أضف استشارتك

متلازمة وولف باركنسون وايت Wolff-Parkinson-White syndrome

تؤدي متلازمة وولف باركنسون وايت إلى سرعة ضربات القلب، نتيجة وجود مسار كهربائي إضافي بين غرف القلب العلوية والسفلية. ويوجد المسار الإضافي عند الولادة، ويكون نادراً إلى حد ما.

ولا تكون نوبة ضربات القلب السريعة مهددة للحياة عادة، ولكن يمكن أن تحدث مشاكل القلب الخطيرة. ويمكن أن يساعد العلاج على إيقاف، أو منع نوبات ضربات القلب السريعة، ويمكن أن يساعد الإجراء المعتمد على القسطرة (الاستئصال) على تصحيح مشاكل نبضات القلب بشكل دائم.

ولا يعاني معظم الأشخاص المصابين بمسار كهربائي إضافي من سرعة ضربات القلب، وتُسمى هذه الحالة بإسم نمط وولف باركنسون وايت، ويتم اكتشافها عن طريق الصدفة فقط أثناء فحص القلب. وعلى الرغم من أن نمط وولف باركنسون وايت يكون غالباً غير ضار، إلا أن الأطباء قد يوصون بالمزيد من التقييم، قبل أن يشارك الأطفال المصابين بنمط وولف باركنسون وايت في الرياضات عالية الكثافة.

أعراض متلازمة وولف باركنسون وايت

يمكن أن يعاني الأشخاص من جميع الأعمار، بما في ذلك الأطفال الرضع، من الأعراض المرتبطة بمتلازمة وولف باركنسون وايت. وتنتج أعراض هذه المتلازمة عن سرعة معدل ضربات القلب، وتظهر لأول مرة في أغلب الأحيان لدى الأشخاص في سن المراهقة أو العشرينات. وتتضمن الأعراض الشائعة لمتلازمة وولف باركنسون وايت ما يلي:

  • الإحساس بسرعة رفرفة ضربات القلب (خفقان القلب).
  • الدوار، أو الدوخة.
  • ضيق التنفس.
  • الإغماء.
  • الإعياء.
  • القلق.

ويمكن أن تبدأ نوبة ضربات القلب السريعة جداً بصورة مفاجئة، وتستمر لبضعة ثواني أو عدة ساعات. ويمكن أن تحدث النوبات أثناء ممارسة التمارين الرياضية أو أثناء الراحة. وقد تنتج هذه الحالة لدى بعض الأشخاص نتيجة استخدام الكافيين، أو المنشطات الأخرى والكحول. وقد تختفي أعراض هذه المتلازمة مع مرور الوقت لدى ما يقرب من 25% من الأشخاص الذين يعانون منها.

الأعراض في الحالات الأكثر شدة

يعاني حوالي من 10% إلى 30% من الأشخاص المصابين بمتلازمة وولف باركنسون وايت من حين إلى آخر من نوع من ضربات القلب الغير منتظمة، المعروف بإسم الارتجاف الأذيني. وقد تتضمن العلامات والأعراض لدى هؤلاء الأشخاص ما يلي:

  • ألم الصدر.
  • ضيق الصدر.
  • صعوبة التنفس.
  • الإغماء.

الأعراض لدى الأطفال الرضع

تتضمن العلامات والأعراض لدى الأطفال الرضع المصابين بمتلازمة وولف باركنسون وايت ما يلي:

  • شحوب لون البشرة.
  • الارتباك، أو التهيج.
  • سرعة التنفس.
  • سوء التغذية.

ضرورة استشارة الطبيب

يمكن أن تتسبب عدد من الحالات في عدم انتظام ضربات القلب (اضطرابات نبضات القلب). ومن المهم الحصول على التشخيص الفوري، والدقيق والرعاية المناسبة. ويجب أن ترى طبيبك إذا كنت تعاني أنت أو طفلك من أي أعراض مرتبطة بمتلازمة وولف باركنسون وايت. واطلب العناية الطارئة إذا كنت تعاني من الأعراض التالية لأكثر من بضعة دقائق:

  • سرعة، أو عدم انتظام ضربات القلب.
  • صعوبة التنفس.
  • ألم الصدر.

أسباب متلازمة وولف باركنسون وايت

تحدث سرعة ضربات القلب عند الولادة، نتيجة وجود مسار كهربائي إضافي في القلب، ويكون السبب هو وجود جين غير طبيعي لدى نسبة صغيرة من الأشخاص المصابين بالمتلازمة. وترتبط المتلازمة أيضاً ببعض أشكال تشوهات القلب الخلقية، مثل شذوذ إبشتاين.

وبخلاف ذلك، لا يُعرف إلا القليل عن سبب حدوث المسار الإضافي. وتعتبر هذه المتلازمة أكثر شيوعاً لدى الذكور أكثر من الإناث.

نظام القلب الكهربائي الطبيعي

يتكون القلب من أربعة غرف، غرفتين علويتين (الأذينين)، وغرفتين سفليتين (البطينين). ويتم التحكم في ضربات القلب بشكل طبيعي عن طريق كتلة من الأنسجة في الأذين الأيمن (العقدة الجيبية). وتنتج العقدة الجيبية نبضات كهربائية تخلق كل نبضة.

وتنتقل هذه النبضات الكهربائية عبر الأذينين، مما يُسبب تقلصات العضلات التي تضخ الدم إلى البطينين، ثم تنتقل النبضات الكهربائية إلى مجموعة من الخلايا تُسمى العقدة الأذينية البطينية، والتي عادة ما تكون المسار الوحيد لانتقال الإشارات من الأذينين إلى البطينين. وتقوم العقدة الأذينية البطينية بإبطاء الإشارة الكهربائية قبل إرسالها إلى البطينين.

ويسمح هذا التأخير البسيط للبطينين بالامتلاء بالدم، وعندما تصل النبضات الكهربائية إلى البطينين، تضخ تقلصات العضلات الدم إلى الرئتين، وباقي الجسم.

النظام الكهربائي الغير طبيعي في حالة وولف باركنسون وايت

في حالة متلازمة وولف باركنسون وايت يربط مسار كهربائي إضافي بين الأذينين والبطينين، مما يسمح للنبضات الكهربائية بتجاوز العقدة الأذينية البطينية. وعندما تستخدم النبضات الكهربائية هذا المنعطف من خلال القلب، فإنه يتم تنشيط البطينين في وقت مبكر جداً. ويمكن أن يُسبب المسار الكهربائي الإضافي نوعين رئيسيين من اضطرابات نبضات القلب كما يلي:

النبضات الكهربائية الحلقية

في حالة وولف باركنسون وايت تنتقل نبضات القلب الكهربائية إلى الأسفل سواء المسار الطبيعي أو الإضافي، وإلى أعلى المسار الآخر، مما يخلق حلقة كهربائية كاملة من الإشارات. وترسل هذه الحالة (تسرع القلب بسبب إعادة الدخول بالعقدة الأذينية البطينية) النبضات إلى البطينين بمعدل سريع جداً، ونتيجة لذلك يضخ البطينين بسرعة كبيرة، مما يُسبب سرعة ضربات القلب.

النبضات الكهربائية الغير منظمة

إذا لم تبدأ النبضات الكهربائية بشكل صحيح في الأذين الأيمن، فإنها قد تنتقل عبر الأذينين بطريقة غير منظمة، مما يُسبب الارتجاف الأذيني. ويمكن أن تؤدي الإشارات الغير منظمة، والمسار الإضافي لمتلازمة وولف باركنسون وايت أيضاً إلى نبض البطينين بشكل أسرع، وكنتيجة لذلك لا يتوفر الوقت للبطينين للامتلاء بالدم، ولا يضخان الدم الكافي إلى الجسم.

مضاعفات متلازمة وولف باركنسون وايت

لا تُسبب متلازمة وولف باركنسون وايت بالنسبة للعديد من الأشخاص مشاكل كبيرة، ولكن يمكن أن تحدث المضاعفات، ولا يمكن دائماً معرفة خطر إصابتك بالأحداث الخطيرة المرتبطة بالقلب. وإذا لم يتم علاج الاضطراب، وخاصة إذا كنت تعاني من حالات قلبية أخرى، فقد تعاني مما يلي:

  • نوبات الإغماء.
  • ضربات القلب السريعة.
  • الوفاة المفاجئة بشكل نادر.

تشخيص متلازمة وولف باركنسون وايت

من المحنمل أن يُوصي طبيبك بإجراء فحوصات القلب لتشخيص متلازمة وولف باركنسون وايت، وتتضمن ما يلي:

رسم القلب (تخطيط القلب الكهربائي)

يتم في اختبار رسم القلب توصيل مجسات صغيرة إلى الصدر والذراعين، والتي تُسجل الإشارات الكهربائية أثناء انتقالهم من خلال القلب. ويمكن أن يبحث طبيبك عن الأنماط بين هذه الإشارات، والتي تشير إلى وجود مسار كهربائي إضافي في القلب.

جهاز رسم القلب المحمول

يوفر استخدام جهاز رسم القلب المحمول في المنزل المزيد من المعلومات عن معدل ضربات القلب. ويقوم جهاز هوتلر لفحص القلب بتسجيل نشاط القلب لمدة 24 ساعة. ويراقب مُسجل الأحداث نشاط القلب عندما تعاني من أعراض سرعة ضربات القلب.

الاختبار الفيزيولوجي الكهربي

يتم توصيل أنابيب رفيعة مرنة (قسطرة) مزودة بأقطاب كهربائية من خلال الأوعية الدموية إلى مناطق مختلفة في القلب. ويمكن أن تقوم الأقطاب الكهربائية برسم خريطة انتشار النبضات الكهربائية بدقة أثناء كل نبضة، وتحديد المسار الكهربائي الإضافي.

علاج متلازمة وولف باركنسون وايت

يعتمد العلاج على عدة عوامل، بما في ذلك شدة وتكرار الأعراض. وإذا كان لديك مسار وولف باركنسون وايت، ولكنك لا تعاني من أي أعراض، فمن المحتمل ألا تحتاج إلى علاج. وإذا كان هناك حاجة إلى العلاج، فيكون الهدف هو إبطاء سرعة معدل ضربات القلب عند حدوثها، ومنع النوبات المستقبلية. وتتضمن خيارات العلاج ما يلي:

المناورات المُبهمية

تؤثر هذه الحركات الجسدية البسيطة، والتي تتضمن السعال، والحَزْق كما لو كنت تعاني من حركة الأمعاء، ووضع كيس ثلج على وجهك، على الأعصاب التي تساعد على تنظيم ضربات القلب (العصب المبهم). وقد يُوصي طبيبك بإجراء المناورات المبهمية للمساعدة على إبطاء سرعة ضربات القلب عند حدوثها.

الأدوية

إذا لم تنجح المناورات المبهمية في منع سرعة ضربات القلب، فقد تحتاج إلى حقن الدواء مضاد اضطراب النظم. وقد يُوصي طبيبك أيضاً بالدواء الذي يمكن أن يُبطئ ضربات القلب.

تقويم نظم القلب

قد يستخدم طبيبك ضمادة الصدر لصعق القلب كهربائياً، والمساعدة على استعادة نبضات القلب الطبيعية. وعادة ما يتم استخدام تقويم نظم القلب عندما لا تنجح المناورات والأدوية.

الاستئصال القسطري الراديوي

يتم توصيل أنابيب رفيعة مرنة (قسطرة) من خلال الأوعية الدموية إلى القلب. ويتم تسخين الأقطاب الكهربائية الموصلة بنهايات القسطرة؛ لتدمير (إزالة) المسار الكهربائي الإضافي المسبب لحالتك. ويساعد الاستئصال القسطري الراديوي على تصحيح مشاكل نبضات القلب بشكل دائم لدى معظم الأشخاص المصابين بمتلازمة وولف باركنسون وايت.

الاستعداد لموعد الطبيب

ماذا يجب أن تفعل؟

  • اكتب أعراضك، بما في ذلك تلك التي ليس لها علاقة بالسبب المرتبط بالقلب.
  • اكتب قائمة بجميع الأدوية، الفيتامينات، أو المكملات الغذائية.
  • اكتب المعلومات الطبية الرئيسية، بما في ذلك الحالات المرضية الأخرى.
  • اكتب المعلومات الشخصية الرئيسية، بما في ذلك أي تغيرات جديدة، أو ضغوط في حياتك.
  • اكتب الأسئلة التي قد تريد سؤال طبيبك عنها.

وتتضمن الأسئلة التي قد تريد سؤال طبيبك عنها ما يلي:

  • ما هو السبب الأكثر احتمالاً لأعراضي؟
  • ما هي الفحوصات التي أحتاج إلى إجرائها؟
  • ما العلاجات التي يمكن أن تساعد؟
  • ما هي المخاطر التي تخلقها حالة قلبي؟
  • كم مرة سوف أحتاج إلى مواعيد المتابعة؟
  • هل أحتاج إلى تقييد أنشطتي؟
  • كيف يمكن أن تؤثر الحالات الأخرى التي أعاني منها، أو الأدوية التي أتناولها على مشكلة قلبي؟

وبالإضافة إلى الأسئلة التي قمت بإعدادها، لا تتردد في السؤال عن أي أسئلة أخرى أثناء الموعد.

ماذا تتوقع من طبيبك؟

من المحتملح أن يسألك طبيبك عدداً من الأسئلة، لذلك كُن مستعداً للإجابة عنهم لتوفير المزيد من الوقت مع طبيبك، وقد تتضمن ما يلي:

  • متى بدأت تعاني من الأعراض لأول مرة؟ ما مدى شدتهم؟
  • كم مرة عانيت من سرعة ضربات القلب؟
  • كم من الوقت تستمر النوبات؟
  • هل هناك أي شئ، مثل ممارسة التمارين الرياضية، التوتر، أو الكافيين، يبدو أنه يُسبب النوبات، أو يزيدها سوءاً؟
  • هل لديك تاريخ عائلي من أمراض القلب؟

Advertisement

تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *