكثر من الأطفال، وهم أكثر عرضة للوفاة بسبب الحساسية المفرطة أكثر من الأطفال.

الوقاية من لسعة النحلة

يمكن أن تساعدك النصائح التالية على تقليل خطر إصابتك باللسعة بواسطة النحل:

  • توخي الحذر أثناء تناول المشروبات المحلاة في الخارج. وقد تكون الأكواب الواسعة المفتوحة هي الخيار الأفضل، لأنه يمكنك رؤية إذا ما كانت توجد النحلة فيها. وافحص العلب قبل الشرب منها.
  • تغطية حاويات الطعام، وحاويات القمامة.
  • إزالة القمامة، والفاكهة التي تسقط، وبراز الكلاب أو الحيوانات الأخرى (حيث يمكن أن يجذب الذباب الدبابير).
  • ارتداء أحذية مغلقة الأصابع أثناء المشي في الخارج.
  • عدم ارتداء الألوان الزاهية، أو المطبوعات الزهرية التي قد تجذب النحل.
  • عدم ارتداء الملابس الفضفاضة، والتي تسمح بدخول النحل بين الملابس، والجلد.
  • الحفاظ على النوافذ مغلقة أثناء القيادة.
  • توخي الحذر عند قص العشب، أو تشذيب النباتات، وكذلك الأنشطة التي قد تثير الحشرات في خلايا النحل، أو عش الدبابير.
  • إزالة خلايا النحل، والأعشاش بالقرب من منزلك بواسطة مهنيين.

ويجب أن تعرف ما يمكنك القيام به عند التعرض للنحل:

  • إذا كان هناك القليل من النحل الذي يطير حولك، فيجب أن تبقى هادئاً، وتسير ببطء بعيداً عن المنطقة. وقد يُسبب ضرب الحشرة أن تقوم بلسعك.
  • إذا قامت نحلة، أو دبور بلسعك، أو بدأت العديد من الحشرات في الطيران حولك، يجب أن تغطي فمك، وأنفك، واترك المنطقة بسرعة. وعندما تقوم النحلة بلسعك، فإنها تطلق مادة كيميائية تجذب المزيد من النحل. ادخل إلى مبنى، أو سيارة مغلقة إذا أمكنك ذلك.

تشخيص لسعة النحلة

إذا كنت تعاني من رد الفعل تجاه لسعة النحلة، والذي يشير إلى إصابتك بحساسية تجاه سم النحلة، قد يقترح طبيبك واحد، أو أكثر من الفحوصات التالية:

اختبار الجلد

يتم أثناء اختبار الجلد حقن كمية صغيرة من مستخلصات الحساسية (في هذه الحالة، يكون سم النحلة) في جلد الذراع، أو الجزء العلوي من الظهر، ويعتبر هذا الاختبار آمناً، ولا يُسبب أي ردود فعل خطيرة. وإذا كنت مصاباً بحساسية تجاه لسعة النحلة، فسوف تُصاب بظهور نتوء مرتفع على جلدك في موقع الاختبار.

اختبار حساسية الدم

يمكن أن يقيس تحليل الدم استجابة جهازك المناعي تجاه سم النحلة عن طريق قياس كمية الأجسام المضادة المسببة للحساسية في مجرى الدم. ويتم إرسال عينة الدم إلى المعمل الطبي حيث يمكن تحليلها للبحث عن أدلة على الحساسية تجاه مسببات الحساسية المحتملة.

ويتم غالباً استخدام اختبار حساسية الجلد، واختبار حساسية الدم معاً لتشخيص الإصابة بحساسية الحشرة. وقد يرغب طبيبك في اختبار إصابتك بالحساسية تجاه دبابير السترة الصفراء، والدبابير، والتي يمكن أن تُسبب ردود فعل تحسسية مماثلة لتلك الخاصة بلسعة النحلة.

علاج لسعة النحلة

بالنسبة للسعة النحلة العادية التي لا تُسبب رد فعل تحسسي، فيكون العلاج المنزلي كافي. ومن ناحية أخرى يمكن أن تكون اللسعات المتعددة، أو رد الفعل التحسسي حالة طبية طارئة تتطلب علاج فوري.

العلاج الطارئ لردود الفعل التحسسية

قد يقوم الفريق الطبي الطارئ أثناء هجوم الحساسية بإجراء إنعاش قلبي رئوي إذا توقف التنفس، أو توقف نبض القلب. وقد يتم إعطائك أدوية تتضمن ما يلي:

  • إبينيفرين (الأدرينالين)، لتقليل استجابة جسمك التحسسية.
  • الأكسجين، للمساعدة على التنفس.
  • مضادات الهستامين الوريدية، والكورتيزون، لتقليل الالتهاب في ممراتك الهوائية، وتحسين التنفس.
  • مستقبلا أو ناهضات بيتا، لتخفيف أعراض التنفس.

الحقن الذاتي للإبينيفرين

إذا كنت مصاباً بحساسية تجاه لسعة النحلة، فمن المحتمل أن يصف طبيبك الحقن الذاتي للإبينيفرين، وسوف تحتاج إلى أن تحمله معك في جميع الأوقات. والحقن الذاتي هو عبارة عن حقنة مدمجة، وإبرة مخفية، والتي تحقن جرعة واحدة من الدواء عند ضغطها على الفخذ. وتأكد دائماً من استبدال الإبينيفرين في تاريخ انتهاء صلاحيته.

وتأكد من معرفة كيفية استخدام الحقن الذاتي. وتأكد أيضاً من أن الأشخاص الأقرب لك يعرفون كيفية استخدام الدواء، إذا كانوا معك في حالة الحساسية الطارئة، حيث أنهم يمكنهم إنقاذ حياتهم. ويمكن أن يقوم الأخصائيين الطبيين الذين يتم استدعائهم في حالة الحساسية الشديدة بإعطائك حقن الإبينيفرين، أو الدواء الآخر. ويجب ارتداء سوار التنبيه الذي يذكر إصابتك بحساسية تجاه لسعة النحلة، أو لسعات الحشرات الأخرى.

جرعات الحساسية

تُعتبر لسعة النحلة، ولسعات الحشرات الأخرى هي السبب الشائع للحساسية المفرطة. وإذا كنت تعاني من رد فعل خطير تجاه لسعة النحلة أو لسعات متعددة، فمن المحتمل أن يقوم طبيبك بإحالتك إلى طبيب الحساسية لإجراء اختبار الحساسية، وأخذ جرعات الحساسية (العلاج المناعي). ويمكن أن تساعد هذه الجرعات التي يتم تقديمها عادة بانتظام لبضعة سنوات على تقليل، أو الحد من الاستجابة التحسسية تجاه سم النحلة.

أسلوب الحياة وبعض العلاجات المنزلية

إذا تعرضت أنت أو طفلك للسعة النحلة، أتبع النصائح التالية:

علاج ردود الفعل البسيطة

  • قُم بإزالة الشوكة في أقرب وقت ممكن، حيث أنها تستغرق مدة ثواني فقط لدخول السم إلى الجسم. وحاول إبعاد الشوكة بأي طريقة ممكنة، مثل عن طريق أظافرك، أو ملقط.
  • اغسل المنطقة التي تم لسعها باستخدام الماء والصابون.
  • قُم باستخدام الضمادة الباردة.

علاج رد الفعل المعتدل

قد تساعدك الخطوات التالية على تخفيف التورم والألم المرتبط غالباً بردود الفعل الكبيرة:

  • إزالة الشوكة في أقرب وقت ممكن.
  • غسل المنطقة المصابة باستخدام الماء والصابون.
  • استخدام الضمادة الباردة.
  • تناول مسكنات الألم دون وصفة طبية عند الحاجة. وقد تتناول الإيبوبروفين للمساعدة في تخفيف الانزعاج.
  • رفع الذراع أو الساق الذي تعرض للسعة النحلة.
  • وضع كريم الهيدروكورتيزون، أو غسول كالامين لتخفيف الاحمرار، الحكة، أو التورم.
  • تناول مضاد الهستامين عن طريق الفم الذي يحتوي على ديفينهيدرامين، أو كلورفينيرامين، إذا كانت الحكة، أو التورم يُسبب الإزعاج لك.
  • تجنب خدش منطقة اللسعة، لأن ذلك يُسبب تفاقم الحكة، والتورم، ويزيد من خطر إصابتك بالعدوى.

الاستعداد لموعد الطبيب

تُعتبر لسعة النحلة، ولسعات الحشرات الأخرى هي السبب الشائع للحساسية المفرطة. واستشر طبيبك إذا كنت قد عانيت من رد فعل خطير تجاه لسعة النحلة، ولكنك لم تبحث عن العلاج الطارئ. وقد يقوم بإحالتك إلى أخصائي الحساسية الذي يمكن أن يحدد إذا ما كنت مصاباً بالحساسية تجاه سم النحلة أو الحشرات الأخرى، ويمكن أن يساعدك على إيجاد طرق لمنع ردود الفعل التحسسية في المستقبل. وقد يقوم طبيبك أو أخصائي الحساسية بإجراء الفحص الجسدي الشامل، وسوف يرغب في معرفة ما يلي:

  • متى وأين تعرضت للسعة؟
  • ما هي الأعراض التي عانيت منها بعد التعرض للسعة؟
  • هل عانيت من رد فعل تحسسي تجاه لسعة الحشرة في الماضي، حتى إذا كانت بسيطة؟
  • هل تعاني من أنواع الحساسية الأخرى، مثل مرض حمى القش؟
  • ما هي الأدوية التي تتناولها، بما في ذلك العلاجات العشبية؟
  • هل تعاني من أي مشاكل صحية؟

وتتضمن بعض الأسئلة التي قد ترغب في سؤال طبيبك عنها ما يلي:

  • ماذا أفعل إذا تعرضت للسعة مرة أخرى؟
  • إذا عانيت من رد فعل تحسسي، هل أحتاج إلى استخدام دواء طارئ، مثل الحقن الذاتي للإبينيفرين؟
  • كيف يمكنني أن أمنع رد الفعل من الحدوث مرة أخرى؟

ولا تتردد في السؤال عن أي أسئلة أخرى أثناء الموعد.

Advertisement

تعليق

  1. شكرا للموضوع والمعلومات المفيدة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *