اضطراب التحويل Conversion disorder

اضطراب التحويل أو خلل الوظائف العصبية هو خلل في الوظائف العصبية يؤدى إلى ظهور أعراض لا يمكن نسبها لأى مرض عصبى أو أى حالة مرضية أخرى. ولكن تتسبب هذه الأعراض في حدوث توتر كبير ومشاكل وظيفية أخرى.

وتختلف الأعراض من شخص لاَخر طبقاً لنوع اضطراب التحويل، ويمكن أن تتضمن تلك الأعراض أنماط معينة. ويمكن أن تظهر هذه الأعراض بصورة شديدة ومتقطعة أو بصورة دائمة، ولكن لا يمكن التحكم في الأعراض.

أعراض اضطراب التحويل

قد تختلف أعراض اضطراب التحويل وفقاً لنوعه، وتكون الأعراض شديدة لدرجة تتطلب الخضوع لفحص طبي، ويمكن أن تؤثر الأعراض في حركات الجسم، وظائفه أو حواسه. وقد تتضمن الأعراض التي تؤثر على حركة ووظيفة الجسم ما يلي:

  • ضعف أو شلل.
  • حركة غير طبيعية مثل، الارتعاش أو صعوبة في المشى.
  • اختلال في التوازن.
  • صعوبة في البلع، وشعور بوجود كتلة في الحنجرة.
  • حدوث نوبات من الرعشة وفقدان للوعى.
  • نوبات من عدم الاستجابة.

وقد تتضمن الأعراض التي تؤثر على الحواس ما يلي:

  • الخمول، أو فقد حاسة اللمس.
  • مشاكل في التحدث، مثل عدم القدرة على التحدث أو التعثر في الكلام.
  • مشاكل في الرؤية مثل، الرؤية المزدوجة أو العمى.
  • مشاكل في السمع، أو الصمم.

ضرورة استشارة الطبيب

يجب الحصول على الرعاية الطبية في حالة ظهور الأعراض السابقة، فإذا كان السبب وراء الإصابة باضطراب التحويل هو مرض عصبى أو أى حالة مرضية أخرى، فإن التشخيص السريع والعلاج يمكن أن يكونوا مهمين. فإذا تم تأكيد الإصابة بمرض اضطراب التحويل يمكن أن يُحسن العلاج من الأعراض ويمنع ظهور أى مشاكل في المستقبل.

أسباب اضطراب التحويل

إن السبب المؤكد لحدوث اضطراب التحويل غير معروف، والنظريات التي تفسر ظهور الأعراض معقدة ومختلفة، وتتضمن اَليات متعددة تختلف من شخص لاَخر طبقاً لنوع اضطراب التحويل.

وأثناء حدوث الاضطراب، تتأثر أجزاء الدماغ التي تتحكم في وظائف العضلات والحواس، على الرغم من عدم وجود أى مرض أو شذوذ.

ويمكن أن تظهر الأعراض بصورة مفاجئة بعد التعرض لحدث قد يسبب التوتر، أو التعرض لصدمة عاطفية أو جسدية. وقد تتسبب الأعراض في حدوث خلل في طريقة عمل الدماغ بالنسبة لوظائف الخلايا و عملية الأيض، ولكن لا يمكن دائماً تحديد سبب ظهور الأعراض.

عوامل خطر اضطراب التحويل

من العوامل التي يمكن أن تزيد من خطر الإصابة باضطراب التحويل ما يلي:

  • الإصابة بمرض أو خلل عصبى مثل، الصرع، الصداع النصفي أو خلل في القدرة على الحركة.
  • التعرض لنوبة توتر شديدة أو صدمة عاطفية أو جسدية.
  • الإصابة بمرض نفسى مثل، تقلب المزاج، التوتر، الانفصام أو بعض الاضطرابات التي تصيب الشخصية.
  • وجود فرد في العائلة مصاب باضطراب التحويل.
  • التعرض لأذى جسدى وجنسى أو أى إهمال أثناء الطفولة.

وتكون النساء أكثر عرضة من الرجالة للإصابة باضطرابات التحويل.

مضاعفات اضطراب التحويل

إهمال معالجة بعض أعراض مرض اضطراب التحويل يمكن أن يتسبب في حدوث إعاقة شديدة وأسلوب حياة ضعيف، كالناتجين عند الإصابة بحالات مرضية أو بعض الأمراض الأخرى.

تشخيص اضطراب التحويل

اضطراب التحويل
الفحص النفسي

لا توجد فحوصات معينة لتشخيص اضطراب التحويل، ويعتمد التشخيص عادة على تقييم الأعراض الظاهرة وإقصاء أى حالة مرضية او عصبية يمكنها أن تتسبب في ظهور الأعراض.

ويتم تشخيص أعراض اضطراب التحويل وفقاً لما هو واضح للعين مثل بعض الأعراض المعينة، وليس وفقاً لما هو ليس موجود مثل، غياب بعض التغيرات في الأشعة السينية أو شذوذ في الرسم الكهربائى للدماغ.

وعادة ما يتطلب تشخيص اضطراب التحويل وجود طبيب أعصاب أو طبيب نفسى، وقد يستخدم الطبيب بعض المصطلحات مثل، اضطرابات الوظائف العصبية، أعراض اضطراب الوظائف العصبية أو اضطراب التحويل.

ومن مزايا استخدام مصطلح “اضطراب التحويل أو اضطرابات الوظائف العصبية”، أنه يمكن استخدامه لتحديد نوع الأعراض، فعندما تتضمن الأعراض مشاكل في المشى، يمكن أن ينسب الطبيب تلك الأعراض إلى اختلال في وظائف المشى أو ضعف عام في الوظائف العصبية.

وقد يتضمن الفحص المستخدم لتشخيص اضطراب التحويل ما يلي:

  • الفحص الجسدي، ويتضمن طرح بعض الأسئلة التي تخص صحتك وأعراضك. وقد تُستخدم بعض الفحوصات لإقصاء الأسباب والأمراض العصبية التي تؤدى إلى ظهور الأعراض.
  • الفحص النفسي، ويتضمن التحدث عن أفكارك، سلوكك، ومناقشة أعراضك. ويمكن الاعتماد على بعض معلومات أفراد العائلة التي يمكن أن تساعدك.

اختبار الجمعية الأمريكية للطب النفسى

قد يقوم الطبيب بمقارنة أعراضك بالدليل التشخيصي والإحصائي للاضطرابات النفسية التابع للجمعية الامريكية للأطباء النفسيين، ومن المعايير التي تتبعها الجمعية الأمريكية للأطباء النفسيين الخاصة بمرض اضطراب التحويل ما يلي:

  • وجود عرض أو أكثر يؤثر على حركة الجسم أو الحواس.
  • وجود أعراض لا يمكن تفسيرها أو نسبها لحالة مرضية أو عصبية أو أى مرض نفسى.
  • وجود أعراض تؤدى إلى وجود توتر أو مشاكل في أماكن العمل والأماكن الاجتماعية، أو أن تكون الأعراض شديدة لدرجة تتطلب الحصول على فحص طبى.

علاج اضطراب التحويل

قد يعتمد العلاج على نوع اضطراب التحويل أو الأعراض الظاهرة، ففي بعض الحالات يمكن الاعتماد على طريقة علاج تتضمن الحصول على المساعدة من طبيب أعصاب، طبيب نفسى أو مختص في مشاكل التخاطب. وتتضمن طرق العلاج:

  • معرفة المزيد عن اضطراب التحويل، للمساعدة في اختيار العلاجات المناسبة.
  • العلاج الطبى للاضطراب، حيث يقوم الفريق الطبي بتوفير العلاج اللازم لأى مرض عصبي موجود يمكن أن يؤدي إلى ظهور الأعراض.
  • الفحص الطبى، فالعمل مع معالج طبيعى يمكن أن يُحسن من أعراض الحركة ويمنع حدوث مضاعفات.
  • علاج مشاكل التخاطب، فالعمل مع مختص في مشاكل التخاطب يمكن أن يساعد في تخفيف الأعراض.
  • تخفيف التوتر وتقنيات الإلهاء، وتتضمن طرق مثل، إرخاء العضلات، تمارين التنفس والأنشطة الجسدية والتمارين.
  • العلاج السلوكى المعرفي، وهي طريقة علاج تساعد في معرفة الأفكار السلبية والتفكير في المواقف بطريقة أخرى أكثر وضوحاً، والتعامل معها بطريقة سليمة وأكثر فعالية.
  • علاج الأمراض النفسية الأخرى، حيث يمكن أن يزيد التوتر، الاكتئاب، أو أى مشاكل عقلية أخرى من شدة أعراض اضطراب التحويل.
  • التنويم المغناطيسي، فيمكن أن يستفيد مرضى اضطراب التحويلمن هذه الطريقة التي تتضمن فقد الإحساس.
  • الأدوية، فبعض الأدوية مثل مضادات الاكتئاب يمكن أن تساعد في حالة الإصابة بالاكتئاب أو أى مرض يتعلق بتقلبات المزاج، أو في حالة التعرض لألم أو أرق.
  • المتابعة المستمرة مع الفريق الطبى المسئول عن حالتك مهمة لمراقبة عملية العلاج، وإدخال تغيرات لطريقة العلاج المتبعة عند الحاجة.

الاستعداد لموعد الطبيب

اضطراب التحويل

عند الإصابة بمرض اضطراب التحويل، سوف تبدأ بزيارة طبيب العائلة الذى يمكن أن يُحيلك إلى طبيب أعصاب، وقد ترغب باصطحاب أحد أفراد العائلة أو صديق ليساعدك في تذكر تعليمات الطبيب. وللاستعداد لموعدك مع الطبيب يمكنك أن تقوم بالتالى:

  • تسجيل أى أعراض تختبرها، بما في ذلك الأعراض التي لا تتعلق بسبب حجزك لهذا الموعد.
  • كتابة المعلومات العائلية والاجتماعية الأساسية، بما في ذلك نوبات التوتر الشديدة أو أى تغيرات حياتية.
  • كتابة جميع الأدوية والفيتامينات والمكملات التي تتناولها.

ويمكنك أن تسأل الطبيب بعض الأسئلة التي تتعلق بهذا المرض. ومن ضمن تلك الأسئلة ما يلي:

  • ما هي أسباب ظهور الأعراض التي أعانى منها؟
  • هل هناك أسباب أخرى؟
  • ما هي الفحوصات التي أحتاج إليها؟
  • ما هي طرق العلاج التي تنصح بها؟
  • ما هي مدة العلاج المتبع؟
  • ما هي الإجراءات التي يجب أن اتخذها لتجنب معاودة ظهور الأعراض مرة أخرى؟
  • هل يجب استشارة مختص؟
  • في حالة تناول بعض الأدوية، ما هي الاَثار الجانبية الأساسية لتلك الأدوية؟
  • هل هناك بدائل للعلاج الموصوف؟
  • هل هناك أي مواد تعليمية يمكنها أن تساعدنى في فهم هذه الحالة المرضية بشكل أفضل؟ وهل هناك مواقع تنصح بزيارتها؟

وسوف يقوم الطبيب بطرح بعض الأسئلة الخاصة به لفهم أعراض اضطراب التحويل التي تعاني منها بشكل أفضل. ومن ضمن تلك الأسئلة ما يلي:

  • ما هي أعراضك؟
  • متى بدأت بملاحظة تلك الأعراض؟
  • هل تغيرت أعراضك بمرور الوقت؟
  • كيف تؤثر أعراضك على قدرتك الوظيفية؟
  • ما هو السبب وراء أعراضك في اعتقادك الشخصى؟
  • هل سبق وتم تشخيصك بأى حالات مرضية أخرى، أو أى مشاكل عقلية؟
  • هل تتناول الكحول أو تتعاطى المخدرات؟ وكم مرة تتناولهم؟

استشارات متعلقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *