ستوري

ورم العصب السمعي – Acoustic neuroma

ورم العصب السمعي والذي يُعرف أيضا بورم شفانيّ، هو ورم غير سرطاني بطئ النمو، ينمو فى العصب الرئيسى للأذن الداخلية (العصب الدهليزي) والمؤدى إلى الدماغ، ويؤثر هذا العصب على التوازن والسمع، وفى حالة الإصابة بورم العصب السمعي، فإن الضغط الناتج عنه يسبب فقدان السمع، طنين فى الأذن واختلال فى التوازن.

ينشأ هذا الورم عادة من خلايا شوان (خلايا عصبية) التابعة للعصب الدهليزي، وينمو ببطء شديد، ونادراً ما ينمو بسرعة ويضغط على الدماغ، ويؤثر على الوظائف الحيوية. يتضمن علاج ورم العصب السمعي المراقبة المستمرة، العلاج بالإشعاع والتدخل الجراحى.

أعراض ورم العصب السمعي

عادة ما تتطلب أعراض ورم العصب السمعي وقت طويل لكى تتطور، وعادة ما تنشأ من تأثير الورم على أعصاب السمع والتوازن، حيث الضغط الناتج من الورم على الأعصاب المجاورة التي تتحكم فى عضلات الوجه والإحساس (أعصاب الوجه و العصب ثلاثي التوائم) القريبة من الأوعية الدموية أو جذع الدماغ، مما قد يتسبب فى حدوث مشاكل.

تصبح الأعراض أكثر وضوحاً بنمو الورم، وفى حالات نادرة ينمو الورم بشكل كبير ويضغط على الدماغ، وقد يهدد الصحة. ومن أشهر أعراض ورم السمع العصبي ما يلي:

  • فقدان السمع تدريجياً، ويكون فى بعض الأحيان مفاجئ ويكون ملحوظا فى أذن واحدة دون الأخرى.
  • طنين فى الأذن المصابة.
  • فقدان فى التوازن.
  • شعور بالدوخة.
  • تنميل فى الوجه، ونادراً ضعف أو فقد لحركة العضلات.

ضرورة استشارة الطبيب

يجب عليك استشارة الطبيب عند ملاحظة فقدان السمع فى إحدى الأذنين، سماع طنين أو الشعور باختلال فى التوازن، فالتشخيص المبكر لورم العصب السمعي يمكن أن يحّد من نمو الورم بالشكل الذى قد يُسبب مشاكل خطيرة مثل الفقدان التام للسمع، أو تراكم خطير للسوائل داخل الدماغ.

أسباب ورم العصب السمعي

يحدث ورم العصب السمعي نتيجة خلل فى جين معين داخل الكروموسوم 22، وعادة ما يُنتج هذا الجين بروتين يساعد فى نمو خلايا شوان التي تحيط بالأعصاب، وأسباب الخلل فى هذا الجين غير واضحة، وفى أغلب الحالات المصابة بورم العصب السمعي لا يوجد سبب معروف للإصابة.

هذا الجين المتعطل يتم توارثه أيضا فى الورم العصبي الليفى من النوع الثاني، وهو مرض نادر يتسبب فى نمو الأورام على أعصاب التوازن فى كلتا جهتى الرأس (ورم شفانِيّ ثنائي)

عوامل خطر ورم العصب السمعي

عامل الخطر الوحيد المؤكد لورم العصب السمعي هو الإصابة بالورم الليفي العصبي من النوع الثاني، وخاصة إذا كان أحد الأبوين مصاب به بالفعل، ولكنه نادر الحدوث، ومن أهم مخاطر الورم الليفي العصبي هو نمو أورام غير سرطانية على أعصاب التوازن فى كلا جهتى الرأس، بالإضافة إلى التأثير على أعصاب أخرى.

الورم الليفي العصبي من النوع الثاني (NF2) والذى يُعرف بأنه خلل وراثي مسيطر يمكن أن ينتقل عن طريق الأب أو الأم (جين مسيطر)، وأى طفل له والد مصاب بهذا الجين المسيطر معرض بنسبة 50% بأن يصاب بالورم الليفي العصبي.

مضاعفات ورم العصب السمعي

بمكن أن يسبب ورم العصب السمعي العديد من المضاعفات التي من الصعب علاجها ومنها:

  • فقدان السمع
  • تنميل فى الوجه والشعور بالضعف
  • صعوبات فى التوازن
  • طنين فى الأذن

وفى حال أصبح الورم أكبر حجما، فإنه يضغط على جذع الدماغ، مما يمنع التدفق الطبيعى للسوائل بين الدماغ والحبل الشوكي (السائل النخاعي)، وفى هذه الحالة فإن السوائل تتجمع داخل الدماغ أو ما يعرف بـالاستسقاء، مما يزيد من الضغط داخل الجمجمة.

تشخيص ورم العصب السمعي

من الصعب أحيانا تشخيص ورم العصب السمعي فى مراحله الأولى لأن الأعراض لا تكون ظاهرة وتزداد حدتها بمرور الوقت، وأعراضه الشائعة كفقدان السمع يمكن أن يتم تشخيصها على أنها مشاكل أخرى تصيب الأذن الداخلية والوسطى، وبعد أن يطرح عليك الطبيب عدة أسئلة عن أعراضك، سوف يقوم بفحص أذنك، ويمكن أن يطلب منك إجراء بعض التحاليل ومنها:

اختبار السمع (قياس السمع)

يقوم بهذا الاختبار طبيب مختص بالأذن (اختصاصى السمع)، حيث يقوم بتوجيه الأصوات لكل أذن على حدا، ويقوم المختص بتقديم مجموعة من النغمات المختلفة ويسألك بأن تحدد وقت سماعك للصوت، ويقوم بتكرار كل نغمة على مستويات منخفضة لمعرفة متى يمكنك بالكاد سماع تلك النغمات، ويمكن أن أن يقدم المختص أيضا بعض الكلمات حتى يحدد قوة السمع لديك.

التصوير

التصوير بالرنين المغناطيسي (MRI)، هو أفضل الاختبارات لتأكيد أو نفى الإصابة بورم العصب السمعي، ويمكنه أيضا أن يكتشف أورام متناهية فى الصغر. فى حالة عدم توافر التصوير بالرنين المغناطيسي أو فى حالة عدم القدرة على تحمل تكاليفه، فيمكن استبداله بـالأشعة المقطعية (CT)، ولكن من الممكن ألا يكتشف الأورام الصغيرة.

علاج ورم العصب السمعي

يختلف علاج ورم العصب السمعي وفقاً لحجمه، معدل نموه وصحتك فى حال تعرضك لأعراض هذا الورم، وسوف يقوم الطبيب باقتراح 3 خيارات عند التحدث عن معالجة ورم العصب السمعي وهم :

المراقبة

إذا كنت تعانى من ورم عصب سمعي لا ينمو أو ينمو بصورة بطيئة أو يسبب أعراض غير ملحوظة، فإن الطبيب من الممكن أن يقرر مراقبة هذا الورم، وخاصة إذا تخطيت سن العشرين او لم تكن مرشح جيد لطرق علاج أخرى. سوف يقوم الطبيب باقتراح المتابعة الدائمة من خلال التصوير المقطعي أو اختبارات السمع لتحديد سرعة نمو الورم، وإذا أظهرت الفحوصات نمو الورم أو تطور أى أعراض أخرى، فإنك بحاجة الخضوع للعلاج.

الجراحة

يمكن أن تحتاج لإزالة ورم العصب السمعي جراحياً، لذلك يمكن أن يستخدم الجراح عدة تقنيات لإزالته، وهذا يتوقف على حجم الورم، حالة السمع وعوامل أخرى. والهدف من هذه الجراحة هى إزالة الورم و الحفاظ على أعصاب الوجه ومنع الإصابة بشلل فى الوجه أو فقدان السمع.

يخضع المريض لتخدير عام أثناء القيام بهذه الجراحة، ويقوم الجراح بإزالة الورم من خلال الأذن الداخلية أو من خلال شق يتم فتحه جراحياً فى الجمجمة، وفى بعض الحالات لا يتم إزالة الورم بشكل كامل وخاصة إذا كان الورم قريباً من أماكن حساسة فى الدماغ أو عصب الوجه.

إزالة الورم بطريقة جراحية فى بعض الحالات يمكن أن يجعل الأعراض أكثر سوءا، إذا ما تضررت أعصاب السمع والوجه والتوازن خلال العملية، وقد تتضمن المضاعفات ما يلي:

  • تسرُب للسائل النخاعي من خلال الجرح
  • فقدان السمع
  • ضعف فى عضلات الوجه
  • تنميل فى عضلات الوجه
  • طنين فى الأذن
  • مشاكل فى التوازن
  • صداع مزمن
  • عدوى السائل النخاعي (التهاب السحايا)
  • سكتة أو نزيف فى الدماغ

العلاج بالإشعاع

ويتضمن العلاج بالإشعاع عدة خيارات ومن ضمنهم :

الجراحة الإشعاعية اللمسية

قد يقترح الطبيب هذا النوع من العلاج بالإشعاع فى حالة إصابتك بورم عصب سمعي صغير (أقل من 3 سم)، أو إذا تخطيت سن العشرين أو فى حالة وجود مشاكل صحية لا تسمح للخضوع للجراحة.

الجراحة الإشعاعية اللمسية مثل جراحة جاما الإشعاعية، تستخدم إشعاعات جاما الصغيرة لتوصيل جرعة إشعاعية محددة للورم بدون إصابة الأنسجة المحيطة أو إحداث شق جراحي، وباستخدام الأشعة المقطعية، يحدد طبيبك مكان الورم ثم يوجه الأشعة العلاجية، ويقوم الطبيب بوصل إطار خفيف الوزن معقم إلى فروة الرأس لتثبيت المريض أثناء جلسة العلاج.

هدف الجراحة الإشعاعية اللمسية هو وقف نمو الورم والحفاظ على وظيفة عصب الوجه ومنع فقدان السمع، ويمكن أن تمر فترة قد تصل لشهور أو سنين قبل أن تظهر نتائج الجراحة، وسوف يقوم الطبيب بالمتابعة من خلال الفحوصات المختلفة. ولهذه العملية الجراحية عدة مخاطر منها فقدان السمع، طنين فى الأذن، ضعف وتنميل فى عضلات الوجه ومشاكل فى التوازن.

الجراحة الإشعاعية اللمسية المجزأة (SRT)

تقوم هذه الجراحة بتوصيل جرعة صغيرة من الإشعاع للورم خلال عدة جلسات فى محاولة للسيطرة على نمو الورم بدون إصابة الأنسجة الدماغية المحيطة.

العلاج بأشعة البروتون

هذا النوع من العلاج يستخدم أشعة عالية الطاقة من جسيمات مشحونة بأشعة إيجابية تسمى البروتونات، التى يتم توصيلها للمناطق المصابة بجرعات محددة لعلاج الأورام وتقليل نسبة تعرض المنطقة المحيطة للإشعاع.

العلاج الداعم لورم العصب السمعي

بجانب إزالة أو وقف نمو ورم العصب السمعي، سوف يقوم الطبيب باقتراح علاجات داعمة للقضاء على أعراض أو مضاعفات هذا الورم وطرق علاجه مثل الدوخة ومشاكل التوازن، وتعتبر زراعة قوقعة من الطرق المقترحة لعلاج فقدان السمع.

كيفية التعامل مع ورم العصب السمعي

إن التعامل مع احتمال فقدان السمع أو حدوث شلل فى عضلات الوجه واختيار العلاج المناسب ممكن أن يسبب التوتر، لذلك ها هى بعض الإقتراحات التى يمكن أن تساعدك:

  • ثقف نفسك فيما يخص ورم العصب السمعي، فكلما عرفت أكثر كلما قمت باختبارات أفضل فيما يخص العلاج، فبجانب التحدث إلى طبيبك واختصاصى السمع، يمكنك أيضا التحدث إلى استشاري نفسي أو أحد المصابين بهذا الورم والاستفادة من تجربتهم خلال رحلة العلاج.
  • الحفاظ على نظام دعم قوي مثل العائلة والأصدقاء يمكن أن يساعدوك لتخطى هذه المرحلة الصعبة، ويمكن لطبيبك أو طبيبك النفسي أن يساعدك فى الانضمام لمجموعة دعم لهذا المرض أو يمكنك الانضمام لإحدى تلك المجموعات عن طريق الانترنت.

كيفية الاستعداد لموعدك مع الطبيب

على الأغلب سوف تبدأ رحلة علاجك بالذهاب إلى طبيب العائلة أو طبيب عام، وعلى الأغلب سوف يُحيلك طبيبك إلى طبيب مختص بالأنف والأذن والحنجرة أو طبيب مختص بالجهاز العصبي (جراح أعصاب).

وتكون دائماً فكرة جيدة أن تقوم بالاستعداد لموعدك، وها هى بعض المعلومات التى من الممكن أن تساعدك:

  • سجل أى أعراض قمت بملاحظتها بما فى ذلك الغير متعلقة بسبب حجزك لهذا الموعد.
  • قم بعمل قائمة من الأدوية والفيتامينات والمكملات التي تتناولها.
  • اطلب من أحد أفراد عائلتك أو صديق أن ينضم إليك خلال الموعد، فمن الصعب أحيانا أن تتذكر كل المعلومات التي تحصل عليها أثناء الموعد، لذلك فقد يساعدك هذا الشخص على التذكر عند الحاجة.
  • قم بعمل قائمة أسئلة لكى تطرحها على الطبيب، فهذا القائمة قد تساعدك على استغلال موعدك أحسن استغلال، ومن ضمن هذه الأسئلة:
  1. ما سبب ظهور هذه الأعراض؟
  2. هل هناك أسباب أخرى لهذه الأعراض؟
  3. ما هى الاختبارات المطلوب القيام بها؟
  4. ما هى خيارات العلاج المتوفرة؟ وما هو أفضل علاج يمكن أن تقترحه لى؟
  5. ما الذى سيحدث إذا لم أتخذ أى إجراء للعلاج؟
  6. ما هى الاَثار الجانبية للعلاجات المتوفرة؟
  7. هل هناك أى مواد تعليمية يمكن أن أُطالعها فى المنزل؟ وهل هناك أى مواقع تنصح بزيارتها؟

ماذا يجب أن تتوقع من الطبيب أثناء موعدك

على الأغلب سوف يقوم الطبيب بالإجابة عن بعض أسئلة، وسوف يطرح عدة أسئلة خاصة به ومن ضمن تلك الأسئلة ما يلى:

  • متى بدأت بملاحظة الأعراض؟
  • هل ظهرت تلك الأعراض بشكل دائم أم متقطع؟
  • ما مدى سوء الأعراض التى تعرضت لها؟
  • هل يعانى أحد أفراد العائلة من ورم العصب السمعي؟
  • فى الوضع الحالى، هل تشعر أن قوة السمع فى الأذن المصابة قد تأثرت بأى شكل من الأشكال؟ وهل يمكنك استخدام تلك الأذن عند التحدث فى الهاتف؟ أو هل يمكنك أن تستخدم تلك الأذن لكى تحدد من أين يأتى الصوت؟
  • هل تعانى من صداع مستمر، أو سبق أن عانيت من صداع مستمر فى الماضى؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *