مرض الزهري Syphilis

مرض الزهري هو عبارة عن عدوى بكتيرية، والتي تنتقل عادة من خلال الاتصال الجنسي، وعادة ما يظهر المرض على شكل قرح غير مؤلمة في المناطق الحساسة أو المستقيم أو الفم، وينتقل مرض الزهري من شخص لآخر عن طريق اتصال الجلد أو الغشاء المخاطي مع هذه القرح.

وبعد حدوث العدوى المبدئية، يمكن أن تظل بكتيريا الزهري خاملة في الجسد لعقود قبل أن تنشط مرة أخرى، ويمكن علاج مرض الزهري في بدايته. وأحياناً يكون العلاج عن طريق استخدام حقنة واحدة من البنسلين، وفي حالة لم يتم علاج مرض الزهري قد يتسبب في حدوث تلف شديد للقلب أو المخ، أو بعض الأعراض الأخرى، أو قد يصبح أحد الأمراض المهددة لحياة الشخص، كما أنه قد ينتقل من الأم إلى جنينها.

أعراض مرض الزهري

يتطور مرض الزهري في مراحل، وتختلف أعراض كل مرحلة، ولكن قد يحدث انقلاب للمراحل، وقد لا تحدث الأعراض دائما بنفس الترتيب. ويمكن أن تصاب بمرض الزهري دون ملاحظة أي من الأعراض لسنوات.

مرض الزهري الأولي

أول علامات مرض الزهري هو ظهور قرحة صغيرة في المكان الذي دخلت منه البكتيريا إلى الجسم، حيث يعاني أغلب المصابين بمرض الزهري من وجود قرحة واحدة فقط، ولكن قد يعاني البعض من وجود العديد من القرح، وعادة ما تظهر القرحة بعد التعرض للمرض بفترة تقارب الثلاثة أسابيع. ولا يلاحظ أغلب المصابين بمرض الزهري ظهور القرحة، لأنها غير مؤلمة ولأنها قد تظهر في أماكن خفية مثل المهبل أو المستقيم، وستختفي القرحة من تلقاء نفسها خلال ثلاثة إلى ستة أسابيع.

مرض الزهري الثانوي

خلال عدة أسابيع قليلة من شفاء القرحة الأصلية، ربما تشعر بوجود طفح جلدي في منطقة الجذع، ومن ثم سيغطي الطفح الجلدي جسدك بأكمله حتى راحة اليد وباطن القدم، ولا يُسبب الطفح الجلدي الشعور بالحكة عادة، وربما يكون الطفح الجلدي مصحوباً بالقروح التي تشبه الثآليل داخل الفم أو في المناطق الحساسة. وقد يُصاب البعض بتساقط الشعر، وألم العضلات، والحمى، وقرحة الحلق، وتورم العقد الليمفاوية. ويمكن أن تختفي الأعراض خلال عدة أسابيع قليلة أو تعود وتذهب لمدة قد تستمر لعام كامل.

مرض الزهري الكامن

إذا لم يتم علاجك من مرض الزهري، فسينتقل مرض الزهري من الزهري الثانوي إلى الزهري الكامن (الخفي)، ولن تعاني من ظهور أي أعراض. ويمكن أن تستمر المرحلة لسنوات، وربما لن تعود الأعراض والعلامات للظهور، وقد يتطور المرض ليصل للمرحلة النهائية (الزهري المتأخر).

مرض الزهري المتأخر

قد تصاب نسبة تتراوح ما بين 15:30 % من الأشخاص المصابين بمرض الزهري، والذين لم يتم علاجهم منه بالمضاعفات والمعروفة بمرض الزهري المتأخر، وفي المراحل المتأخرة ربما يقوم المرض بتدمير المخ والأعصاب، والعينين، والقلب، والأوعية الدموية، والكبد، والعظام، والمفاصل، ويمكن أن تحدث هذه المشكلات بعد مرور العديد من السنوات من تاريخ الإصابة الأولى والتي لم يتم علاجها.

مرض الزهري الخلقي

يمكن أن يصاب الأطفال المولودون لنساء مصابات بمرض الزهري بالمرض من خلال المشيمة أو أثناء الولادة، وأغلب المواليد الجدد والمصابين بالزهري الخلقي لا يعانون من أية أعراض، ولكن قد يشعر البعض بالطفح الجلدي على راحتي اليد وباطن القدم، ومن الأعراض التي قد تحدث لاحقاً الصمم، ومشكلات الأسنان، وتشوه الأنف.

متى يجب زيارة الطبيب؟

اتصل بالطبيب في حالة عانيت أنت أو طفلك من وجود الإفرازات الغير معتادة أو القرح أو الطفح الجلدي، خاصة لو ظهرت الأعراض في منطقة الورك.

مضاعفات مرض الزهري

دون الخضوع للعلاج قد يتسبب مرض الزهري في حدوث تلف للجسم، حيث أن الزهري يزيد من خطر الإصابة بفيروس العوز المناعي، وقد يتسبب في حدوث مشكلات أثناء الحمل لدى النساء، كما يمكن أن يساعد العلاج في الوقاية من التلف المستقبلي، ولا يمكن إصلاع هذا التلف الذي قد حدث.

النتوءات الصغيرة أو الأورام

قد تظهر النتوءات (الصمغات) على الجلد أو العظام أو الكبد أو أي عضو من الأعضاء، والتي يمكن إصابتها في المراحل المتأخرة من مرض الزهري، وعادة ما تختفي الصمغات بعد العلاج باستخدام المضادات الحيوية.

المشكلات العصبية

يمكن أن يتسبب مرض الزهري في حدوث عدد من المشكلات للجهاز العصبي، والتي قد تتضمن:

مشكلات القلب والأوعية الدموية

قد تحدث بعض المشكلات مثل تمدد الأوعية الدموية، والتهاب الشريان الأبهر، وهو الشريان الرئيسي في الجسم، كما قد يتسبب في حدوث التهابات داخل الأوعية الدموية الأخرى، وقد يتسبب الزهري في تلف صمامات القلب.

فيروس العوز المناعي

يعاني البالغون المصابون بمرض الزهري المنقول جنسياً أو الذين يعانون من وجود القرح في المناطق الحساسة من خطر الإصابة بـ فيروس العوز المناعي بمرتين إلى خمس مرات من الأشخاص الآخرين، ويمكن أن تقوم القرحة الناتجة عن مرض الزهري بالنزف، وبالتالي تزيد من فرص دخول فيروس العوز المناعي البشري إلى تيار الدم أثناء العلاقة الزوجية.

مضاعفات الحمل والولادة

إذا كنتِ حامل، فربما تتسببين في نقل مرض الزهري إلى جنينك، ويزيد مرض الزهري الخلقي من خطر حدوث الإجهاض، أو ولادة جنين ميت، أو حدوث وفاة للطفل بعد أيام قليلة من الولادة.

ستوري

أسباب مرض الزهري

مرض الزهري

سبب حدوث مرض الزهري هو نوع من البكتيريا يسمى اللولبية الشاحبة، ومن أشهر طرق انتقال العدوى هو التعامل مع قرحة الشخص المصاب أثناء النشاط الجنسي، ويمكن أن تدخل البكتيريا إلى الجسم من خلال الجروح الصغيرة في الجلد، أو الخدوش الصغيرة، أو الغشاء المخاطي. ويُعتبر مرض الزهري من الأمراض المعدية خلال مرض الزهري الأولي والثانوي، وقد يكون معدياً في المراحل الأولى من الزهري المتأخر.

وقد تتم العدوى ولكن بصورة أقل انتشاراً من خلال التفاعل المباشر مع القروح، أو من خلال الأم المصابة لجنينها أثناء الحمل أو الولادة. ولا يمكن أن ينتقل مرض الزهري من خلال استخدام نفس الحمام، أو الملابس، أو الطعام، أو من مقابض الأبواب، أو حمامات السباحة. وبمجرد الشفاء من مرض الزهري، فإنه لا يتكرر من تلقاء نفسه مرة أخرى، ولكن قد تصاب بالعدوى في حالة تم التواصل مع قرحة أحد المصابين بالمرض.

عوامل خطر مرض الزهري

ربما تعاني من زيادة خطر الإصابة بالزهري من خلال:

  • عدم استخدام الحماية أثناء العلاقة الزوجية.
  • ممارسة العلاقة الزوجية مع أكثر من شخص.
  • كنت مصاباً بفيروس العوز المناعي، وهو الفيروس الذي يتسبب في الإصابة بـ الإيدز.

الوقاية من مرض الزهري

لا يوجد لقاح للوقاية من مرض الزهري، ومن أجل الوقاية منه يجب اتباع التالي:

  • تُعتبر الطريقة المثلى لتجنب الزهري هو تجنب العلاقة الزوجية مع المصاب.
  • استخدام الواقي الذكري، والذي يغطي القرحة.
  • تجنب الكحولات والعقاقير الغير مشروعة.

فحص النساء الحوامل

يمكن أن يصاب أي شخص بمرض الزهري دون أن يعلم بالأمر، ونظراً لتأثير مرض الزهري المميت على الأجنة، تنصح المؤسسات الصحية النساء الحوامل الخضوع للفحص من أجل الكشف عن المرض.

تشخيص مرض الزهري

مرض الزهري

يمكن تشخيص مرض الزهري من خلال القيام بفحص لعينات من:

  • الدم، حيث يستطيع فحص الدم تأكيد وجود الأجسام المضادة، والتي ينتجها الجسم من أجل مقاومة العدوى، والأجسام المضادة التي ينتجها الجسم ضد البكتيريا قد تبقى في الجسم لسنوات، لذا قد يكشف الفحص عن وجود العدوى الحالية أو عدوى سابقة.
  • سائل النخاع الشوكي، فإذا شك الطبيب في حدوث مضاعفات للجهاز العصبي بسبب مرض الزهري، فربما يقترح الطبيب أخذ عينة من النخاع الشوكي، والتي تسمى بـ البزل القطني.

علاج مرض الزهري

عندما يتم التشخيص في المراحل المبكرة، يكون من السهل علاجه، ويفضل استخدام البنسلين من أجل علاج جميع مراحل الزهري، وهو عبارة عن مضاد حيوي يستطيع قتل الكائنات التي تسبب مرض الزهري، فإذا كنت تعاني من حساسية البنسلين، فسوف يقترح الطبيب مضاد حيوي آخر.

وحقنة واحدة من البنسلين قد تكون كافية لمنع تقدم المرض، وذلك في حالة كنت قد تعرضت للإصابة لمدة أقل من سنة، لكن إذا كنت قد أصبت بمرض الزهري لمدة أكثر من سنة، فربما ستكون بحاجة للمزيد من الجرعات.

ويُعتبر البنسلين هو العلاج الوحيد الذي ينصح باستخدامه للحوامل المصابات بمرض الزهري، والنساء اللاتي تعانين من الحساسية تجاه البنسلين، سيخضعن لإجراء إزالة الحساسية وهو إجراء سيسمح للنساء بتناول البنسلين، وفي حالة كنت تتلقين علاج لمرض الزهري أثناء الحمل، فربما يجب على طفلك تلقى العلاج بالمضادات الحيوية أيضاً.

وقد تشعر بما يسمى بـ تفاعل جاريش-هريكسايمر في اليوم الأول من تلقي العلاج، ومن العلامات والأعراض التي قد تظهر:

  • الحمى.
  • القشعريرة.
  • الغثيان.
  • الحكة المؤلمة.
  • الصداع.

وعادة لا يستمر تفاعل جاريش-هريكسايمر لمدة أكثر من يوم واحد.

متابعة بعد العلاج

بعد العلاج من مرض الزهري، سيطلب منك الطبيب القيام بالتالي:

  • الحصول على فحوصات الدم الدورية، وذلك ليتأكد الطبيب من استجابة الجسم للجرعات المعتادة من البنسلين.
  • تجنب العلاقة الزوجية حتى يكتمل العلاج، وحتى تكشف فحوصات الدم عن شفاء العدوى.
  • فحص للزوج أو الزوجة، للتأكد من سلامتهم وعدم انتقال العدوى لهم.
  • اختبار للكشف عن فيروس العوز المناعي.

استشارات متعلقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *