حساسية البرد Cold urticaria

حساسية البرد هى رد فعل للجلد عند الإصابة بالبرد، ويؤدى إلى ظهور رضوض حمراء تُثير الحكة (شرى البرد)، وتختلف شدة أعراض حساسية البرد من شخص لاَخر.

وتُعتير السباحة فى المياه الباردة هى أشهر الأسباب وراء الإصابة بحساسية البرد فى الجسم كله، وقد يؤدى هذا إلى انخفاض ضغط الدم، الإغماء، الصدمة وقد يصل الوضع إلى الوفاة.

وغالباً ما تُصيب حساسية البرد الشباب، وتختفى جميع اَثارها خلال عدة أعوام. وإذا كنت تعتقد أنك مصاب بحساسية البرد، يجب عليك استشارة الطبيب، ويتضمن العلاج غالباً تناول مضادات الهيستامين، والابتعاد عن الهواء البارد والمياة.

أعراض حساسية البرد

تتضمن أعراض حساسية البرد ما يلى:

  • طفح مؤقت ورضوض تثير الحكة فى مناطق الجلد التى تعرضت للبرد.
  • سوء حالة الحساسية كلما ارتفعت درجة حرارة الجلد.
  • تورم اليدين عند حمل أغراض باردة.
  • تورم للشفتين والحنجرة عند ابتلاع طعام أو شراب بارد.

وقد تتضمن ردات الفعل الشديدة ما يلى:

  • رد فعل للجسم كله، والذى قد ينتج عنه إغماء، تسارع فى نبضات القلب، تورم للأطراف والجذع، والتعرض لصدمة.
  • تورم للسان والحنجرة، مما قد يُسبب صعوبة فى التنفس.

وتبدأ أعراض حساسية البرد بعد فترة صغيرة من تعرض الجلد لانخفاض مفاجئ فى درجة حرارة الجو أو المياه الباردة، ويوجد بعض الناس الذين تصيبهم حساسية البرد عند التعرض لدرجات حرارة دافئة. ويزيد احتمال الإصابة بحساسية البرد فى الأجواء الرطبة والرياح.

وتكون الاعراض شديدة عند تعرض الجسم كله لرد فعل تجاه البرد، مثل السباحة فى المياه الباردة، وقد تؤدى تلك الحساسية إلى فقدان الوعى أو الغرق. وقد تختفى حساسية البرد عند بعض الناس بعد عدة أسابيع أو شهور، أو قد تستمر لفترة أطول.

ضرورة استشارة الطبيب

عند الإصابة بحساسية فى الجلد بعد التعرض للبرد، يجب استشارة الطبيب لاستبعاد أى حالات مرضية كامنة ممكن أن تسبب هذه الحساسية. ويجب طلب العناية الطبية الفورية بعد التعرض للبرد وظهور أى من الأعراض التالية:

  • الشعور بالدوخة.
  • صعوبة فى التنفس.
  • شعور بتورم اللسان والحنجرة.

ستوري

أسباب حساسية البرد

لا يوجد أسباب واضحة وراء الإصابة بحساسية البرد، فبعض الناس لديهم خلايا جلدية حساسة جداً نتيجة سمات وراثية، فيروس أو مرض. وفى أغلب الحالات يُسبب التعرض للبرد انتشار الهيستامين وبعض المواد الكيميائية الأخرى فى مجرى الدم، وتتسبب تلك المواد فى حدوث احمرار للجلد، حكة أو حساسية شديدة تصيب الجسم كله.

عوامل خطر حساسية البرد

يمكن لأى شخص التعرض لحساسية البرد، وتزيد نسبة الإصابة بحساسية البرد فى الحالات التالية:

  • إذا كنت طفلاً أو شاباً، وغالباً ما تتطور الحساسية خلال عدة سنوات.
  • التعرض لعدوى مؤخراً مثل الالتهاب الرئوى.
  • وجود حالة مرضية غير ظاهرة قد تتسبب فى حدوث الإصابة بالبرد من الدرجة الثانية مثل، التهاب الكبد أو مرض السرطان.
  • وجود سمات وراثية معينة، مما قد يتسبب فى الإصابة بحساسية البرد ولكن فى بعض الحالات النادرة. وقد تتسبب الحالة الوراثية برضوض مؤلمة وأعراض مشابهة لأعراض الزكام.

مضاعفات حساسية البرد

المضاعفات الوحيدة المؤكدة فى حالة الإصابة بحساسية البرد، هى رد فعل شديد يحدث بعد تعرض أماكن كبيرة من الجلد للبرد عن طريق السباحة فى المياه الباردة أو بطرق أخرى.

الوقاية من حساسية البرد

يمكنك تجنب التعرض لنوبات حساسية البرد عن طريق اتباع الخطوات التالية:

  • تناول مضادات الهيستامين قبل التعرض لأى جو بارد.
  • تناول الأدوية الموصوفة بانتظام.
  • قم بحماية البشرة من البرد او أى تغيرات مفاجئة فى درجات الحرارة، عن طريق ارتداء بدلة سباحة عند السباحة فى المياه الباردة، وبعض الناس تمكنوا من تجنب الإصابة بحساسية البرد باستخدام هذه الطريقة ولكنها ليست مثبتة عملياً.
  • تجنب المشروبات المثلجة أو الطعام المثلج لمنع تورم الحنجرة.
  • إذا قام الطبيب بوصف حاقن للأدرينالين، فيجب حمله طوال الوقت لاستخدامه فى حالات الحساسية الشديدة.

فى حالة الخضوع لعملية جراحية، يجب عليك التحدث مع طبيبك عن إصابتك بحساسية البرد قبل الخضوع للعملية، حيث يستطيع الفريق الجراحى استخدام هذه المعلومات لتجنب أى مضاعفات ناتجة عن هذه الإصابة أثناء العملية.

تشخيص حساسية البرد

يمكن تشخيص حالة حساسية البرد عن طريق وضع مكعب من الثلج لمدة 5 دقائق على الجلد، وفى حالة الإصابة بحساسية البرد، سوف يتكون انتفاخ صغير أحمر اللون بعد عدة دقائق من إزالة مكعب الثلج. ومعظم حالات حساسية البرد تحدث للشباب، ولا يوجد سبب معين لحدوثها، وعادة ما تتطور خلال عدة سنوات.

وفى بعض الحالات، تحدث حساسية البرد بسبب حالة مرضية كامنة تؤثر على الجهاز المناعى مثل، تليف الكبد ومرض السرطان، وعند الشك فى وجود حالة مرضية غير ظاهرة، يقوم الطبيب بطلب عدة فحوصات للتأكد ومنها فحوصات للدم.

علاج حساسية البرد

العلاج

لا يوجد علاج قطعى لحساسية البرد، ولكن يمكن أن تساعد بعض العلاجات فى تخفيف الأعراض، وقد يقترح الطبيب بعض العلاجات المنزلية أو بعض الأدوية مثل مضادات الهيستامين. وفى حالة عدم فعالية العلاج المنزلى، تحدث مع الطبيب عن وصف علاج اَخر أو مجموعة من الأدوية التى يمكن أن تساعدك. وتوجد بعض الأدوية الموصوفة التى تستخدم لعلاج حساسية البرد ومنها:

  • مضادات الهيستامين، حيث تقوم هذه المضادات بإعاقة الأعراض الناتجة عن الهيستامين ومن ضمنها، فيكسوفينادين و ديسلوراتادين.
  • سيبروهيبتادين، وهذا الدواء هو نوع من مضادات الهيستامين التى تؤثر على النبضات العصبية التى يمكن أن تؤدى إلى ظهور الأعراض.
  • دوكسيبين، وعادة ما يُستخدم هذا الدواء لعلاج التوتر والاكتئاب، ويمكن لهذا الدواء أيضاً التخفيف من أعراض حساسية البرد.
  • أوماليزوماب، وعادة ما يستخدم هذا الدواء لعلاج الربو، ولكن تم استخدام هذا الدواء لعلاج مجموعة صغيرة من أفراد يعانون من حساسية البرد، ولم يستجيبوا للأدوية الأخرى.

وفى حالة إصابتك بحساسية البرد نتيجة وعكة صحية غير ظاهرة، فقد تحتاج لبعض الأدوية لمعالجة تلك الوعكة أيضاً بجانب العلاج المستخدم لحساسية البرد.

الاستعداد لموعد الطبيب

استشارة الطبيب

عند ملاحظة الأعراض فعلى الأغلب سوف تذهب إلى طبيب العائلة، الذى سوف يُحيلك إلى طبيب مختص بأمراض الجلد (طبيب جلدية)، أو مختص فى الحساسيات المختلفة. لذلك يجب عليك تحضير قائمة من الأسئلة للاستفادة من وقتك مع الطبيب، ومن ضمن هذه الأسئلة ما يلى:

  • ما هى أسباب الأعراض التى أعانى منها؟
  • هل هناك أسباب أخرى لتلك الأعراض؟
  • متى ستختفى هذه الرضوض؟
  • ما هى الفحوصات التى أحتاج إليها؟ وهل تحتاج هذه الفحوصات أى استعدادت خاصة؟
  • ما هى طرق العلاج المتوفرة؟ وما هو العلاج الذى تنصح به؟
  • هل يوجد اَثار جانبية لتلك العلاجات؟
  • هل هناك بدائل للأدوية الموصوفة؟
  • أعانى من مشاكل مرضية أخرى، كيف أستطيع التحكم فى تلك الحالات بطريقة صحيحة؟
  • هلى يوجد أى مواد تعليمية يمكنها أن تساعدنى فى فهم هذا المرض؟ وما هى المواقع التى تنصح بزيارتها؟

وسوف يطرح الطبيب بعض الأسئلة الخاصة به لمعرفة الحالة المرضية، ومن ضمن تلك الأسئلة ما يلى:

  • متى بدأت الأعراض بالظهور؟
  • هل عانيت من وعكة مرضية فى الفترة الأخيرة؟
  • هل يعانى أى فرد من أفراد عائلتك من نفس الأعراض؟
  • هل بدأت بتناول أى دواء جديد مؤخراً؟
  • هل سافرت إلى مكان جديد؟
  • هل هناك شئ يُحسن من أعراضك، أو يزيدها سوءاً؟

ما يمكنك فعله فى حالة الإصابة

فى حالة التعرض لحساسية البرد (شرى البرد)، فقد تساعدك تلك الخطوات فى تخفيف بعض الأعراض :

  • تجنب إثارة الأماكن المصابة.
  • تجنب سبب الحساسية، مثل التعرض لرياح باردة أو السباحة فى مياه باردة.
  • تجنب الأنشطة القوية المليئة بالمثيرات التى يمكن أن تزيد من حساسية البرد.
  • يمكنك استخدام مضادات الهيسامين الغير موصوفة للتخفيف من الحكة الناتجة عن الحساسية.

استشارات متعلقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *