أضف استشارتك

ورم الكبد الوعائي Liver hemangioma

ورم الكبد الوعائي هو كتلة غير سرطانية (حميدة) في الكبد، حيث يتكون ورم الكبد الوعائي من تشابك من الأوعية الدموية. وهناك مصطلحات أخرى لورم الكبد الوعائي هي الورم الوعائي الكبدي، والورم الوعائي الكهفي.

ويتم اكتشاف معظم حالات ورم الكبد الوعائي أثناء الاختبار، أو الإجراء لبعض الحالات الأخرى. ونادراً ما يعاني الأشخاص المصابين بورم الكبد الوعائي من العلامات والأعراض، ولا يحتاجون إلى علاج.

وقد يُقلقك معرفة أنك تعاني من كتلة في الكبد، حتى إذا كانت كتلة حميدة. ولا يوجد دليل بأنه يمكن أن يؤدي ورم الكبد الوعائي الغير معالج إلى سرطان الكبد.

أعراض ورم الكبد الوعائي

لا يُسبب ورم الكبد الوعائي أي علامات أو أعراض في معظم الحالات. وعندما يُسبب ورم الكبد الوعائي علامات وأعراض، فإنها قد تتضمن ما يلي:

  • الألم في الجزء العلوي الأيمن من البطن.
  • الشعور بالامتلاء بعد تناول كمية صغيرة فقط من الطعام.
  • الغثيان.
  • القئ.

ومع ذلك فإن هذه الأعراض غير محددة، وقد تكون بسبب شيئاً آخر، حتى إذا كنت تعاني من ورم الكبد الوعائي.

ضرورة استشارة الطبيب

حدد موعداً مع طبيبك إذا كنت تعاني من أي علامات، وأعراض مستمرة تُسبب لك القلق.

أسباب ورم الكبد الوعائي

غير واضح سبب تكوين ورم الكبد الوعائي. ويعتقد الأطباء أن أورام الكبد الوعائية خلقية، مما يعني أنها تكون موجودة عند الولادة.

وعادة ما يحدث ورم الكبد الوعائي على هيئة مجموعة واحدة غير طبيعية من الأوعية الدموية التي يبلغ عرضها أقل من 1.5 بوصة (حوالي 4 سم). وقد يكون ورم الكبد الوعائي في بعض الأحيان أكبر، أو يحدث بشكل متعدد. ويمكن أن تحدث الأورام الوعائية الكبيرة لدى الأطفال الصغار، ولكن هذا نادراً جداً.

ولا ينمو ورم الكبد الوعائي لدى معظم الأشخاص أبداً، ولا يُسبب أي علامات أو أعراض إطلاقاً، ولكنه قد ينمو لدى عدد صغير من الأشخاص ليُسبب المضاعفات ويتطلب العلاج، ولا يتضح سبب حدوث ذلك.

عوامل خطر ورم الكبد الوعائي

يمكن أن تُسبب العوامل التي قد تؤدي إلى زيادة خطر الإصابة بورم الكبد الوعائي علامات وأعراض، وتتضمن ما يلي:

  • السن، فيمكن أن يتم تشخيص ورم الكبد الوعائي في أي سن، ولكن يكون التشخيص أكثر شيوعاً لدى الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم من 30 إلى 50 سنة.
  • الجنس، حيث تُعتبر النساء أكثر عرضة للإصابة بورم الكبد الوعائي أكثر من الرجال.
  • الحمل، فتكون النساء الحوامل أكثر عرضة لتشخيص الإصابة بورم الكبد الوعائي أكثر من النساء اللاتي لم يسبق لهن الحمل أبداً. ويُعتقد أن هرمون الإستروجين الذي يرتفع أثناء الحمل، قد يلعب دوراً في نمو ورم الكبد الوعائي.
  • العلاج بالهرمونات البديلة، فقد تكون النساء اللاتي تستخدمن العلاج بالهرمونات البديلة لأعراض انقطاع الدورة الشهرية، هن أكثر احتمالاً لتشخيص إصابتهن بورم الكبد الوعائي أكثر من النساء اللاتي لا يفعلن ذلك.

مضاعفات ورم الكبد الوعائي

تواجه النساء المصابات بورم الكبد الوعائي خطر الإصابة بالمضاعفات إذا أصبحن حوامل. ويُعتقد أن هرمون الإستروجين الأنثوي، والذي يزيد أثناء الحمل، هو السبب في زيادة نمو بعض أورام الكبد الوعائية.

ونادراً ما يمكن أن يُسبب الورم الوعائي المتزايد علامات وأعراض قد تتطلب علاج، بما في ذلك الألم في الربع العلوي الأيمن من البطن، انتفاخ البطن، أو الغثيان. ولا يعني إصابتكِ بورم الكبد الوعائي أنه لا يمكنكِ أن تصبحين حامل، ومع ذلك يمكن أن تساعدكِ مناقشة المضاعفات المحتملة مع طبيبكِ على اتخاذ القرار الأفضل.

ويمكن أن تؤدي الأدوية التي تؤثر على مستويات الهرمونات في الجسم، مثل حبوب منع الحمل، إلى حدوث المضاعفات إذا تم تشخيص إصابتكِ بورم الكبد الوعائي، ولكن يعتبر ذلك مثيراً للجدل. وإذا كنتِ تفكرين في استخدام هذا النوع من الأدوية، يجب أن تناقشين الفوائد، والمخاطر مع طبيبكِ.

تشخيص ورم الكبد الوعائي

تتضمن الفحوصات والإجراءات المستخدمة لتشخيص هذا المرض ما يلي:

وقد يتم استخدام الاختبارات، والإجراءات الأخرى اعتماداً على حالتك.

علاج ورم الكبد الوعائي

إذا كان ورم الكبد الوعائي الذي تعاني منه صغيراً، ولا يُسبب أي علامات أو أعراض، فسوف لا تحتاج إلى علاج. ولا ينمو الورم الوعائي في معظم الحالات مطلقاً، ولا يُسبب مشاكل إطلاقاً. وقد يقوم طبيبك بوضع جدول زمني لفحوصات المتابعة الخاصة بك، للتحقق من نمو الورم الوعائي بصورة دورية إذا كان الورم الوعائي كبيراً.

ويعتمد علاج هذا المرض على موقع، وحجم الورم الوعائي، وإذا ما كان لديك أكثر من ورم وعائي واحد، وصحتك العامة وتفضيلاتك. وقد تتضمن خيارات العلاج ما يلي:

العملية الجراحية

قد يُوصي طبيبك بإجراء العملية الجراحية لإزالة الكتلة، إذا كان يمكن فصل الورم الوعائي عن الكبد بسهولة.

العملية الجراحية لإزالة جزء من الكبد

قد يحتاج الجراح في بعض الحالات إلى إزالة جزء من الكبد جنباً إلى جنب مع الورم الوعائي.

إجراءات وقف تدفق الدم إلى الورم الوعائي

قد يتوقف نمو الورم الوعائي، أو يتقلص بدون إمداد الدم إليه. وهناك طريقتان لوقف تدفق الدم، هما ربط الشريان الرئيسي (ربط الشريان الكبدي)، أو حقن الدواء في الشريان لغلقه (الانصمام الشرياني). ولا تتضرر أنسجة الكبد السليمة لأنها يمكن أن تسحب الدم من الأوعية الدموية الأخرى القريبة.

جراحة زراعة الكبد

قد يُوصي طبيبك بإجراء العملية الجراحية لإزالة الكبد، واستبداله بكبد آخر من متبرع، وذلك في الحالات النادرة التي يكون لديك فيها ورم وعائي كبير، أو أورام وعائية متعددة، والتي لا يمكن علاجها عن طريق الوسائل الأخرى.

العلاج الإشعاعي

يستخدم العلاج الإشعاعي حزم الطاقة القوية، مثل الأشعة السينية، لتدمير خلايا الورم الوعائي. ونادراً ما يتم استخدام هذا العلاج بسبب توافر علاجات أكثر أماناً وأكثر فعالية.

الاستعداد لموعد الطبيب

يتم اكتشاف معظم الأورام الوعائية أثناء الاختبار، أو الإجراء لشيئاً آخر. وإذا كان يُعتقد أنك تعاني من كتلة في الكبد، فقد تتم إحالتك إلى طبيب متخصص في الجهاز الهضمي، أو طبيب متخصص في الكبد. وسوف تساعدك هذه المعلومات للاستعداد لموعدك، ومعرفة ما يمكن توقعه من طبيبك.

ماذا يجب أن تفعل؟

  • كُن على معرفة بأي قيود لازمة قبل الموعد، ويجب أن تسأل عند تحديد الموعد إذا ما كان هناك شيئاً تحتاج إلى القيام به مسبقاً، مثل تقييد نظامك الغذائي.
  • اكتب أي أعراض تعاني منها، ولا يعاني معظم الأشخاص المصابين بورم الكبد الوعائي من أي علامات أو أعراض.
  • اكتب قائمة بجميع الأدوية، والفيامينات، والمكملات الغذائية التي تتناولها.
  • اصطحب معك أحد أفراد عائلتك، أو أصدقائك لمساعدتك في تذكر المعلومات المقدمة لك أثناء الموعد.
  • اكتب الأسئلة التي قد تريد سؤال طبيبك عنها.

وتتضمن بعض الأسئلة الرئيسية التي قد تريد سؤال طبيبك عنها ما يلي:

  • ما هو حجم ورم الكبد الوعائي الذي أعاني منه؟
  • هل أعاني من ورم وعائي كبدي واحد، أم أورام وعائية متعددة؟
  • هل ينمو ورم الكبد الوعائي الذي أعاني منه؟
  • ما هي الفحوصات الإضافية التي أحتاج إلى إجرائها؟
  • هل أحتاج إلى علاج لورم الكبد الوعائي الذي أعاني منه؟
  • هل توجد كتيبات، أو مواد أخرى مطبوعة يمكنني أخذها معي؟ ما هي المواقع الإلكترونية التي تنصحني بزيارتها؟
  • هل يجب أن أخطط لزيارة متابعة؟
  • هل توجد أدوية قد تؤدي إلى زيادة الورم الوعائي سوءاً؟
  • هل تنتج أعراضي عن الورم الوعائي؟

ولا تتردد في السؤال عن أي أسئلة أخرى أثناء الموعد.

ماذا تتوقع من طبيبك؟

من المحتمل أن يسألك طبيبك عدداً من الأسئلة التالية:

  • هل عانيت من الألم، الغثيان، فقدان الشهية، أو الشعور بالامتلاء بعد تناول القليل من الطعام؟
  • هل كنتِ حامل؟
  • هل استخدمت العلاج بالهرمونات البديلة؟

Advertisement

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *