متلازمة الكحول الجنينية fetal alcohol syndrome

متلازمة الكحول الجنينية هي حالة في الطفل تنتج عن التعرض للكحول أثناء حمل الأم، وتسبب تلف الدماغ ومشاكل النمو، تختلف المشكلات الناجمة عن متلازمة الكحول الجنينية من طفل لآخر، لكن العيوب الناتجة عن متلازمة الكحول الجنينية لا يمكن حلها.

لا يوجد مقدار من الكحول يُعرف أنه من الآمن استهلاكه أثناء الحمل، وإذا كنت تشرب الكحول أثناء الحمل، فإنك تعرض طفلك لخطر الإصابة بمتلازمة الكحول الجنينية.

إذا كنت تشك في أن طفلك يعاني من متلازمة الكحول الجنينية، فتحدث إلى طبيبك في أقرب وقت ممكن، فقد يساعد التشخيص المبكر على تقليل المشكلات مثل صعوبات التعلم والقضايا السلوكية.

أعراض متلازمة الكحول الجنينية

تختلف شدة أعراض متلازمة الكحول الجنينية، حيث يعاني منها بعض الأطفال بدرجة أكبر من غيرهم، وقد تشمل علامات وأعراض متلازمة الكحول الجنينية أي مزيج من العيوب الجسدية والإعاقات الذهنية أو الإدراكية ومشاكل في العمل والتعامل مع الحياة اليومية.

العيوب الجسدية

العيوب الجسدية قد تشمل:

  • علامات الوجه المميزة، بما في ذلك العيون الصغيرة والشفة العلوية الرفيعة بشكل استثنائي والأنف القصير المائل وسطح الجلد الأملس بين الأنف والشفة العليا
  • تشوهات المفاصل والأطراف والأصابع
  • تباطؤ النمو البدني قبل وبعد الولادة
  • صعوبات في الرؤية أو مشاكل في السمع
  • محيط الرأس صغير وحجم الدماغ
  • عيوب القلب ومشاكل في الكلى والعظام

مشاكل الدماغ والجهاز العصبي المركزي

قد تتضمن مشاكل الدماغ والجهاز العصبي المركزي ما يلي:

  • ضعف التنسيق أو التوازن
  • الإعاقة الذهنية واضطرابات التعلم وتأخر النمو
  • ذاكره ضعيفه
  • مشكلة مع الاهتمام ومع معالجة المعلومات
  • صعوبة في التفكير وحل المشكلات
  • صعوبة تحديد عواقب الخيارات
  • ضعف مهارات الحكم
  • التقلبات أو فرط النشاط
  • تغيير المزاج بسرعة

المشاكل الاجتماعية والسلوكية

قد تتضمن مشاكل الأداء والتعامل والتفاعل مع الآخرين ما يلي:

  • صعوبة في المدرسة
  • ضعف المهارات الاجتماعية
  • مشكلة في التكيف مع التغيير أو التبديل من مهمة إلى أخرى
  • مشاكل في السلوك والتحكم في الدافع
  • مفهوم ضعف الوقت
  • مشاكل في البقاء على المهمة
  • صعوبة في التخطيط أو العمل نحو الهدف

عندما ترى الطبيب

إذا كنت حاملًا ولا تستطيع التوقف عن الشرب، فاطلب المساعدة من طبيب التوليد أو طبيب الرعاية الصحية الأولية أو أخصائي الصحة العقلية.

لأن التشخيص المبكر قد يساعد في تقليل خطر حدوث مشاكل طويلة الأجل للأطفال الذين يعانون من متلازمة الكحول الجنينية، أخبر طبيبك إذا كنت قد شربت الكحول أثناء الحمل، لا تنتظر ظهور المشاكل قبل طلب المساعدة.

أسباب متلازمة الكحول الجنينية

عندما تكونين حامل وتشربي الكحول:

  • يدخل الكحول مجرى الدم ويصل إلى الجنين النامي عن طريق عبور المشيمة
  • يسبب الكحول تركيزات عالية من الكحول في الدم لدى طفلك النامي مقارنة بجسمك لأن الجنين يستقلب الكحول بشكل أبطأ مما يفعله الشخص البالغ
  • يتداخل الكحول مع وصول الأكسجين والتغذية المثلى لطفلك النامي
  • إن التعرض للكحول قبل الولادة يمكن أن يضر بتطور الأنسجة والأعضاء ويسبب تلفًا دائمًا في المخ لدى طفلك
  • كلما زاد شربك أثناء الحمل، زاد الخطر على طفلك الذي لم يولد بعد. ومع ذلك ، فإن أي كمية من الكحول يعرض طفلك للخطر، يبدأ دماغ طفلك وقلبه والأوعية الدموية بالتطور في الأسابيع الأولى من الحمل، قبل أن تعرف أنك حامل.
  • قد يحدث ضعف في ملامح الوجه والقلب والأعضاء الأخرى، بما في ذلك العظام والجهاز العصبي المركزي نتيجة شرب الكحول خلال الأشهر الثلاثة الأولى، وذلك عندما تكون هذه الأجزاء من الجنين في مراحل نمو رئيسية. ومع ذلك، فإن الخطر موجود في أي وقت أثناء الحمل.

عوامل خطر متلازمة الكحول الجنينية

كلما زاد تناول الكحول أثناء الحمل، زادت فرصة حدوث مشاكل لدى طفلك، لا توجد كمية آمنة معروفة من استهلاك الكحول أثناء الحمل.

يمكنك تعريض طفلك للخطر حتى قبل أن تدرك أنك حامل، لا تشرب الكحول إذا:

  • كنت تعتقد أنك قد تكون حاملا
  • أنت تحاول أن تصبح حاملاً
  • مضاعفات متلازمة الكحول الجنينية

قد تشمل سلوكيات المشكلات غير الموجودة عند الولادة والتي قد تنجم عن الإصابة بمتلازمة الكحول الجنينية(الإعاقات الثانوية):

  • اضطراب نقص الانتباه وفرط النشاط (ADHD)
  • العدوان والسلوك الاجتماعي غير المناسب وخرق القواعد والقوانين
  • إساءة استخدام الكحول أو المخدرات
  • اضطرابات الصحة العقلية، مثل الاكتئاب أو القلق أو اضطرابات الأكل
  • مشاكل في البقاء أو إكمال المدرسة
  • مشاكل العيش المستقل والعمالة
  • السلوكيات الجنسية غير المناسبة
  • الموت المبكر عن طريق الصدفة والقتل أو الانتحار

الوقاية من متلازمة الكحول الجنينية

يعلم الخبراء أن متلازمة الكحول الجنينية يمكن الوقاية منها تمامًا إذا لم تشرب النساء الكحول على الإطلاق أثناء الحمل.

يمكن أن تساعد هذه الإرشادات في منع متلازمة كحول الجنين:

  • لا تشرب الكحول إذا كنت تحاول الحمل. إذا لم تكن قد توقفت بالفعل عن الشرب، فتوقف بمجرد أن تعرف أنك حامل أو حتى إذا كنت تعتقد أنك حامل، لم يحن الوقت مطلقًا للتوقف عن الشرب أثناء فترة الحمل، ولكن كلما توقفت عن ذلك، كان ذلك أفضل لطفلك.
  • استمر في تجنب الكحول خلال فترة الحمل. متلازمة الكحول الجنينية يمكن الوقاية منها تمامًا في الأطفال الذين لا تشرب أمهاتهم أثناء الحمل.
  • فكر في التخلي عن الكحول أثناء سنوات إنجابك إذا كنت نشيطًا جنسيًا وكنت تمارس الجنس بدون حماية، العديد من حالات الحمل غير مخطط لها، ويمكن أن يحدث الضرر في الأسابيع الأولى من الحمل.
  • إذا كنت تعاني من مشكلة في الكحول، فعليك الحصول على المساعدة قبل الحمل، احصل على مساعدة مهنية لتحديد مستوى اعتمادك على الكحول ووضع خطة علاجية.

تشخيص متلازمة الكحول الجنينية

يتطلب تشخيص متلازمة الكحول الجنينية خبرة وتقييم شامل، يمكن أن يساعد التشخيص والخدمات المبكرة على تحسين قدرة طفلك على العمل.

لإجراء التشخيص، طبيبك:

  • يناقش مسألة شرب الكحول أثناء الحمل. إذا قمت بالإبلاغ عن توقيت وكمية استهلاك الكحول، ويمكن لطبيب التوليد أو غيره من مقدمي الرعاية الصحية المساعدة في تحديد خطر الإصابة بمتلازمة كحول الجنين، رغم أن الأطباء لا يستطيعون تشخيص متلازمة الكحول الجنينية قبل ولادة الطفل، إلا أنه يمكنهم تقييم صحة الأم والطفل أثناء الحمل.
  • راقب علامات وأعراض متلازمة الكحول الجنينية في الأسابيع والشهور والسنوات الأولى من حياة طفلك، يتضمن ذلك تقييم المظهر الجسدي وميزات طفلك المميزة ومراقبة نمو الطفل البدني ونموه.

قد يقوم الطبيب أيضًا بتقييم:

  • القدرة المعرفية والتعلم وتطوير صعوبات اللغة
  • مشاكل صحية
  • المشاكل الاجتماعية والسلوكية

قد تحدث أيضًا العديد من الميزات التي تظهر مع متلازمة الكحول الجنينية عند الأطفال المصابين باضطرابات أخرى، وفي حالة الاشتباه في متلازمة الكحول الجنينية، قد يحيل طبيب الأطفال طفلك إلى طبيب أطفال متطور أو أخصائي أعصاب أو خبير آخر لديه تدريب خاص على متلازمة الكحول الجنينية للتقييم واستبعاد الاضطرابات الأخرى ذات العلامات والأعراض المشابهة.

اضطرابات متلازمة الكحول الجنينية

تسمى مجموعة النتائج المترتبة على شرب الكحول أثناء الحمل مجتمعة اضطرابات طيف الكحول الجنيني، حيث لا توجد جميع العلامات والأعراض في جميع الأطفال المصابين بالاضطراب، يشمل هذا النطاق:

  • اضطراب النمو العصبي المرتبط بالكحول – إعاقات ذهنية أو مشاكل سلوكية وتعلمية ناجمة عن شرب الكحول أثناء الحمل
  • العيوب الخلقية المرتبطة بالكحول – العيوب الخلقية الجسدية الناجمة عن شرب الكحول أثناء الحمل
  • متلازمة الكحول الجنينية- النهاية الشديدة لاضطرابات طيف كحول الجنين، والتي تشمل كلا من الاضطرابات النمائية العصبية والعيوب الخلقية الناجمة عن شرب الكحول أثناء الحمل
  • متلازمة الكحول الجنينية الجزئي – وجود بعض علامات وأعراض متلازمة الكحول الجنينية الناتجة عن شرب الكحول أثناء الحمل، ولكن لم يتم استيفاء معايير التشخيص
  • اضطراب السلوك العصبي المرتبط بالتعرّض للكحول قبل الولادة – مشاكل في الأداء بسبب الاضطرابات المعرفية العصبية، مثل مشاكل الصحة العقلية والذاكرة ومراقبة النبض والتواصل ومهارات الحياة اليومية، الناجمة عن شرب الكحول أثناء الحمل
  • إذا تم تشخيص إصابة طفل في الأسرة بمتلازمة الكحول الجنينية، فقد يكون من المهم التقييم لتحديد ما إذا كان لديهم أيضًا متلازمة الكحول الجنينية.

علاج متلازمة الكحول الجنينية

لا يوجد علاج أو علاج محدد لمتلازمة الكحول الجنينية، العيوب الجسدية والقصور العقلي تستمر عادة لمدى الحياة.

ومع ذلك، قد تساعد خدمات التدخل المبكر في تقليل بعض آثار متلازمة الكحول الجنينية وقد تمنع بعض الإعاقات الثانوية، وقد تشمل خدمات التدخل:

  • فريق يضم معلمًا للتربية الخاصة وأخصائي علاج النطق والمعالجين الفيزيائيين والمهنيين وطبيب نفساني
  • التدخل المبكر للمساعدة في المشي والحديث والمهارات الاجتماعية
  • خدمات خاصة في المدرسة للمساعدة في التعلم والقضايا السلوكية
  • أدوية للمساعدة في بعض الأعراض
  • الرعاية الطبية للمشاكل الصحية، مثل مشاكل في الرؤية أو تشوهات القلب
  • معالجة مشاكل تعاطي الكحول والمواد الأخرى، إذا لزم الأمر
  • التدريب على المهارات المهنية والحياتية
  • تقديم المشورة لإفادة الوالدين والأسرة في التعامل مع المشاكل السلوكية للطفل

علاج لمشاكل الكحول

علاج مشكلة تعاطي الكحول للأم يمكن أن يمكّن الأبوة والأمومة بشكل أفضل ويمنع الحمل المستقبلي من أن يتأثر، إذا كنت تعرف أو تشك في أن لديك مشكلة في تناول الكحوليات أو غيرها من المواد، فاطلب المشورة من أخصائي طبي أو عقلي.

إذا كنت قد أنجبت طفلاً مصابًا بمتلازمة الكحول الجنينية، فاستفسر عن برامج الإرشاد وعلاج تعاطي المخدرات التي يمكن أن تساعدك على التغلب على إساءة استخدام الكحول أو المواد الأخرى.

التعامل والدعم مع متلازمة الكحول الجنينية

يمكن أن تكون المشاكل النفسية والعاطفية المرتبطة بمتلازمة الكحول الجنينية صعبة التعامل مع الشخص المصاب بمتلازمة العائلة.

الدعم الأسري

قد يستفيد الأطفال الذين يعانون من متلازمة الكحول الجنينية وعائلاتهم من دعم المهنيين والعائلات الأخرى التي لديها خبرة في هذه المتلازمة، واسأل مقدم الرعاية الصحية أو الأخصائي الاجتماعي أو أخصائي الصحة العقلية عن مصادر الدعم المحلية للأطفال الذين يعانون من متلازمة الكحول الجنينية وعائلاتهم.

التعامل مع المشكلات السلوكية

بصفتك أحد الوالدين لطفل مصاب بمتلازمة الكحول الجنينية، قد تجد الاقتراحات التالية مفيدة في التعامل مع المشكلات السلوكية المرتبطة بالمتلازمة، ويمكن أن تشمل تعلم هذه المهارات (تسمى أحيانًا تدريب الوالدين) ما يلي:

  • التعرف على نقاط القوة والقيود لطفلك
  • تنفيذ الروتين اليومي
  • إنشاء وإنفاذ قواعد وحدود بسيطة
  • الحفاظ على الأشياء بسيطة باستخدام لغة محددة محددة
  • استخدام التكرار لتعزيز التعلم
  • الإشارة واستخدام المكافآت لتعزيز السلوك المقبول
  • مهارات التدريس للحياة اليومية والتفاعلات الاجتماعية
  • الحذر من تعرض طفلك للاستفادة من الآخرين لأن العديد من الأطفال المصابين بمتلازمة الكحول الجنينية معرضون لخطر ذلك
  • يعد التدخل المبكر وإقامة منزل مستقر ومغذٍ عاملين مهمين في حماية الأطفال الذين يعانون من متلازمة الكحول الجنينية من بعض الإعاقات الثانوية التي يتعرضون لخطرها لاحقًا في الحياة.

التحضير لموعدك مع الطبيب المعالج

  • اتصل بطبيب طفلك للحصول على موعد إذا كان لديك أي مخاوف بشأن نمو طفلك وتطوره. أيضًا، دع طبيب طفلك يعرف ما إذا كنت قد شربت الكحول أثناء فترة الحمل، وإذا كان الأمر كذلك، فكم من الوقت وعدد المرات.
  • فكر في سؤال أحد أفراد العائلة أو الأصدقاء عنك. في بعض الأحيان قد يكون من الصعب تذكر جميع المعلومات المقدمة لك خلال موعد معين، خاصةً إذا قيل لك إنه قد يكون هناك خطأ في طفلك.

إليك بعض المعلومات لمساعدتك في الاستعداد لموعدك.

  • قبل موعدك، قم بعمل قائمة من:
  • أي أعراض لاحظتها في طفلك، بما في ذلك أي أعراض قد تبدو غير مرتبطة بسبب الموعد، ومتى بدأت الأعراض
  • جميع الأدوية والفيتامينات والأعشاب أو المكملات الغذائية الأخرى التي تناولتها خلال فترة الحمل وجرعاتها
  • أسئلة لطرحها على طبيب طفلك للمساعدة في تحقيق أقصى استفادة من موعدك

قد تشمل الأسئلة الأساسية التي يجب طرحها:

  • ما هو السبب المحتمل لأعراض طفلي؟
  • هل هناك أسباب أخرى محتملة؟
  • هل يجب أن يرى طفلي أخصائي؟
  • هل ستتحسن حالة طفلي مع مرور الوقت؟ هل ستزداد الأمور سوءًا؟
  • ما هي العلاجات المتاحة، والتي تنصحين؟
  • هل هناك أدوية قد تساعد؟ هل هناك أدوية يجب تجنبها؟
  • كيف يمكنني منع حدوث ذلك في حالات الحمل في المستقبل؟
  • هل هناك أي كتيبات أو مواد مطبوعة أخرى يمكنني الحصول عليها؟ ما المواقع التي توصون بها؟

لا تتردد في طرح أسئلة أخرى أثناء موعدك.

ما يمكن توقعه من طبيبك

من المرجح أن يسألك طبيب طفلك عددًا من الأسئلة، كن مستعدًا للرد عليها لحجز الوقت لتجاوز النقاط التي تريد قضاء المزيد من الوقت عليها. قد يسأل طبيبك:

  • هل شربت الكحول أثناء الحمل؟ إذا كانت الإجابة بنعم، كم وكم مرة؟
  • هل استخدمت أي أدوية في الشوارع أثناء الحمل؟
  • هل عانيت من أي مشاكل أثناء الحمل؟
  • متى لاحظت لأول مرة أعراض طفلك؟
  • هل كانت هذه الأعراض مستمرة أم أنها عرضية فقط؟
  • هل هناك أي شيء يبدو أنه يحسن الأعراض؟
  • ما الذي يبدو أنه يُسبب تفاقم الأعراض؟

استشارات متعلقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *