متلازمة فيروس هانتا الرئوية Hantavirus pulmonary syndrome

متلازمة فيروس هانتا الرئوية هي عبارة عن مرض معدي، يتميز هذا المرض بأعراض مشابهة لأعراض البرد، والتي تتطور بسرعة وتصبح خطراً يهدد حياة الشخص بسبب مشكلات التنفس.

ويمكن للعديد من أنواع فيروس هانتا أن تسبب متلازمة فيروس هانتا الرئوية، وتقوم أنواع مختلفة من القوارض بحمل هذه الفيروسات بالتحديد فئران الغزال، وتنتقل العدوى إليك عن طريق تنفس الهواء الحامل لفيروس هانتا، والذي يتواجد في بول وفضلات القوارض.

ولأن خيارات العلاج محدودة، فإن الطريقة المثلى لتجنب متلازمة فيروس هانتا الرئوية، هي تجنب القوارض والمناطق التي تسكن بها هذه القوارض.

أعراض متلازما فيروس هانتا الرئوية

تتقدم متلازمة فيروس هانتا الرئوية خلال مرحلتين، في المرحلة الأولى ربما تشعر بأعراض تشبه أعراض البرد، والتي قد تتضمن:

  • الحمى والقشعريرة.
  • الصداع وألم العضلات.
  • القيء، والإسهال، وألم البطن.

وفي المراحل المبكرة من متلازمة فيروس هانتا الرئوية يكون من الصعب تمييز المرض عن أعراض الأنفلونزا، ذات الرئة، أو بعض أنواع العدوى الفيروسية الأخرى، وبعد مرور أربعة إلى عشرة أيام تبدأ بعض الأعراض الأخرى بالظهور، وعادة ما تتضمن:

  • السعال مع خروج بعض الإفرازات.
  • ضيق النفس.
  • تجمع السوائل في الرئتين.
  • انخفاض ضغط الدم.
  • انخفاض قدرة القلب على أداء وظيفته.

متى يجب زيارة الطبيب؟

يمكن أن تسوء أعراض متلازمة فيروس هانتا الرئوية فجأة، ويمكن أن تهدد حياة الشخص المصاب، في حالة تعاملت مع القوارض أو فضلاتها، وشعرت بأعراض وعلامات الحمى، والقشعريرة، وألم العضلات، ومشكلات التنفس، يجب عليك البحث عن الرعاية الطبية العاجلة.

مضاعفات متلازمة فيروس هانتا الرئوية

يمكن أن تصبح متلازمة فيروس هانتا الرئوية من الأخطار المهددة لحياة الشخص، حيث تمتلىء الرئة بالسوائل ويصبح القيام بعملية التنفس أصعب، فيحدث انخفاض ضغط الدم، وتفشل الأعضاء في القيام بوظيفتها بالتحديد القلب.

أسباب متلازمة فيروس هانتا الرئوية

متلازمة فيروس هانتا الرئوي

يكون لكل نوع من أنواع فيروس هانتا قارض محدد، وتُعتبر فئران الغزال هي المسئولة بصورة أولية عن حدوث متلازمة فيروس هانتا الرئوية، ومن القوارض الأخرى المسئولة عن نقل المرض الفأر الأبيض ذو الذيل، وفئران الأرز، وفئران القطن.

الاستنشاق الطريقة الرئيسية لانتقال العدوى

ينتقل الفيروس بصورة رئيسية عن طريق فضلات القوارض المصابة به أو البول، أو اللعاب الخاص بها. وعندما ينتقل الفيروس إلى الهواء يسهل عليك تنفسه، على سبيل المثال المكنسة المستخدمة لتنظيف فضلات الفئران، قد تتسبب في إثارة بعض الجزيئات الصغيرة من الفضلات والتي تحتوي على الفيروس في الهواء، وبالتالي يسهل استنشاقها والإصابة بالفيروس.

ولو قمت باستنشاق فيروس الهانتا، فستقوم هذه الفيروسات بالدخول إلى الرئة، ومن ثم ستقوم هذه الفيروسات بغزو الأوعية الدموية الصغيرة والمسماة بالشعيرات الدموية، وبالتالي تتسبب حدوث رشح داخل هذه الشعيرات، وتمتلىء الرئتان بالسوائل وبالتالي قد تسبب أي من مشكلات الجهاز التنفسي والمرتبطة بمتلازمة فيروس هانتا الرئوية.

انتقال العدوى من شخص لآخر

الأشخاص الذين أصيبوا بفيروس هانتا في أمريكا الشمالية لم يقموا بنقل المرض للأشخاص لآخرين، ولكن ظهرت بعض الأدلة في أمريكا الجنوبية عن إمكانية انتقال المرض من شخص لآخر، وهذا يظهر اختلاف سلالات المرض من مكان لآخر.

عوامل خطر متلازمة فيروس هانتا الرئوية

تنتشر متلازمة فيروس هانتا الرئوية في بعض الأماكن في غرب الولايات المتحدة في شهور الربيع والصيف، وكذلك في أمريكا الجنوبية وكندا، كما تنتشر أنواع أخرى من فيروس هانتا في آسيا، حيث يتسبب المرض في حدوث مشكلات الكلى بدلاً من مشكلات الرئة.

ويزداد خطر الإصابة بالفيروس لدى الأشخاص الذين يعملون أو يعيشون في المناطق التي تنتشر بها القوارض، ومن العوامل التي قد تزيد من خطر الإصابة:

  • فتح أو تنظيف الأماكن التي لم يتم استخدامها لفترة طويلة.
  • تنظيف بعض أجزاء المنزل والتي لا يتم استخدامها.
  • وجود منزل أو مكان للعمل مليء بالقوارض.
  • القيام بوظيفة تتطلب التعامل مع القوارض، والفضلات الخاصة بها.
  • القيام بأنشطة مثل التخييم، أو الصيد، أو التجوال.

الوقاية من متلازمة فيروس هانتا الرئوية

متلازمة فيروس هانتا الرئوي

ابعاد القوارض عن منزلك وعن مكان العمل الخاص بك، يقلل من خطر الإصابة بفيروس هانتا، قم بتجربة هذه الخطوات من أجل تقليل خط الإصابة:

  • أغلق الفتحات، يمكن أن تمر القوارض من الفتحات الصغيرة، لذا قم بإغلاقها باستخدام الأسلاك أو الأسمنت أو المعادن.
  • قم بإغلاق منافذ الطعام، أغسل الأطباق بطريقة صحيحة، ونظف الأرضيات، وتخلص من بقايا الطعام، وقم بتخزين الطعام جيداً، وذلك لإبعاد القوارض عن المكان.
  • قلل من الأماكن التي يمكن أن تستخدمها القوارض، وقم بتنظيف الفرش، واحتفظ بالنفايات خارجاً لتبعد القوارض عن المكان.
  • قم بوضع الأفخاخ، وضع بعض السموم من أجل قتل تلك القوارض، ولكن احتفظ بهذه الأفخاخ بعيداً عن الأماكن التي قد تصل إلى يد الآخرين، فقد تتسبب في إيذاء الحيوانات الأليفة والمحيطين بك.

إجراءات التنظيف الآمنة

قم بوضع القوارض الميتة في المطهرات المنزلية أو الكلور، وكذلك قم بتنظيف الأماكن التي تواجدت بها هذه القوارض، فهذا يساعد على قتل الفيروس ومنع العدوى من الانتشار، وبمجرد فعل هذا قم بالتقاط المواد الملوثة بمنشفة لن تقوم باستخدامها، ومن ثم امسح المنطقة بالمطهرات. واتخذ بعض الإجراءات الخاصة عند القيام بتنظيف الأماكن التي قد تحتوي على العدو مثل ارتداء قناع خاص.

تشخيص متلازمة فيروس هانتا الرئوية

تستطيع فحوصات الدم الكشف عن وجود الأجسام المضادة، والتي قام الجسم بتكوينها ضد فيروس هانتا، وربما يطلب الطبيب القيام ببعض الفحوصات المعملية الأخرى من أجل استبعاد الأمراض، والتي تتشابه أعراضها مع أعراض فيروس هانتا.

علاج متلازمة فيروس هانتا الرئوية

خيارات العلاج المتاحة من أجل متلازمة فيروس هانتا الرئوية محدودة، ولكن قد تساعد بعض الطرق التي يتم استخدامها بعد التشخيص، والبقاء داخل المشفى في تخفيف مشكلات التنفس.

العلاج الداعم

الأشخاص المصابون بحالات شديدة من المرض، سيكونون بحاجة للعلاج الفوري، وقد يحتاجون لاستخدام أنابيب الهواء، وأجهزة التنفس من أجل المساعدة في القيام بعملية التنفس، ومن أجل التحكم في السوائل الموجودة في الرئتين (الوذمة الرئوية)، ويتضمن العلاج وضع أنبوب للتنفس خلال الأنف أو الفم ومنه إلى القصبة الرئويةة، وذلك من أجل الحفاظ على مجرى التنفس مفتوح ومساعدته على القيام بوظيفته.

أكسجة الدم

في الحالات الشديدة من الضغط على الرئة، ستكون بحاجة للخضوع لما يسمى بـ  الأكسجة الغشائية خارج الجسم، وذلك من أجل الحصول على كمية كافية من الأكسجين، وهذا يعني أنه يتم ضخ الدم باستمرار خلال آلة، تقوم هذه الآلة بإزالة ثاني أكسد الكربون وإضافة الأكسجين، وعندها يدخل هذا الدم المؤكسج إلى الجسم.

الاستعداد لموعد الطبيب

متلازمة-فيروس-هانتا-الرئوي

عندما تتوجه لزيارة الطبيب، ربما ينصح الطبيب بالخضوع للعناية الطبية العاجلة، خاصة إن كنت تعاني من صعوبة التنفس، وإليك بعض المعلومات التي قد تساعدك خلال موعدك مع الطبيب.

ما يمكنك فعله

قبل موعدك مع الطبيب، قم بكتابة قائمة بإجابات الأسئلة التالية:

  • ما هي الأعراض التي تشعر بها، ومتى بدأت تلك الأعراض؟
  • هل قمت بتنظيف واحدة من الغرف التي نادراً ما يتم استخدامها؟
  • هل تعرضت مؤخراً للفئران أو الجرذان؟
  • هل تعاني من أي من المشكلات الصحية؟
  • ما هي الأدوية والمكملات التي تتناولها بصورة دورية؟

ما يجب توقعه من الطبيب

سيقوم الطبيب بسؤالك مجموعة من الأسئلة، والاستعداد للإجابة عن هذه الأسئلة سيساعد في توفير الوقت والانتقال للنقاط المهمة، التي ستكون بحاجة للتركيز عليها، ومن الأسئلة التي قد يسألها الطبيب:

  • هل كانت الأعراض تشبه أعراض البرد مثل الحمى، وألم العضلات، والإرهاق؟
  • هل عانيت من أي من المشكلات الهضمية مثل الإسهال والقيء؟
  • هل لاحظت أن قلبك ينبض بطريقة أسرع من المعتاد؟
  • هل تعاني من صعوبة في التنفس؟ ولو كان الأمر كذلك، هل يزداد الأمر سوءاً؟
  • هل يعاني أي شخص من الذين تتعامل معهم من أعراض مشابهة لأعراضك؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *