متلازمة الالم العضلي الليفي Myofascial pain syndrome

متلازمة الالم العضلي الليفي هي أحد أمراض الألم المزمن، وفي هذه الحالة يتسبب الضغط على النقاط الحساسة في العضلات في حدوث ألم العضلات، وأحياناً قد يؤثر على مناطق أخرى بالجسم، ويسمى الألم في هذه الحالة بإسم الألم المحال.

وتحدث هذه المتلازمة تحديداً بعد انقباض العضلات بصورة متكررة، ويمكن أن يحدث هذا عن طريق الحركة المتكررة، والتي تستخدم في الوظائف أو الهوايات، أو عن طريق التوتر المرتبط بتوتر العضلات.

وربما اختبر الجميع تقريباً ألم توتر العضلات، ويكون الشعور بعدم الراحة المرتبط بمتلازمة الالم العضلي الليفي مستمر أو يزداد سوءاً بمرور الوقت، وقد تتضمن خيارات العلاج بعض الطرق منها العلاج الجسدي وتحفيز أماكن الحقن، ويمكن أن تساعد أدوية الألم وتقنيات الاسترخاء أيضاً.

أعراض متلازمة الالم العضلي الليفي

ومن الأعراض والعلامات التي قد تظهر بسبب الإصابة بمتلازمة الالم العضلي الليفي:

  • ألم شديد في إحدى العضلات.
  • الألم المستمر أو الذي قد يزداد سوءاً.
  • وجود عقدة مؤلمة في العضلة.
  • صعوبة النوم نتيجة الشعور بالألم.

متى يجب زيارة الطبيب؟

قم بتحديد موعد مع الطبيب في حالة شعرت بألم العضلات الذي لا يختفي، وتقريباً يشعر الجميع بألم العضلات ما بين الحين والآخر، ولكن لو استمر الألم برغم الحصول على قسط من الراحة والتدليك وطرق العناية بالنفس، قم بتحديد موعد مع الطبيب.

مضاعفات متلازمة الالم العضلي الليفي

من المضاعفات التي قد تحدث عند الإصابة بمتلازمة الالم العضلي الليفي:

مشكلات النوم

قد تتسبب أعراض متلازمة الالم العضلي الليفي في حدوث مشكلات في النوم أثناء الليل، وربما تعاني من صعوبة في إيجاد الوضعية المريحة للنوم، وفي حالة تحركت أثناء النوم، ربما تقوم بضرب إحدى نقاط التحفيز وستستيقظ حينها.

الفيبروميالغيا

يقترح بعض الباحثين أن متلازمة الالم العضلي الليفي قد تتحول إلى الفيبروميالغيا لدى بعض الأشخاص، وهي حالة نادرة قد تتسبب في انتشار الألم، ومن المعتقد أن عقول الأشخاص المصابون بالفيبروميالغيا تكون حساسة تجاه إشارات الألم بمرور الوقت، ويعتقد بعض الأطباء أن متلازمة الالم العضلي الليفي ربما تلعب دوراً في بدء هذه العملية.

ستوري

أسباب متلازمة الالم العضلي الليفي

يمكن أن تتكون بعض المناطق الحساسة من ألياف العضلات المشدودة بعد التعرض لإصابة أو استخدام العضلات بكثرة، وتسمى هذه المناطق الحساسة بنقاط التحفيز (نقاط الاستثارة)، ويمكن أن تتسبب نقاط التحفيز في حدوث إجهاد وألم للعضلة، ويسمي الأطباء هذه الحالة بمتلازمة الالم العضلي الليفي في حالة كان الألم مستمر أو يزداد سوءاً.

عوامل خطر متلازمة الالم العضلي الليفي

تحدث متلازمة الالم العضلي الليفي نتيجة حدوث تحفيز مثل الشد العضلي، والذي يحدث بسبب نقاط التحفيز الموجودة في العضلات، ومن العوامل التي قد تؤثر على نقاط التحفيز بالعضلات:

إصابة العضلات

قد تتسبب إصابة العضلات الحادة أو توتر العضلات المستمر في تطور نقاط التحفيز، فعلى سبيل المثال نقطة موجودة في أو بالقرب من عضلة مجهدة، يمكن أن تتحول إلى إحدى نقاط التحفيز، وقد تتسبب الحركة المتكررة أو الأوضاع السيئة إلى زيادة خطر الإصابة بالمتلازمة.

التوتر والقلق

سيكون الأشخاص الذين يتعرضون للتوتر والقلق أكثر عرضة لوجود نقاط التحفيز في العضلات، وهناك إحدى النظريات تُشير إلى أن هؤلاء الأشخاص سيكونون أكثر عرضة لانطباق العضلات، وهو شكل من أشكال إجهاد العضلات المتكرر، والذي يتسبب في زيادة حساسية العضلات تجاه نقاط التحفيز.

تشخيص متلازمة الالم العضلي الليفي

أثناء الفحص الجسدي، سيقوم الطبيب بالضغط بلطف على المنطقة المؤلمة باستخدام أصابعه، وذلك حتى يستطيع الشعور بمناطق الألم، ويمكن أن تحفز بعض طرق الضغط المحددة على نقاط التحفيز بعض الاستجابات المحددة، فعلى سبيل المثال قد تشعر بـ اختلاج العضلات. ويحدث ألم العضلات نتيجة للعديد من الأسباب، ربما يطلب الطبيب القيام بالمزيد من الفحوصات والإجراءات لاستبعاد الأسباب الأخرى لألم العضلات.

علاج متلازمة الالم العضلي الليفي

يشمل علاج المتلازمة تناول الأدوية، وحقن نقاط التحفيز، أو العلاج الفيزيائي، ولا يوجد دليل يدعم أي من طرق العلاج عن الأخرى، ولكن تُعتبر ممارسة التمارين عنصراً مهماً لنجاح أي من طرق العلاج، وناقش الخيارات المتاحة وطرق العلاج التي تفضلها مع طبيبك. وربما تكون بحاجة لتجربة أكثر من طريقة للوصول لطريقة لتخفيف الألم.

الأدوية

من الأدوية المستخدمة لعلاج متلازمة الالم العضلي الليفي:

العلاج الفيزيائي

قد ينصحك الأخصائي الفيزيائي بخطة تساعد في تخفيف الألم، وذلك اعتماداً على الأعراض والعلامات التي تشعر بها، ومن طرق العلاج الفيزيائي المتبعة لعلاج متلازمة الالم العضلي الليفي:

التمدد

قد يطلب منك الأخصائي الفيزيائي القيام بتمارين التمدد، والتي تساعد في تخفيف الألم المؤثر على العضلات، وإن شعرت بألم في نقاط التحفيز أثناء التمدد، ربما يقوم الأخصائي الفيزيائي برش محلول مخدر على الجلد.

التدرب على الوضعيات

تغيير وضعك قد يساعد في تخفيف الأمر خاصة في منطقة الرقبة، وستساعد التمارين التي تقوي العضلات حول نقاط التحفيز في تجنب أن تقوم واحدة من العضلات بالعمل بصورة مبالغ بها.

التدليك

قد يقوم الأخصائي الفيزيائي بعمل تدليك للعضلات المصابة، وذلك من أجل تخفيف الألم، وربما يقوم الأخصائي بالضغط على بعض المناطق المحددة في العضلات لتخفيف التوتر.

الحرارة

قد يساعد وضع قطعة ساخنة أو الاستحمام بماء ساخن في تخفيف توتر العضلات وتقليل الألم.

الموجات فوق الصوتية

يستخدم هذا النوع من العلاج الموجات الصوتية لزيادة دورة الدم والدفيء، وبالتالي يساعد في شفاء العضلات المصابة.

إجراء الإبرة

قد يساعد حقن مناطق التحفيز بالمواد المخدرة أو الستيرويد في تخفيف الألم، وبالنسبة لبعض الأشخاص قد يكون إدخال الإبرة في مناطق التحفيز أمراً كافياً للتخلص من توتر العضلات، وتسمى هذه التقنية بإسم الإبرة الجافة، حيث يتضمن هذا الإجراء إدخال إبرة في عدة أماكن في مناطق التحفيز والمناطق المحيطة بها، ويبدو أن الوخز بالأبر يساعد في تخفيف الأعراض لدى بعض الأشخاص المصابين متلازمة الالم العضلي الليفي.

أسلوب الحياة وبعض العلاجات المنزلية

متلازمة الالم العضلي الليفي

يجب عليك العناية بنفسك في حالة كنت تعاني من متلازمة الالم العضلي الليفي، حيث أن العناية بالنفس قد تساعد في المحافظة على صحة جسدك، كما ستساعدك على التركيز على التكيف مع الألم الذي تشعر به:

  • قد تساعد ممارسة التمارين في التعامل مع الألم بصورة أفضل، فقم بممارسة التمارين عندما تسمح حالتك بذلك، وقم بسؤال الطبيب أو الأخصائي الفيزيائي عن التمارين المناسبة لحالتك.
  • الاسترخاء، فإن كنت تشعر بالتوتر ربما تشعر بالمزيد من الألم، وحاول ايجاد بعض الطرق التي تساعدك على الاسترخاء مثل التأمل، كتابة ما تشعر به في مذكراتك، أو التحدث مع أصدقائك.
  • اعتني بجسدك جيداً، فتناول طعام صحي يحتوي على كميات كبيرة من الفواكه والخضروات، واحصل على قدر كافي من النوم حتى تستيقظ وأنت تشعر بالراحة، واعتني بجسدك حتى تستطيع أن تضع طاقتك بأكملها في التكيف مع مرضك.

التكيف مع المرض والمساندة

قد تكون إصابتك بمتلازمة الالم العضلي الليفي أمراً مزعجاً، وقد يساعد العلاج في تحسن الأمر قليلاً، لذا قد يكون من المفيد التحدث مع أحد الاخصائيين بشأن التحديات التي تواجهها في حياتك، وقد تساعد مجموعات الدعم في مساندتك، نظراً لوجود أشخاص يتفهمون ما تمر به.

الاستعداد لموعد الطبيب

بسبب أن أعراض وعلامات الالم العضلي الليفي مشابهة لبعض الأمراض الأخرى، ربما تذهب لزيارة عدد من الأطباء قبل أن يتم تشخيصك بالمرض، ولكن قد تقوم بالتوجه لطبيب مختص في علاج العضلات والمفاصل.

ما يمكنك فعله

  • اسأل الطبيب إذا كان هناك أي تقييدات يجب الالتزام بها قبل موعدك معه.
  • قم بكتابة أعراضك حتى تلك الأعراض التي قد لا ترتبط بسبب زيارتك للطبيب.
  • قم بكتابة قائمة بالأدوية التي تتناولها حتى لو كانت عبارة عن مجموعة من المكملات أو الفيتامينات.
  • قم بكتابة الأسئلة التي ستحتاج لسؤال الطبيب عنها.

ولأن وقتك مع الطبيب محدود، فإن وضع قائمة بالأسئلة قد يساعدك على تحقيق أقصى استفادة من موعدك معه، ضع قائمة بالأسئلة، وابدأ بالأسئلة الأكثر أهمية، والتي تحتاج لمعرفة إجابتها.

أسئلة ستسألها للطبيب

  • ما سبب ظهور أعراضي؟
  • هل حالتي مؤقتة؟
  • هل سأكون بحاجة للعلاج؟
  • ما هي طرق العلاج المتاحة؟
  • هل هناك أية إرشادات مطبوعة بإمكاني أخذها للمنزل؟ وهل هناك موقع طبي تنصح بزيارته؟

وإن تبادر إلى ذهنك أي من الأسئلة لا تتردد في سؤال الطبيب عنه، خاصة إن لم تستطع فهم بعض المعلومات التي أخبرك بها الطبيب.

ما يجب توقعه من الطبيب

سيقوم الطبيب بسؤالك مجموعة من الأسئلة من بينها:

  • ما هي الأعراض التي تشعر بها؟
  • ما هي المنطقة التي تشعر فيها بالألم الشديد؟
  • ما المدة التي شعرت فيها بالأعراض؟
  • هل كانت الأعراض مستمرة أو متفرقة؟
  • ماذا لو كان هناك أي شيء يساعد في تحسن أعراضك؟
  • هل هناك شيء يزيد من سوء الأعراض؟
  • هل تزداد الأعراض سوءاً في الصباح أو في وقت محدد من اليوم؟
  • هل تقوم بأداء المهام المتكررة أو بعض الهوايات؟
  • هل تعرضت لأية إصابات مؤخراً؟
  • هل يجعلك الألم تقلل أنشطتك المعتادة؟

استشارات متعلقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *