مرض بهجت Behcet’s disease

مرض بهجت ويعرف أيضاً بـ متلازمة بهجت هو مرض نادر يُسبب التهابات في الأوعية الدموية الموجودة في الجسم. ويمكن أن يؤدي المرض إلى ظهور العديد من الأعراض والعلامات، والتي قد لا تبدو مرتبطة بالمرض في البداية. ويختلف تأثير مرض بهجت من شخص لآخر، وربما تختفي الأعراض من تلقاء نفسها.

أعراض مرض بهجت

يمكن أن تختلف أعراض مرض بهجت من شخص لآخر، فربما تختفي وتعود لتتكرر من تلقاء نفسها، وربما تقل حدة الأعراض بمرور الوقت، وتعتمد الأعراض والعلامات التي تشعر بها على الجزء المصاب من جسمك. ومن المناطق الشائع تأثرها بمرض بهجت:

الفم

تُعتبر قرح الفم المشابهة لآفة القرح هي أكثر الأعراض انتشاراً لمرض بهجت، وتبدأ هذه الآفات على شكل آفات مستديرة مرتفعة في الفم، والتي تتحول سريعاً لمجموعة من القرح المؤلمة، وعادة ما تختفي القرح خلال أسبوع إلى ثلاثة أسابيع، ولكن تعود للظهور مرة أخرى.

الجلد

تتنوع مشكلات الجلد، فقد يصاب بعض الأشخاص بالحبوب التي تشبه القروح على أجسادم، وربما يصاب البعض الآخر ببعض النتوءات الحمراء المرتفعة اللينة على سطح الجلد، خاصة في الجزء السفلي من الساق.

المناطق الحساسة

قد يتعرض الأشخاص المصابون بمرض بهجت للإصابة بالقرح في المناطق الحساسة، وعادة ما يتم الإصابة بالقرح الحمراء المفتوحة على كيس الصفن أو في الفرج، وعادة ما تكون القرح مؤلمة وقد تترك بعض الندوب.

العينين

قد يُسبب مرض بهجت حدوث الالتهابات في العينين في حالة تعرف بالتهاب العنبية، ويتسبب التهاب العنبية في الاحمرار، والألم، وتشوش الرؤية في واحدة من العينين أو كلاهما، وقد تأتي هذه الحالة ومن ثم تعود لدى الأشخاص المصابين بمرض بهجت.

المفاصل

عادة ما يؤثر تورم المفاصل والألم على الركبتين لدى المصابين بمرض بهجت، وقد يؤثر على الكاحلين والمرفقين والرسغين، وتستمر الأعراض من أسبوع إلى ثلاثة أسابيع ومن ثم تختفي الأعراض من تلقاء نفسها.

الجهاز الدوري

قد تحدث التهابات داخل الأوعية الدموية (الشرايين والأوردة) لدى الأشخاص المصابين بمرض بهجت، وبالتالي حدوث الاحمرار والألم والتورم في الذراعين والساقين، وعندما تنتج واحدة من الجلطات الدموية، الالتهابات في الشرايين الكبيرة، قد يتسبب المرض في حدوث المضاعفات مثل تمدد الأوعية الدموية أو ضيق الأوعية وانسدادها.

الجهاز الهضمي

قد يتسبب مرض بهجت في حدوث العديد من الأعراض والعلامات التي تؤثر على الجهاز الهضمي، ويتضمن الأمر حدوث ألم البطن والإسهال والنزيف.

المخ

قد يتسبب مرض بهجت في حدوث التهابات المخ والجهاز العصبي، والذي قد يؤدي للإصابة بالصداع، والحمى، وضعف التوازن، والسكتة الدماغية، والارتباك.

متى يجب زيارة الطبيب؟

قم بتحديد موعد مع الطبيب، في حالة شعرت بأي من الأعراض والتي قد تشير للإصابة بمرض بهجت. وفي حالة تم تشخيصك بالمرض، قم بزيارة الطبيب في حالة ظهور أي من الأعراض أو العلامات الجديدة.

مضاعفات مرض بهجت

تعتمد مضاعفات مرض بهجت على الأعراض والعلامات التي تشعر بها، فقد يتسبب عدم علاج التهاب العنبية في ضعف الرؤية أو العمى. والأشخاص المصابون بأعراض وعلامات في العين بالإضافة لأعراض مرض بهجت، يجب عليهم زيارة طبيب العيون بانتظام، وذلك لأن العلاج قد يساعد في الوقاية من المضاعفات.

ستوري

أسباب مرض بهجت

لا أحد يعلم سبب حدوث مرض بهجت، ولكنه قد يكون أحد أمراض المناعة الذاتية، والتي تعني أن الجسم يقوم بمهاجمة الخلايا الجسم السليمة عن طريق الخطأ، وقد يكون للعوامل الوراثية والبيئية دوراً في الإصابة بالمرض، فقد تم إيجاد علاقة بين العديد من الجينات والإصابة بالمرض، وتعتقد بعض الأبحاث أن بعض الفيروسات أو البكتيريا قد تحفز الإصابة بالمرض لدى بعض الأشخاص، والذين يكون لديهم جينات محددة، تجعلهم أكثر عرضة للإصابة بالمرض.

عوامل خطر مرض بهجت

من العوامل التي قد تزيد من خطر الإصابة بالمرض:

  • السن، حيث يؤثر مرض بهجت على النساء والرجال بالعشرينيات أو الثلاثينيات، برغم أن الأطفال والبالغين الأكبر سناً قد يصابون بالحالة.
  • المكان الذي تعيش به، حيث يصاب الأشخاص الذين يعيشون بالشرق الأوسط بالمرض بصورة أكبر من الآخرين.
  • الجنس، يحدث المر لدى الرجال والنساء، ولكنه يكون أكثر حدة لدى الرجال.
  • الجينات، حيث أن وجود جينات محددة، قد يزيد من فرصة الإصابة بالمرض.

تشخيص مرض بهجت

لا توجد أية فحوصات تحدد إذا ما كنت مصاباً بمرض بهجت أو لا، وبدلاً من هذا سيقوم الطبيب بالاعتماد على الأعراض والعلامات التي تشعر بها بصورة مبدئية من أجل تشخيص المرض، وربما يطلب الطبيب القيام ببعض فحوصات الدم أو بعض الفحوصات المعملية الأخرى من أجل استبعاد الإصابة بأية أمراض أخرى.

ولقد تم وضع بعض السمات من أجل تشخيص المرض، ولكن لا يشترط أن تكون أساسية في عملية التشخيص، وربما يستخدم الطبيب بعض العوامل الأخرى من أجل التشخيص، ومن أجل التشخيص يتطلب الأمر وجود قرح الفم، لأن جميع المصابين بالمرض تقريباً سيعانون من وجود قرح الفم في مرحلة ما، وهذه العلامة تعتبر مهمة من أجل القيام بالتشخيص، وتعتبر قرح الفم التي تكررت على الأقل ثلاث مرات خلال سنة واحدة من أهم الشروط لتشخيص المرض.

وبالإضافة لهذا، لكي يتم تشخيصك بمرض بهجت يجب أن يكون لديك على الأقل علامتين إضافيتين من التالي:

  • قرح المناطف الحساسة، والتي قد تحدث وتتكرر عند الإصابة بالمرض.
  • مشكلات العين، فقد يستطيع طبيب العيون التعرف على الالتهابات في منطقة العين.
  • قرح الجلد، وجود طفح جلدي أو القروح التي تشبه الحبوب قد يكون دليلاً على المرض.
  • اختبار حساسية الجلد الإيجابي، ففي هذا الاختبار سيقوم الطبيب بإدخال إبرة معقمة في الجلد، ومن ثم سيقوم بفحص المنطقة بعد مرور يومين، وفي حالة كان الاختبار إيجابي، سيتواجد نتوء صغير أحمر تحت الجلد في مكان إدخال الإبرة، وهذا يكشف عن قيام جهاز المناعة بالتفاعل بصورة مبالغ فيها تجاه الإصابات الصغيرة.

علاج مرض بهجت

لا يوجد علاج لمرض بهجت، فإذا كنت تعاني من وجود شكل خفيف من الحالة، فربما يقوم الطبيب بعرض بعض الأدوية للتحكم في نوبات الألم المؤقتة والالتهابات، وربما تكون بحاجة لتناول الأدوية بين هذه النوبات.

ولو كنت تعاني من أعراض أشد حدة، ربما ينصحك الطبيب في التحكم في أعراض المرض عن طريق جسمك بالإضافة لاستخدام الأدوية من أجل النوبات المؤقتة. ولعلاجج الأعراض والعلامات الفردية لمرض بهجت، سيسعى الطبيب للتحكم في الأعراض والعلامات التي تشعر بها خلال نوبات المرض عن طريق:

  • كريمات الجلد والجل والمراهم، حيث يتم وضع أدوية الكورتيكوستيرويد على الجلد مباشرة، كما يتم وضعها على القرح التناسلية بهدف تقليل الالتهابات والشعور بالألم.
  • غسول الفم، فقد يساعد غسول الفم  الذي يحتوي على الكورتيكوستيرويد وبعض العوامل الأخرى على تقليل ألم قرح الفم، وقد يساعد على تخفيف الشعور بعدم الراحة.
  • قطرات العين، حيث تستطيع قطرات العين التي تحتوي على الكورتيكوستيرويد أو بعض مضادات الالتهاب تخفيف الألم والاحمرار في منطقة العين، وذلك في حالة إذا كان الالتهاب خفيفاً.

العلاج النظامي لـ مرض بهجت

إذا لم تساعد الأدوية الموضعية في تخفيف الوضع، فقد ينصح الطبيب باستخدام عقار يسمى كولشيسين، وقد يساعد هذا الدواء في تحسن أعراض التهاب المفاصل أيضاً.

وتتطلب الحالات الشديدة من مرض بهجت استخدام طرق العلاج للسيطرة على التلف الناتج عن المرض بين النوبات، فإذا كنت تعاني من بعض الأعراض التي تتراوح ما بين الأعراض المتوسطة إلى الأعراض الشديدة، فربما يقوم الطبيب بوصف الأدوية التالية:

الكورتيكوستيرويد للتحكم في الالتهاب

قد يقلل استخدام الكورتيكوستيرويد مثل البريدنيزون من الالتهاب الناتج عن مرض بهجت. وتعود علامات وأعراض مرض بهجت لتتكرر مرة أخرى عند استخدام الكورتيكوستيرويد فقط، لذلك يقوم الأطباء في العادة بوصف هذه الأدوية مع بعض الأدوية الأخرى التي تقوم بتثبيط نشاط جهاز المناعة (مثبطات المناعة).

ومن الآثار الجانبية التي قد تحدث عند استخدام الكورتيكوستيرويد زيادة الوزن، والشعور بالحرقة الدائمة في المعدة، وارتفاع ضغط الدم، وترقق العظام.

الأدوية المثبطة للمناعة

تقوم الأدوية المثبطة للمناعة بتقليل الالتهابات عن طريق إيقاف جهاز االمناعة عن مهاجمة الأنسجة السليمة، ومن الأدوية المثبطة للمناعة آزاثيوبرين، و سيكلوسبورين، سيكلوفوسفاميد.

ولأن هذه الأدوية تقوم بتثبيط جهاز المناعة، فقد تزيد هذه الأدوية من خطر العدوى، ومن الآثار الجانبية الأخرى مشكلات الكلى والكبد، وانخفاض ضغط الدم، وارتفاع ضغط الدم.

أدوية تحسين استجابة الجهاز المناعي

يعمل إنترفيرون ألفا -2ب على تنظيم نشاط جهاز المناعة للسيطرة على الالتهابات، ويمكن استخدام هذا الدواء بمفرده أو مع أدوية أخرى للمساعدة في السيطرة على القرح الجلدية، وآلام المفاصل، والتهاب العين لدى الأشخاص المصابين بمرض بهجت.

ومن الآثار الجانبية  لهذا الدواء ظهور أعراض تشبه أعراض البرد، مثل ألم العضلات والإرهاق. وتُعتبر الأدوية التي تعمل على حجب بعض المواد، والتي تدعى عامل نخر الورم فعالة في علاج بعض أعراض مرض بهجت، خاصةً للأشخاص الذين يعانون من الأعراض الشديدة والأكثر مقاومة. وتتضمن هذه الأدوية إنفليكسيماب، وإيتانرسيبت، ويمكن أن تتسبب هذه الأدوية في ظهور بعض الآثار الجانبية مثل الصداع، والطفح الجلدي، وزيادة خطر الإصابة بعدوى الجزء العلوي من الجهاز التنفسي.

التكيف مع المرض والمساندة

بسبب صعوبة توقع مرض بهجت، فقد يجعلك هذا تشعر بالضيق والغضب، والعناية بنفسك قد يساعدك في التكيف مع المرض، وطرق عنايتك بنفسك قد تعتمد على الأعراض والعلامات التي تشعر بها، ولكن بصورة عامة جرب التالي:

استرح أثناء فترة اشتداد المرض

عندما تبدأ الأعراض والعلامات بالظهور، حاول الحصول على بعض الوقت لنفسك، وكن مرن، وحاول القيام بوضع جدول يتناسب مع حصولك على الراحة عندما تحتاجها، ومن الجيد أن تقلل التوتر، لأن التوتر قد يزيد من حدة الأعراض.

كن نشط

التمارين المعتدلة مثل المشي أو ممارسة السباحة قد تساعدك على الشعور بأنك أفضل خلال فترات الهياج الخاصة بالمرض. وممارسة التمارين تساعد في تقوية الجسم، وتساعد على مرونة المفاصل، وتحسين المزاج.

تواصل مع الآخرين

مرض بهجت من الأمراض النادرة، لذلك قد يكون من الصعب العثور على عدد كبير من المصابين بالمرض بالقرب منك، واسأل الطبيب عن مجموعات الدعم في منطقتك، فقد يساعدك على التواصل مع بعض الآخرين المصابين بالمرض.

الاستعداد لموعد الطبيب

مرض بهجت

بسبب الأعراض التي تشعر بها، قد تتوجه لطبيب مختص في علاج التهاب المفاصل أو التهاب المفاصل الروماتويدي من أجل تشخيص الإصابة بمرض بهجت.

وفي حالة لم تتوجه لطبيب مختص في علاج التهاب المفاصل الروماتويدي، قد يقوم الطبيب الذي قمت بزيارته بتوجيهك لطبيب مختص في التهاب المفاصل الرماتويدي من أجل التحكم في مرض بهجت، واعتماداً على أعراضك، فربما تكون بحاجة لزيارة طبيب العيون، أو طبيب المسالك البولية من أجل القرح الموجودة في المناطق الحساسة، أو زيارة طبيب الجلدية من أجل المشكلات الجلدية التي تشعر بها، أو طبيب مختص في علاج أمراض الجهاز الهضمي، أو طبيب أعصاب من أجل الأعراض التي قد تؤثر على الجهاز العصبي.

ما يمكنك فعله

  • قم بكتابة أعراضك حتى تلك الأعراض التي قد لا ترتبط بسبب زيارتك للطبيب.
  • قم بكتابة قائمة ببعض المعلومات الشخصية، والتي تتضمن التعرض لبعض الضغوطات أو التغيرات في حياتك.
  • قم بكتابة قائمة بالأدوية التي تتناولها حتى لو كانت عبارة عن مجموعة من المكملات أو الفيتامينات.
  • قم باصطحاب أحد أفراد عائلتك معك، وذلك ليساعدك على تذكر المعلومات التي سيخبرك بها الطبيب.
  • قم بكتابة الأسئلة التي ستحتاج لسؤال الطبيب عنها.

ولأن وقتك مع الطبيب محدود، فإن وضع قائمة بالأسئلة قد يساعدك على تحقيق أقصى استفادة من موعدك معه. وضع قائمة بالأسئلة، وابدأ بالأسئلة الأكثر أهمية، والتي تحتاج لمعرفة إجابتها.

أسئلة ستسألها للطبيب

  • ما سبب ظهور أعراضي؟
  • إلى جانب السبب الرئيسي، ما هي الأسباب الأخرى المحتملة لظهور أعراضي؟
  • ما الفحوصات التي سأكون بحاجة لإجرئها؟ وهل تحتاج هذه الفحوصات لإجراءات خاصة؟
  • ما هو أفضل تصرف يجب القيام به؟
  • هل حالتي مؤقتة أو مستمرة؟
  • ما هي خيارات العلاج المتاحة أمامي؟ وأيها تقترح؟
  • أعاني من بعض الأمراض الأخرى، كيف سأتمكن من التعامل مع الأمرين معاً؟
  • هل هناك أية إرشادات مطبوعة بإمكاني أخذها للمنزل؟ وهل هناك موقع طبي تنصح بزيارته؟

وإن تبادر إلى ذهنك أي من الأسئلة لا تتردد في سؤال الطبيب عنه، خاصة إن لم تستطع فهم بعض المعلومات التي أخبرك بها الطبيب.

ما يجب توقعه من الطبيب

سيقوم الطبيب بسؤالك مجموعة من الأسئلة من بينها:

  • متى بدأت أعراضك بالظهور؟ وما هو نوع الأعراض التي تعاني منها؟
  • هل كانت الأعراض مستمرة أو متفرقة؟
  • ما مدى حدة أعراضك؟
  • ماذا لو كان هناك أي شيء يساعد في تحسن أعراضك؟
  • هل هناك شيء يزيد من سوء الأعراض؟
  • هل هناك أحد في عائلتك مصاب بمرض مشابه؟

استشارات متعلقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *