أضف استشارتك

داء شاغاس داء المثقبيات

– سُمي هذا المرض  بداء شاغاس نسبة لكارلوس شاغاس، الذي وصف لأول مرة طفيل المثقبية الكروزية في البشر المصابين في عام 1909 بينما كان يعمل في معهد أوزفالدو كروز في البرازيل.


– داء شاغاس هو عدوى تسببها طفيليات المثقبيات الكروزية (trypanosome cruzi)  , التي يمكن أن تؤدي إلى تغيرات الجلد الالتهابية الحادة (chagomas) ويمكن أن يسبب عدوى والتهاب العديد من أنسجة الجسم الأخرى، وخاصة القلب والأمعاء .


– هذا المرض عبارة عن  ثلاث مراحل :

  1. الحاد، مع أعراض خفيفة أو لا يمكن أن تستمر أسابيع إلى شهرين تقريباً .
  2. مرحلة وسيطة أو غير محددة لديها عدد قليل  أو بلا  أعراض، وربما تستمر 10-20 سنة أو أكثر.
  3. والمرحلة المزمنة التي يظهر بعد حوالي 20 عاماً ، مع أعراض أكثر شدة نتيجة للتلف المزمن  التدريجي لأعضاء الجسم (وخاصة للقلب والأمعاء) .


– داء المثقبيات الأمريكي (داء شاغاس) يتميز عن داء المثقبيات الأفريقي (مرض النوم الأفريقي أو مرض النوم) من  حيث حدوث المرض في أي منطقة من العالم ، نواقلها، وأعراضهم مختلفة .

  • السن الأكثر عرضة للإصابة : السن الأكثر عرضة منذ الولادة حتي سن الـ 14.

الأعراض

– أعراض مرض شاغاس يمكن أن تكون متغيرة جداً , فقد تتراوح من عدم وجود أيه  أعراض على الإطلاق إلى وجود أعراض حادة ومؤلمة .

أعراض المرحلة الحادة :

  •  تورم  أو احمرار في موقع عدوى الجلد (وهو ما يسمى ورم شاغاس chagoma)
  • طفح جلدي .
  • تضخم الغدد الليمفاوية .
  • حمى .
  • آلام في الرأس والجسم .
  • تعب .
  • الغثيان والقيء، ​​أو الإسهال .
  • تضخم الكبد أو الطحال.

 

المرحلة المتوسطة أو غير المحددة :  يكون ليس لديه أي أعراض , وهذه المرحلة قد تستمر طوال حياة الشخص وقد لا يعرف أبداً لديه داء شاغاس  .
 

المرحلة المزمنة :  تختلف وفقاً لأكثر الأجهزة تضرراً ،في نعظم الحالات القلب أو الجهاز الهضمي (أو كليهما) تظهر الأعراض الأكثر خطورة مثل :

  • عدم انتظام ضربات القلب.
  • خفقان.
  • الإغماء (إغماء).
  • اعتلال عضلة القلب (مرض مزمن في عضلة القلب).
  • قصور القلب الاحتقاني.
  • ضيق في التنفس (ضيق التنفس).
  • إنتفاخ الرئة.
  • السكتة الدماغية.
  • الموت المفاجئ.
  • آلام البطن المزمنة.
  • الإمساك المزمن.

الأسباب

  • ويتسبب في حدوث مرض شاغاس طفيلي يدعى المثقبية الكروزية (tripanosoma cruzi) :
    –   تنتقل العدوى للبشر عندما تتجه الحشرة المصابة -العائل- لوضع برازها المحتوي على الطفيليات على جلد الإنسان .

    – بعد ذلك يبدأ الطفيل في اختراق جلد الانسان في مكان قرصة الحشرة أو من خلال الشقوق و الجروح المختلفة، كثير من الأحيان تضع الحشرات  البراز بالقرب من العينين والشفتين، وعندما تدخل طفيليات الجلد، يحدث وتورم واحمرار (chagoma ).

 

  • في بعض الأفراد، تذهب الطفيليات  إلي مجرى الدم وتقطن  في أنظمة الجسم المختلفة ، وخاصة الهيكل العضلي وتتكاثر الطفيليات، وفي نهاية المطاف يسبب أعراض مزمنة مثل فشل القلب، وعدم انتظام ضربات القلب، وضعف حركية الجهاز الهضمي، أو الموت.

المضاعفات

  • معظم المضاعفات التي تتطور مع داء شاغاس  تكون في المرحلة المزمنة من المرض.
     
  • تكون معظم المضاعفات نتيجة لتغيرات العضلات (ضمور العضلات، والتليف والالتهاب) التي تسببها الطفيليات في اثنين من أعضاء الجسم، والقلب والجهاز الهضمي .
     
  • ينتج عن ذلك، فشل القلب وتضخم المريء والقولون (تضخم المريء وتضخم القولون) هي المضاعفات الخطيرة للمرض شاغاس .
     
  • بشكل عام، مدي التحسن جيد للأشخاص الذين لا ينتقلون  للمرحلة المزمنة من داء شاغاس فالذي يتم تشخيصهم وعلاجهم في المرحلة الحادة من المرض عادة ما نسبة تحسنهم  ممتازة .ولكن ، الأفراد الذين انتقلوا للمرحلة المزمنة من داء شاغاس لديهم أسوأ نسبة للشفاء من المرض .

التشخيص

  • إلا إذا كان الشخص يعيش في منطقة حيث يتم التعرف بشكل جيد على احمرار في موقع عدوى الجلد (chagomas ) المرتبطة  بداء شاغاس، لا يتم تشخيص المرحلة الحادة غالباً .
     
  • هناك أنواع متعددة من اختبارات الدم المتوفرة لتشخيص مرض شاغاس، وتستند في معظمها على إنتاج الأجسام المضادة الموجهة ضد الطفيليات،  أوالفحص المجهري المباشر لعينات الدم لتصوير الطفيليات .
     
  • وتستخدم اختبارات أخرى مثل تخطيط القلب الكهربائي ، المناظير، قياس الضغط المريئي، أو دراسات حركية الجهاز الهضمي للمساعدة في تحديد وظائف القلب أو الجهاز الهضمي .

العلاج

 علاج مرض شاجاس غالباً ما يعتمد على مرحلة المرض وعمر المريض .علاج  المرحلة الحادة يعتمد  على قتل الطفيليات الكروزية عن طريق :

  • الأدوية المضادة للطفيليات  مثل:
  1.  بنزنيدازول (benznidazol  )
  2. النيفورتيموكس (nifurtimox ) .
  • خلال المرحلة الوسيطة أوالغير محددة، فإن الغالبية العظمى من المرضى البالغين تتوقف عن  الحصول على العلاجات المضادة للطفيليات ، ومع ذلك، ينبغي على الأطفال في هذه المرحلة من المرض الإستمرار في العلاج بالعقاقير المضادة للطفيليات .

 

  • العلاج بالعقاقير المضادة للطفيليات من المرحلة المزمنة في البالغين أمر مثير للجدل. حيث  يشير معظم الخبراء أنه ليس هناك فائدة من العلاج  للبالغين الذين  يعانون من مرض شاغاس المرحلة المزمنة. ومع ذلك، العلاج من أعراض مرض شاغاس المزمن غالباً ما يكون ضرورياً ويمكن أن يكون إطالة للعمر أوالمنقذ للحياة.

الوقاية

– حالياً، لا يوجد أي لقاح للبشر للوقاية من مرض شاغاس. ويتفق معظم الخبراء في داء شاغاس أن غالبية الإصابات يمكن الوقاية منها عن طريق:

  • تحسين ظروف السكن السيئة أو البدائية.
  • الاستخدام الحكيم  لمبيدات الحشرات.
  • تعليم الناس حول النظافة  للسكان المعرضين للخطر لمرض شاغاس تساعد في الوقاية من داء شاغاس .
Advertisement

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *