أضف استشارتك

التكيس العضلمى او الخيشومى

هو تكيس يظهر عن الولادة على ناحية واحدة من الرقبة أمام عضلة الاسترنو ماستويد (sternomastoid) من الممكن عدم اكتشافها حتى مرحلة البلوغ  لأنها  تزيد فى الحجم فى تلك المرحلة .

وترجع تسميته بالخيشومي إلى ظهوره من نسيج ترجع أصوله الجنينية إلى الأجزاء المسؤولة عن تكوين الخياشيم فى بعض الكائنات الاخرى غير الأنسان .

  • الفئة العمرية الأكثر عرضة :

الأطفال حديثى الولادة ومن الممكن عدم اكتشاف المرض حتى مرحله البلوغ.

الأعراض

  • تكيس ناعم فى الملمس رخو.
  • غير مؤلم.
  • من الممكن أن يلحق به عدوى  .
  • من الممكن ان يفتح بواسطة ممر إلى السطح الخارجى للجلد ، ويخرج إفرازات نتيجة العدوى البكتيرية.

الأسباب

هو عبارة عن عيب خلقى يحدث نتيجة وجود بقايا أنسجة غير مكتملة التطور من مرحله تكوين الجنين .

المضاعفات

من الممكن أن يلحق بيه عدوى ويتحول إلى خراج .

بصفة عامة التكيس الخيشومي حالة حميدة و نسب عودتها بعد استئصالها ضعيفة .

التشخيص

  • الفحص الاكلنيكي : يكشف وجود كتلة كيسية فى الرقبة .
  • التحاليل : لا توجد تحاليل خاصة بتشخيص التكيس الخيشومى .
  • الأشعة فوق الصوتية : تساعد على تحديد حجم التكيس و إبعاده .

العلاج

تتم معالجتها بواسطة استئصال كامل لجدار التكيس لمنع تكرار الظهر.

Advertisement

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *