متلازمة الصدمة السامة Toxic shock syndrome

متلازمة الصدمة السامة هي مضاعفات نادرة تهدد الحياة بسبب أنواع معينة من العدوى البكتيرية، وغالبًا ما تنتج متلازمة الصدمة السامة عن السموم التي تنتجها بكتيريا المكورات العنقودية الذهبية، ولكن قد تحدث هذه الحالة أيضًا بسبب السموم التي تنتجها مجموعة البكتيريا العقدية.

وقد ارتبطت متلازمة الصدمة السامة في المقام الأول باستخدام الحفاضات فائقة الامتصاص. ومع ذلك، نظرًا لأن المصنِّعين قاموا بسحب أنواع معينة من السدادات القطنية التي تُستخدم أثناء الحيض من السوق، فقد انخفض معدل الإصابة بمتلازمة الصدمة السامة لدى النساء عند الحيض.

ويمكن أن تؤثر متلازمة الصدمة السامة على أي شخص، بما في ذلك الرجال والأطفال والنساء بعد انقطاع الطمث، حيث أن عوامل الخطر لمتلازمة الصدمة السامة تشمل الجروح الجلدية والجراحة.

أعراض متلازمة الصدمة السامة

تشمل العلامات والأعراض المحتملة لمتلازمة الصدمة السامة:

  • حمى عالية مفاجئة
  • انخفاض ضغط الدم
  • القيء أو الإسهال
  • طفح جلدي يشبه حروق الشمس، خاصةً على راحة اليد وباطنك
  • الارتباك
  • آلام العضلات
  • احمرار عينيك والفم والحلق
  • النوبات
  • الصداع

رؤية الطبيب المُعالج

اتصل بطبيبك على الفور إذا كانت لديك علامات أو أعراض لمتلازمة الصدمة السامة، فهذا مهم بشكل خاص إذا كنت قد استخدمت مؤخرًا سدادات قطنية أو إذا كان لديك التهاب في الجلد أو الجرح.

أسباب متلازمة الصدمة السامة

متلازمة الصدمة السامة
بكتيريا المكورات العنقودية الذهبية

الأكثر شيوعاً، تسبب بكتيريا المكورات العنقودية الذهبية متلازمة الصدمة السامة، ويمكن أن تحدث المتلازمة أيضًا عن طريق بكتيريا المجموعة أ العقدية.

عوامل خطر متلازمة الصدمة السامة

ويمكن أن تؤثر متلازمة الصدمة السامـة على أي شخص، فإن حوالي نصف حالات متلازمة الصدمة السامة المرتبطة ببكتيريا المكورات العنقودية تحدث في النساء في سن الحيض والباقي يحدث في كبار السن من النساء والرجال والأطفال، وتحدث متلازمة الصدمة السامة للمكورات العقدية لدى الأشخاص من جميع الأعمار.

وقد ارتبطت متلازمة الصدمة السامـة بـ:

  • وجود جروح أو حروق على جلدك
  • بعد إجراء جراحة مؤخراً
  • باستخدام الإسفنج  في وسائل منع الحمل أو الحفاضات فائقة الامتصاص
  • وجود عدوى فيروسية، مثل الأنفلونزا أو جدري الماء

مضاعفات متلازمة الصدمة السامة

متلازمة الصدمة السامـة يمكن أن تتقدم بسرعة، وقد تشمل المضاعفات:

الوقاية من متلازمة الصدمة السامة

إذا كنت تستخدم حفاضات فائقة الامتصاص، فاقرأ الملصقات واستخدم أقل حشوة امتصاصية. وقم بتغيير الحفاضات كثيراً، على الأقل كل أربع إلى ثماني ساعات. قم بالتناوب باستخدام الحفاضات والمناديل الصحية.

ومتلازمة الصدمة السـامة يمكن أن تتكرر، حيث يمكن للأشخاص الذين تعرضوا لها مرة واحدة الإصابة بها مرة أخرى. وإذا كنت تعاني من متلازمة الصدمة السامـة أو عدوى المكورات العنقودية، لا تستخدم الحفاضات فائقة الامتصاص.

تشخيص متلازمة الصدمة السامة

لا يوجد اختبار واحد لمتلازمة الصدمة السامـة، فقد تحتاج إلى فحص عينات من الدم والبول لمعرفة وجود عدوى بكتيرية أم لا، قد يتم مسح المهبل والعنق والحنجرة للحصول على عينات للتحليل المخبري.

ونظرًا لأن متلازمة الصدمة السامة يمكن أن تؤثر على أعضاء متعددة، فقد يطلب طبيبك اختبارات أخرى، مثل الأشعة المقطعية أو ثقب الفقرات القطنية أو الأشعة السينية للصدر، لتقييم مدى مرضك.

علاج متلازمة الصدمة السامة

وإذا كنت تعاني من متلازمة الصدمة السـامة، فمن المحتمل أن تدخل المستشفى، وفي المستشفى عليك أن:

  • تُعالج بالمضادات الحيوية بينما يبحث الأطباء عن مصدر العدوى
  • احصل على دواء لتثبيت ضغط الدم إذا كان منخفضًا
  • تناول السوائل لعلاج الجفاف
  • احصل على رعاية لعلاج العلامات والأعراض الأخرى

والسموم التي تنتجها بكتيريا المكورات العنقودية أو البكتيريا الأخرى وانخفاض ضغط الدم المصاحب لها قد يؤدي إلى فشل كلوي، وإذا فشلت الكليتان، فقد تحتاج إلى غسيل الكلى.

العملية الجراحية

وقد تكون الجراحة ضرورية لإزالة الأنسجة غير الحية من موقع الإصابة أو لتصريف العدوى.

التحضير لموعدك مع الطبيب

متلازمة الصدمة السامة

عادةً ما يتم تشخيص متلازمة الصدمة السامة في حالات الطوارئ، ومع ذلك إذا كنت تشعر بالقلق من خطر الإصابة بمتلازمة الصدمة السامة، فاستشر طبيبك للتحقق من عوامل الخطر لديك والتحدث عن طرق الوقاية، وإليك بعض المعلومات لمساعدتك في الاستعداد لموعدك والتي تشمل الآتي:

ما يمكنك فعله

  • كن على علم بأي قيود قبل الموعد المحدد. عند تحديد الموعد، اكتشف ما إذا كان هناك أي شيء تحتاج إلى القيام به مقدمًا، مثل التحكم في نظامك الغذائي.
  • اكتب أعراضك، حتى تلك التي تبدو غير مرتبطة بسبب موعدك.
  • اكتب المعلومات الشخصية الرئيسية، بما في ذلك الضغوطات الكبيرة أو التغييرات الحياتية الحديثة.
  • اكتبي التاريخ الذي بدأت فيه دورتك الأخيرة.
  • ضع قائمة بجميع الأدوية والفيتامينات أو المكملات الغذائية التي تتناولها.
  • أحضر أحد أفراد العائلة أو صديق، إن أمكن. وقد يتذكر شخص يرافقك شيئًا فاتك أو نسيته.
  • اكتب الأسئلة لتسأل طبيبك.

أسئلة تسألها للطبيب

سيساعدك إعداد قائمة أسئلة لطبيبك على الاستفادة القصوى من وقتك معه. وبالنسبة لمتلازمة الصدمة السامة، فإن بعض الأسئلة الأساسية التي يجب طرحها على طبيبك تشمل:

  • ما الذي يحتمل أن يسبب الأعراض أو الحالة؟
  • ما هي الأسباب المحتملة الأخرى لأعراضي أو حالتي؟
  • ما الاختبارات التي أحتاجها؟
  • ما هي بدائل العلاج الأساسي الذي تقترحه؟
  • لدي هذه الظروف الصحية الأخرى. كيف يمكنني إدارة الأمرين معا؟
  • هل هناك قيود أحتاج إلى اتباعها؟
  • هل يجب أن أرى أخصائي؟
  • هل هناك بديل عام للدواء الذي تصفه؟
  • هل هناك كتيبات أو مواد مطبوعة أخرى يمكنني أخذها معي؟ ما المواقع التي توصي بها؟

لا تتردد في طرح أسئلة أخرى كذلك.

ما يمكن توقعه من طبيبك

من المرجح أن يسألك طبيبك عددًا من الأسئلة، بما في ذلك:

  • متى بدأت الأعراض الخاصة بك؟
  • وهل الأعراض كانت مستمرة أو في بعض الأحيان؟
  • ما هي شدة هذه الأعراض؟
  • هل يتم استخدام حفاضات فائقة الامتصاص؟
  • ما نوع تنظيم النسل الذي يتم استخدامه؟
  • ما الذي يبدو أنه يحسن الأعراض الخاصة بك؟
  • ما الذي يبدو أنه يُسبب تفاقم الأعراض الخاصة بك؟

استشارات متعلقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *