متلازمة شيهان Sheehan’s syndrome

متلازمة شيهان هي حالة مرضية تُصيب النساء اللاتي فقدن كمية كبيرة من الدماء، أثناء الولادة أو المصابات بانخفاض الدم الحاد أثناء وبعد الولادة، الذي يمكن أن يتسبب في حرمان الجسم من الأكسجين. وفقدان الأكسجين عند الإصابة بمتلازمة شيهان يمكن أن يتسبب في حدوث ضرر للغدة النخامية.

وعند الإصابة بهذه المتلازمة، لا تقوم الغدة النخامية بإنتاج كمية كافية من الهرمونات النخامية (قصور الغدة النخامية). ومتلازمة شيهان نادرة الحدوث في الدول الصناعية، بسبب الرعاية الخاصة بالولادة التي تقدمها هذه الدول، لكنها تُشكل خطراً على النساء في الدول النامية.

أعراض متلازمة شيهان

عادة ما تظهر أعراض وعلامات متلازمة شيهان بصورة بطيئة، بعد مدة تستمر لعدة شهور أو حتى سنوات من الإصابة، لكن قد تظهر بعض المشاكل على الفور مثل، عدم القدرة على الرضاعة الطبيعية.

وتحدث أعراض متلازمة شيهان نتيجة قلة كمية الهرمونات التي تتحكم بها الغدة النخامية، كالهرمونات الدرقية والهرمونات الكظرية وهرمونات إنتاج حليب الثدي، والهرومونات المسئولة عن وظيفة الطمث. وتتضمن الأعراض ما يلي:

وأعراض متلازمة شيهان يمكن أن تكون غير محددة للعديد من النساء، وعادة ما يتم الاعتقاد أنها تحدث بسبب أشياء أخرى، فالإعياء يمكن أن يكون ناتج عن الولادة ومرحلة الأمومة الجديدة. وقد لا تدركين إصابتك بتلك المتلازمة، إلا في حالة احتياجك لعلاج قصور الغدة الدرقية أو الغدة الكظرية.

وقد لا تظهر أي أعراض، ويتوقف هذا على مدى الضرر الذي أصاب الغدة النخامية، فبعض النساء تعشن لسنوات بدون معرفة قصور الغدة لديهم، ثم يتسبب محفز قوي، كعدوى شديدة أو جراحة، في حدوث نوبة كظرية.

أسباب متلازمة شيهان

تحدث متلازمة شيهان نتيجة خسارة الدم بصورة كبيرة أو الانخفاض الشديد لضغط الدم أثناء أو بعد الولادة، وقد تتسبب هذه العوامل في حدوث ضرر للغدة النخامية، التي يزداد حجمها أثناء الحمل، مما يتسبب في تدمير أنسجة إنتاج الهرمونات، وبالتالي لا تستطيع الغدة العمل بشكل طبيعي.

وتقوم هرمونات الغدة الكظرية بتنظيم الأجزاء المتبقية من نظام الغدد الصماء، باعثة رسالة للغدد الأخرى لإنتاج الهرمونات التي تتحكم في عملية الأيض والخصوبة وضغط الدم وإنتاج حليب الثدي، أو أي عمليات حيوية أخرى، إما بصورة زائدة أو بكمية قليلة. ونقص أي هرمون من هذه الهرمونات يمكن أن يتسبب في حدوث مشاكل للجسم بأكمله. وتتضمن الهرومونات الصادرة عن مقدمة الغدة النخامية ما يلي:

هرمون النمو (GH)

يتحكم هرمون النمو في نمو العظام والأنسجة، ويحافظ على التوازن المناسب للعضلات والأنسجة الدهنية.

الهرمون المحفز للغدة الدرقية (TSH)

يقوم الهرمون المحفز للغدة الدرقية بتحفيز الغدة الدرقية لإنتاج الهرمونات الرئيسية التي تقوم بتنظيم عملية الأيض. ونقص كمية هذا الهرمون ينتج عنه خمول للغدة الدرقية.

الهرمون الملوتن (LH)

يقوم الهرمون الملوتن بتنظيم هرمون الاستروجين عند النساء.

الهرمون المنشط للحوصلة (FSH)

بمساعدة الهرمون الملوتن، يقوم الهرمون المنشط للحوصلة بالمساعدة في تحفيز نمو البويضة وعملية التبويض لدى النساء.

الهرمون المنشط للقشرة الكظرية (ACTH)

يقوم هذا الهرمون بتحفيز الغدة الكظرية لإنتاج الكورتيزول والهرمونات الأخرى. ويساعد الكورتيزول الجسم في التعامل مع التوتر، ويؤثر على العديد من وظائف الجسم، بما في ذلك ضغط الدم ووظيفة القلب والجهاز المناعي. وانخفاض مستوى هرمونات الغدة الناتج عن حدوث ضرر للغدة، يُسمى قصور الغدة الكظرية الثانوي.

البرولاكتين

يقوم البرولاكتين أو هرمون الحليب بتنظيم عملية نمو الثدي لدى السيدات، بالإضافة إلى عملية إنتاج حليب الثدي.

عوامل خطر متلازمة شيهان

يمكن أن تؤدي أي حالة تتسبب في زيادة احتمال حدوث خسارة شديدة للدم (نزيف) أو انخفاض ضغط الدم أثناء الولادة مثل، الحمل بتوأم أو أكثر أو وجود مشاكل في المشيمة، إلى زيادة خطر الإصابة بمتلازمة شيهان.

ويُعتبر النزيف إحدى المضاعفات النادرة المصاحبة للولادة، ولكن الإصابة بمتلازمة شيهان أكثر ندرة، ويقل خطر الإصابة بكليهما عن طريقة العناية الملائمة والمراقبة قبل الولادة وبعدها.

مضاعفات متلازمة شيهان

يمكن أن تتسبب متلازمة شيهان في عدد من المشاكل، حيث تتحكم الهرمونات النخامية في العديد من الأمور المتعلقة بعملية الأيض. وتتضمن هذه المشاكل ما يلي:

  • النوبة الكظرية، وهي حالة خطيرة تقوم فيها الغدد الكظرية بإنتاج كمية قليلة من هرمون الكورتيزول.
  • انخفاض ضغط الدم.
  • خسارة غير مقصودة للوزن.
  • اضطرابات في الحيض.

النوبة الكظرية

تُعتبر النوبة الكظرية أكثر المضاعفات خطورة، حيث يمكن أن تهدد الحياة، وتؤدي إلى انخفاض ضغط الدم بصورة شديدة والتعرض لصدمة أو غيبوية أو الوفاة.

وتحدث هذه النوبة عادة عندما يخضع الجسم لتوتر كبير مثل، إجراء عملية جراحية أو الإصابة بمرض خطير، حيث تقوم الغدد الكظرية بإنتاج كمية قليلة جداً من الكورتيزول. وبسبب النتائج الخطيرة المحتملة لقصور الغدة الكظرية، قد يقترح الطبيب أن ترتدي سوار طبي تحذيري.

تشخيص متلازمة شيهان

يمكن أن يكون من الصعب تشخيص متلازمة شيهان، حيث تتداخل أعراض هذه المتلازمة وتتشابه مع الأعراض الخاصة لحالات طبية أخرى، ولتشخيص هذه المتلازمة، سوف يقوم الطبيب بالتالي:

جمع تاريخ طبي دقيق

من المهم ذكر أي مضاعفات حدثت أثناء الولادة، مهما كان الوقت الذي حدثت فيه الولادة، وتأكدي من إخبار الطبيب إذا كنتِ لا تقومين بإنتاج كمية كافية من الحليب، أو لم تتعرضي لدورة الحيض بعد الولادة.

فحوصات الدم

سوف يقوم الطبيب بطلب فحوصات الدم للتأكد من مستويات هرمون الغدة الكظرية.

اختبار تحفيز الهرمون الكظري

قد تحتاجين إلى اختبار تحفيز هرمونات الغدة الكظرية، الذي يتم القيام به بعد استشارة الطبيب المتخصص في اضطرابات الهرمونات (طبيب الغدد الصماء).

فحوصات التصوير

قد تحتاجين أيضاً إلى فحوصات التصوير مثل، التصوير بالرنين المغناطيسي أو التصوير بالأشعة المقطعية، للتحقق من حجم الغدة، وللبحث عن أي أسباب أخرى يمكن أن تكون مسئولة عن ظهور الأعراض التي تعانين منها مثل، ورم موجود في الغدة.

علاج متلازمة شيهان

يتضمن علاج هذه المتلازمة، استخدام بديل الهرمون لمدى الحياة، لتعويض الهرمونات المفقودة. وقد يقترح الطبيب واحد أو أكثر من الأدوية التالية:

الكورتيكوستيرويدات

تقوم هذه الأدوية مثل هيدروكوريتزون أو بريدنيزون، باستبدال الهرمونات التي لم تعد الغدة تنتجها بسبب نقص إنتاج الهرمون المنشط للغدة الكظرية. وسوف تحتاج إلى تعديل أدويتك إذا أصبحت مريضاً بشكل كبير أو تعرضت لضغط كبير، فأثناء هذه الأوقات، يقوم الجسم بإنتاج المزيد من هرمون الكورتيزول بصورة طبيعية.

وقد تكون نفس الجرعة ضرورية عند الإصابة بالإنفلونزا، الإسهال أو التقيؤ، او إذا تعرضت لعملية جراحية أو أي إجراءات متعلقة بالأسنان. ويمكن أن يكون تعديل الجرعة ضرورياً أيضاً أثناء الحمل أو أثناء خسارة الوزن أو اكتسابه بشكل كبير. وتجنب استخدام جرعات أعلى من المطلوب، يمكن أن يساعد في تجنب الآثار الجانبية لهذا النوع من الأدوية.

ليفوثايروكسين

يقوم هذا الدواء بتعزيز نقص مستويات الغدة الدرقية الناتجة عن نقص إنتاج الهرمون المحفز للغدة الدرقية. وإذا قمت بتغيير نوع الدواء، يجب عليك إخبار الطبيب، ليتأكد من حصولك على الجرعة المناسبة، ولا تقم أيضاً بإهمال أي جرعة أو تتوقف نهائياً عن استخدام الدواء، لمجرد شعورك بتحسن، فإذا قمت بذلك، فقد تعاود الأعراض الظهور مرة أخرى بصورة تدريجية.

الاستروجين

ويتضمن هذا الاستروجين بمفرده في حالة اسئصال الرحم، أو خليط من الاستروجين والبروجسترون إذا كان الرحم ما زال موجوداً. وتم ربط استخدام الاستروجين بزيادة خطر حدوث جلطات الدم والسكتة عند النساء اللاتي ما زلن يقمن بإنتاج الاستروجين بصورة طبيعية. ويجب أن يقل الخطر لدى النساء اللاتي تقمن باستبدال الهرمون المفقود.

ويمكن أن تضمن التحضيرات التي تتضمن الهرمون الملوتن والهرمون المنشط للحوصلة أو ما يُعرف بإسم الغونادوتروبينات، حدوث حمل في المستقبل. ويمكن القيام بذلك عن طريق الحقن لتحفيز عملية التبويض.

وبعد الوصول لعمر الخمسين، قرب حدوث مرحلة انقطاع الطمث، قومي بمناقشة فوائد ومخاطر تناول الاستروجين بمفرده أو الاستروجين والبروجستون مع الطبيب.

هرمون النمو

أظهرت بعض الدراسات أن استبدال هرمون النمو لدى النساء المصابات بمتلازمة شيهان، أو أي حالات أخرى متعلقة بقصور الغدة النخامية، يمكن أن يساعد في إعادة توازن نسبة عضلات الجسم مقارنة بالدهون، ويحافظ على كتلة العظام ويقلل من مستويات الكوليسترول، ويحسن من نوعية الحياة بشكل عام. ويمكن أن تتضمن الآثار الجانبية تصلب المفاصل واحتباس السوائل.

ومن المحتمل أن يقوم الطبيب بفحص الدم بصورة معتادة للتأكد من حصولك على كمية كافية، وليست زائدة من الهرمونات، فعادة يتم فحص مستويات الهرمونات كل عدة أشهر في بداية مرحلة العلاج، ثم مرة كل سنة بعد ذلك.

الاستعداد لموعد الطبيب

إذا اشتبه الطبيب بإصابتك بمتلازمة شيهان، فقد يتم إحالتكِ إلى طبيب متخصص في علاج اضطرابات الهرمونات، ويمكنكِ الاستعداد لموعد الطبيب عن طريق التالي:

  • تأكدي من وجود أي تعليمات سابقة للموعد مثل، الصيام للقيام بفحوصات معينة.
  • عمل قائمة بجميع الأعراض التي تعانين منها، بما في ذلك الأعراض الغير مرتبطة بسبب حجزك لهذا الموعد.
  • عمل قائمة بالمعلومات الشخصية الرئيسية، بما في ذلك أي إجراءات جراحية حديثة أو أي ضغوطات كبرى، بالإضافة إلى تاريخ العائلة الطبي.
  • عمل قائمة بجميع الأدوية والفيتامينات والمكملات التي تتناوليها، مع ذكر الجرعات.
  • إحضار أي ملفات متعلقة بأي حمل سابق.
  • اصطحاب أحد أفراد العائلة أو صديق مقرب إلى الموعد، ليساعدكِ في تذكر جميع المعلومات التي سوف يقدمها الطبيب.

ويمكنكِ طرح بعض الأسئلة المتعلقة بهذه المتلازمة على الطبيب، ومن ضمن الأسئلة التي يمكنك طرحها على الطبيب ما يلي:

  • ما هو سبب حدوث الأعراض التي أعاني منها؟
  • ما هي الفحوصات التي أحتاج إليها؟
  • هل متلازمة شيهان حالة مؤقتة أم دائمة؟
  • هل سأتمكن من الحمل مرة أخرى؟
  • ما هي العلاجات المتوفرة؟ وما هو العلاج الذي تنصح به؟
  • أعاني من حالات مرضية أخرى، كيف يمكنني التعامل مع هذه الحالات معاً؟
  • هل هناك أي قيود غذائية أو تعليمات رياضية يجب أن أتبعها؟
  • هل هناك أي مواد تعليمية مطبوعة يمكنني الاستعانة بها؟ وما هي المواقع التي تنصح بزيارتها؟

وقد يقوم الطبيب بطرح بعض الأسئلة الخاصة به لفهم الحالة التي تعانين منها بصورة أفضل، ومن ضمن تلك الأسئلة ما يلي:

  • هل تعرضتِ لنزيف شديد أثناء الولادة؟
  • هل عانيتِ من أي مضاعفات أخرى أثناء الولادة؟
  • هل تعانين من أعراض دائمة، أم أنها تظهر وتختفي؟
  • ما هي حدة الأعراض التي تعانين منها؟
  • هل هناك أي شئ يُحسن من الأعراض أو يزيد من حدتها؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *