متلازمة النفق الرسغي Carpal tunnel syndrome

تعتبر متلازمة النفق الرسغي واحدة من الحالات التي تسبب الخدر، والوخز، وبعض الأعراض الأخرى في اليد والذراع، وتحدث متلازمة النفق الرسغي بسبب وجود عصب مضغوط في النفق الرسغي، وهو ممر ضيق موجود في الجزء الداخلي للرسغ.

ويمكن أن يتسبب شكل الرسغ، والمشكلات الصحية، وحركة اليد في حدوث متلازمة النفق الرسغي، وتساعد طرق العلاج المناسبة في تخفيف الخدر والوخز واستعادة قدرة اليد على أداء وظيفتها.

أعراض متلازمة النفق الرسغي

تبدأ متلازمة النفق الرسغي عادة بالتدريج، وعادة ما تكون الأعراض الأولية هي الشعور بالوخز والخدر في الإبهام، والسبابة، والوسطى، ويأتي هذا الشعور ويذهب.

ربما تتسبب متلازمة النفق الرسغي في الشعور بعدم الراحة في الرسغ وراحة اليد، ومن الأعراض الشائعة لمتلازمة النفق الرسغي:

الوخز أو الخدر

ربما تشعر بالخدر أو الوخز في الأصابع أو اليد، عادة ما يكون الوخز في الإبهام والسبابة، والوسط أو البنصر، ولكن لا تظهر الأعراض على الخنصر، وقد يشعر الشخص أحياناً بما يشبه الصدمة الكهربية في هذه الأصابع.

ربما يتنتقل الإحساس من الرسغ إلى اليد، وعادة ما تحدث هذه الأعراض أثناء الإمساك بعجلة القيادة في السيارة، أو الهاتف، أو الجريدة، وقد يتسبب هذا الشعور في إيقاظك من النوم، العديد من الأشخاص يحاولون هز أيديهم من أجل تخفيف الألم، ولكن قد يصبح الشعور بالخدر ثابت مع الوقت.

الضعف

ربما تشعر بالضعف في اليد وعدم القدرة على إلقاء الأشياء، وقد يكون هذا نتيجة الشعور بالخدر في اليد أو بسبب ضعف عضلات الإبهام، والتي يتم التحكم بها عن طريق العصب المتوسط.

متى يجب زيارة الطبيب

قم بزيارة الطبيب في حالة كنت تعاني من الأعراض والعلامات المستمرة لمتلازمة النفق الرسغي، والتي تتداخل مع قدرتك على القيام بالأنشطة المختلفة وكذلك قدرتك على النوم، وفي حالة عدم علاجها قد تتسبب في حدوث تلف الأعصاب والعضلات الدائم.

أسباب متلازمة النفق الرسغي

تحدث متلازمة النفق الرسغي بسبب الضغط على العصب المتوسط، ويبدأ العصب المتوسط من الساعد خلال مسار موجود في الرسغ (النفق الرسغي) ومنه إلى اليد. ويقوم هذا العصب بتوصيل الإحساس للإبهام والأصابع الأخرى ما عدا الخنصر من الجهة التي تتواجد بها راحة اليد، كما يساعد على نقل الإشارات العصبية التي تساعد في تحريك العضلات الموجودة في قاعدة الإبهام.

أي شيء قد يتسبب في ضغط العصب المتوسط الموجود بالنفق الرسغي أو إثارة تهيجه، قد يتسبب في حدوث متلازمة النفق الرسغي، وقد يتسبب كسر الرسغ في تضييق النفق الرسغي وإثارة العصب، وكذلك يمكن أن يفعل التورم والالتهاب الناتج عن التهاب المفاصل الروماتويدي.

لا يوجد سبب واحد محدد لحدوث الأمر في العديد من الحالات، فيمكن أن يكون هناك تأثير للعديد من عوامل الخطر في حدوث المتلازمة.

عوامل الخطر متلازمة النفق الرسغي

لقد تم ربط عدد من عوامل الخطر بمتلازمة النفق الرسغي، برغم أن هذه العوامل قد لا تكون سبباً في حدوث المتلازمة، إلا أنها قد تزيد من خطر الإصابة بالمتلازمة أو قد تتسبب في تلف العصب المتوسط، ومن هذه العوامل:

العوامل التشريحية

فقد يؤدي كسر الرسغ أو تغيير مكانه، وكذلك التهاب المفاصل الذي قد يتسبب في تغيير شكل جزء صغير من عظام الرسغ إلى حدوث فراغ في النفق الرسغي وحدوث ضغط على العصب المتوسط، ويكون هؤلاء الأشخاص المصابين بهذه الأمور عرضة للإصابة بمتلازمة النفق الرسغي.

الجنس

تنتشر متلازمة النفق الرسغي بصورة أكبر بين النساء عن الرجال، وقد يكون السبب في هذا أن منطقة النفق الرسغي أصغر لدى النساء من الرجال، وتكون منطقة النفق الرسغي أصغر لدى النساء المصابات بالمتلازمة عن النساء الغير مصابات بها.

حدوث خلل في توازن سوائل الجسم

قد يتسبب احتباس السوائل في زيادة الضغط على النفق الرسغي، وبالتالي يحدث تهيج للعصب المتوسط، ويحدث هذا بصورة شائعة أثناء الحمل وسن اليأس، وعادة ما تختفي متلازمة النفق الرسغي الناتجة عن الحمل من تلقاء نفسها بعد انتهاء الحمل.

أماكن العمل

من الممكن أن يتسبب العمل مع الآلات التي تحدث اهتزاز، وكذلك الأعمال التي قد تتطلب مد الرسغ أو ثنيه لفترات طويلة في حدوث ضغط على العصب المتوسط، وقد يتسبب في زيادة تلف العصب المتوسط الموجود بالأصل.

حالات الالتهاب

الأمراض التي يصاحبها حدوث التهابات مثل التهاب المفاصل الروماتويدي، قد تؤثر على المناطق المحيطة بالأوتار الموجودة بالرسغ، وبالتالي قد تتسبب في حدوث ضغط على العصب المتوسط.

تلف الأعصاب

قد تتسبب بعض الأمراض المزمنة مثل مرض السكري في زيادة خطر الإصابة بتلف الأعصاب، ومن ضمن هذه الأعصاب العصب المتوسط وبالتالي زيادة خطر الإصابة بالمتلازمة.

البدانة

تعتبر البدانة من أكثر عوامل الخطر التي قد تتسبب في الإصابة بمتلازمة النفق الرسغي.

بعض الأمراض

قد تتسبب بعض الحالات المحددة مثل سن اليأس، والبدانة، وأمراض الغدة الدرقية، والفشل الكلوي في زيادة خطر الإصابة بمتلازمة النفق الرسغي.

هناك اختلاف في الأدلة العلمية بشأن هذه العوامل، فلم يثبت أن لهذه العوامل دوراً مباشراً في الإصابة بمتلازمة النفق الرسغي، وقد تم القيام بالعديد من الدراسات للكشف عن العلاقة بين استخدام الكمبيوتر والإصابة بالمتلازمة، لكن لا توجد أدلة كافية تثبت أن الاستخدام المبالغ به لأجهزة الكمبيوتر قد يكون أحد عوامل خطر الإصابة بالمتلازمة، ولكن قد يؤدي الاستخدام المفرط لجهاز الكومبيوتر في حدوث شكل مختلف من أشكال ألم اليد.

الوقاية من متلازمة النفق الرسغي

لا توجد طرق مثبتة للوقاية من متلازمة النفق الرسغي، لكن يمكن تقليل الضغط على اليدين والرسغين من خلال هذه الطرق:

  • قلل من قوة القبض على الأشياء وارخي قبضتك، إن كان عملك يتضمن الضغط على لوحة المفاتيح، فيجب عليك الضغط عليها بهدوء، وفي حالة كنت تقوم بالكتابة لفترات طويلة استخدم قلم كبير الحجم يخرج الحبر منه بسهولة.
  • قم بأخذ استراحة كل فترة بصورة متكررة، حاول خلال هذه الاستراحة بمد وقبض اليد والرسغ من فترة لأخرى، حاول التبديل بين المهمات التي تقوم بها كلما سمح لك الأمر بذلك، يعتبر الأمر مهم في حالة كنت تستخدم واحدة من الأدوات التي تهتز أو التي قد تحتاج لقدر كبير من القوة.
  • راقب شكل الرسغ، تجنب ثني الرسغ لأعلى أو لأسفل،والحفاظ على الرسغ في حالة استرخاء يعتبر هو الحل الأفضل، قم بوضع لوحة المفاتيح في نفس ارتفاع المرفقين أو أقل قليلًا.
  • حسن من وضع الجسم، حيث أن الوضع الخطأ للجسم يجبر الكتفين على الانحناء للأمام، وبالتالي يتسبب في حدوث تقصير للرقبة، وعضلات الكتف، كما يحدث ضغط للأعصاب الموجودة في الرقبة، وهو ما يمكن أن يؤثر على الرسغين، والأصابع، واليدين.
  • غير ماوس جهاز الكومبيوتر الخاص بك، وتأكد من أن يكون الماوس الجديد مريحاً، ولا يتسبب في حدوث ضغط على الرسغ.
  • قم بتدفئة اليدين، فسيتسبب الجو البارد  في زيادة شعورك بألم اليدين وتصلبهما، وفي حالة عجزت عن التحكم في درجة الحرارة في مكان عملك، قم بارتداء القفازات مفتوحة الأصابع لتحافظ على دفء اليدين والرسغين.

تشخيص متلازمة النفق الرسغي

ربما يسألك الطبيب بشأن القيام بواحد أو أكثر من الفحوصات التالية من أجل تحدد إذا ما كنت مصاباً بالمتلازمة أو لا:

تاريخ الأعراض

سيقوم الطبيب بدراسة الأعراض الخاصة بك، على سبيل المثال لا يقوم العصب المتوسط بنقل الإشارة العصبية إلى الخنصر، فالبتالي قد يكشف وجود مشكلات به عن مشاكل أخرى غير متلازمة النفق الرسغي.

عادة تحدث أعراض متلازمة النفق الرسغي أثناء الإمساك بالهاتف، أو الجريدة، أو الإمساك بعجلة القيادة، أو الاستيقاظ أثناء الليل.

الفحص الجسدي

سيقوم الطبيب بالفحص الجسدي، والذي سيقوم خلاله بفحص قدرة الإحساس داخل الأصابع، كما أنه سيعرف قوة عضلات اليد من خلال هذا الفحص. فقد يحدث إثارة للأعراض لدى العديد من الأشخاص من خلال ثني الرسغ والضغط على العصب.

الأشعة السينية

ربما ينصح بعض الأطباء بالقيام بـ الأشعة السينية على الرسغ المصاب، ويقوم الطبيب بهذا الفحص من أجل استبعاد الأسباب الأخرى التي قد تسبب ألم الرسغ مثل الكسور أو التهاب المفاصل.

تخطيط كهربائية العضل

متلازمة النفق الرسغي

قد يطلب الطبيب القيام بفحص تخطيط كهربائية العضل، وهو اختبار يقوم بقياس الشحنات الكهربية التي تنتجها العضلات، وأثناء هذا الفحص سيقوم الطبيب بإدخال إبرة كهربية في مناطق محددة من العضلات، وذلك من أجل تقييم نشاط العضلات الكهربي خلال انقباض العضلات وراحتها، ويستطيع هذا الفحص التعرف على تلف العضلات واستبعاد الأمراض الأخرى.

دراسة حالة الأعصاب

على عكس تخطيط كهربائية العضل، يتم وضع قطبين كهربيين على الجلد، ويتم تمرير صدمة كهربية صغيرة خلال العصب المتوسط، وذلك لمعرفة إذا ما حدث بطء للنبضات الكهربية في النفق الرسغي، وربما يستخدم هذا الفحص من أجل تشخيص الحالة واستبعاد الأمراض الأخرى.

علاج متلازمة النفق الرسغي

  • قم بمعالجة متلازمة النفق الرسغي بأسرع وقت ممكن عند ظهور الأعراض.
  • خذ استراحة بين الحين والآخر وبصورة متكررة من أجل إراحة اليدين، وقد يساعد تجنب الأنشطة التي تزيد من سوء الأعراض واستخدام الكمادات الباردة في تقليل التورم.
  • تشمل خيارات العلاج الأخرى وضع جبيرة على الرسغ، والأدوية، والجراحة، قد يساعد وضع جبيرة واستخدام العلاجات الأخرى في تخفيف الأمر، وذلك في حالة لم تكن تعاني إلا من الأعراض الخفيفة إلى المتوسطة لفترة أقل من عشرة أشهر.

العلاجات الغير جراحية

في حالة تم تشخيص المتلازمة مبكراً، فسوف تساعد طرق العلاج الغير جراحية في تحسين أعراض متلازمة النفق الرسغي، ومن الطرق المستخدمة:

  • جبيرة الرسغ، فقد يساعد وضع جبيرة على الرسغ أثناء النوم في تخفف الأعراض الليلية، والتي تتمثل في الشعور بالخدر والوخز، وقد يكون وضع جبيرة أثناء الليل خياراً جيداً للحوامل.
  • دواء لاستيرويدي مضاد للالتهاب، قد يساعد استخدام هذا النوع من الأدوية مثل الايبوبروفين في تخفيف الألم الناتج عن متلازمة النفق الرسغي لفترة قصيرة، ولكن لا يوجد دليل على قدرة هذه الأدوية على تحسين أعراض المتلازمة.
  • الكورتيكوستيرويد، ربما يقوم الطبيب بحقن النفق الرسغي بالكورتيكوستيرويد مثل الكورتيزون من أجل تخفيف الألم، وقد يستخدم الطبيب الموجات الفوق صوتية أحياناً من أجل أن تساعده في عملية الحقن. يقوم الكورتيكوستيرويد بتقليل الالتهابات والتورم، والذي يخفف من الضغط الموجود على العصب المتوسط، الكورتيكوستيرويد الفموي لا يعتبر فعالاً مثل الحقن من أجل علاج المتلازمة.

في حالة كان السبب في حدوث المتلازمة هو التهاب المفاصل الروماتويدي أو أي نوع من أنواع التهاب المفاصل، حينها قد يساعد علاج التهاب المفاصل في تقليل أعراض المتلازمة، لكن لم يتم إثبات الأمر بعد.

الجراحة

في حالة كنت تعاني من الأعراض الشديدة لمتلازمة النفق الرسغي، ولم تستجب للعلاج باستخدم طرق العلاج الأخري، ستكون الجراحة خياراً مناسباً لك. والهدف من الجراحة هو تخفيف الضغط عن طريق قطع الرباط الذي يضغط على العصب المتوسط.

يمكن إجراء الجراحة عن طريق تقنيتين مختلفتين هما:

  • الجراحة بالمنظار، وفي هذه العملية يستخدم الجراح جهاز يشبه التلسكوب، ويكون هذا التلسكوب مرتبط بآلة تصوير، وذلك حتى يستطيع رؤية الجزء الداخلي من النفق الرسغي، ويقوم الجراح بقطع الرباط عبر شق صغير أو أثنين في اليد أو الرسغ. قد تكون الجراحة باستخدام المنظار أقل ألماً من الجراحة المفتوحة في الأيام أو الأسابيع الأولى القليلة من تاريخ إجراء الجراحة.
  • الجراحة المفتوحة، في هذا النوع من الجراحة يقوم الجراح بعمل شق جراحي في راحة اليد أعلى النفق الرسغي، ومن ثم يقوم الجراح بقطع الرباط من أجل تحرير العصب.

ناقش مخاطر كلاً من الطريقتين ومزاياهما مع الطبيب قبل القيام بالجراحة. وقد تتضمن مخاطر الجراحة التالي:

  • تحرير جزء من الرباط.
  • حدوث عدوى للجرح.
  • تكون ندبة مكان الجراحة.
  • إصابات عصبية أو وعائية.

أثناء عملية التعافي بعد القيام بالجراحة، تنمو أنسجة الرباط تدريجياً، وتسمح بزيادة المساحة الخاصة بالعصب، وتستغرق عملية التعافي الداخلية عدة أشهر، لكن الجلد يتعافى في غضون أسابيع قليلة.

أسلوب الحياة وبعض العلاجات المنزلية

ربما تساعد هذه الخطوات في تخفيف الأعراض بصورة مؤقتة:

  • قم بالحصول على استراحة قصيرة عند القيام بالأنشطة المتكررة، والتي تعتمد على استخدام اليدين.
  • قم بخسارة الوزن في حالة كنت تعاني من الوزن الزائد أو البدانة.
  • قم بلف الرسغ وقم بفرد أصابعك وراحة يدك.
  • قم باستخدام مسكنات الألم مثل الأسبرين، والايبوبروفين، والنابروكسين.
  • ارتدي جبيرة محكة لليد، ولكن تأكد من ألا تكون ضيقة.
  • تجنب النوم على اليدين.

في حالة استمرار الألم، والخدر، وضعف اليدين، يجب عليك الاتصال بالطبيب.

الأدوية البديلة

متلازمة النفق الرسغي

يمكنك استخدام بعض الأدوية البديلة بجانب خطة العلاج المتبعة، فقد يساعد هذا في التكيف مع متلازمة النفق الرسغي، ربما تكون بحاجة للتجربة حتى تجد العلاج المناسب، ولكن يجب عليك استشارة الطبيب قبل تجربة أي من المكملات أو الأدوية البديلة:

  • اليوجا، حيث أن اليوجا تساعد في تقوية، ومد، وحفظ توازن الجزء العلوي من الجسم، وكذلك تساعد المفاصل ونتيجة لهذا قد يقل الألم وتتحسن القدرة على القبض على الأشياء.
  • علاج اليد، أشارت بعض الأبحاث أن بعض طرق العلاج الفيزيائي لليد، قد تساعد في تقليل أعراض متلازمة النفق الرسغي.
  • العلاج بالموجات فوق الصوتية، يمكن أن تساعد الموجات فوق الصوتية من أجل رفع حرارة بعض أنسجة الجسم، وبالتالي تقليل الألم والتماثل للشفاء، ولكن لم تظهر الأبحاث نتائج ثابتة بشأن هذا الأمر، ولكن قد يكون استخدام الموجات فوق الصوتية لعدة أسابيع كافياً من أجل تقليل الأعراض.

استشارات متعلقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *