متلازمة زولينجر إليسون Zollinger-Ellison syndrome

تعد متلازمة زولينجر إليسون حالة مرضية نادرة، حيث يحدث فيها ورم أو أكثر بالبنكرياس أو الجزء العلوي من الأمعاء (الإثنى عشر) ويدعى هذا المرض بورم جاستريني، نسبة إلى حدوثه بالخلايا المفرزة للجاسترين، فعند إصابتها بالورم تفرز كمية كبيرة من هرمون الجاسترين الذي يتسبب فى إفراز كمية كبيرة من الحامض المعدي، ويؤدي إلي حدوث قرح المعدة والإسهال إلى جانب بعض الأعراض الأخرى.

أعراض متلازمة زولينجر إليسون

  • ألم في المعدة.
  • إسهال.
  • حرقان وألم أو شعور بعدم الراحة في المعدة.
  • ارتجاع الحمض المعدي وحرقان الصدر.
  • غثيان وقئ.
  • نريف في القناة الهضمية.
  • فقدان مفاجئ في الوزن.
  • فقدان الشهية.

ضرورة استشارة الطبيب

يجب عليك زيارة الطبيب في حالة وجود حرقة وألم حاد مستمر في الجزء العلوي من المعدة، خاصة مع وجود شعور بالغثيان والقئ والإسهال، ويجب عليك إخبار طبيبك في حالة تناولك لأدوية مضادة للحموضة مثل الأوميبرازول أو السيميتيدين أو الفاموتيدين أو الرانتيدين، فهذه الأدوية قد تعمل على إخفاء الأعراض المرضية التى يمكن من خلالها تشخيص المرض.

ستوري

  • فوائد الفراولة
  • أطعمة تسبب التهابات هضمية
  • خسارة الوزن
  • نيتازوكسنيد
  • علاج الاسهال
  • علاج الاسهال عند الاطفال
  • علاج الاسهال الشديد
  • هل الرجيم يسبب اسهال
  • نزف المستقيم
  • سلس البراز
  • المتبرعمة الكيسية البشرية
  • اسهال المضاد الحيوي
  • البراز الأخضر
  • متلازمة انحلال الدم اليوريمي
  • الإسهال
  • التسمم الغذائي
  • الاسهال
  • التهاب المعدة المزمن
  • الاسهال عند الاطفال
  • علاج حرقة المعدة والمريء
  • علاج الاسهال بالاعشاب
  • اسباب الاسهال
  • ليونة البراز

أسباب متلازمة زولينجر إليسون

يعد السبب الحقيقي الذي يؤدي إلى الإصابة بمتلازمة زولينجر إليسون مجهول حتى الآن، ولكن مراحل الإصابة بالمرض واضحة، حيث تبدأ هذه الحالة عند الإصابة بورم في الخلايا المفرزة للجاسترين، أو حدوث ورم في البنكرياس أو الإثنى عشر أو العقد الليمفاوية القريبة من البنكرياس.

ويقع البنكرياس خلف وأسفل المعدة ويقوم بإفراز الإنزيمات المسئولة عن عملية هضم الطعام، إلى جانب العديد من الهرمونات مثل هرمون الأنسولين الذى يساعد في التحكم بنسبة السكر في الدم، وتصل عملية الهضم إلى أقصى مراحلها عندما تفرز الإنزيمات الهاضمة من البنكرياس والكبد والمرارة وتجتمع في الجزء العلوي من المعدة.

وتؤدي الإصابة بمتلازمة زولينجر إلى إفراز كمية كبيرة من الجاسترين، والذي بدوره يتسبب في إفراز كمية كبيرة من الحامض ليؤدي إلى حدوث قرح المعدة والإسهال في بعض الأحيان إلى جانب هذه الأعراض، فالورم يصبح سرطاني ويميل إلى الانتشار سريعاً ويكون في الغالب بالقرب من العقد اليمفاوية أو الكبد.

أسباب متعلقة بالإصابة بمتلازمة إليسون

يرتبط حدوث متلازمة زولينجر إليسون بحالة وراثية تسمى بالـ ورم الصماوي المتعدد، فالمصابون بالورم الصماوي المتعدد أيضاً مصابون بورم في الغدد الدرقية وربما في الغدد النخامية، فحوالي 25% من المصابين بورم في الخلايا المفرزة للجاسترين، مصابين أيضاً بورم في البنكرياس والأعضاء الأخرى.

عوامل خطر متلازمة زولينجر إليسون

يزيد فرصة الإصابة بـ متلازمة إليسون عند إصابة أحد الأبوين أو الأخوات بالورم الصماوي المتعدد.

الاستعداد لموعد مع الطبيب

الأعراض المرضية ربما تزيد من سرعة زيارتك للطبيب ليستطيع تشخيص وعلاج متلازمة زولينجر إليسون، وإليك بعض المعلومات التى قد تساعدك على الاستعداد لموعدك مع الطبيب ومعرفة ما المتوقع منه:

ماذا يجب أن تفعل

  • يجب عليك عند تحديد موعد مع الطبيب، السماح لفريق عمل الطبيب التعرف على أنواع الأدوية التى تتناولها، خاصة إذا كانت أدوية مضادة للحموضة، حيث تعمل على تغير نتيجة الاختبارات التى تستخدم لتشخيص متلازمة زولينجر إليسون ، وبالرغم من هذا يجب عليك عدم ترك هذه الأدوية بدون استشارة الطبيب.
  • كتابة جميع الأعراض التى تشعر بها حتى الأعراض التى تبدو ليس لها علاقة بالمرض.
  • كتابة المعلومات الشخصية الرئيسية والتى تتضمن حدوث أي ضغوطات أو تغير في الحياة المعيشية وأيضا التاريخ المرضي للأسرة.
  • كتابة الأسئلة التى ترغب في الاستفسار عنها من الطبيب.

أسئلة يجب الاستفسار عنها من الطبيب

بعض الأسئلة الرئيسية التى يجب معرفة إجابتها عند الإصابة بمتلازمة زولينجر إليسون:

  • ما أكثر الأسباب التى تؤدي لحدوث الأعراض المرضية؟
  • هل هناك توضيح أو تفسير للأعراض التى يمكن أن تحدث؟
  • ما الاختبارات التى يجب إجرائها للتأكد من الإصابة بالمرض؟ وكيف يمكن تحضيري لهذه الاختبارات؟
  • ما الأدوية المتاحة لعلاج متلازمة زولينجر إليسون؟ وأي من هذه الأدوية تفضل؟
  • هل هناك أي أطعمة غذائية يجب تجنبها؟
  • متى تحتاج إلى عمل إعادة متابعة؟
  • هل تحتاج إلى الذهاب إلى متخصص؟
  • هل هناك بديل عام للأدوية التى تم وصفها لعلاجي؟
  • هل هناك أي مشاكل صحية يمكن أن تحدث نتيجة الإصابة بمتلازمة زولينجر؟

ماذا تتوقع من الطبيب

سوف يقوم طبيبك بطرح العديد من الأسئلة والتى تتضمن:

  • متى ظهرت عليك أعراض المرض؟
  • هل الأعراض تصيبك طوال الوقت أم تصيبك فترة معينة وتختفي؟
  • ما شدة الأعراض التى تصيبك؟
  • هل هناك أشياء تقوم بها لتساعدك على تخفيف الأعراض؟
  • هل لاحظت أي شئ يزيد من حدة وسوء الأعراض؟
  • هل سبق إخبارك بالإصابة بقرحة في المعدة؟ وكيف تم تشخيصها؟
  • هل تم تشخيصك أو تشخيص أحد من أفراد عائلتك بالإصابة بالورم الصماوي المتعدد؟
  • هل تم تشخيصك أو تشخيص أحد من أفراد العائلة بالإصابة بمشاكل في الغدة الدرقية أو الغدة النخامية؟
  • هل سبق إخبارك بزيادة في مستوى الكالسيوم في الدم؟

التشخيص والاختبارات

سوف يعتمد طبيبك في التشخيص على:

التاريخ الطبي

سوف يقوم الطيب بالاستفسار عن الأعراض المرضية التى تصيبك والتاريخ المرضي.

اختبار الدم

في اختبار الدم يتم أخذ عينة من الدم وتحليلها لمعرفة هل هناك ارتفاع بمعدل الجاسترين في الدم أم لا، فارتفاع مستوى الجاسترين يُشير إلى الإصابة بسرطان البنكرياس أو الإثنى عشر، ويمكن أن يحدث أيضا نتيجة للإصابة بحالات مرضية أخرى مثل حالة أن المعدة لا تقوم بتصنيع الحمض المعدي، أو في حالة تناولك لأدوية مضادة للحموضة، فقبل أخد عينة من الدم يجب عليك الانقطاع عن تناول الطعام مدة معينة من الوقت والتوقف عن تناول الأدوية المضادة للحموضة لأنها ربما تؤدي إلى حدوث تغير في معدل الجاسترين.

منظار للجزء العلوي من القناة الهضمية

بعد التأكد من استرخائك يتم إدخال جهاز رفيع مرن به ضوء وكاميرا فيديو تمر خلال الحلق، حتى تصل إلى المعدة أو الإثنى عشر، للبحث عن وجود أي قرح، ومن خلال المنظار يستطيع الطبيب أخد عينة من أنسجة الإثنى عشر، للمساعدة في اكتشاف الورم الذي يؤدي لارتفاع مستوى الجاسترين، وسيطلب الطبيب عدم تناول أي أطعمة بعد منتصف الليل في اليوم الذى يسبق إجراء الاختبار.

منظار مزود بأشعة الموجات فوق الصوتية

يقوم الطبيب في هذه العملية بفحص المعدة والإثنى عشر والبنكرياس بمنظار مزود بالأشعة فوق الصوتية، والتى تسمح بالفحص عن قرب واكتشاف البقع السرطانية بكل سهولة.

علاج متلازمة زولينجر إليسون

علاج الورم

تحتاج عملية إزالة الورم الناتج من الإصابة بمتلازمة زولينجر إلى جراح ماهر متخصص، وذلك لأن الورم يكون صغير ويصعب الوصول إليه، فإذا كان الشخص مصاب بورم واحد فالطبيب ربما يستطيع إزالته جراحيا، أما في حالة الإصابة بأورام متعددة أو أورام منتشرة تصل إلى الكبد، ففي هذه الحالة العملية الجراحية لم تعد خيار، ومن ناحية أخرى حتى إذا كان هناك أورام متعددة فقد يوصي الطبيب بإزالة الورم الكبير الموجود في الكبد.

وفي بعض الحالات ربما ينصحك الطبيب بتناول أدوية للتحكم في معدل نمو الورم وهذا يتضمن:

  • حقن أدوية الورم لتخفيف أعراضه.
  • استخدام العلاج الكيماوي للحد من نمو الورم.
  • إزالة أكبر قدر ممكن من أورام الكبد.
  • زراعة كبد.

علاج الإفراط في الحمض المعدي

يمكن التحكم في معدل إنتاج الحمض المعدي الزائد عن طريق تناول أدوية تعرف بـ مثبطات مضخة البروتون، والتى تعمل على تقليل معدل إنتاج الحمض في حالة الإصابة بمتلازمة زولينجر، وهذه الأدوية تقوم بغلق الخلايا التى تفرز الحمض المعدي، ولكن استخدام هذه الأدوية على المدى البعيد يتسبب في زيادة خطورة حدوث كسر في الفخذ ورسغ اليد، خاصة لدى الأشخاص التى تتراوح أعمارهم بين 50 فيما أكثر، ويمكن أيضاً استخدام الأوكتريوتيد وهو دواء مشابة لهرمون السوماتوساتين، حيث يعمل على إبطال تأثير الجاسترين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *