نوبات الفص الجبهي Frontal lobe seizures

تُعتبر نوبات الفص الجبهي شكل معروف من أشكال مرض الصرع، وهو اضطراب عصبي ينتج عنه إرسال بعض الإشارات الغير طبيعية بواسطة تجمعات من خلايا الدماغ، مما يتسبب في حدوث النوبات، وتنشأ هذه النوبات في الجزء الأمامي من الدماغ.

ويمكن أن تحدث هذه النوبات أيضاً بسبب بعض أنسجة الدماغ المتضررة، العدوى، الإصابة، السكتة، الأورام، أو بعض الحالات الأخرى. ولأن الفص الأمامي كبير الحجم وله وظائف عديدة ومهمة، يمكن أن تتسبب هذه النوبات في حدوث عدد من الأعراض الغير طبيعية، التي تظهر وكأنها ناتجة عن مشكلة نفسية أو إحدى اضطرابات النوم.

وعادة ما تحدث نوبات الفص الجبهي أثناء النوم، ويمكن أن تظهر على هيئة حركات قيادة الدراجة أو وخز في الحوض، وبعض الأشخاص قد يصرخون بالشتائم أو يضحكون أثناء حدوث نوبات الفص الجبهي.

أعراض نوبات الفص الجبهي

عادة ما تستمر نوبات الفص الجبهي أقل من 30 ثانية، وعادة ما تحدث أثناء النوم، وفي بعض الحالات يمكن أن تنتهي هذه النوبات على الفور. ويمكن أن تتضمن أعراض نوبات الفص الجبهي ما يلي:

  • حركة العين والرأس لجهة واحدة.
  • عدم استجابة كاملة أو جزئية أو صعوبة في التحدث.
  • صرخات شديدة، تتضمن الشتائم أو الضحك.
  • وضعية غير طبيعية للجسم، فقد تمتد إحدى الذراعين بينما ترتد الأخرى، ويبدو الشخص كما لو أنه في وضع المبارزة.
  • حركات متكررة مثل التأرجح، قيادة الدراجة أو وخز في الحوض.

ضرورة استشارة الطبيب

يجب استشارة الطبيب إذا كنت تعاني من أياً من الأعراض المصاحبة للنوبات، ويجب عليك الاتصال بالطوارئ على الفور إذا لاحظت وجود شخص يتعرض لنوبة لمدة تزيد عن خمسة دقائق.

أسباب نوبات الفص الجبهي

يمكن أن تحدث نوبات الفص الجبهي أو صرع الفص الجبهي بسبب بعض الأضرار مثل وجود الأورام، السكتة، العدوى أو أي إصابات خطيرة في الفصوص الأمامية للدماغ. وترتبط نوبات الفص الجبهي أيضاً باضطراب وراثي نادر يُعرف بصرع الفص الجبهي الصبغي الجسدي الليلي (ADNFLE).

وإذا كان أحد الأبوين يعاني من هذا النوع من صرع الفص الجبهي، فأنت معرض بنسبة 50% لوراثة هذه الطفرة الجينية التي تتسبب في حدوث الاضطراب، والإصابة بالمرض نفسه، ولكن في أكثر من نصف الحالات المصابة، يظل سبب حدوث نوبات الفص الجبهي غير معروف.

مضاعفات نوبات الفص الجبهي

الحالة الصرعية

تميل نوبات الفص الجبهي إلى الحدوث في مجموعات، ويمكن أن تتسبب في ظهور حالة خطيرة تُعرف بـ الحالة الصرعية، حيث تستمر مدة النوبة لمدة أطول من المعتاد، ويجب معالجة النوبات التي تستمر لمدة أكثر من 5 دقائق كحالة طبية طارئة.

الإصابة

يمكن أن تتسبب الحركات التي تحدث أثناء نوبات الفص الجبهي في إصابة الشخص الذي يتعرض لهذه النوبات.

وظائف دماغية أخرى

يمكن أن تؤثر هذه النوبات، وفقاً لعدد مرات حدوثها ومدتها، على الذاكرة، قدرات الحركة ووظائف الدماغ الأخرى، ولكن يتطلب الأمر المزيد من البحث.

موت الصرع المفاجئ (SUDEP)

تزداد نسبة وفاة الأشخاص الذين يتعرضون لنوبات الصرع بشكل مفاجئ أكثر من النسبة المعتادة لأسباب غير معروفة. وتتضمن العوامل المحتملة مشاكل القلب والتنفس، المحتمل ارتباطها ببعض الاضطرابات الجينية. والتحكم في النوبات قدر المستطاع باستخدام الأدوية، هو أفضل حل للوقاية من هذه الحالة.

تشخيص نوبات الفص الجبهي

يمكن أن يكون تشخيص نوبات الفص الجبهي أمر صعباً لأنه يتم الخلط بين أعراضه وبين أعراض المشاكل النفسية أو اضطرابات النوم مثل هلع النوم، فلم يتم دراسة هذا النوع من الصرع كما تم دراسة الأنواع الأخرى. ومن المحتمل أن تكون بعض آثار النوبة الموجودة في الفص الجبهي، نتيجة بعض النوبات التي بدأت في مكان آخر في الدماغ.

وسوف يقوم الطبيب أولاً بمراجعة أعراضك وتاريخك الطبي، ويقوم بعمل فحص جسدي، وقد يتضمن هذا الفحص الجسدي، فحص عصبي لتقييم التالي:

  • قوة العضلات.
  • قدرات الاحساس.
  • السمع والتحدث.
  • الرؤية.
  • التناسق والتوازن.

وقد يقترح الطبيب الفحوصات التالية:

فحوصات الدماغ

يمكن أن تحدث نوبات الفص الصبغي بسبب الأورام، أوعية دموية متضررة أو إصابات، ويمكن أن تساعد فحوصات التصوير، عادة التصوير بالرنين المغناطيسي، في معرفة مصدر حدوثها، حيث يستخدم هذا الفحص موجات الراديو وحقل مغناطيسي قوي، لخلق صور مفصلة للأنسجة الرخوة مثل أنسجة الدماغ.

ولإجراء فحص التصوير بالرنين المغناطيسي، يجب عليك الاستلقاء على سرير ينزلق داخل أنبوب طويل، وعادة ما يستغرق هذا الفحص ساعة واحدة، وقد يشعر بعض الأشخاص بالاختناق داخل أجهزة التصوير بالرنين، على الرغم من أن الفحص نفسه غير مؤلماً بالمرة.

الرسم الكهربائي للدماغ (EEG)

يقوم هذا الفحص بمراقبة النشاط الكهربائي في الدماغ عن طريق مجموعة من الأقطاب الكهربائية المتصلة بفروة الرأس، وعادة ما يكون هذا الفحص مفيداً في تشخيص بعض أنواع الصرع، ولكن النتائج يمكن أن تكون طبيعية في حالة صرع الفص الجبهي.

الرسم الكهربائي للدماغ عن طريق الفيديو

عادة ما يتم إجراء هذا الفحص أثناء البقاء في المشفى لمدة ليلة، حيث يتم استخدام كاميرا فيديو وجهاز مراقبة الرسم الكهربائي طوال الليل، حيث يستطيع الطبيب مطابقة ما يحدث جسدياً أثناء التعرض لنوبة، بما يظهر على الجهاز في نفس الوقت.

علاج نوبات الفص الجبهي

زادت خيارات علاج نوبات الفص الجبهي على مر العِقد الماضي، حيث يوجد أنواع جديدة من الأدوية المضادة للنوبات، بجانب مجموعة من الإجراءات الجراحية التي يمكن أن تساعد، في حالة عدم فعالية الأدوية.

الأدوية

يبدو أن جميع أنواع الأدوية المضادة تعمل بصورة مكافئة للتحكم في هذه النوبات، ولكن لا يُشفى الجميع من هذه النوبات باستخدام الأدوية، وقد يقوم الطبيب بتجربة أنواع أخرى من هذه الأدوية، أو يجعلك تتناول مجموعة مختلطة منهم للتحكم في هذه النوبات. ويستمر الخبراء في البحث عن أدوية جديدة وأكثر فاعلية.

الجراحة

إذا لم يتم السيطرة على هذه النوبات باستخدام الأدوية، فقد يقترح الطبيب التدخل الجراحي، ويمكن أن تنجح هذه الجراحة في التخلص من النوبات بصفة عامة، وتتضمن الجراحة التحديد الدقيق لأماكن حدوث النوبات في الدماغ.

ويمكن أن يُستخدم فحص تصويري آخر يُعرف برسم خرائط الدماغ قبل الجراحة، حيث يتضمن هذا الفحص وضع أقطاب كهربائية بصورة مباشرة داخل منطقة من الدماغ، ثم استخدام تحفيز كهربائي لتحديد إذا ما كانت هذه المنطقة لها وظيفة مهمة أم لا، مما يساعد في استبعاد الجراحة لهذه المنطقة. ويُستخدم التصوير بالرنين المغناطيسي الوظيفي (fMRI) لرسم خريطة لمنطقة اللغة داخل الدماغ. ويمكن أن تتضمن جراحة الصرع ما يلي:

إزالة نقطة الاتصال

إذا كانت النوبات تبدأ دائماً في نقطة واحدة من الدماغ، فيمكن أن يقلل إزالة هذا الجزء الصغير من أنسجة الدماغ، من النوبات أو يقضي عليها.

عزل نقطة الاتصال

إذا كان الجزء الدماغي المتسبب في حدوث النوبات حيوي ولا يمكن إزالته، فقد يقوم الطبيب أو الجراح بعمل مجموعة من الشقوق لتساعد في عزل هذا الجزء من الدماغ، حيث يمنع هذا من انتقال النوبات إلى جزء آخر من الدماغ.

تحفيز العصب المبهم

يتضمن تحفيز العصب المبهم وضع جهاز، يُشبه منظم ضربات القلب، ويقلل هذا الإجراء عادة من عدد النوبات التي يتعرض لها الشخص المصاب.

الاستجابة للنوبة

يُعتبر المحفز العصبي سريع الاستجابة (RNS) أحدث الأجهزة المزروعة، حيث يبدأ في العمل فقط عند التعرض لنوبة، ويمنع تكرار النوبة مرة أخرى.

أسلوب الحياة وبعض العلاجات المنزلية

يمكن أن تحدث بعض النوبات عند تناول الكحوليات، التدخين وقلة النوم، بصورة خاصة. وتوجد بعض الأدلة التي تُشير إلى أن التوتر الشديد يمكن أن يتسبب في حدوث النوبات، وأن النوبات نفسها تتسبب في حدوث التوتر، وتجنب هذه المحفزات، إذا أمكن، يمكن أن يساعد في التحكم في النوبات.

الأدوية البديلة

قد يلجأ الأشخاص المصابون بأمراض عصبية ومن ضمنها النوبات، إلى الطب والأدوية البديلة للعلاج، ومن ضمن هذه البدائل:

وما زال الخبراء يقومون بدراسة هذه العلاجات، أملاً في تحديد مدى أمانها وفعاليتها، لكن ما زالت هذه الدراسات تفتقر إلى الأدلة الجيدة. وتوجد بعض الأدلة التي تُشير على أن القيام بحمية غذائية منتظمة غنية بالدهون وقليلة الكربوهيدرات، يمكن أن تكون فعالة، خاصة للأطفال.

والعديد من الأشخاص الذين يعانون من الصرع يستخدمون الأدوية العشبية على وجه التحديد، لكن لا توجد أدلة كافية تُشير إلى فاعلية هذه الأدوية، ويمكن أن يتسبب البعض منها في زيادة خطر الإصابة بهذه النوبات.

وتُعتبر الماريجوانا أكثر الأعشاب استخداماً لعلاج الصرع، ولا تُشير الأدلة الحالية إلى فاعليتها في علاج الصرع، ولكن ما زالت الأبحاث المتعلقة بها مستمرة، لذلك من المهم إخبار الطبيب إذا كنت تستخدم هذه الأعشاب.

ولم تُصرح إدراة الغذاء والدواء باستخدام المنتجات العشبية، ويمكن أن يتداخلوا مع الأدوية الأخرى المضادة للصرع التي تتناولها، مما يُهدد صحتك. وتأكد من التحدث مع الطبيب قبل استخدام أي مكملات عشبية أو غذائية لعلاج النوبات التي تعاني منها.

التكيف مع المرض والمساندة

يمكن أن يشعر الأشخاص الذين يعانون من الصرع بالحرج أو الإحباط بسبب الحالة التي يعانون منها، ويمكن أن تتسبب نوبات الفص الجبهي في حدوث الحرج بصورة زائدة، لأنها يمكن أن تتضمن أحياناً بعض الأصوات العالية وبعض الحركات الجنسية.

ويمكن أن يساعدك أفراد العائلة في النظر إلى هذه المشكلة بنظرة مختلفة، عن طريق إيجاد المعلومات والمصادر التي يمكن أن تساعدك وتساعدهم في التعامل مع هذه الحالة. ويمكنك أيضاً الاستعانة بالاستشارة النفسية.

الاستعداد لموعد الطبيب

يمكن أن يقوم طبيبك المعتاد بإحالتك إلى طبيب مختص بالاضطرابات العصبية، ويمكن الاستعداد للموعد عن طريق التالي:

  • كتابة أي أعراض تعاني منها، بما في ذلك الأعراض الغير مرتبطة بسبب حجزك لهذا الموعد.
  • تسجيل ملاحظات خاصة إذا كنت تعاني من نوع مختلف من النوبات مثل الجزء الذي تؤثر عليه هذه النوبات، وتأثيرها على قدرات الكلام.
  • عمل قائمة بجميع الأدوية والفيتامينات والمكملات التي تتناولها، مع ذكر الجرعات، وذكر مدى فاعلية هذه الادوية.
  • اصطحاب أحد أفراد العائلة إلى الموعد ليساعدك في تذكر جميع المعلومات التي سوف يقدمها الطبيب، حيث يمكن أن تكون هذه النوبات مصحوبة بفقدان للذاكرة.
  • عمل قائمة بالأسئلة التي ترغب بطرحها على الطبيب.

ومن ضمن الأسئلة الأساسية المتعلقة بهذه الحالة ويمكنك طرحها على الطبيب ما يلي:

  • ما هو سبب حدوث الأعراض أو الحالة التي أعاني منها؟
  • هل سوف أتعرض للمزيد من النوبات؟ وهل ستكون هذه النوبات مختلفة؟
  • ما هي الفحوصات التي أحتاج إليها؟ وهل تتطلب أي استعدادات خاصة؟
  • ما هي العلاجات المتوفرة؟ وما هي العلاجات التي تقترحها؟
  • هل ستقوم بوصف أي دواء؟ وما هي بدائل هذه العلاجات؟
  • أعاني من مشاكل صحية أخرى، كيف يمكنني التحكم في هذه الحالات معاً؟
  • ما هي الآثار الجانبية المتوقعة من هذا العلاج؟
  • هل الجراحة ضمن الخيارات المتاحة؟
  • هل يوجد أي قيود على نشاطي المعتاد؟ هل سأتمكن من قيادة السيارة؟
  • هل هناك أي مواد تعليمية مطبوعة يمكنني الاستعانة بها؟ وما هي المواقع التي تنصح بزيارتها؟

وقد يقوم الطبيب بطرح بعض الأسئلة الخاصة به لفهم الحالة التي تعاني منها بصورة أفضل، ومن ضمن تلك الأسئلة ما يلي:

  • متى ظهرت الأعراض؟
  • هل اختبرت أي احساس غير طبيعي قبل حدوث النوبات؟
  • كم مرة تحدث هذه النوبات؟
  • هل يمكنك أن تصف إحدى هذه النوبات؟
  • إلى متى تستمر هذه النوبات عند حدوثها؟
  • هل تحدث هذه النوبات في مجموعات أم بصورة منفردة؟
  • هل تكون جميع النوبات متشابهة، أم لاحظت أن هناك سلوكيات مختلفة مرتبطة بهذه النوبات؟
  • ما هي الأدوية التي قمت بتجربتها؟ وما هي الجرعات المستخدمة؟
  • هل قمت بتجربة أي دواء أو مجموعة مختلطة من الأدوية؟
  • هل لاحظت أي محفزات لهذه النوبات مثل المرض أو عدم النوم؟
  • هل تعرض أي فرد من أفراد العائلة من الدرجة الأولى لهذه النوبات من قبل؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *