مرض الفصام Schizophreniea

مرض الفصام هو اضطراب عقلي خطير يُفسر فيه الناس الواقع بشكل غير طبيعي. وقد ينتج عن مرض الفصام مزيج من الهلوسة والأوهام والتفكير والسلوك المضطرب للغاية الذي يعوق الأداء اليومي، ويمكن أن يؤدي إلى تعطيل الحياة اليومية.

ويحتاج المصابون بالفصام إلى علاج مدى الحياة. وقد يُساعد العلاج المبكر في السيطرة على الأعراض قبل ظهور المضاعفات الخطيرة، وقد يساعد في تحسين التوقعات على المدى الطويل.

أعراض مرض الفصام

يشمل مرض الفصام مجموعة من المشكلات في التفكير والإدراك أو السلوك أو العواطف. وقد تختلف العلامات والأعراض، ولكنها عادة ما تنطوي على أوهام أو الهلوسة أو الكلام غير المنظم، وتعكس ضعف القدرة على العمل. قد تشمل الأعراض:

الأوهام

معظمها معتقدات خاطئة لا تستند إلى الواقع. على سبيل المثال، تعتقد أنك تتعرض للأذى أو المضايقة وبعض الإيماءات أو التعليقات موجهة إليك و أن لديك قدرة خارقة أو شهرة غير عادية وأن شخص آخر في الحب معك أو أن هناك كارثة كبرى على وشك الحدوث وتحدث هذه الأوهام في معظم المصابين بالفصام.

الهلوسة

عادةً ما يُصاب مرضى الفصام بالهلوسة وهي رؤية أو سماع أشياء غير موجودة، والهلوسة يمكن أن تكون بأي صورة من الصور، لكن سماع الأصوات هي أكثر الهلوسة شيوعًا.

وقد يوجد تفكير غير منظم وقد تكون الإجابات على الأسئلة غير مرتبطة جزئيًا أو كليًا. وفي حالات نادرة قد يتضمن الكلام تجميع كلمات لا معنى لها لا يمكن فهمها.

السلوك الحركي غير المنظم أو غير الطبيعي

قد يظهر هذا بعدة طرق من العبث الطفولي إلى الإثارة غير المتوقعة، فالسلوك الخاص بمرضى الفصام لا يركز على الهدف، لذلك من الصعب القيام بالمهام. ويُمكن أن يشمل السلوك عدم  الاستجابة للتعليمات أو الموقف غير المناسب أو الغريب أو الافتقار التام إلى الاستجابة أو الحركة غير المجدية والمفرطة.

الأعراض السلبية لمرض الفصام

هذا يشير إلى انخفاض أو عدم القدرة على العمل بشكل طبيعي. وعلى سبيل المثال، قد يتجاهل الشخص النظافة الشخصية أو يبدو أنه يفتقد إلى المشاعر (لا يعبر بالعين ولا يغير تعبيرات الوجه أو يتحدث في ملل). وأيضًا، قد يفقد الشخص اهتمامه بالأنشطة اليومية أو ينسحب اجتماعيًا أو يفتقر إلى القدرة على تجربة المتعة. يمكن أن تختلف الأعراض من حيث النوع والشدة مع مرور الوقت، مع فترات من التدهور وظهور الأعراض فقد تكون هناك بعض الأعراض دائمة.

وعند الرجال، تبدأ أعراض الفصام عادة في أوائل إلى منتصف العشرينات. في النساء، تبدأ الأعراض عادة في أواخر العشرينات. ومن غير المألوف أن يتم تشخيص مرض انفصام الشخصية لدى الأطفال، وهو أمر نادر الحدوث بالنسبة لمن هم أكبر من 45 عامًا.

الأعراض عند المراهقين

تشبه أعراض الفصام لدى المراهقين أعراض البالغين تماماً، ولكن قد يكون التعرف على الحالة أكثر صعوبة. لأن بعض الأعراض المبكرة لمرض انفصام الشخصية لدى المراهقين شائعة للتطور خلال سنوات المراهقة، مثل:

  • الانسحاب من الأصدقاء والعائلة
  • انخفاض في الأداء في المدرسة
  • مشكلة في النوم
  • التهيج أو المزاج المكتئب
  • عدم وجود الحافز

مقارنة بأعراض الفصام لدى البالغين، قد يكون المراهقون:

  • أقل عرضة للإصابة بأوهام
  • أكثر عرضة للإصابة بـ الهلوسة البصرية

رؤية الطبيب المُعالج

غالبًا ما يفتقر المصابون بالفصام إلى الوعي بأن مشكلتهم تنبع من اضطراب عقلي يتطلب عناية طبية، لذلك غالباً ما يقع على عاتق الأسرة أو الأصدقاء مساعدتهم.

مساعدة شخص قد يصاب بالفصام

إذا كنت تعتقد أن شخصًا تعرفه قد يكون لديه أعراض الفصام، فتحدث معه بشأن مخاوفك. وعلى الرغم من أنه لا يمكنك إجبار شخص ما على طلب المساعدة المهنية، إلا أنه يمكنك تقديم التشجيع والدعم ومساعدة أحبائك في العثور على طبيب مؤهل أو متخصص في الصحة العقلية.

وإذا كان أحد أفراد أسرتك يُمثل خطراً على الذات أو على الآخرين أو لا يستطيع توفير طعامه أو ملابسه أو مأوى خاص به. وفي بعض الحالات، قد تكون هناك حاجة لدخول المستشفى في حالات الطوارئ.

والأفكار والسلوكيات الانتحارية شائعة بين المصابين بالفصام. وإذا كان لديك شخص محبب في خطر محاولة الانتحار أو قام بمحاولة انتحار، فتأكد من بقاء شخص ما مع هذا الشخص. واتصل برقم الطوارئ المحلي على الفور.

أسباب مرض الفصام

من غير المعروف ما الذي يُسبب الفصام، ولكن يعتقد الباحثون أن مزيجًا من الوراثة وكيمياء المخ والبيئة يُسهم في تطور هذا الاضطراب. وقد تساهم مشاكل الفصام في حدوث مشاكل في بعض المواد الكيميائية التي تحدث بشكل طبيعي في المخ، بما في ذلك الناقلات العصبية التي تسمى الدوبامين والغلوتامات، وتُظهر دراسات التصوير العصبي الاختلافات في بنية الدماغ والجهاز العصبي المركزي للأشخاص المصابين بالفصام، وفي حين أن الباحثين ليسوا متأكدين من أهمية هذه التغييرات إلا أنهم يشيرون إلى أن الفصام مرض في المخ.

عوامل خطر مرض الفصام

على الرغم من عدم معرفة السبب الدقيق للفصام، إلا أن هناك بعض العوامل التي تُزيد من خطر الإصابة بالفصام أو التسبب في حدوثه، بما في ذلك:

  • وجود تاريخ عائلي لمرض انفصام الشخصية
  • زيادة تنشيط الجهاز المناعي، الناتج عن التهاب أو أمراض المناعة الذاتية
  • كبار السن
  • بعض مضاعفات الحمل والولادة، مثل سوء التغذية أو التعرض للسموم أو الفيروسات التي قد تؤثر على نمو الدماغ
  • تعاطي المخدرات خلال سنوات المراهقة والشباب

مضاعفات مرض الفصام

إذا تركت دُون علاج، يُمكن أن يؤدي انفصام الشخصية إلى مشاكل حادة تؤثر على كل مجال من مجالات الحياة، وتشمل المضاعفات التي قد تسببها الفصام أو تترافق معها:

  • الانتحار ومحاولات الانتحار وأفكار الانتحار
  • الإصابات الشخصية
  • اضطرابات القلق واضطراب الوسواس القهري
  • كآبة
  • تعاطي الكحول أو المخدرات الأخرى، بما في ذلك التبغ
  • عدم القدرة على العمل أو الذهاب إلى المدرسة
  • المشاكل القانونية والمالية والتشرد
  • العزلة الاجتماعية
  • المشاكل الصحية والطبية
  • السلوك العدواني

الوقاية من مرض الفصام

لا توجد طريقة مؤكدة لمنع الفصام، لكن الالتزام بخطة العلاج يُمكن أن يساعد في منع الانتكاسات أو تفاقم الأعراض. وبالإضافة إلى ذلك، يأمل الباحثون في أن معرفة المزيد عن عوامل خطر الإصابة بالفصام قد يؤدي إلى تشخيص وعلاج مبكر.

 تشخيص مرض الفصام

مرض الفصام

تشخيص مرض انفصام الشخصية يتضمن استبعاد الاضطرابات الصحة العقلية الأخرى، وتحديد أن الأعراض ليست بسبب تعاطي المخدرات أو الدواء أو حالة طبية. وتحديد تشخيص الفصام قد يشمل:

  • الاختبار البدني. وقد يتم ذلك للمساعدة في استبعاد المشكلات الأُخرى التي قد تسبب الأعراض وللتحقق من أي مضاعفات ذات صلة.
  • الاختبارات والعروض. وقد تشمل هذه الاختبارات التي تساعد على استبعاد الحالات التي لها أعراض مماثلة، وفحص الكحول والمخدرات. وقد يطلب الطبيب أيضًا دراسات التصوير، مثل التصوير بالرنين المغناطيسي أو الأشعة المقطعية.
  • التقييم النفسي، ويفحص الطبيب الحالة العقلية من خلال مراقبة المظهر والسلوك ويسأل عن الأفكار والحالات المزاجية والأوهام والهلوسة وتعاطي المخدرات واحتمال العنف أو الانتحار، وهذا يشمل أيضاً مناقشة الأسرة والتاريخ الشخصي.
  • معايير التشخيص لمرض انفصام الشخصية، ويجوز للطبيب أو أخصائي الصحة العقلية استخدام المعايير الواردة في الدليل التشخيصي والإحصائي للاضطرابات العقلية.

علاج مرض الفصام

يتطلب انفصام الشخصية علاجًا مدى الحياة، حتى عندما تختفي الأعراض، ويُمكن أن يساعد العلاج بالأدوية والعلاج النفسي الاجتماعي في إدارة الحالة وفي بعض الحالات، قد تكون هناك حاجة إلى المستشفى.

وعادة ما يقوم الطبيب النفسي الذي يتمتع بخبرة في علاج الفصام بالعلاج. وقد يشمل فريق العلاج أيضًا أخصائيًا نفسيًا وأخصائيًا اجتماعيًا وممرضًا نفسيًا.

الأدوية لـ مرض الفصام

الأدوية هي العلاج الأساسي لمرض الفصام، والأدوية المضادة للذهان هي الأدوية الأكثر شيوعًا. ويُعتقد أن الأدوية تتحكم في الأعراض من خلال التأثير على ناقل الدوبامين الناقل العصبي في المخ.

والهدف من العلاج بالأدوية المضادة للذهان هو الإدارة الفعالة للأعراض بأقل جرعة ممكنة. وقد يُجرب الطبيب النفسي أدوية مُختلفة أو جرعات مع مرور الوقت لتحقيق النتيجة المرجوة. والأدوية الأخرى قد تساعد أيضًا، مثل مضادات الاكتئاب أو الأدوية المضادة للقلق. وقد يستغرق الأمر عدة أسابيع حتى تلاحظ حدوث تحسن في الأعراض.

واسأل طبيبك عن الفوائد والآثار الجانبية لأي دواء يوصف.

مضادات الذهان من الجيل الثاني

هذه الأدوية الأحدث من الجيل الثاني مفضلة عمومًا، لأنها تشكل خطرًا أقل من الآثار الجانبية الخطيرة مقارنة بمضادات الذهان من الجيل الأول. وتشمل مضادات الذهان من الجيل الثاني ما يلي:

  • أريبيبرازول
  • آسينابين
  • بريكسبرازول
  • كاريبرازين
  • كلوزابين
  • ايلوبيريدون
  • لوراسيدون
  • أولانزابين
  • بالبيريدون
  • كويتيابين
  • ريسبيريدون
  • زيبرازيدون

الجيل الأول من مضادات الذهان

يكون لمضادات الذهان من الجيل الأول آثار جانبية عصبية متكررة، بما في ذلك احتمال حدوث اضطراب في الحركة (خلل الحركة المتأخر). والجيل الأول من مضادات الذهان تشمل:

وغالبًا ما تكون مضادات الذهان هذه أرخص من مضادات الذهان من الجيل الثاني، وخاصة الإصدارات العامة.

التدخلات النفسية والاجتماعية

بمجرد أن يتراجع الذهان، بالإضافة إلى الاستمرار في العلاج، تكون التدخلات النفسية والاجتماعية (النفسية) مهمة. وقد تشمل هذه:

  • العلاج الفردي. العلاج النفسي قد يساعد على تغيير أنماط التفكير. وكذلك، فإن تعلم التغلب على التوتر وتحديد علامات الإنذار المبكر للانتكاس يمكن أن يساعد المصابين بالفصام على إدارة مرضهم.
  • التدريب على المهارات الاجتماعية. وهذا يركز على تحسين التواصل والتفاعلات الاجتماعية وتحسين القدرة على المشاركة في الأنشطة اليومية.
  • العلاج الأسري. وهذا يوفر الدعم والتعليم للأسر التي تتعامل مع مرض انفصام الشخصية.
  • التأهيل المهني. ويركز هذا على مساعدة الأشخاص المصابين بالفصام على الاستعداد للوظائف والعثور عليها والحفاظ عليها.

ومعظم الأفراد الذين يعانون من مرض انفصام الشخصية يحتاجون إلى شكل من أشكال الدعم اليومي المعيشة. ويوجد لدى العديد من المجتمعات برامج لمساعدة الأشخاص المصابين بالفصام في الوظائف والسكن ومجموعات المساعدة الذاتية وحالات الأزمات. ومع العلاج المناسب، يمكن لمعظم المصابين بالفصام إدارة مرضهم.

العلاج في المستشفيات

خلال فترات الأعراض الشديدة و الأزمات النفسية الحادة، قد يكون العلاج في المستشفى ضروريًا لضمان السلامة والتغذية المناسبة والنوم الكافي والنظافة الأساسية.

العلاج بالصدمة الكهربائية

بالنسبة للبالغين المصابين بالفصام الذين لا يستجيبون للعلاج بالأدوية، يُمكن اعتبار العلاج بالصدمات الكهربائية (ECT)، وقد يكون العلاج بالصدمات الكهربائية مفيدًا لشخص يعاني من الاكتئاب أيضًا.

دعم مرضى الفصام

قد يكون التعامل مع الاضطرابات العقلية الخطيرة مثل مرض الفصام أمرًا صعبًا، سواء بالنسبة للشخص المصاب أو للأصدقاء والعائلة. وفيما يلي بعض الطرق للتعامل مع:

  • تعرف على مرض الفصام، فيُمكن أن يساعد التثقيف حول هذا الاضطراب في تحفيز الشخص الُمصاب بالمرض على الالتزام بخطة العلاج، ويمكن للتعليم أن يساعد الأصدقاء والعائلة على فهم الاضطراب وأن يكونوا أكثر تعاطفًا مع الشخص الذي يعاني منه.
  • انضم إلى إحدى مجموعات الدعم، فمجموعات الدعم للأشخاص المصابين بالفصام يمكن أن تساعدهم في الوصول إلى الآخرين الذين يواجهون تحديات مماثلة. قد تساعد مجموعات الدعم أيضًا العائلة والأصدقاء على التغلب على المشكلة.
  • استمر في التركيز على الأهداف، فإدارة مرض انفصام الشخصية هو عملية مستمرة. حفظ أهداف العلاج في الاعتبار يمكن أن يساعد الشخص المصاب بالفصام على البقاء متحمسًا.

الاستعداد لموعد طبيبك

مرض الفصام

إذا كنت تبحث عن مساعدة لشخص مصاب بمرض انفصام الشخصية، فقد تبدأ بزيارة طبيب الأسرة أو أخصائي الرعاية الصحية. ومع ذلك، في بعض الحالات عند الاتصال لتحديد موعد، قد يتم تحويلك على الفور إلى طبيب نفسي.

ما تستطيع فعله

للتحضير للموعد، قم بعمل قائمة من:

  • أي أعراض يعاني منها شخص عزيز عليك، بما في ذلك أي أعراض قد تبدو غير مرتبطة بسبب الموعد
  • المعلومات الشخصية الرئيسية، بما في ذلك أي ضغوط كبيرة أو تغييرات الحياة الحديثة
  • الأدوية والفيتامينات والأعشاب والمكملات الأخرى التي يتناولها ، بما في ذلك الجرعات

أسئلة لطرح الطبيب

فيما يتعلق بالفصام، وتتضمن بعض الأسئلة الأساسية التي يجب طرحها على الطبيب ما يلي:

  • ما الذي يحتمل أن يُسبب الأعراض أو الحالة؟
  • ما هي الأسباب المحتملة الأخرى للأعراض أو الحالة؟
  • ما هي أنواع الاختبارات اللازمة؟
  • ما هو أفضل علاج؟
  • ما هي بدائل العلاج الأساسي الذي تقترحه؟
  • هل لديك أي كتيبات أو مواد مطبوعة أخرى يمكنني الحصول عليها؟
  • ما المواقع التي توصون بها؟

ولا تتردد في طرح أي أسئلة أخرى خلال موعدك.

ما يمكن توقعه من طبيبك

من المرجح أن يسألك الطبيب عددًا من الأسئلة. ويُمكن أن يساعد توقع بعض هذه الأسئلة في جعل المناقشة مثمرة. وقد تشمل الأسئلة:

  • ما هي أعراضك ومتى لاحظتها لأول مرة؟
  • هل تم تشخيص أي شخص آخر في عائلتك بالفصام؟
  • هل كانت الأعراض مستمرة أو عرضية؟
  • هل تحدث أحبائك عن الانتحار؟
  • هل تم تشخيصك لأية حالات طبية أخرى؟
  • ما الأدوية التي تتناولها حاليا؟

استشارات متعلقة