مشاكل التوازن Balance problems

يمكن أن تجعلك مشاكل التوازن تشعر بالدوار، كما لو أن الغرفة تدور بك أو غير ثابتة. وقد تشعر أنك سوف تسقط، ويمكن أن يحدث لك ذلك سواء كنت مستلقيًا أو جالسًا أو حتى واقفًا.

ولابد من أن تعمل جميع أنظمة الجسم، بما في ذلك العضلات، العظام، المفاصل، الرؤية، جهاز التوازن في الأذن الداخلية، الأعصاب، القلب والأوعية الدموية، بشكل طبيعي لكي تحصل على توازن طبيعي. وعندما لا تعمل هذه الأنظمة بشكل جيد، قد تصاب بمشاكل تؤدى إلى خلل في عملية التوازن.

ومشاكل التوازن يمكن أن تحدث نتيجة العديد من الحالات الطبية، ومع ذلك، فإن معظم مشاكل التوازن ناجمة عن اضطراب التوازن في الأذن الداخلية (النظام الدهليزي).

أعراض مشاكل التوازن

تشمل علامات وأعراض مشاكل التوازن ما يلي:

  • الشعور بالحركة أو الدوران.
  • الشعور بالضعف أو الدوخة.
  • فقدان التوازن أو عدم الثبات.
  • الشعور بإحساس عائم أو دوار.
  • اضطرابات في الرؤية مثل الزغللة.
  • ارتباك وتشوش التفكير.

أسباب مشاكل التوازن

يمكن أن تحدث مشاكل التوازن نتيجة لعدة شروط مختلفة. وعادة ما يرتبط سبب مشاكل التوازن بعرض أو علامة محددة.

الشعور بالحركة أو الدوران (الدوار)

يمكن أن يرتبط الدوار بالعديد من الحالات، بما في ذلك:

الدوار الموضعي الحركي البسيط

يحدث الدوار الموضعي الحركي البسيط عند وجود خلل في مضخات الكالسيوم الموجود في الأذن الداخلية، والتي تعمل على التحكم في التوازن، أو إزالتها من مواقعها الطبيعية أو التحرك في مكان آخر في الأذن الداخلية. وهو يعتبر السبب الأكثر شيوعًا للدوار عند البالغين. وقد تتعرض لإحساس بالدوار عندما تتحرك من السرير أو تميل رأسك للخلف.

مرض مينيير 

الإضافة إلى الدوار المفاجئ والشديد، يمكن لـ مرض مينيير أن يُسبب فقدان السمع المتذبذب أو الرنين أو الشعور بانتفاخ الأذن. وعلى الرغم من هذه الأعراض، إلا أن سبب مرض مينيير غير معروف بشكل كامل. ومرض مينير نادر ويحدث عادة في الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 20 و40 عام.

الصداع النصفي

يمكن لـ الصداع النصفي أن يسبب الدوخة والحساسية للحركة. كما أن الصداع النصفي يُعد سبباً شائعاً للدوخة.

ورم العصب السمعي

ورم العصب السمعي هو عبارة عن ورم حميد، ينمو ببطء، على عصب يؤثر على السمع والتوازن، لذلك قد تشعر بالدوخة أو فقدان التوازن، ولكن الأعراض الأكثر شيوعًا هي ضعف السمع والرنين في الأذن، كما أن الورم العصبي السمعي هو حالة نادرة.

التهاب العصب الدهليزي

هذا الاضطراب الالتهابي، ربما بسبب فيروس، يمكن أن يؤثر على الأعصاب في الجزء المتوازن من الأذن الداخلية. وعادة ما تكون الأعراض شديدة ومستمرة، وتشمل الغثيان وصعوبة المشي. ويمكن أن تستمر الأعراض عدة أيام وتتحسن تدريجيًا دون علاج.

متلازمة رامزي هانت

متلازمة رامزي هانت، والتي تُعرف أيضاً بإسم الهربس النطاقي، ويحدث هذا عندما تُصيب عدوى تشبه القوباء منطقية الأعصاب السمعية والداخلية بالقرب من إحدى أذنين، لذلك قد تعاني من الدوار وألم الأذن وضعف الوجه وفقدان السمع.

إصابة بالرأس

قد تعاني من الدوار بسبب التعرض لحادثة تؤثر على الرأس.

دوار الحركة

قد تشعر بالدوخة في القوارب والسيارات والطائرات، أو في جولات الملاهي، كما أن دوار الحركة شائع في الأشخاص المصابين بالصداع النصفي.

استمرار الدوخة الموضعية الإدراكية

يحدث هذا الاضطراب بشكل متكرر مع أنواع أخرى من الدوار. وتشمل الأعراض عدم الثبات أو الشعور بالحركة في رأسك. وغالبًا ما تزداد الأعراض سوءاً عندما تراقب تحرك الكائنات، عندما تقرأ، أو عندما تكون في بيئة معقدة بصريًا مثل مركز تسوق.

الشعور بالضعف أو الدوار

يمكن أن ترتبط الدوخة مع:

فقدان التوازن أو عدم الثبات

  • مشاكل في الأذن الداخلية مثل تشوهات في الأذن الداخلية، يمكن أن تُسبب الإحساس برأس عائم أو ثقيل، وعدم الثبات في الظلام.
  • اعتلال الأعصاب المحيطية، فالضرر الناتج عنها يمكن أن يؤدي إلى صعوبات في المشي.
  • مشاكل في المفاصل أو العضلات أو الرؤي، فيمكن أن يساهم ضعف العضلات والمفاصل غير المستقرة في فقدان التوازن، كما أن اضطرابات الرؤية يمكن أن تؤدي أيضاً إلى حالة من عدم الثبات.
  • الأدوية، ففقدان التوازن أو عدم الثبات يمكن أن يكون أحد الآثار الجانبية للأدوية.
  • بعض الحالات العصبية، وتشمل هذه مرض باركنسون.

الدوخة

يمكن أن ينتج الشعور بالدوار أو الدوار عن:

  • مشاكل الأذن الداخلية مثل تشوهات الأذن الداخلية، يمكن أن تؤدي إلى إحساس عائم أو أي شعور زائف بالحركة.
  • اضطرابات نفسية كـ الاكتئاب والقلق وغيره من الاضطرابات النفسية، يمكن أن يسبب الدوخة.
  • التنفس السريع بشكل غير طبيعي، فهذه الحالة غالبًا ما تسبب اضطرابات في التوازن وقد تسبب الدوار.
  • الأدوية، فالدوار يمكن أن يكون أحد الآثار الجانبية للأدوية.

تشخيص مشاكل التوازن

سيبدأ طبيبك بمراجعة تاريخك الطبي وإجراء فحص جسدي وعصبي. ولتحديد ما إذا كانت الأعراض ناجمة عن مشاكل في وظيفة التوازن في الأذن الداخلية، يمكن أن يوصي الطبيب بإجراء بعض الاختبارات، وقد تشمل:

  • اختبارات السمع، فغالباً ما ترتبط الصعوبات مع السمع بمشاكل التوازن.
  • يتم ارتداء حزام الأمان، وتحاول البقاء على منصة متحركة. ويشير هذا الاختبار إلى أجزاء نظام التوازن الذي يُعتمد عليها أكثر من غيرها.
  • التصوير الإلكتروني، حيث يقوم هذا الاختبار بتسجيل حركات العين، والتي تلعب دورًا في وظيفة الأذن الداخلية والتوازن.وقد يُستخدم علم تخطيط الإلكترونيات والأقطاب الكهربائية، كما يُستخدم التصوير العمودي بواسطة الفيديو وكاميرات صغيرة لتسجيل حركات العين.
  • اختبار الكرسي الدوار، حيث يتم تحليل حركات العين أثناء الجلوس في كرسي، ويتم التحكم فيه بالكمبيوتر ويتحرك ببطء في مكان واحد على شكل دائرة.
  • طريقة ديكس-هولبيكي، حيث يقوم طبيبك بتحويل رأسك بعناية في أوضاع مختلفة أثناء مشاهدة حركات العين، لتحديد ما إذا كان لديك شعور زائف بالحركة أو الدوران.
  • اختبار إثارة الأذن الداخلية والقدرات العضلية، حيث يتم تعليق أدوات استشعار وتركيبها على الرقبة والجبهة وتحت العينين، لتعمل على إحداث تغيرات بسيطة في تقلصات العضلات كرد فعل للأصوات.
  • اختبارات التصوير مثل التصوير بالرنين المغناطيسي والتصوير الطبقي المحوري، التي يمكنها تحديد ما إذا كانت الظروف الطبية قد تسبب مشكلة التوازن.
  • اختبارات ضغط الدم ومعدل ضربات القلب، حيث تم فحص ضغط دمك عند الجلوس ثم بعد الوقوف لمدة دقيقتين إلى ثلاث دقائق، لتحديد ما إذا كان لديك هبوط مفاجئ في ضغط الدم. ويتم التحقق من معدل ضربات القلب عند الوقوف للمساعدة في تحديد ما إذا كانت حالة القلب تسبب الأعراض.

علاج مشاكل التوازن

يعتمد العلاج على سبب مشاكل التوازن. وقد يشمل العلاج ما يلي:

تمارين إعادة التدريب على التوازن

المعالجون المدربون في مشاكل التوازن يصممون برنامجًا مخصصًا لإعادة التدريب على التوازن والتمارين. ويمكن أن يساعدك العلاج على تعويض عدم القدرة على التوازن، والتكيف مع توازن أقل والحفاظ على النشاط البدني. ولمنع السقوط والدوار، قد يوصي المعالج بوسائل مساعدة على التوازن، مثل قصب السكر، وطرق تقليل مخاطر السقوط في منزلك.

الإجراءات الموضعية

إذا كنت تعاني من الدوار الموضعي الحركي البسيط، يمكن للمعالج إجراء عملية تُعرف بإعادة تحديد موقع القناة، والتي تقوم بمسح الجسيمات من الأذن الداخلية ووضعها في منطقة مختلفة من الأذن. وهذا الإجراء يتضمن موضع الرأس.

النظام الغذائي وتغيير نمط الحياة

إذا كنت تعاني من مرض مينير أو الصداع النصفي، فغالباً ما يتم اقتراح تغييرات في النظام الغذائي، والذي يمكن أن يعمل على تخفيف الأعراض. وإذا كنت تعاني من انخفاض ضغط الدم الانتصابي، فقد تحتاج إلى شرب المزيد من السوائل أو ارتداء جوارب مضغوطة.

الأدوية

إذا كان لديك دوار شديد يستمر لساعات أو أيام، فقد يتم وصف أدوية يمكنها التحكم في بالدوار والقيء.

التدخل الجراحي

إذا كان لديك مرض مينير أو ورم عصبي سمعي، قد يوصي فريق العلاج الخاص بك بإجراء عملية جراحية؛ كالجراحة الشعاعية المجسمة التي قد تكون خيارًا لبعض الأشخاص المصابين بالورم العصبي السمعي. وهذا الإجراء يعمل على توصيل الإشعاع بدقة إلى الورم ولا يتطلب عمل فتح جراحي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *