التهاب الغضروف الضلعي Costochondritis

التهاب الغضروف الضلعي هو التهاب فى الغضروف الذى يقوم بوصل إحدى الأضلاع بعظم الصدر (القفص الصدرى)، وقد يشابه الألم الناتج عن التهاب الغضروف الضلعي الألم الناتج عن الأزمة القلبية أو بعض أمراض القلب الأخرى.

ويُعرف التهاب الغضروف الضلعي بألم جدار الصدر، أو متلازمة الضلع القصي، أو ألم غضروف الضلع القصي، وعندما يصاحب الألم بعض التورم تعرف الحالة بإسم متلازمة تيتز.

ولا يوجد سبب واضح لحدوث التهاب الغضروف الضلعي، وعادة ما يركز العلاج على تخفيف الألم لحين اختفاء الحالة من تلقاء نفسها، وقد يتطلب هذا عدة أسابيع او أكثر.

أعراض التهاب الغضروف الضلعي

التهاب الغضروف الضلعي

عادة ما يتميز الألم المصاحب لالتهاب الغضروف الضلعي بعدة خصائص من ضمنها:

  • أن الألم يحدث فى جهة اليسار من القفص الصدرى.
  • يكون الألم حاداً.
  • يؤثر على أكثر من ضلع.
  • يزداد الألم عند أخذ نفس عميق أو عند الكحة.

ضرورة استشارة الطبيب

فى حالة وجود أى ألم فى الصدر، يجب الحصول على الرعاية الطبية الفورية لاستبعاد أى حالات مرضية قد تهدد الصحة مثل الأزمة القلبية.

أسباب التهاب الغضروف الضلعي

عادة لا يكون هناك سبب واضح لحدوث التهاب الغضروف الضلعي، ولكن فى بعض الحالات يمكن أن يحدث نتيجة بعض الأسباب ومنها:

  • الإصابة في الصدر، التعرض لضربة فى الصدر قد يتسبب فى حدوث التهاب الغضروف الضلعي.
  • الجهد الجسدى، توجد صلة وثيقة بين حمل الأغراض الثقيلة، أو أداء التمارين العنيفة أو السعال الشديد وبين التهاب الغضروف الضلعي.
  • التهاب المفاصل، يمكن الربط بين التـهاب الغضروف الضلعي وبين هشاشة العظام، التهاب المفاصل الروماتويدي، والتهاب الفقار المقسط.
  • عدوى المفاصل، قد يُصاب مفصل الضلع بالعدوى الفيروسية أو البكتيرية أو الفطرية مثل، السل والزهري وداء الرشاشيات.
  • الأورام، يمكن أن تتسبب الأورام غير السرطانية والسرطانية أيضًا في التهاب الغضروف الضلعي. وقد ينتقل السرطان إلى المفصل عن طريق جزء آخر من أجزاء من الجسم، مثل الثدي أو الغدة الدرقية أو الرئة.

عوامل خطر التهاب الغضروف الضلعي

عادة ما يحدث التـهاب الغضروف الضلعي عند النساء وعند الأشخاص الذين يتجاوزون عمر الأربعين. وتحدث متلازمة تيتز عند المراهقين والبالغين الشباب، وتحدث هذه المتلازمة بنسب متساوية عند الرجال والنساء.

تشخيص التهاب الغضروف الضلعي

خلال الفحص الجسدي، سيشعر الطبيب بأي مناطق تتسبب فى حدوث ألم أو تورم في عظم الصدر، وقد يقوم بتحريك القفص الصدري أو ذراعيك بطرق معينة في محاولة لتحفيز الأعراض التي تشعر بها.

ويمكن أن يتشابه ألم التهاب الغضروف الضلعي مع الألم المصاحب لأمراض القلب والرئة ومشاكل الجهاز الهضمي وهشاشة العظام، ولأنه لا يمكن إجراء اختبارات معملية أو اختبارات التصوير بالأشعة للتأكد من تشخيص التهاب الغضروف الضلعي، فقد يطلب الطبيب إجراء مجموعة من الاختبارات مثل، الأشعة السينية للصدر أو مخطط كهربية القلب، لاستبعاد أي حالات مرضية أخرى.

علاج التهاب الغضروف الضلعي

عادة ما يشفى التـهاب الغضروف الضلعي من تلقاء نفسه، بالرغم من أنه قد يستمر لعدة أشهر أو لفترة أطول في بعض الحالات. ويركز العلاج على تخفيف الألم.

علاج التهاب الغضروف الضلعي بالأدوية

قد ينصح الطبيب ببعض الأدوية منها:

  • أدوية مضادة للالتهاب خالية من الستيرويد، على الرغم من وجود بعض الأدوية مثل إيبوبروفين ونابروكسين بدون وصفة طبية، قد يصف الطبيب بعض الأدوية الأخرى القوية من الأدوية المضادة للالتهاب. ويمكن أن تُحدث الآثار الجانبية لمضادات الالتهاب اللاسترويدية ضررًا ببطانة المعدة والكليتين.
  • بعض العقاقير المخدرة، إذا كان الألم شديدًا، فقد يصف الطبيب عقاقير مخدرة تحتوي على الكوديين، مثل هيدروكودون أو كسيكودوني. ويمكن أن يتسبب تناول المخدرات في إدمانها.
  • مضادات الاكتئاب، غالبًا ما تُستخدم مضادات الاكتئاب ثلاثية الحلقات، مثل أميتريبتيلين للسيطرة على الألم المزمن، وخاصة إذا كان الألم يُبقيك مستيقظًا طوال الليل.
  • الأدوية المضادة للصرع، أثبت دواء الصرع جابابنتين فعاليته في السيطرة على الألم المزمن.

العلاج الفيزيائى

قد تتضمن طرق العلاج الفيزيائى ما يلى:

  • تمارين التمدد، القيام ببعض تمارين التمدد الخفيفة لعضلات الصدر، يمكن أن يساعد فى تخفيف أعراض التهاب الغضروف الضلعي.
  • تحفيز العصب، في إجراء يُسمى تحفيز العصب كهربيًا عبر الجلد (TENS)، يقوم جهاز بإرسال تيار كهربائي ضعيف عبر رقع تُلصق على الجلد بالقرب من منطقة الألم. ويمكن لهذا الإجراء أن يقطع إشارات الألم أو يحجبها، مانعًا إياها من الوصول للمخ.
  • العمليات الجراحية والإجراءات الأخرى، إذا لم تُعطى أياً من الحلول السابقة نتيجة، فقد يقترح الطبيب حقن دواء مخدر وستيرويد قشري مباشرة في المفصل الذى يسبب الألم.

أسلوب الحياة وبعض العلاجات المنزلية

قد يكون من المحبط معرفة أن الطبيب لا يمكنه القيام بالكثير، لعلاج التهاب الغضروف الضلعي الذي تعاني منه، ولكن القيام ببعض تدابير الرعاية الذاتية يمكن أن تُشعرك براحة أكبر. وتتضمن تلك التدابير ما يلى:

  • الأدوية المضادة للالتهاب الخالية من الستيرويد ومسكنات الألم، قم بسؤال الطبيب إذا أمكن تناول إيبوبروفين أو نابروكسين الصوديوم، لعلاج التهاب الغضروف الضلعي.
  • الحرارة أو الثلج، حاول وضع كمادات ساخنة أو وسادة تدفئة على المنطقة المؤلمة عدة مرات في اليوم. وقم بوضع حرارة وسادة التدفئة على إعداد منخفض. ويمكن أن يساعد الثلج أيضًا فى بعض الحالات.
  • الراحة، تجنب القيام بالأنشطة التى تُزيد من حدة الألم، واحصل على قدر أكبر من الراحة خلال يومك.

الاستعداد لموعد الطبيب

التهاب الغضروف الضلعي

قد يُحيلك الطبيب المعتاد إلى متخصص فى أمراض العظام. ويمكنك الاستعداد لموعد الطبيب عن طريق اتباع الخطوات التالية:

  • كتابة جميع الأعراض الظاهرة، بما فى ذلك الأعراض التى لا تتعلق بسبب حجزك لهذا الموعد.
  • كتابة المعلومات الطبية الرئيسية، بما فى ذلك وجود أى أمراض أخرى أو أى إصابات سابقة فى المفاصل.
  • كتابة المعلومات الشخصية الرئيسية، بما فى ذلك أى نوبات ضغط كبيرة أو أى تغيرات حياتية حديثة.
  • عمل قائمة بجميع الأدوية والفيتامينات والمكملات التى يتم تناولها.
  • اصطحاب أحد الأصدقاء إلى الموعد لتذكر جميع المعلومات التى سوف يقدمها الطبيب.
  • طرح أى أسئلة تتعلق بالتهاب الغضروف الضلعي على الطبيب.

ومن ضمن الأسئلة التى يمكنك طرحها على الطبيب بشأن التهاب الغضروف الضلعي ما يلى:

  • ما هى أسباب ظهور تلك الأعراض؟
  • ما هى الفحوصات التى أحتاج إليها؟
  • ما هى التدابير الذاتية التى يمكن القيام بها للتحسين من الأعراض؟
  • هل أحتاج إلى التوقف عن القيام ببعض الأنشطة المعينة؟
  • ما هى الأعراض الجديدة التى يجب أن أنتبه لظهورها أثناء تواجدى فى المنزل؟
  • متى سوف تتحسن أعراضى؟
  • أعانى من مشاكل صحية أخرى، كيف أستطيع التحكم فى تلك الحالات المرضية معاً بصورة فعالة؟

وسوف يطرح الطبيب بعض الأسئلة الخاصة به لفهم الأعراض بصورة أفضل. ومن ضمن تلك الأسئلة ما يلى:

  • متى بدأت الأعراض فى الظهور؟ هل زادت حدة تلك الأعراض بمرور الوقت؟
  • أين يوجد الألم؟
  • هل القيام بالتمارين الرياضية أو أى أنشطة جسدية يزيد من حدة الأعراض؟
  • هل هناك شئ يُحسن من الأعراض أو يُزيدها سوءاً؟
  • هل تواجه أى صعوبات فى التنفس؟
  • هل أُصبت مؤخراً بأى عدوى فى الجهاز التنفسى؟
  • هل تعرضت لأى إصابات فى الصدر؟
  • هل تم تشخيصك بأى أمراض؟
  • هل تعرضت مؤخراً لضغط نفسى شديد أو توتر أو أى تغييرات؟
  • هل هناك أى فرد من أفراد عائلتك يعانى من أى مشاكل قلبية؟

استشارات متعلقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *