قرحة البرد Cold sore

قرحة البرد أو بثور الحمى هى عدوى منتشرة، وهى عبارة عن بثور صغيرة ممتلئة بسائل توجد على الشفتين وحولها، وعادة ما تتجمع تلك البثور على شكل مجموعات، وعند انفجارها، تتكون قشرة مكان القرحة أو البثرة المنفجرة، وعادة ما تختفى تلك القرحة خلال 4 أسابيع بدون ترك أى أثر.

تنتقل قرحة البرد من شخص لاَخر عن طريق التلامس المباشر مثل، التقبيل. وتحدث هذه القرحة نتيجة الإصابة بـفيروس الهربس البسيط (HSV-1) المرتبط بفيروس هربس التناسلى (HSV-2)، ويمكن لهذه الفيروسات أن تؤثر على الفم والأعضاء التناسلية وتنتشر عن طريق الجنس الفموى.

وقرحة البرد هى مرض معدى، حتى فى حالة عدم ملاحظة التقرحات أو البثور. ولا يوجد علاج لعدوى HSV، ويمكن أن تعاود البثور الظهور مرة أخرى حتى بعد اختفاؤها. ويمكن للأدوية المضادة للفيروسات أن تسرع من عملية شفاء قرحة البرد وتمنع معاودة ظهورها مرة أخرى.

أعراض قرحة البرد

عادة ما تمر قرحة البرد بعدة مراحل وهى:

الشعور بالوخز والحكة

أغلب المصابين بقرحة البرد يشعرون بإحساس حرقة أو وخز حول الشفتين لمدة يوم أو يومين قبل ظهور بقع صغيرة مؤلمة، حمراء وصلبة.

البثور

عادة ما تظهر بثور صغيرة ممتلئة بسائل حول حدود الشفاة، ويمكن أن تحدث قرحة البرد حول الأنف والخدود.

تكّون القشرة

عادة ما تتكون البثور الصغيرة، ثم تنفجر تاركةً قرح سطحية مفتوحة يتسرب من خلالها السائل، ثم تتكون قشرة خارجية مكانها بعد تفريغ جميع السوائل بداخلها.

وعادة ما تختلف الأعراض إذا كانت هذه أول إصابة بقرحة البرد، وتستمر الأعراض فى تلك الحالة لعدة أيام، وتستغرق البثور من أسبوعين لأربع أسابيع حتى تختفى بالكامل. وعادة ما تظهر البثور مرة أخرى فى نفس مكان الإصابة الأولى، وتصبح أكثر ألماً مع كل مرة.

عند الإصابة بقرحة البرد لأول مرة، قد تتضمن الأعراض ما يلى:

وقد يصاب الأطفال الأقل من 5 سنوات بتقرحات برد داخل الفم، وعادة ما يتم الخلط بين الجروح الناتجة عن قرحة البرد وبين الجروح الناتجة عن قروح الفم التى تصيب الغشاء المخاطى، ولا تحدث بسبب فيروس الهربس البسيط.

ضرورة استشارة الطبيب

عادة ما تختفى قرحة البرد بدون أى علاج، ولكن يجب استشارة الطبيب فى الأوضاع التالية:

  • إذا كان لديك جهاز مناعى ضعيف.
  • لا تختفى قرحة البرد خلال أسبوعين.
  • إذا كانت الأعراض شديدة.
  • ظهور متكرر لقرحة البرد.
  • الشعور بالتهيج داخل العينين.

أسباب قرحة البرد

تحدث قرحة البرد بسبب بعض السلالات المعينة لفيروسات الهربس (HSV)، وعادة ما يتسبب فيروس الهربس البسيط HSV-1 فى ظهور قرحة البرد، ويكون فيروس HSV-2 مسئول عن إصابة الأعضاء التناسلية، ولكن لا يتسبب أى منهما فى ظهور قرحة البرد فى منطقة الوجه أو الأعضاء التناسلية. والمصابون بالفيروس المسئول عن ظهور قرحة البرد، لا يظهر عليهم أى أعراض.

وتكون قرحة البرد معدية عند ظهور البثور، ولكن يمكن نقل الفيروس إلى الاَخرين بدون وجود البثور عن طريق مشاركة أدوات الأكل، الشفرات، المناشف والتقبيل. ويتسبب الجنس الفموى فى نقل فيروس HSV-1 إلى الأعضاء التناسلية، وفيروس HSV-2 إلى الشفتين.

فى حالة الإصابة بعدوى الهربس مرة، يؤدى ذلك إلى تخزين الفيروس فى الخلايا العصبية للجلد، ويمكن أن تعاود الظهور مرة أخرى كقرحة برد فى نفس المكان. ومن العوامل التى يمكن أن تساعد فى معاودة ظهور القرحة ما يلى:

  • عدوى فيروسية أو حمى.
  • تغيرات هرمونية كالتى تحدث أثناء دورة الحيض.
  • التوتر.
  • الشعور بالتعب.
  • التعرض لأشعة الشمس والرياح.
  • تغيرات فى الجهاز المناعى.

عوامل خطر قرحة البرد

أُثُبت أن حوالى 90% من البالغين حول العالم، وعلى الرغم من عدم ظهور أى أعراض تدل على وجود عدوى، يحملون دلائل وجود الفيروس المسئول عن ظهور قرحة البرد.

والذين يعانون من ضعف فى الجهاز المناعى هم أكثر عرضة للإصابة بالتعقيدات الناتجة عن الفيروس، ومن ضمن الأمراض التى يمكن أن تُزيد من نسبة حصول المضاعفات ما يلى:

  • فيروس نقص المناعة الذاتى والإيدز.
  • حروق شديدة.
  • الإكزيما.
  • العلاج الكيميائى لمرض السرطان.
  • الأدوية المضادة لرفض الأعضاء المزروعة.

مضاعفات قرحة البرد

قد يتسبب الفيروس المسئول عن قرحة البرد فى بعض المشاكل الأخرى فى أماكن أخرى فى الجسم عند بعض الناس، وقد تتضمن تلك المشاكل ما يلى:

أطراف الأصابع

كل من فيروس HSV-1 و HSV-2 يمكن أن ينتشروا على أطراف الأصابع، ويعرف هذا النوع من العدوى بـالداحس الهربسى، والأطفال الذين يقومون بلعك أصابعهم يمكن أن ينتقل العدوى من الفم إلى أصابعهم.

العيون

يمكن أن يتسبب الفيروس فى بعض الأحيان بعدوى فى العين، والعدوى المتكررة يمكن أن تتسبب فى حدوث ندبات أو جروح، مما قد يؤدى إلى مشاكل فى الرؤية أو العمى.

الانتشار فى مناطق مختلفة فى الجلد

إن المصابين بالإكزيما، وهو مرض يُصيب الجلد، أكثر عرضة لانتشار قرحة البرد فى جميع أجزاء الجسم، وقد تتطلب هذه الحالة العناية الطبية الفورية.

أعضاء أخرى

فى حالة وجود جهاز مناعى ضعيف، يمكن أن يؤثر الفيروس على أعضاء أخرى مثل الحبل الشوكى والدماغ.

تشخيص قرحة البرد

عادة ما يستطيع الطبيب تشخيص قرحة البرد من خلال النظر، ولتأكيد هذا التشخيص، يمكن أن يأخذ عينة من إحدى البثور لفحصها فى المختبر.

علاج قرحة البرد

عادة ما تختفى قرح البرد بدون أى علاج خلال 4 أسابيع، ويوجد بعض الأدوية المضادة للفيروسات يمكنها أن تُسرع من عملية الشفاء ومنها:

  • الأسيكلوفير.
  • فالاسيكلوفير.
  • فامسيكلوفير.
  • بنسيكلوفير.

وتوجد بعض هذه الأدوية على هيئة أقراص يمكن بلعها، وبعضها على هيئة كريمات يمكن وضعها على القرح لعدة مرات خلال اليوم، ولكن تُعطى الأقراص نتيجة أكثر فاعلية من الكريمات. وللعدوى الشديدة، يوجد بعض الأدوية المضادة للفيروسات يمكن أن تُعطى مع الحقن.

أسلوب الحياة وبعض العلاجات المنزلية

قرحة البرد

للتخفيف من الشعور بعدم الراحة الناتج عن قرحة البرد، يمكنك أن تجرب بعض النصائح التالية:

  • قم بوضع مرهم مضاد لقرحة البرد، ويجب وضعه باستمرار، ويمكن أن يقلل من مدة انفجار البثور لعدة ساعات خلال اليوم.
  • قم بتجربة بعض العلاجات الأخرى لقرحة البرد، فقد تحتوى بعض تلك العلاجات على مواد مجففة مثل الكحول الذى يعمل على تسريع عملية الشفاء.
  • قم بوضع مرهم للشفاة يحتوى على مواد الحماية من أشعة الشمس عند الخروج، وفى حالة جفاف الشفاة، قم بوضع كريم ترطيب.
  • قم بعمل كمادات باردة على مكان الإصابة لتقليل الاحمرار، ولإزالة القشرة المتكونة وتسريع عملية الشفاء.
  • قم بوضع كريمات تخفيف الألم تحتوى على الليدوكايين أو البنزوكاين لتخفيف الألم.

الطب البديل

على الرغم من اختلاف نتائج البحوثات، إلا أنه يوجد بعض العلاجات البديلة والتى قد تتضمن ما يلى:

الليزين

وهو حمض أمينى، متوفر على هيئة مكمل يؤخذ عن طريق الفم أو يتم وضعه ككريم.

بروبوليس

يتوفر كمرهم له نسبة تركيز تصل ل 3%، وعند وضعه مبكراً وبشكل مستمر، يمكن ان يقلل من نسبة انفجار البثور.

خليط الراوند والمريمية

يتم خلط الراوند والمريمية معاً ككريم ويتم وضعه على مكان الإصابة، وأُثبتت مدى فعاليته.

تخفيف التوتر

إذا كانت قرحة البرد ناتجة عن التوتر، يجب عليك تجربة تقنيات الاسترخاء مثل، تمارين التنفس العميق والتأمل.

الوقاية من قرحة البرد

يمكن أن يصف الطبيب دواء مضاد للفيروسات يجب تناوله بانتظام، وفى حالة إصابتك بقرحة البرد بشكل متكرر، أو كنت فى عرضة الإصابة بأى مضاعفات، أو تتسبب أشعة الشمس فى إعاد ظهور القرح مرة أخرى، يجب عليك وضع كريم واقى للشمس فوق البثور التى قد تنفجر فى أى وقت.

ولمنع انتشار القرحة لأماكن أخرى فى الجسم، أو منع انتشارها كعدوى إلى أشخاص اَخرين، يجب عليك اتباع التدابير التالية:

  • تجنب تلامس الجلد المباشر مع الاَخرين أثناء ظهر البثور، حيث يميل الفيروس إلى الانتشار بسهولة عند وجود خراجات رطبة من البثور.
  • تجنب مشاركة الأغراض مثل، الأوعية، المناشف، مرهم الشفاة، أو أى أغراض أخرى يمكن أن تساعد فى نشر الفيروس أثناء وجود البثور.
  • الحفاظ على نظافة اليدين، وغسلهم بحرص قبل لمس نفسك أو الاَخرين، وخاصة الأطفال.

الاستعداد لموعد الطبيب

قرحة البرد

عادة ما تختفى قرحة البرد بعد 4 أسابيع من ظهورها، ولكن يجب حجز موعد عند الطبيب فى الحالات التالية:

  • عند استمرار وجود القرحة أو عندما تكون شديدة.
  • الظهور المتكرر للقرح.
  • إذا كانت مصاحبة بشعور بعدم الراحة فى العين.

يجب أن تكون على استعداد قبل الذهاب للموعد لاستغلال الموعد بأحسن صورة، ويجب أن تكون على استعداد للإجابة عن الأسئلة التالية:

  • هل سبق أن تعرضت لتلك الأعراض من قبل؟
  • هل لديك مشاكل جلدية؟
  • ما هى الأدوية والمكملات التى تتناولها بانتظام؟

ويمكنك أن تسأل الطبيب بعض الأسئلة المتعلقة بقرحة البرد، ومن ضمن تلك الأسئلة ما يلى:

  • هل أعانى من قرحة البرد؟
  • ما هى طرق العلاج التى تقترحها؟
  • ماذا يمكن ان أفعل للتخفيف من الأعراض التى أعانى منها؟
  • هل حالتى معدية؟ وما هى مدة العدوى؟
  • كيف يمكننى منع نقل هذه العدوى للاَخرين؟
  • متى سوف تتحسن أعراضى؟
  • هل هناك أى تعقيدات أو مضاعفات لتلك الحالة؟
  • هل يوجد أى شئ أستطيع فعله لمنع تلك القرحة من معاودة الظهور؟

وعلى الأغلب سوف يقوم الطبيب بطرح بعض الأسئلة الخاصة به لفهم الحالة المرضية بشكل أفضل، ومن ضمن تلك الأسئلة ما يلى:

  • هل يمكنك توقع ظهور قرحة البرد، حتى قبل ظهورها بشكل واضح؟
  • هل تتضمن الأعراض شعور بالتهيج فى العين؟
  • هل لاحظت وجود شئ معين يمكن أن يثير من أعراضك؟
  • هل سبق وتم علاجك من قبل من قرحة البرد؟ وفى حالة العلاج المسبق، ماذا كانت أكثر الطرق فاعلية؟
  • هل عانيت مؤخراً من أى توتر شديد أو أى تغيرات حياتية؟
  • هل أنتِ حامل؟
  • هل تتعاملين خلال العمل أو المنزل بطريقة مباشرة مع أطفال أو بالغين يعانون من أمراض خطيرة؟

استشارات متعلقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *