أضف استشارتك

ميلانوما العين Eye melanoma

تُعرف ميلانوما العين أيضًا بالورم الميلاني البصري، والميلانوما هو نوع من أنواع السرطان الذي يتطور في الخلايا التي تنتج الميلانين (الصبغة التي تعطي البشرة لونها)، كما أن للعينين خلايا منتجة للميلانين ويمكن أن تتطور إلى الميلانوما.

وتتشكل معظم الأورام الميلانية في الجزء الذي لا تستطيع رؤيته من العين عند النظر في المرآة، وهذا يجعل من الصعب كشف ورم ميلانوما للعين.

أعراض ميلانوما العين

قد لا تسبب ميلانوما العين علامات وأعراض، ولكن عندما تحدث، يمكن أن تشمل علامات وأعراض ميلانوما العين ما يلي:

ميلانوما العين

  • بقعة مظلمة متزايدة على القزحية.
  • الإحساس بالأضواء الساطعة.
  • تغير في شكل الدائرة المظلمة (حدقة العين) في مركز العين.
  • رؤية ضعيفة أو ضبابية في عين واحدة.
  • فقدان الرؤية المحيطية.
  • إحساس بومضات وبقع من الغبار في الرؤية (عوائم العين).

متى تستشير الطبيب؟

قم بتحديد موعد مع الطبيب إذا كان لديك أي علامات أو أعراض تثير قلقك. والتغيرات المفاجئة في البصر تشير إلى حالة طارئة، لذا عليك السعي للحصول على رعاية فورية في تلك المواقف.

أسباب ميلانوما العين

ليس من الواضح ما الذي يُسبب الورم الميلاني في العين، والذي يسمى أيضاً الورم الميلاني البصري. ويعرف الأطباء أن الورم الميلاني يحدث عند حدوث أخطاء في الحمض النووي لخلايا العين السليمة.

وتأمر هذه الأخطاء في الحمض النووي الخلايا بأن تنمو بصورة لا يمكن السيطرة عليها، بحيث تستمر الخلايا المتطرفة في العيش عندما تموت الخلايا السليمة عادة. وتتراكم الخلايا المتطرفة في العين وتشكل الورم الميلاني في العين.

وتتطور الأورام الميلانية الأكثر شيوعًا في خلايا العين العنبية، وهي طبقة الأوعية الدموية في العين الواقعة بين الشبكية، الطبقة الرقيقة من الأنسجة التي تبطن الجدار الداخلي الخلفي لمقلة العين، وبياض العين (الصلبة).

ويمكن أن يتطور الورم الميلاني بالعين في الجزء الأمامي من عنبية العين (القزحية والجسم الهدبي) أو في الجزء الخلفي من العنبية (طبقة المشيمية).

ويمكن أيضًا أن يتطور في الطبقة الخارجية في مقدمة العين (الملتحمة)، في التجويف الذي يحيط بمقلة العين وفي الجفن، على الرغم من أن هذه الأنواع من ميلانوما العين نادرة جداً.

عوامل خطر ميلانوما العين

عوامل الخطر للورم الميلاني الأولي في العين تشمل:

  • لون العين الفاتح، فأصحاب العيون الزرقاء أو العيون الخضراء لديهم خطر أكبر للإصابة بميلانوما في العين.
  • أصحاب البشرة البيضاء، فذوي البشرة البيضاء لديهم خطر أكبر للإصابة بميلانوما في العين مقارنةً بالأجناس الأخرى.
  • التقدم في العمر، حيث يزداد خطر الإصابة بالورم الميلاني مع تقدم العمر.
  • بعض اضطرابات الجلد الموروثة، فقد تؤدي الحالة المعروفة باسم متلازمة وحمة خلل التنسج، والتي تسبب الشامات غير الطبيعية، إلى زيادة خطر الإصابة بالورم الميلاني في البشرة وفي العين.
  • الإصابة بتصبغ جلدي غير طبيعي يشمل الجفون والأنسجة المجاورة وزيادة التصبغ على خلايا العنبية، المعروفة بإسم كثرة الخلايا الصباغية الميلانية العينية.
  • التعرض للأشعة فوق البنفسجية، فهناك بعض الأدلة على أن التعرض لأشعة الشمس فوق البنفسجية، مثل الضوء من الشمس أو من أسرة التسمير، قد يزيد من خطر الإصابة بورم ميلانوما العين.

مضاعفات ميلانوما العين

مضاعفات الميلانوما قد تشمل:

زيادة الضغط داخل العين (الزرق)

قد يتسبب نمو الورم الميلاني في العين في حدوث الزرق. وقد تشمل علامات وأعراض الزرق ألم العين واحمرارها، بالإضافة إلى الرؤية الضبابية.

فقدان البصر

غالباً ما تسبب الأورام الميلانية الكبيرة في العين فقدان البصر في العين المصابة، ويمكن أن تسبب مضاعفات، مثل انفصال الشبكية، التي تسبب أيضًا فقدان البصر.

ويمكن أن تسبب الأورام الميلانية الصغيرة في العين فقدان البصر الجزئي إذا حدثت في أجزاء مهمة من العين. وقد تجد صعوبة في الرؤية في مركز الرؤية أو على الجانبين. والأورام الميلانية المتقدمة جداً يمكن أن تسبب فقدان البصر الكامل.

ميلانوما خارج العين

يمكن أن تنتشر ميلانوما العين خارج العين وإلى مناطق بعيدة من الجسم، بما في ذلك الكبد والرئتين والعظام.

تشخيص ميلانوما العين

لتشخيص ميلانوما العين، قد يوصي الطبيب بما يلي:

فحص العين

سيقوم الطبيب بفحص الجزء الخارجي من العين، بحثًا عن الأوعية الدموية المتضخمة التي يمكن أن تشير إلى وجود ورم داخل العين. ثم، بمساعدة الأدوات، سوف ينظر الطبيب داخل العين.

وتوجد طريقةيمكن استخدامها تُسمى “تنظير العين” يضع فيها الطبيب العدسات والضوء الساطع على جبهته- أداة تُشبه مصباح التنجيم. وطريقة أخرى، يطلق عليها مجهر المصباح الشقي، يستخدم مجهرًا ينتج شعاعًا ضوئيًا مكثفًا لإضاءة الجزء الداخلي من العين.

الموجات فوق الصوتية للعين

تستخدم الموجات فوق الصوتية في العين موجات صوتية عالية التردد من جهاز محمول باليد يشبه العصا يسمى الترجام لإنتاج صور للعين. ويتم وضع الترجام على الجفن المغلق أو على السطح الأمامي للعين.

تصوير الأوعية الدموية للورم

أثناء تصوير العين، يتم حقن الصبغة الملونة في وريد بالذراع. وتنتقل الصبغة إلى الأوعية الدموية في العين، ثم تلتقط كاميرا مزودة بمرشحات خاصة للكشف عن الصبغة صورًا بالوميض كل بضع ثوانٍ لعدة دقائق.

إزالة عينة مصابة للفحص

في بعض الحالات، قد يوصي الطبيب بإجراء إزالة عينة من الأنسجة (خزعة) من العين. ولإزالة العينة، يتم إدخال إبرة رفيعة في العين وتستخدم لاستخراج الأنسجة المشبوهة. ويتم فحص النسيج في المختبر لتحديد ما إذا كان يحتوي على خلايا الورم الميلاني في العين. ولا تكون عادةً عينة من العين ضرورية لتشخيص سرطان الميلانوما.

تحديد مرحلة السرطان

قد يوصي الطبيب أيضًا بإجراء اختبارات وإجراءات إضافية لتحديد إذا ما كان الورم الميلاني قد انتشر (انتقل) إلى أجزاء أخرى من الجسم. وقد تشمل الاختبارات ما يلي:

علاج ميلانوما العين

تعتمد خيارات علاج ميلانوما العين على موقع وحجم الورم، بالإضافة إلى صحة المريض العامة وتفضيلاته.

الانتظار

قد لا يتطلب الإصابة بورم ميلانوما صغير في العين علاج فوري. وإذا كان ورم الميلانوما صغيرًا ولا ينمو، فقد تختار أنت والطبيب الانتظار لمشاهدة علامات النمو. وإذا كان الميلانوما ينمو أو يُسبب مضاعفات، فقد يتعين عليك الخضوع للعلاج في ذلك الوقت.

العملية الجراحية

العمليات المستخدمة لعلاج ميلانوما العين تشمل إجراءات لإزالة جزء من العين أو إجراء لإزالة العين بأكملها. والخيارات قد تشمل:

  • عملية جراحية لإزالة الميلانوما وجزء صغير من الأنسجة السليمة.
  • عملية جراحية لإزالة العين بالكامل (استئصال)، وغالباً ما يتم اللجوء إلي الاستئصال التام للعين في حالة وجود أورام العين الكبيرة في الحجم.

العلاج الإشعاعي

يستخدم العلاج الإشعاعي حزم عالية الطاقة، مثل البروتونات أو أشعة جاما، لقتل الخلايا السرطانية. يستخدم العلاج الإشعاعي عادة لعلاج الأورام الميلانية الصغيرة والمتوسطة.

وعادة ما يتم توصيل الإشعاع إلى الورم عن طريق وضع لويحة مشعة على العين، مباشرة فوق الورم في إجراء يسمى المعالجة الكثبية. ويتم وضع اللوحة في مكانها مع غرز مؤقتة. وتُشبه اللوحة غطاء الزجاجة وتحتوي على العديد من البذور المشعة. تبقى اللوحة في مكانها لمدة أربعة إلى خمسة أيام قبل إزالتها.

ويمكن أن يأتي الإشعاع أيضًا من جهاز يوجه الإشعاع، مثل حزم البروتون، إلى العين (إشعاع الحزمة الخارجية أو المعالجة بعادية). وغالباً ما يتم إعطاء هذا النوع من العلاج الإشعاعي على مدار عدة أيام.

العلاج بالليزر

قد يكون العلاج الذي يستخدم الليزر لقتل خلايا الميلانوما خيارًا في حالات معينة. ويستخدم أحد أنواع العلاج بالليزر، يُسمى المعالجة بالحرارة، ليزر الأشعة تحت الحمراء كما يُستخدم أحيانًا مع العلاج الإشعاعي.

المعالجة بالبرودة

يمكن استخدام البرودة الشديدة لتدمير خلايا الورم الميلاني في بعض الأورام الميلانية الصغيرة، ولكن هذا العلاج غير شائع الاستخدام.

التأقلم مع المرض والدعم

إذا كان علاج السرطان يُسبب فقدان كامل للرؤية في عين واحدة، مثلما يحدث عند إزالة العين، فلا يزال من الممكن القيام بمعظم الأشياء التي كنت تستطيع القيام بها باستخدام العينين. ولكن قد يستغرق الأمر بضعة أشهر حتى تتكيف مع الرؤية الجديدة.

والرؤية بعين واحدة فقط  قد يؤثر على القدرة على تقدير المسافات. وقد يكون من الصعب إدراك الأشياء من حولك، خاصةً الأشياء التي توجد في الجانب الذي لا يمكنك رؤيته.

واطلب من الطبيب تحويلك إلى مجموعة دعم أو معالج مهني، يمكنه المساعدة في وضع استراتيجيات للتعامل مع الرؤية المعدلة والتكيف معها.

الاستعداد لموعد الطبيب

ابدأ برؤية طبيب الأسرة أو ممارس عام إذا كان لديك أي علامات أو أعراض تثير قلقك. وإذا كان الطبيب يشك في أنك تعاني من مشكلة بالعين، فقد يتم تحويلك إلى أخصائي العيون (طبيب العيون).

وإذا كان الطبيب يشك في أنك مصاب بالورم الميلاني بالعين، فقد تتم إحالتك إلى جراح عيون متخصص في علاج ميلانوما العين. ويمكن أن يشرح لك هذا الأخصائي خيارات العلاج المتاحة ويمكن أن يحولك إلى أخصائيين آخرين حسب العلاجات التي تختارها.

ولأن المواعيد يمكن أن تكون مختصرة، ولأنه غالباً ما يكون هناك الكثير من الأمور الغامضة لتغطيتها، فمن الجيد أن تكون مستعداً بشكل جيد لموعدك. إليك بعض المعلومات التي تساعدك على الاستعداد، وماذا تتوقع من الطبيب.

  • كن على علم بأي قيود تلتزم بها قبل الموعد.
  • اكتب أي أعراض تعاني منها، بما في ذلك أي أعراض قد تبدو غير مرتبطة بالسبب الذي قمت بجدولة الموعد له.
  • اكتب المعلومات الشخصية الأساسية، بما في ذلك أي ضغوط كبيرة أو تغييرات طرأت مؤخرًا علي حياتك.
  • ضع قائمة بجميع الأدوية والفيتامينات والمكملات التي تتناولها.
  • فكر في أخذ أحد أفراد العائلة أو صديق معك، ففي بعض الأحيان قد يكون من الصعب تذكر جميع المعلومات المقدمة خلال موعد.
  • اكتب أسئلتك لتسألها للطبيب.

ووقتك مع الطبيب محدود، لذلك فإن إعداد قائمة بالأسئلة يمكن أن يساعدك على الاستفادة القصوى من وقتك معه. وبعض الأسئلة الأساسية التي يجب أن تطرحها علي الطبيب:

  • هل أعاني من ورم ميلانوما في العين؟
  • أين يوجد ورم الميلانوما بعيني؟
  • ما هو حجم الورم الميلاني الذي أعاني منه؟
  • هل انتشرت الميلانوما خارج عيني إلى مناطق أخري؟
  • هل سأحتاج إلى اختبارات إضافية؟
  • ما هي خيارات العلاج المتاحة لي؟
  • هل يمكن لأي علاجات أن تشفيني من الورم الميلاني بعيني؟
  • ما الآثار الجانبية المحتملة لكل علاج؟
  • هل يلزمني الخضوع لعلاج؟
  • ما المدة المتاحة لاختيار علاج لحالتي؟
  • هل يوجد علاج واحد ترى أنه الأفضل بالنسبة لي؟
  • كيف سيؤثر العلاج على حياتي اليومية؟ هل بإمكاني الاستمرار في العمل؟
  • كيف سيؤثر العلاج في بصري؟
  • أعاني هذه الحالات الصحية الأخرى. ما هي الطريقة الأفضل التي يمكنني بها التعامل مع هذه المشاكل أثناء فترة العلاج؟
  • هل هناك كتيبات أو غيرها من المطبوعات التي يمكنني أخذها معي؟ ما المواقع التي توصي بها؟

ولا تتردد في طرح أي أسئلة أخرى تطرق على ذهنك.

ماذا تتوقع من طبيبك؟

من المحتمل أن يسألك الطبيب  عدد من الأسئلة، والاستعداد للإجابة عن أسئلة الأطباء قد يتيح لك وقتًا لتغطية النقاط الأخرى التي تحتاج إلى مناقشتها. الطبيب قد يسأل:

  • متى أول مرة بدأت تعاني فيها من الأعراض؟
  • هل كانت الأعراض مستمرة أم عرضية؟

الأسئلة المتعلقة

Advertisement

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *