متلازمة لينش Lynch syndrome

متلازمة لينش هي حالة وراثية تؤدي إلى زيادة خطر سرطان القولون، وغيره من أنواع السرطان. وقد عُرفت متلازمة لينش تاريخياً بإسم سرطان القولون والمستقيم الوراثي.

وهناك عدد من المتلازمات الموروثة التي قد تُزيد من خطورة الإصابة بسرطان القولون، لكن تعتبر متلازمة لينش هي الأكثر شيوعاً. ويُقدر الأطباء أن حوالي 3 من كل 100 حالة سرطان تحدث بسبب متلازمة لينش.

ويتواجد داخل العائلات التي تعاني من متلازمة لينش المزيد من حالات سرطان القولون أكثر مما هو متوقع. كما تُسبب متلازمة لينش حدوث سرطان القولون في سن مبكرة أكثر مما قد يحدث لعامة السكان.

أعراض متلازمة لينش

تتضمن الأعراض التي يعاني منها الأشخاص المُصابين بمتلازمة لينش ما يلي:

ضرورة استشارة الطبيب

يجب عليك استشارة طبيبك إذا كان لديك مخاوف بشأن التاريخ العائلي من سرطان القولون، أو سرطان بطانة الرحم، كما يمكنك مناقشته بشأن الحصول على تشخيص جيني لتاريخ عائلتك، وخطر الإصابة بالسرطان.

واخبر طبيبك إذا تم تشخيص أحد أفراد عائلتك بمتلازمة لينش، واطلب منه إحالتك إلى مستشار وراثي، حيث يتم تدريب المستشاريين الوراثيين على علم الوراثة، وتقديم المشورة، لذا قد يساعدك في فهم متلازمة لينش، وأسبابها، ونوع الرعاية اللازمة للأشخاص المصابين بها. ويمكن أن يساعدك المستشار الوراثي أيضاً في ترتيب جميع المعلومات، وإذا ما كان الاختبار الجيني مناسب لك.

ستوري

أسباب متلازمة لينش

تحدث متلازمة لينش في العائلات على هيئة نمط وراثي صبغي جسدي، وهذا يعني أنه إذا كان أحد الوالدين يحمل طفرة وراثية لمتلازمة لينش، فيوجد احتمال 50% بأن يتم نقل هذه الطفرة لكل طفل. ويتساوى خطر متلازمة لينش سواء كان ناقل الطفرة الأب، أو الأم، وسواء كان الطفل إبن، أو إبنة.

كيف تُسبب الطفرات الوراثية السرطان؟

الجينات الموروثة في متلازمة لينش هي المسئولة عن تصحيح الأخطاء في الشفرة الوراثية (جينات الإصلاح الغير متطابقة)، وتحتوي الجينات على الحمض النووي الذي يحمل التعليمات لكل عملية كيميائية في الجسم. وكلما تنمو الخلايا، وتنقسم، تقوم بعمل نسخ للحمض النووي الخاص بهم، ومن الطبيعي حدوث أخطاء طفيفة.

ولدى الخلايا الطبيعية آليات للتعرف على الأخطاء، وإصلاحها، بينما يفتقر الأشخاص الذين يرثون إحدى الجينات الغير طبيعية المرتبطة بمتلازمة لينش، إلى القدرة على إصلاح هذه الأخطاء الطفيفة. ويؤدي تراكم هذه الأخطاء إلى زيادة الضرر الجيني للخلايا، مما يؤدي في نهاية المطاف إلى أن تُصبح الخلايا سرطانية.

مضاعفات متلازمة لينش

قد تكون الإصابة باضطراب وراثي مثل متلازمة لينش هو السبب في مخاوف أخرى، إلى جانب المضاعفات التي تحدث لصحتك، لذا هناك مستشار وراثي تم تدريبه ليساعدك على التحكم في مجالات حياتك التي قد تكون تأثرت بسبب تشخيصك، مثل ما يلي:

خصوصيتك

يتم إدراج نتائج الاختبار الجيني في السجل الطبي الخاص بك، والذي يمكن الوصول إليه عن طريق شركات التأمين، وأصحاب العمل، وقد تكون قلقاً من أن تشخيصك بمتلازمة لينش قد يؤدي إلى صعوبة تغيير وظائفك في المستقبل، أو أي مشاكل أخرى.

أطفالك

إذا كنت تعاني من متلازمة لينش، فقد يكون أطفالك عرضة لخطر انتقال الجينات الوراثية إليهم، فإذا كان أحد الوالدين يحمل طفرة جينية لمتلازمة لينش، فهناك احتمال 50% بأن يرث كل طفل هذه الطفرة.

عائلتك الممتدة

يؤثر تشخيص متلازمة لينش على عائلتك بأكملها، وقد تكون قلقاً بشأن التفكير في أفضل طريقة لتخبر أفراد عائلتك بأنك تقوم بإجراء اختبار جيني، وقد يقوم المستشار الجيني بإرشادك لتخطي هذه المسألة.

الوقاية من متلازمة لينش

هناك بعض الخيارات لتقليل خطورة الإصابة السرطان بالنسبة للأشخاص المُصابين بمتلازمة لينش، وتشمل الفحص المتكرر للسرطان، والجراحة الوقائية، والأسبرين. كما يمكن أن تساعد بعض تغييرات أسلوب الحياة على تحسين صحتك العامة، مثل رعاية نفسك من خلال نظام غذائي، وممارسة التمارين الرياضية، وغيرها. ويجب عليك اتباع النصائح التالية لمحاولة السيطرة على صحتك:

  • تناول نظام غذائي صحي ملئ بالفاكهة، والخضروات، ويجب عليك اختيار مجموعة متنوعة من الفاكهة، والخضروات، وكذلك منتجات القمح الكاملة إن أمكن.
  • ممارسة التمارين الرياضية بانتظام، فيجب عليك ممارسة على الأقل 30 دقيقة من التمارين الرياضية معظم أيام الأسبوع. وتحدث إلى طبيبك قبل البدء في ممارسة أي تمارين، إذا لم تقم بهم منذ مدة، ويمكنك البدء بممارسة التمارين البسيطة، كالمشي، أو ركوب الدراجات.
  • الحفاظ على وزن صحي، فقد يساعدك النظام الغذائي الصحي، وممارسة التمارين الرياضية في الحفاظ على وزن صحي. وتحدث إلى طبيبك بشأن الخيارات المتاحة إذا كنت تحتاج إلى إنقاص وزنك، وقد يساعدك تناول عدد أقل من السعرات الحرارية، وزيادة كمية التمارين التي تمارسها. واجعل هدفك هو خسارة حوالي من نصف كيلوجرام إلى 1 كيلوجرام كل أسبوع.
  • الإقلاع عن التدخين، حيث يزيد التدخين من خطورة أنواع كثيرة من السرطان، وحالات صحية أخرى. وقد أثبتت بعض الأدلة أن التدخين يزيد من خطورة سرطان القولون بالنسبة للأشخاص المصابين بمتلازمة لينش. وقد ينصحك طبيبك باتباع استراتيجيات تساعدك على الإقلاع عن التدخين، ولديك العديد من الخيارات، مثل المنتجات البديلة للنيكوتين، والأدوية، ومجموعات الدعم. وإذا كنت لا تدخن، فمن الأفضل لك ألا تبدأ بالتدخين إطلاقاً.

تشخيص متلازمة لينش

إذا كان هناك شك أنك تعاني من متلازمة لينش، فقد يسألك طبيبك عن تاريخ عائلتك من سرطان القولون، وأنواع السرطان الأخرى، وهذا قد يؤدي إلى فحوصات، وإجراءات أخرى لتشخيص متلازمة لينش.

التاريخ العائلي

قد يكون التاريخ العائلي من سرطان القولون، أو غيرها من أنواع السرطان، خاصة التي تحدث في سن صغير، كتنبيه لطبيبك إلى احتمال أنك تعاني أنت، أو أحد أفراد عائلتك من متلازمة لينش. وقد يلجأ طبيبك لإجراء المزيد من الاختبارات لتشخيص متلازمة لينش إذا كان لديك:

  • الكثير من الأقارب المصابين بأي أورام مرتبطة بمتلازمة لينش، مثل سرطان القولون والمستقيم، وغيرها من الأورام التي تؤثر على بطانة الرحم، المبايض، المعدة، الأمعاء الدقيقة، الكلى، المخ، أو الكبد.
  • أفراد العائلة الذين تم تشخيص إصابتهم بالسرطان في أعمار أصغر من الأعمار المتوسطة الخاصة بنوع السرطان المصابين به.
  • أكثر من جيل واحد من الأسرة تم إصابتهم بنوع من أنواع السرطان.

اختبار الورم

إذا تم تشخيص إصابتك أنت، أو أحد أفراد عائلتك بالسرطان، فقد يكشف فحص خاص إذا ما كان الورم له خصائص محددة من خصائص سرطان متلازمة لينش، حيث يتم أخذ عينة من خلايا سرطان القولون، وأحياناً من أورام أخرى لاستخدامها في اختبار الورم.

وإذا قد تم تشخيص إصابتك أنت، أو أحد أفراد عائلتك بالسرطان في السنوات القليلة الماضية، يمكن للمشفى التي قدمت الرعاية أن تقوم بتقديم عينة من الأنسجة، وعادة ما يتم تخزين هذه العينات لسنوات عديدة. ويمكن أن يكشف اختبار الورم إذا ما كان السرطان ناتج عن الجينات المرتبطة بمتلازمة لينش، وتتضمن اختبارات الورم ما يلي:

اختبار الكيمياء الهيستولوجية المناعية

يستخدم هذا الاختبار الأصباغ الخاصة لصبغ عينات الأنسجة، ويشير وجود، أو عدم وجود تلون بالصبغة إلى احتمال وجود بعض البروتينات في الأنسجة، ويمكن أن تكون البروتينات المفقودة هي الدليل الذي يساعد الأطباء في معرفة الجين المتضرر المسبب للإصابة بالسرطان.

اختبار عدم استقرار السواتل الصغرى

السواتل الصغرى هي تسلسل من الحمض النووي الخلوي، وقد يكون هناك أخطاء، أو عدم استقرار في هذه التسلسلات في الورم بالنسبة للأشخاص الذين يعانون من متلازمة لينش.

ونتائج اختبار الكيمياء الهيستولوجية المناعية، واختبار عدم استقرار السواتل الصغرى الإيجابية،يمكن أن تُشير إلى أن لديك خلل في الجينات المرتبطة بمتلازمة لينش. ولكن لا يمكن للاختبارات أن تخبرك إذا ما كنت تعاني من متلازمة لينش، لأن هذه الطفرات الجينية يمكن أن تظهر فقط في الخلايا السرطانية لبعض الأشخاص. يكون لدى الأشخاص الذين يعانون من متلازمة لينش هذه الطفرات الجينية في جميع خلاياهم. ويكشف الاختبار الجيني إذا كان لديك هذه الطفرات.

ويتم إجراء هذه الاختبارات لأي شخص تم تشخيص إصابته بسرطان القولون، للبحث عن علامات تشير إلى الإصابة بمتلازمة لينش. ويأمل الأطباء أن هذا قد يساعد في تحديد العائلات المصابة بمتلازمة لينش، والتي لا تستوفي المعايير المعتادة للاختبارات الجينية.

الاختبارات الجينية

يبحث الاختبار الجيني عن التغيرات في الجينات التي تُشير إلى الإصابة بمتلازمة لينش، وقد تحتاج إلى إعطاء عينة من دمك لإجراء الاختبار الجيني. وباستخدام التحليل المعملي الخاص، ينظر الأطباء إلى الجينات المحددة التي يمكن أن يكون لها طفرات سببت حدوث متلازمة لينش. وقد تُظهر نتائج الاختبارات الجينية ما يلي:

اختبار جيني إيجابي

تعني النتيجة الإيجابية أنه تم اكتشاف طفرة جينية، ولا يعني تأكيد الإصابة بالسرطان، ولكنه يعني زيادة خطر إصابتك بسرطان القولون. ويعتمد مدى زيادة الخطر على الجينات العائلية المتضررة، وإذا ما كنت تخضع لفحص السرطان لتقليل خطر السرطان. وقد يساعدك المستشار الوراثي في شرح المخاطر الفردية التي تواجهك اعتماداً على نتائجك.

اختبار جيني سلبي

يعني الاختبار السلبي أن الطفرة الجينية ليست موجودة، وهو ما يُعتبر أكثر تعقيداً. وإذا كان أحد أفراد عائلتك يعاني من متلازمة لينش مع وجود طفرة جينية واضحة، ولكنك لا تحمل هذه الطفرة، فإن نسبة تعرضك للسرطان مساوية للأشخاص الأصحاء الآخرين.

وقد تكون النتيجة السلبية مضللة إذا كنت الأول في عائلتك الذي يخضع لإجراء الاختبار الجيني، لأن ليس كل من يعاني من متلازمة لينش لديه طفرة جينية يمكن الكشف عنها عن طريق الاختبارات الحالية، لذا لا يزال هناك احتمال لخطر إصابتك بسرطان القولون، خاصة إذا كان لديك تاريخ عائلي قوي من سرطان القولون، أو أن الورم الخاص بك كشف عن احتمال كبير للإصابة بمتلازمة لينش.

اختلاف جيني لدلالة غير معروفة

لا تقدم الاختبارات الجينية إجابة واضحة بنعم، أو لا عن خطر إصابتك بالسرطان، حيث يكشف الاختبار الجيني في بعض الأحيان عن اختلاف جيني لدلالة غير معروفة، ويمكن للمستشار الوراثي أن يشرح لك الآثار المترتبة على هذه النتيجة.

ويتم في بعض الأحيان إجراء اختبار جيني لمتلازمة لينش كجزء من اختبار لعدة طفرات وراثية مرتبطة بالسرطان. ويمكن للمستشار الوراثي أن يناقش معك فوائد، ومخاطر الاختبار الجيني، ويمكن أن يشرح لك أي الاختبارات الجينية التي قد تساعدك.

علاج متلازمة لينش

يُعالج سرطان القولون المرتبط بمتلازمة لينش بشكل مماثل لأنواع السرطان الأخرى، ومع ذلك تنطوي العملية الجراحية لسرطان قولون متلازمة لينش على إزالة أكثر جزء من القولون، لأن الأشخاص الذين يعانون من متلازمة لينش تزيد لديهم نسبة خطر تطور سرطان القولون في المستقبل.

تعتمد خيارات علاجك على مرحلة، ومكان السرطان، بالإضافة إلى صحتك العامة، والسن، والأولويات الشخصية. قد يتضمن علاج سرطان القولون العملية الجراحية، والعلاج الكيميائي، والعلاج الإشعاعي.

فحص السرطان للأشخاص الذين يعانون من متلازمة لينش

قد يقوم طبيبك بوضع خطة لفحص السرطان الخاص بك، إذا كنت تعاني من متلازمة لينش، ولكن لم يتم تشخيصك بنوع سرطان معين، والتي يُشار إليها في بعض الأحيان بأنها “حالة ما قبل النجاة”. ويجب عليك الالتزام بخطة طبيبك المقترحة، حيث قد يساعدك فحص السرطان على اكتشاف الأورام في مرحلة مبكرة، ويمكن أن يتم علاجها.

لم تستطع الأبحاث تحديد أفضل فحص للسرطان للأشخاص الذين يعانون من متلازمة لينش، ونتيجة لذلك تختلف المجموعات الطبية في تحديد الفحوصات اللازمة. وتعتمد الاختبارات الأفضل بالنسة لك على تاريخ عائلتك، والجين المُسبب لمتلازمة لينش. وقد ينصحك طبيبك بإجراء بعض الفحوصات التالية كجزء من خطة فحص السرطان:

فحص سرطان القولون

يسمح فحص منظار القولون لطبيبك أن يرى داخل القولون كله، ويبحث عن مناطق النمو الغير طبيعية التي قد تشير إلى وجود السرطان. ويقلل فحص سرطان القولون من خطر الوفاة بسبب سرطان القولون عن طريق إزالة النمو السابق للسرطان الذي يُعرف بإسم الأورام الحميدة. ويبدأ الأشخاص الذين يعانون من متلازمة لينش بإجراء فحص منظار القولون عادة كل سنة، أو سنتين ابتداءاً من بلوغهم 20 عاماً.

يميل الأشخاص الذين يعانون من متلازمة لينش إلى الإصابة بأورام القولون الحميدة التي يكون الكشف عنها أصعب، ولهذا السبب يُنصح باستخدام أحدث تقنيات تنظير القولون، حيث يخلق منظار القولون العالي الوضوح صور أكثر تفصيلاً، ويستخدم هذا المنظار ضوء خاص لخلق صور أوضح للقولون.

ويستخدم المنظار الأصباغ لتلوين أنسجة القولون، مما يساعد في الكشف عن الأورام الحميدة المسطحة، التي تميل إلى الحدوث غالباً للأشخاص الذين يعانون من متلازمة لينش.

فحص سرطان بطانة الرحم

تتعرض النساء المُصابات بمتلازمة لينش إلى إجراء خزعة سنوية لبطانة الرحم، أو الموجات فوق الصوتية لفحص السرطان بدءاً من بلوغهن سن الثلاثين.

فحص سرطان المبايض

تُستخدم الموجات فوق الصوتية لفحص المبايض، وقد يُنصح بإجراء هذا الفحص بدءاً من بلوغكِ سن الثلاثين. ويمكن لطبيبكِ أن يرى التغيرات التي تحدث في المبايض، والتي يمكن أن تشير إلى السرطان، عن طريق مقارنة صور الموجات فوق الصوتية السنوية، كما قد ينصح طبيبكِ بإجراء فحوصات دم سنوية.

فحص سرطان الجهاز التناسلي

من الممكن أن يُوصي الطبيب بإجراء فحص دوري للكشف عن سرطان قناة مجرى البول، وقد يكشف تحليل عينة البول عن وجود الخلايا الدموية، أو السرطانية.

فحص سرطان الجهاز الهضمي

من الممكن أن ينصح طبيبك بإجراء فحص المنظار لسرطان المعدة، وسرطان الأمعاء الدقيقة، حيث يسمح إجراء المنظار لطبيبك برؤية المعدة، والأجزاء الأخرى من الجهاز الهضمي.

وأثبتت الأبحاث فعالية فحص سرطان القولون للحد من خطر الوفاة نتيجة لهذا المرض، بينما لم تثبت أبحاث مماثلة فعالية فحص أنواع السرطان الأخرى، وعلى الرغم من ذلك يُوصي الخبراء بإجراء الفحص لهذه الأنواع الأخرى من السرطان، بالرغم من عدم وجود أدلة. وقد ينصح طبيبك بإجراء فحوصات سرطان أخرى إذا كانت عائلتك لديها تاريخ من أنواع السرطان الأخرى، لذا يجب أن تسأل طبيبك عن أفضل الفحوصات اللازمة لك.

الأسبرين للوقاية من السرطان

تشير الدراسات الحديثة إلى أن تناول الأسبرين يومياً يمكن أن يقلل من خطر الإصابة بالعديد من أنواع السرطان المتعلقة بمتلازمة لينش، ولا يزال هناك حاجة للمزيد من الدراسات لتأكيد ذلك. وقم بمناقشة الوفائد، والمخاطر المحتملة للعلاج بالأسبرين لتحديد إذا ما كان يعتبر هذا خيار مناسب لك.

الجراحة للوقاية من أنواع السرطان الناتجة عن متلازمة لينش

في بعض الحالات قد يلجأ الأشخاص الذين يعانون من متلازمة لينش للجراحة، لتقليل خطر إصابتهم بالسرطان، وناقش مع طبيبك فوائد، ومخاطر الجراحة الوقائية. وتتضمن الخيارات الجراحية للوقاية من السرطان ما يلي:

الجراحة لإزالة القولون (استئصال القولون)

تقلل العملية الجراحية لإزالة معظم، أو القولون بأكلمه من فرصة تطوير سرطان القولون، أو تقضي عليه. ويتم القيام بهذا الإجراء من خلال طريقة تسمح بطرد النفايات بصورة طبيعية دون الحاجة لارتداء كيس خارجي لجمع  هذه النفايات.

لا توجد أدلة تثبت أن إزالة القولون لديه أي ميزة إضافية عن القيام بفحص القولون، من حيث مساعدتك على العيش لفترة أطول، ومع ذلك يفضل بعض الأشخاص تجنب فحوصات المنظار المتكررة.

الجراحة لإزالة المبايض والرحم (استئصال المبيض واستئصال الرحم)

تلغي جراحة إزالة الرحم احتمال تطور سرطان بطانة الرحم في المستقبل، وكذلك تقلل إزالة المبايض من خطر الإصابة بسرطان المبيض. وبخلاف سرطان القولون، لم يتم إثبات أن فحص سرطان المبايض، وبطانة الرحم  يمكنه أن يقلل من خطر الوفاة الناتجة عن الإصابة بالسرطان، ولهذا السبب ينصح الأطباء عادة بالجراحة الوقائية للنساء اللاتي أكملن الإنجاب.

التكيف مع المرض والمساندة

قد تُصاب بالتوتر عند معرفة تعرضك أنت، أو أحد أفراد عائلتك لزيادة خطر الإصابة بالسرطان، وهناك بعض الطرق التي تساعدك على التعامل مع ذلك كما يلي:

معرفة كل شئ ممكن عن متلازمة لينش

اكتب كل أسئلتك عن متلازمة لينش، وناقشها مع طبيبك، أو مستشارك الوراثي في موعدك، وكذلك اسأل فريق الرعاية الصحية عن المزيد من مصادر المعلومات، حيث أن دراسة متلازمة لينش يساعدك على الشعور بمزيد من الثقة عند اتخاذ القرارات اللازمة لصحتك.

الاعتناء بنفسك

قد تشعر عند معرفة أنك تعاني من زيادة خطر السرطان أنك لا تستطيع السيطرة على صحتك، ولكن حاول السيطرة بقدر الإمكان، فعلى سبيل المثال قم باختيار نظام غذائي صحي، ومارس التمارين الرياضية بانتظام، واحصل على قسط كافي من النوم حتى تستيقظ ولديك شعور بالراحة، وكذلك اذهب إلى كل المواعيد الطبية، بما في ذلك اختبارات فحص السرطان.

التواصل مع الآخرين

يمكنك مناقشة مخاوفك مع أحد أفراد العائلة أو أحد الأصدقاء، وتحدث مع الآخرين الذين بإمكانهم مساعدتك على التعامل مع المرض. وحاول إيجاد أشخاص آخرين موثوق بهم يمكنك التحدث معهم. واسأل طبيبك عن إمكانية إحالتك إلى معالج ليساعدك على فهم مشاعرك.

الاستعداد لموعد الطبيب

قد يتم إحالتك إلى مستشار وراثي إذا اعتقد طبيبك أنك تعاني من متلازمة لينش. ومن الممكن أن يقدم لك المستشار الوراثي معلومات تساعدك على تحديد إذا ما كانت الفحوصات المعملية مفيدة لتشخيص متلازمة لينش، أو اضطراب وراثي آخر. وإذا اخترت إجراء الفحص، فسوف يساعدك المستشار الوراثي في شرح النتائج الإيجابية، أو السلبية بالنسبة لك.

ماذا يجب أن تفعل؟

للاستعداد لموعدك مع المستشار الوراثي يجب عليك اتباع النصائح التالية:

  • اجمع السجلات الطبية الخاصة بك، إذا كنت مُصاباً بالسرطان، واحضر معك السجلات الطبية في موعدك.
  • اسأل أحد أفراد العائلة الذين سبق لهم الإصابة بالسرطان، للحصول على معلومات متعلقة بالتشخيص، واكتب أنواع السرطان، والعلاج، والأعمار عند التشخيص.
  • اصطحب معك أحد أفراد العائلة، حيث يكون من الصعب عليك أحياناً تذكر كل المعلومات المقدمة لك في الموعد، لذا قد يساعدك هذا الشخص على تذكر ما قد تنساه.
  • اكتب كل الأسئلة التي تريد سؤال مستشارك الوراثي عنها.

الأسئلة التي تطرحها

يجب عليك إعداد قائمة بالأسئلة التي تطرحها على مستشارك الوراثي، وتتضمن هذه الأسئلة ما يلي:

  • هل يمكنك شرح كيفية حدوث متلازمة لينش؟
  • كيف تحدث الطفرات الجينية؟
  • كيف تنتقل الطفرات الجينية المرتبطة بمتلازمة لينش بين العائلات؟
  • إذا كان أحد أفراد عائلتي مُصاب بمتلازمة لينش، ما هي فرصة إصابتي بها أيضاً؟
  • ما هي أنواع الفحوصات التي تتضمنها الاختبارات الجينية؟
  • ماذا يمكن أن تكون نتائج الاختبارات الجينية؟
  • ما هو وقت الانتظار المتوقع لظهور النتائج؟
  • إذا كانت نتيجة الاختبار الجيني إيجابية، ما هي فرصة إصابتي بالسرطان؟
  • ما هي أنواع فحوصات السرطان التي يمكنها الكشف عن السرطان المتعلق بمتلازمة لينش في مرحلة مبكرة؟
  • إذا كانت نتيجة الاختبار الجيني سلبية، فهل هذا يعني أنني لن أُصاب بالسرطان؟
  • كم عدد الطفرات الجينية التي لا تستطيع الاختبارات الجينية الحالية كشفها؟
  • ماذا تعني نتائج الاختبار الجيني لعائلتي؟
  • ما هي تكلفة الاختبار الجيني؟
  • هل من المقبول أن أقرر عدم إجراء الاختبار الجيني؟
  • إذا قررت عدم الخضوع للاختبار الجيني، ماذا يعني ذلك بالنسبة لصحتي في المستقبل؟
  • هل توجد كتيبات، أو مواد مطبوعة أخرى يمكنني أخذها معي؟ ما هي المواقع الإلكترونية التي تنصحني بزيارتها؟

بالإضافة إلى هذه الأسئلة التي قمت بإعدادها، لا تتردد في السؤال عن أي أسئلة أخرى أثناء موعدك.

ماذا تتوقع من المستشار الوراثي؟

من المرجح أن يسألك مستشارك الوراثي عدد من الأسئلة التالية عن تاريخك، وتاريخ عائلتك الصحي:

  • هل تم تشخيص إصابتك، أو أحد أفراد عائلتك بالسرطان؟
  • كم كان عُمر كل فرد من أفراد عائلتك عندما تم تشخيص إصابتهم بالسرطان؟
  • هل سبق أن أجرى أي فرد من أفراد عائلتك الاختبار الجيني؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *