متلازمة العقدة الجيبية المريضة Sick Sinus Syndrome

متلازمة العقدة الجيبية المريضة والمعروفة أيضًا بمرض العقدة الجيبية أو اختلال العقدة الجيبية، هي مجموعة من مشاكل انتظام ضربات القلب (اضطراب النظم القلبي) حيث لا يعمل المنظم الطبيعي لضربات القلب (العقدة الجيبية) بشكل صحيح.

وتوجد العقدة الجيبية في الأذين الأيمن (الحجرة اليمنى العلوية للقلب)، وتحتوي على خلايا متخصصة تتحكم في إيقاع قلبك. وعادةً ما تُنتج العقدة الجيبية معدلاً ثابتًا من الإشارات الكهربية المنتظمة. أما في حال الإصابة بمتلازمة العقدة الجيبية المريضة، تُطلق هذه الإشارات بإيقاع غير طبيعي.

ويُمكن لضربات القلب في الشخص المصاب بمتلازمة العقدة الجيبية المريضة، أن تكون سريعة أو بطيئة أو أن تتخللها وقفات طويلة، وقد تكون مزيجًا متبادلاً من كل هذه الاضطرابات. وهذه المتلازمة غير شائعة نسبيًا، ولكن يزداد خطر الإصابة بها مع تقدم العمر.

أعراض متلازمة العقدة الجيبية المريضة

قد لا يعاني معظم مرضى متلازمة العقدة الجيبية المريضة في بداية المرض من أي أعراض، أو قد يعانون من أعراض قليلة. وفي بعض الحالات، تظهر الأعراض وتختفي على نحو متكرر. وقد تشمل أعراض متلازمة العقدة الجيبية المريضة ما يلي:

  • نبض أقل من الطبيعي (بطء القلب).
  • الإرهاق.
  • دوخة أو دوارًا.
  • الإغماء أو الاقتراب من الإغماء.
  • ضيق النفس.
  • آلام الصدر.
  • الارتباك.
  • الإحساس بسرعة ضربات القلب أو ارتجافه (خفقان القلب).

ضرورة استشارة الطبيب

تحدث إلى طبيبك إذا كنت تعاني من الدوار، أو الدوخة، أو الإغماء، أو التعب، أو قصر النفس، أو خفقان القلب. وتتواجد هذه الأعراض والعلامات في العديد من الحالات المرضية، بما في ذلك متلازمة العقدة الجيبية المريضة، لذا فمن المهم تحديد سبب المشكلة.

ستوري

أسباب متلازمة العقدة الجيبية المريضة

يتكون قلبك من أربع حجرات، حجرتين علويتين (الأذينين) وحجرتين سفليتين (البطينين). وتتحكم العقدة الجيبية في إيقاع قلبك، وتحتوي على خلايا متخصصة التي تقع في الأذين الأيمن.

وتُنتج العقدة الجيبية إشارات كهربية تحفز كل ضربة من ضربات القلب، ثم تنتقل هذه الإشارات الكهربية من العقدة الجيبية خلال الأذينين إلى البطينين، فتتسبب في انقباضهما وضخ الدم إلى الرئتين والجسم.

وفي حال الإصابة بمتلازمة العقد الجيبية المريضة، لا تؤدي العقدة الجيبية لديك وظيفتها بشكل سليم، مما يجعل معدل ضربات قلبك بطيئًا جدًا أو سريعًا جدًا أو غير منتظم. وتشمل أنواع متلازمة العقدة الجيبية المريضة وأسبابها ما يلي:

  • إحصار جيبي أذيني، حيث تتحرك الإشارات الكهربية ببطء شديد عبر العقدة الجيبية، مما يؤدي إلى بطء معدل ضربات القلب.
  • توقف جيبي المنشأ، ويحدث نتيجة لتوقف نشاط العقدة الجيبية مؤقتًا، مسبباً تخطي بعض ضربات القلب.
  • متلازمة بطء ضربات القلب أو تسارعها، فيتناوب معدل ضربات القلب ما بين الإيقاع السريع والبطيء على نحو غير طبيعي، وعادة ما يصاحب ذلك توقف طويل ومؤقت لضربات القلب (ما يُسمى بتوقف الانقباض).

ما الذي يجعل العقدة الجيبية غير قادرة على إطلاق إشاراتها؟

قد يرجع السبب إلى الأمراض والحالات المرضية التي تسبب تندباً أو تلفاً في النظام الكهربي للقلب، أو الإصابة بتندب الأنسجة من جراحة قلب سابقة، خاصة في الأطفال. ونادراً ما يكون السبب جينياً.

ويمكن اكتشاف الإصابة بمتلازمة العقدة الجيبية المريضة باستخدام بعض الأدوية، مثل حاصرات قنوات الكالسيوم أو حاصرات بيتا المستخدمة في علاج ارتفاع ضغط الدم، أو عن طريق الحالات المرضية الأخرى التي قد تسبب بطء أو سرعة ضربات القلب.

وفي كثير من الحالات لا تعمل العقدة الجيبية بشكل صحيح، بسبب التآكل والتمزق الذي يصيب عضلة القلب نتيجة التقدم في العمر.

عوامل خطر متلازمة العقدة الجيبية المريضة

يمكن لمتلازمة العقدة الجيبية المريضة أن تصيب جميع الأعمار، حتى الرضع. ونظرًا لكونها عادةً ما تظهر على مدار عدة سنوات، فإنها أكثر شيوعًا لدى الأشخاص فوق سن الخامسة والستين.

وفي حالات نادرة، ترتبط متلازمة العقدة الجيبية المريضة أيضًا بوجود بعض الحالات المرضية التي قد تؤثر على القلب مثل ضمور العضلات.

مضاعفات متلازمة العقدة الجيبية المريضة

عندما لا تعمل العقدة الجيبية بالصورة الصحيحة، يجعل ذلك قلبك ينبض بشكل غير ملائم. ويمكن أن يؤدي هذا إلى التالي:

تشخيص متلازمة العقدة الجيبية المريضة

تحدث أعراض متلازمة العقدة الجيبية المريضة، مثل الدوخة وضيق التنفس والإغماء، في العديد من الحالات المرضية الأخرى، ولكن في حالة متلازمة العقدة الجيبية المريضة، تحدث هذه الأعراض فقط عندما ينبض القلب بصورة غير طبيعية. ومن أجل تشخيص متلازمة العقدة الجيبية المريضة وعلاجها، يحتاج طبيبك إلى أن يربط بين أعراضك وإيقاع القلب غير الطبيعي.

وتتضمن الفحوصات اللازمة لتشخيص متلازمة العقدة الجيبية المريضة ما يلي:

رسم كهربية القلب (ECG)

أثناء الاختبار، يتم لصق الأقطاب بصدرك وأطرافك لتسجيل الإشارات الكهربية المنتقلة خلال قلبك. وقد يُظهر الاختبار أنماطًا تُشير إلى متلازمة العقدة الجيبية المريضة بما تتضمن من ضربات القلب السريعة أو البطيئة أو التوقف الطويل لانقباض القلب.

جهاز هولتر

يوضع هذا الجهاز المحمول في جيبك أو في جعبة مثبتة في حزامك، أو على حزام للكتف، لمتابعة إيقاع القلب بالمنزل. ويُسجل هذا الجهاز نشاط قلبك تلقائياً لمدة 24 إلى 48 ساعة كاملة، مما يوفر للطبيب إلقاء نظرة مطولة على إيقاع قلبك.

مسجل الأحداث

يُثبّت جهاز رسم كهربية القلب المحمول في جيبك أو على حزامك أو على حزام الكتف، لمتابعة نشاط قلبك أثناء تواجدك في المنزل. وقد يُطلب منك استخدام هذا الجهاز لمدة تصل إلى شهر.

وعندما تشعر بالأعراض، اضغط على الزر وسوف يتم حفظ رسم كهربية القلب الموجز. ويسمح ذلك لطبيبك برؤية إيقاع قلبك في لحظة تواجد الأعراض، مما يمكن أن يساعده في تحديد متلازمة العقد الجيبية المريضة.

مسجل الدورة القابل للزرع

يتم زرع هذا الجهاز الصغير تحت الجلد في منطقة الصدر، ويُستخدم لمتابعة نشاط قلبك الكهربي بصورة مستمرة وطويلة الأمد. وقد يُستخدم مسجل الدورة القابل للزرع لفترة تتراوح من شهور وحتى سنوات. ويستثار هذا الجهاز تلقائيًا إذا صارت ضربات قلبك غير منتظمة أو يمكن أن تقوم بتشغيله يدويًا عند الشعور بالأعراض.

اختبار الفسيولوجيا الكهربية

نادراً ما يُستخدم هذا الاختبار لفحص متلازمة العقدة الجيبية المريضة. ومع ذلك، قد يساعد اختبار الفسيولوجيا الكهربية في بعض الحالات في فحص وظائف العقدة الجيبية، بالإضافة إلى الخصائص الكهربية الأخرى لقلبك. وأثناء هذا الاختبار، يتم تمرير قسطرات (أنابيب رقيقة مرنة) موصلة بأقطاب كهربائية عبر أوعيتك الدموية إلى مواضع مختلفة داخل قلبك. ويمكن للأقطاب الكهربائية بعد وضعها أن تحدد بدقة انتشار الإشارات الكهربية في كل ضربة من ضربات قلبك، كما قد تُحدد مصدر مشكلات ضربات القلب.

علاج متلازمة العقدة الجيبية المريضة

يركز علاج متلازمة العقدة الجيبية المريضة على التخلص من الأعراض المزعجة أو تقليلها. وإذا لم تكن الأعراض تزعجك، فإنك تحتاج فقط لإجراء فحوصات بانتظام لمتابعة حالتك. أما بالنسبة للمرضى الذين تزعجهم الأعراض، فعادة ما يكون العلاج الأمثل هو زرع جهاز إلكتروني لتنظيم ضربات القلب.

تغيير الأدوية

قد يبدأ طبيبك في النظر في أدويتك الحالية، لرؤية ما إذا كان أي منها يتداخل مع وظيفة العقدة الجيبية. ويمكن للأدوية المستخدمة لعلاج ارتفاع ضغط الدم أو أمراض القلب، مثل حاصرات بيتا أو حاصرات قنوات الكالسيوم، أن تزيد من سوء إيقاع القلب غير الطبيعي. ويمكن أن يؤدي تعديل هذه الأدوية إلى تخفيف الأعراض.

جهاز تنظيم ضربات القلب

يحتاج معظم المصابين بمتلازمة العقدة الجيبية المريضة في النهاية إلى زرع جهاز صناعي دائم لتنظيم ضربات القلب. ويُزرع هذا الجهاز الإلكتروني الصغير، والذي يعمل بالبطارية تحت الجلد بالقرب من عظم الترقوة في عملية جراحية صغيرة. ويُبرمج جهاز تنظيم ضربات القلب على ضبط سرعة القلب، كلما تطلب الأمر لإبقاء النبض عند معدله الطبيعي.

ويتوقف نوع الجهاز الذي تحتاجه على نوع اضطراب ضربات القلب الذي تعاني منه. وقد يتم علاج بعض الحالات بزرع جهاز تنظيم ضربات القلب أحادي الحجرات لتنظيم النبض في حجرة واحدة (أذين القلب في هذه الحالة)، ولكن يستفيد معظم المصابين بمتلازمة العقدة الجيبية المريضة من أجهزة تنظيم ضربات القلب الثنائية، والتي تنظم سرعة الأذين والبطين معاً.

وبإمكانك استئناف نشاطاتك بشكل طبيعي أو شبه طبيعي بعد تعافيك من جراحة زرع جهاز تنظيم ضربات القلب. ويُعتبر خطر الإصابة بالمضاعفات، مثل التورم أو العدوى في منطقة زرع الجهاز، خطراً صغيرًا.

العلاجات الإضافية لسرعة معدل ضربات القلب

إذا كنت تعاني من تسارع ضربات القلب كجزء من متلازمة العقدة الجيبية المريضة، فقد تحتاج لعلاجات إضافية للسيطرة على هذا الخلل في نبض القلب، مثل:

  • الأدوية، فإذا ظل معدل ضربات القلب لديك سريعًا للغاية بعد بزرع جهاز تنظيم ضربات القلب، فقد يصف لك الطبيب أدوية مضادة لمنع هذا النبض السريع. وإذا كنت تعاني من الرجفان الأذيني أو غيره من حالات عدم انتظام ضربات القلب والتي تزيد من خطر إصابتك بالسكتة الدماغية، فقد تحتاج لتناول أدوية لمنع تجلط الدم، مثل وارفارين أو دابيجاتران.
  • استئصال العقدة الأذينية البطينية، حيث يعالج هذا الإجراء تسارع ضربات القلب لدى المرضى الذين قاموا بزرع جهاز تنظيم ضربات القلب. ويتضمن هذا الإجراء تدمير الأنسجة المحيطة بالعقدة الأذينية البطينية باستخدام قسطرة، فيمنع ضربات القلب السريعة من الوصول إلى البطينين والتسبب في مشكلات.
  • استئصال الرجفان الأذيني، ويتشابه هذا الإجراء مع إجراء استئصال العقدة الأذينية البطينية، ولكنه يستهدف الأنسجة المسببة للرجفان الأذيني. ويمنع هذا الإجراء الرجفان الأذيني نفسه، وليس مجرد منعه من الوصول للبطينين.

أسلوب الحياة وبعض العلاجات المنزلية

للمحافظة على قلبك في صحة جيدة، ولمعالجة أسباب الخطر التي تؤدي للإصابة بأمراض القلب أو التخلّص منها، يمكن القيام بالتالي:

  • مارس الرياضة واتبع نظامًا غذائيًا صحيًا. وعش نمط حياة صحّياً للقلب بممارسة الرياضة بانتظام مع اتباع نظام غذائي صحي قليل الدهون المشبعة والسكريات البسيطة، وغني بالفواكه والخضروات والحبوب الكاملة.
  • حافظ على وزن صحي، فزيادة الوزن ترفع من خطر الإصابة بأمراض القلب.
  • حافظ على ضغط الدم ومستويات الكوليسترول لديك تحت السيطرة، فغيّر نمط حياتك وتناول الأدوية على النحو الموصوف لتصحيح ارتفاع ضغط الدم أو ارتفاع الكوليسترول في الدم.
  • لا تدخن، فإذا كنت تدخن ولا تستطيع الإقلاع عن التدخين بمفردك، فتحدث مع طبيبك حول الإستراتيجيات أو البرامج التي يمكن أن تساعدك على التخلي عن عادة التدخين.
  • تجنب استخدام العقاقير غير المشروعة، فتحدّث مع طبيبك بشأن البرنامج المناسب لك، إذا كنت تريد المساعدة لإنهاء تناول العقاقير غير المشروعة.
  • تحكم في التوتر، فاحرص على تجنب التوتر غير الضروري وتعلم أساليب التأقلم للتعامل مع التوتر الطبيعي بطريقة صحية.
  • اذهب إلى الفحوصات المجدولة، فاخضع لفحوصات بدنيّة بانتظام، وقم بتبليغ طبيبك بأي علامات أو أعراض طارئة.

الاستعداد لموعد الطبيب

تكون أعراض متلازمة العقدة الجيبية المريضة، إذا تواجدت من الأساس، بسيطةً لدرجة أنها لا تشعرك بالقلق حيالها. ولهذا السبب، لا تُكتشف متلازمة العقدة الجيبية المريضة إلا في مرحلة متقدمة، عند زيادة احتمالية ظهور المضاعفات.

واتصل بطبيب العائلة أو الممارس العام إذا بدت عليك أعراض متلازمة العقدة الجيبية المريضة. وفي بعض الحالات قد تتم إحالتك إلى طبيب مدرب على تشخيص هذه الحالات وعلاجها (طبيب أمراض القلب). وإليك بعض المعلومات لمساعدتك على الاستعداد لموعدك:

ما يمكنك فعله

عند حجز موعدك، اسأل عن أي تعليمات يجب اتباعها قبل موعدك مع الطبيب، مثل تغيير مستوى نشاطك البدني أو نظامك الغذائي استعدادًا للاختبارات التشخيصية. وأعد قائمة بما يلي:

  • أعراضك التي تعاني منها ومتى بدأت.
  • المعلومات الطبية الرئيسية، مثل إصابتك بأي حالات مرضية أخرى أو وجود تاريخ طبي لأمراض القلب في عائلتك.
  • أية أدوية، فيتامينات، أو مكملات غذائية، وجرعاتهم.
  • الأسئلة التي تود التأكد من طرحها على طبيبك.

واصطحب معك فرد من عائلتك أو صديقاً لك، إن أمكن، ليساعدك على تذكر ما يخبرك به الطبيب.

أسئلة يجب طرحها على طبيبك

بالنسبة لمتلازمة العقدة الجيبية المريضة، قد تتضمن بعض الأسئلة الرئيسية التي ستسألها لطبيبك ما يلي:

  • ما السبب الأرجح لهذه الأعراض؟
  • هل هناك أي أسباب أخرى محتملة لهذه الأعراض؟
  • ما الاختبارات التي أحتاج إلى الخضوع لها؟
  • ما طريقة العلاج التي تنصح بها؟
  • كيف ستتابع صحتي على الأمد الطويل؟
  • أعاني من حالات مرضية أخرى، كيف أستطيع التعامل معهم جميعاً؟
  • هل يحتاج أطفالي أو أقاربي إلى إجراء الفحوصات بحثًاً أمراض القلب؟
  • هل هناك أي منشورات أو مواد مطبوعة أخرى يمكنني أخذها؟ ما المواقع الإلكترونية التي توصي بزيارتها؟

ولا تتردد في طرح أية أسئلة أخرى.

ما الذي تتوقعه من طبيبك؟

قد يسألك طبيبك بعض الأسئلة التالية:

  • هل تشمل الأعراض لديك الإحساس بدوار أو دوخة؟
  • هل فقدت الوعي من قبل؟
  • هل تشعر بضربات القلب متسارعة أو عنيفة أو برفرفة (خفقان)؟
  • هل تشعر بضغط، أو ثقل، أو ضيق أو ألم في الصدر (ذبحة صدرية)؟
  • هل تزيد ممارسة التمارين أو الإجهاد البدني من سوء الأعراض؟

وإذا كانت التمارين الرياضية تجعل أعراضك أكثر سوءًا، فتجنبها حتى يراك طبيبك.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *