متلازمة الإغراق Dumping syndrome

متلازمة الإغراق أو متلازمة الإغراق السريع هي حالة طبية يمكن أن تحدث بعد إزالة المعدة بأكملها أو جزء منها جراحياً، أو بعد جراحة تغيير مسار المعدة لخسارة الوزن. وتحدث هذه المتلازمة، عندما يتحرك الطعام، وخاصة السكر، من المعدة إلى الأمعاء الدقيقة بشكل سريع.

وتحدث الأعراض المصاحبة لمتلازمة الإغراق بعد مرور 10 أو 30 دقيقة من تناول الطعام، وقد تحدث الأعراض بعد مرور ساعة أو ثلاثة ساعات من تناول الطعام، وبعض الأشخاص يمكن أن يعانوا من الأعراض المبكرة والمتأخرة في نفس الوقت.

أعراض متلازمة الإغراق

عادة ما تحدث أعراض متلازمة الإغراق بعد تناول الطعام، خاصة بعد تناول وجبة دسمة وغنية بـالسكروز أو الفركتوز، وقد تتضمن الأعراض ما يلى:

  • الغثيان.
  • التقيؤ.
  • تقلصات في المعدة.
  • الاسهال.
  • احمرار الجلد.
  • الدوار.
  • زيادة سرعة ضربات القلب.

وأعراض متلازمة الإغراق المتأخرة، التي تظهر بعد مرور ساعة أو ثلاثة ساعات من تناول الطعام، تحدث نتيجة إفراز الجسم لكميات كبيرة من الأنسولين لامتصاص كميات السكر الكبيرة التي تدخل الأمعاء الدقيقة، بعد تناول وجبة غنية يالسكر، وينتج عن هذا نقص سكر الدم. وتتضمن أعراض متلازمة الإغراق المتأخرة ما يلى:

  • التعرق.
  • الجوع.
  • الشعور بالتعب.
  • الدوار.
  • الشعور بالضعف.
  • زيادة معدل ضربات القلب.

ويعاني بعض الأشخاص من الأعراض المبكرة والأعراض المتأخرة، والبعض الآخر يُصاب بمتلازمة الإغراق بعد مرور سنوات على إجراء العملية الجراحية.

ضرورة استشارة الطبيب

قم باستشارة الطبيب إذا تعرضت للتالي:

  • ظهور أعراض يمكن أن تكون مرتبطة بمتلازمة الإغراق، حتى إذا لم تخضع لجراحة من قبل.
  • لم يتم التحكم في الأعراض عن طريق تغيير عادات الطعام.
  • إذا فقدت الكثير من الوزن نتيجة متلازمة الإغراق، قد يُحيلك الطبيب إلى مختص غذائي ليساعدك في وضع خطة غذاء ملائمة.

أسباب متلازمة الإغراق

عند الإصابة بمتلازمة الإغراق، يتحرك الطعام والعصائر المعوية إلى الأمعاء الدقيقة بصورة سريعة وغير منتظمة، وعادة ما يحدث هذا، نتيجة تغيرات في المعدة مرتبطة بالجراحة.

ويمكن أن تحدث متلازمة الإغراق بعد إجراء أي عملية جراحية في المعدة أو استئصال المرئ، وأكثر الأسباب انتشاراً في الوقت الحالي لحدوث متلازمة الإغراق، هو عملية تحويل مسار المعدة لـخسارة الوزن.

عوامل خطر متلازمة الإغراق

الجراحة التي ينتج عنها تغييرات في المعدة، يمكن أن تُزيد من خطر الإصابة بمتلازمة الإغراق، ويتم إجراء هذه الجراحات في معظم الأوقات لعلاج السمنة، ولكنها أيضاً جزء من علاج سرطان المعدة وبعض الحالات الأخرى، وتتضمن تلك الجراحات ما يلى:

اسئصال المعدة

وفي هذه الجراحة، يتم استئصال جزء من المعدة.

تغيير مسار المعدة

يتم إجراء هذه الجراحة لعلاج السمنة المرضية، حيث يتم تكوين كيس معدي أصغر من المعدة، ليصبح الشخص غير قادراً على تناول الطعام بنفس الكميات السابقة، ثم يتم وصل الأمعاء الدقيقة بالكيس على هيئة مفاغرة معدية صائمية (الإجراء الجراحي لتشكيل مفاغرة بين المعدة والاثنى عشر).

 استئصال المرئ

في هذه الجراحة، يتم اسئصال الأنبوب الواصل بين الفم والمعدة أو أجزاء منه.

تشخيص متلازمة الإغراق

قد يستخدم الطبيب بعضاً من الطرق التالية لتحديد إذا ما كنت تعاني من متلازمة الإغراق أم لا:

التاريخ الطبي والتقييم

يستطيع الطبيب تشخيص متلازمة الإغراق عن طريق مراجعة التاريخ الطبي، وخاصة إجراء أي عملية جراحية في المعدة، ثم يقوم بتقييم الأعراض.

فحص سكر الدم

متلازمة الإغراق

لأن نقص سكر الدم يمكن أن يكون مرتبطاً في بعض الأوقات بمتلازمة الإغراق، فقد يطلب الطبيب فحص تحمل الجلوكوز الفموي، لقياس مستوى سكر الدم عند زيادة حدة الأعراض، ليساعده في تأكيد التشخيص.

اختبار إفراغ المعدة

يتم إضافة مادة مشعة إلى الطعام، لقياس سرعة انتقال الطعام من خلال المعدة.

علاج متلازمة الإغراق

عادة ما تختفي الأعراض المبكرة لمتلازمة الإغراق من تلقاء نفسها خلال 3 شهور، وفي خلال هذا الوقت، من المحتمل أن تؤدي تغييرات الحمية الغذائية إلى تقليل حدة الأعراض، وإذا لم تساعد هذه التغييرات، فقد يوصي الطبيب بالأدوية أو الجراحة.

علاج متلازمة الإغراق بالأدوية

يقوم الطبيب بوصف دواء الأوكتريوتيد في بعض الحالات النادرة للأشخاص الذين يعانون من أعراض حادة، ولا تقل حدتها بعد القيام بتغيير الحمية الغذائية. والأوكتروتيد هو دواء مضاد للإسهال، يتم حقنه تحت الجلد، ليقلل من سرعة إفراغ الطعام إلى الأمعاء، وتتضمن الآثار الجانبية المصاحبة له، الغثيان، التقيؤ واضطراب المعدة. ويجب التحدث مع الطبيب عن الطريقة المثلى لاستخدام هذا الدواء.

علاج متلازمة الإغراق بالجراحة

يستخدم الأطباء عدداً من الإجراءات الجراحية لعلاج الحالات الصعبة من متلازمة الإغراق، التي لا تستجيب لطرق العلاج المعتادة، وأغلب هذه الإجراءات تقنيات ترميمية مثل، إعادة ترميم البواب (بوابة المعدة) أو عكس تأثير عملية تغيير مسار المعدة.

أسلوب الحياة وبعض العلاجات المنزلية

يمكنك اتباع الاستراتيجيات الغذائية التالية للحفاظ على التغذية الجيدة ولتقليل الأعراض:

تناول وجبات أصغر

يمكنك تجربة تناول من 5 إلى 6 وجبات صغيرة في اليوم، بدلاً من تناول 3 وجبات كبيرة.

تجنب السوائل مع الوجبات

قم بتناول المزيد من البروتين مثل، اللحوم والدواجن وزبدة الفول السوداني الكريمية والسمك، إلى جانب الكربوهيدرات المعقدة مثل، الشوفان وأطعمة القمح الكامل والأطعمة الغنية بالألياف. وقم بتقليل تناول الأطعمة الغنية بالسكر مثل، الحلوى، الشراب المركز، الصودا والعصائر.

والسكر الطبيعي الموجود في منتجات الألبان (اللاكتوز)، يمكن أن يُزيد من حدة الأعراض، لذلك قم بتجربة كميات أقل في البداية أو توقف عن تناولهم، وإذا كنت تعتقد أن هذه المنتجات تتسبب في مشاكل صحية، تحدث مع الطبيب أو الخبير الغذائي ليساعدك في معرفة ما يجب تناوله.

المضغ الجيد

مضغ الطعام بصورة جيدة قبل بلعه، يمكن أن يساعد في عملية الهضم.

الجلوس بعد الطعام

لا تقم بالاستلقاء لمدة تتراوح ما بين 30 إلى 60 دقيقة بعد تناول الطعام.

زيادة الألياف

تناول الأطعمة الغنية بالألياف أو مكملات الألياف، يمكن أن يؤخر من عملية امتصاص الكربوهيدرات في الأمعاء الدقيقة.

الفيتامينات والحديد والكالسيوم

يمكن أن يحدث نقص في  الفيتامينات والحديد والكالسيوم بعد الخضوع لجراحة في المعدة، لذلك قم بالتحدث مع الطبيب أو الخبير الغذائي عما إذا كنت تحتاج إلى مكملات غذائية أم لا.

علاج متلازمة الإغراق بالطب البديل

يقوم بعض الأشخاص باستخدام بعض المكملات مثل البكتين وبذور القطونة السوداء والذهبية لزيادة سماكة المحتويات الهضمية ولتقليل تطوره داخل الأمعاء، وإذا قررت تجربة إحدى المكملات، قم باستشارة الطبيب أولاً لمعرفة الآثار الجانبية المحتملة لهذا المكمل وطرق تفاعله مع الأدوية الأخرى التي يتم تناولها.

الاستعداد لموعد الطبيب

متلازمة الإغراق

عند ملاحظة أياً من الأعراض المصاحبة لمتلازمة الإغراق، سوف تقوم بحجز موعد مع طبيبك المعتاد لمناقشة تلك الأعراض وعلاجها، ويمكنك الاستعداد لموعد الطبيب عن طريق التالي:

  • معرفة أي تعليمات سابقة لموعد، مثل تقييد الحمية الغذائية للقيام ببعض الفحوصات.
  • تسجيل جميع الأعراض الظاهرة، بما في ذلك الأعراض الغير متعلقة بسبب حجزك لهذا الموعد.
  • كتابة المعلومات الشخصية الرئيسية، بما في ذلك نوبات التوتر الكبرى أو أي تغييرات حياتية حديثة.
  • عمل قائمة بجميع الأدوية والمكملات التي يتم تناولها.
  • اصطحاب أحد أفراد العائلة أو صديق مقرب أثناء الموعد، ليساعدك في تذكر جميع المعلومات التي سوف يقدمها الطبيب.
  • إحضار النتائج الطبية المتعلقة بأي علاجات سابقة، خاصة جراحة المعدة.

ويمكنك طرح بعض الأسئلة المتعلقة بهذه المتلازمة على الطبيب، ومن ضمن تلك الأسئلة:

  • ما هو سبب حدوث الأعراض التي أعاني منها؟
  • ما هي الأسباب الأخرى المحتملة لحدوث هذه الأعراض؟
  • ما هي الفحوصات التي أحتاج إليها؟
  • ما هي أفضل طريقة علاج يجب اتباعها؟
  • هل أحتاج إلى الاستعانة بخبير غذائي؟
  • أعاني من مشاكل صحية أخرى، كيف يمكنني التحكم في كل تلك الحالات معاً؟
  • هل هناك أي مواد تعليمية مطبوعة يمكنني الاستعانة بها؟ وما هي المواقع التي تنصح بزيارتها؟

وسوف يطرح الطبيب بعض الأسئلة الخاصة به لفهم الأعراض التي تعاني منها بشكل أفضل، ومن ضمن تلك الأسئلة ما يلى:

  • هل خضعت لأي جراحة في المعدة؟ وما هي نوعها؟
  • متى بدأت الأعراض بالظهور؟
  • هل ظهرت الأعراض بصورة دائمة أم بصورة متقطعة؟
  • ما هي المدة التي استغرقتها الأعراض للظهور بعد تناول الطعام؟
  • هل هناك أي أطعمة معينة تُزيد من حدة الأعراض التي تعاني منها؟
  • ما هي حدة الأعراض التي تعاني منها؟
  • هل هناك أي شئ يُحسن أو يُزيد من حدة الأعراض؟

استشارات متعلقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *